فيما أحبط‮ ‬14‮ ‬محاولة ل الحرڤة‮ ‬بمناطق متفرقة‮ ‬    بالتنسيق بين وكالة‮ ‬كناك‮ ‬و أونساج‮ ‬    وضعها مجلس المحاسبة‮ ‬    نحو إستقلال جزيرة بوغانفيل عن‮ ‬غينيا الجديدة    لإيجاد حلول للمشاكل المالية    المنافسة تنطلق‮ ‬يوم‮ ‬21‮ ‬ديسمبر الجاري    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة‮ ‬    خلال تشييع جنازته    تقضي‮ ‬الاتفاقية بتسليم التحف القديمة    نظمت عدة أنشطة متنوعة في‮ ‬مختلف ولايات الوطن‮ ‬    الجزائر تفوز برئاسة برلمان طلبة الأزهر    ماكرون‮ ‬يعتمد سفير الجزائر    منطقة إستراحة بين الجزائر وتونس    محطة حاسمة لإخراج البلاد من الانسداد    دعم المؤسسات والاستثمار المنتج وإعادة الترخيص باستيراد السيارات المستعملة    البنوك مطالبة بالتمويل المستدام للاقتصاد الوطني    تحديد نص ورقة التصويت ومميزاتها التقنية    لافروف يؤكد على تطابق في وجهات النظر مع ترامب    تمكين ممثلي المترشحين من مرافقة نتائج الانتخابات    دعوة المواطنين للمشاركة بقوة في الاقتراع    «مصممون على الانتصار»    45 % من المشاريع المصغرة فاشلة لغياب المرافقة    شباب بني بوسعيد يستعجلون إطلاق مشاريع الصيد البحري المتأخرة    مثالية تيغنيف تستقبل شباب بلوزداد في الكأس    الساورة تستقبل تاجنانت في الكأس وفرحي يعود إلى التدريبات    وهران ثاني ولاية أكثر تمثيلا في الدور الوطني    2667 مستفيد من الإدماج المهني هذا الشهر    مليون و 53 ألف مواطن على موعد مع التصويت اليوم    سحب 235 رخصة سياقة    شاب يغرس خنجرا في قلبه محاولا الانتحار بحي سطاطوان    توزيع 593 مسكن وتدشين مرافق صحية    ترسيم الحدود و توزيع الأراضي الفلاحية ضمن الأولويات    توقيت ومكان تأدية المترشحين الخمسة لواجبهم الإنتخابي    احتفالات 11 ديسمبر تتحوّل إلى تجمّع شعبي مؤيد للانتخابات    شجاعة الثوار قهرت وحشية الاستعمار    اليوم الذي كُشف فيه الوجه الحقيقي للاستعمار    «استخدمت زوارق ورقية لتجسيد ظاهرة "الحرڤة" في لوحاتي»    بين ناري «الهجرة» وحب الوطن    ملحقة مكتبة "جاك بارك" بفرندة تحيي ذكرى 11 ديسمبر 1960    مقرة منافس الكأس والإصابات تقلق لافان    الحظ لم يسعفنا لكن نسعى إلى تحقيق التأهل    مظاهرات 11 ديسمبر نموذج لخرق فرنسا للحريات    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    توقع جني 18 ألف قنطار من الزيتون    مساعدات متنوّعة لعائلات معوّزة بأربع بلديات    28 جزائريا في أكاديمية مجمع أتاتورك للطيران    سوق لبيع المنتجات الفلاحية قيد الإنجاز    مدير "التركية للطيران" يعتبرالجزائر أكبر شريك إفريقيا    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المياه المستعملة وراء 80 % من حالات الإصابة بالأمراض المعدية
مختصون بمستغانم يحذرون من مخاطر تلوّث المحيط على الصحة العمومية
نشر في الجمهورية يوم 16 - 11 - 2019

أثبتت دراسة قامت بها وزارة الصحة و السكان أن 80 في المائة من الأمراض المعدية على المستوى الوطني سببها المياه الملوثة ومخلفات المواطنين حسب ما كشف عنه الأطباء المشاركون في اليوم التحسيسي و التوعوي الذي نظم أول أمس بمقر بلدية عين النويصي بمستغانم و الذين أجمعوا على أن نظافة المحيط و الوسط وكذا المياه من أكبر الضروريات لتجنب الإصابة بالأمراض التي تكون في بعض الأحيان فتاكة.
في سياق ذي صلة كشف مدير الصحة والسكان خلال مداخلته أنه لم يتم تسجيل أي حالة من الأمراض المتنقلة عبر المياه بولاية مستغانم لحد الآن، مرجعا الفضل في ذلك إلى الجهود المبذولة من طرف السلطات الولائية لتحسين الإطار المعيشي للسكان من خلال انجاز عدة مشاريع تخص الربط بشبكة المياه الصالحة للشرب و التي شملت حسبه العديد من الأحياء السكنية و حتى الدواوير و كذا الربط بشبكة الصرف الصحي ببناء عدد معتبر من محطات تصفية المياه القذرة و القضاء على البيوت القصديرية التي تنعدم بها شبكة الصرف الصحي و غيرها من المشاريع التي ساهمت في مكافحة الأمراض المعدية على حد قوله. مشيرا ان اليقظة و الحيطة تبقى ضروريتين. في حين أكدت رئيسة دائرة عين النويصي ان أهم طريقة لتجنب تفشي ظاهرة الأمراض المتنقلة عن طريق المياه هو الاهتمام بعامل النظافة سواء داخل البيت العائلي او على مستوى التجمعات السكنية او في المطاعم و المدارس كون ان النظافة حسب قولها تكافح الاصابة بالعدوى وطالبت الإكثار من مثل هذه الحملات التوعوية لتجنب الأوبئة. بينما تدخل مدير المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بمستغانم فانصب حول الدعوة إلى ضرورة المراقبة الدقيقة للصحة العمومية و تحصينها من خلال تعزيز العمل الجمعوي و وضع استراتيجية إعلامية مشتركة بين القطاعات وجعلها كمخطط إعلام و اتصال مع توفير وسائل النقل للسماح للجان البلدية و التقنيين المنتدبين لدى المجالس الشعبية بالمتابعة الفعلية طالبا في ذات الوقت بتدعيم مكاتب البلدية للنظافة و حفظ الصحة بالتقنيين و الاعوان المنصوص عليهم في القانون. يشار ان هذا الملتقى عرف حضور أطباء و رؤساء بلديات لكل من فرناكة و الحسيان و عين النويصي و ممثلين عن قطاعات الري و البيئة و الفلاحة و التجهيز و العمران و ديوان التطهير و الجزائرية للمياه و الحماية المدنية و الأمن و الدرك و منظمات و جمعيات و بعض السكان والذي كان يهدف إلى إشراك المواطنين في تقاسم المسؤولية بينهم و بين المؤسسات الصحية و السلطات المحلية في مكافحة الأمراض المتنقلة عن طريق المياه.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.