الحاج ماشي زبون.. وتكلفة الحج يجب أن تُقلص    أكد وضع كل الإمكانيات اللازمة لكسب رهان ترقيتها وتنويعها    منذ أفريل الماضي‮ ‬    رئيس الاتحاد الوطني‮ ‬لأرباب العمل والمقاولين‮ ‬يصرح‮: ‬    أزيد من‮ ‬15‮ ‬سنة من المعاناة باكواخ الصفيح    سوق أهراس    رئيس هيئة الوساطة والحوار سابقاً‮ ‬كريم‮ ‬يونس‮ ‬يصرح‮: ‬    هذه هي الإجراءات التحفيزية الجديدة للمتعاملين الاقتصاديين    قال أن الأمر جد صعب في‮ ‬فرنسا    جيجل: هزة أرضية بشدة 3.3 تضرب العوانة    ‭ ‬سلامات‮ ‬في‮ ‬جيجل    قرارات أحادية خطيرة؟‮ ‬    لهذا السبب لم يحضر أردوغان مأدبة عشاء "مؤتمر برلين"!    منظمات وجمعيات وطنية تندد بانتهاك الشرعية الدولية والميثاق الإفريقي    خلال الاجتماع التشاوري‮ ‬لآلية دول جوار ليبيا‮ ‬    في‮ ‬إطار تجسيد الإصلاحات الموعودة‮.. ‬جراد‮:‬    ضرب الأمن المعنوي للشعب؟!    أول حالة‮ ‬كورونا‮ ‬بسنغافورة    القرصنة تنخر الاقتصاد    تثبيت الأسعار لحماية القدرة الشرائية    «الخضر» لن يلعبوا النهائي    الإستفاقة في مباراة العلمة    إصرار على تدشين العودة بانتصار    استكشاف فرص تطوير البنية التحتية عالية الجودة في الجزائر    أخلقة المجتمع لمحاربة الفساد    جريحان في اصطدام مركبتين بالسانية    3 تخصصات جديدة في دورة فبراير    إجراء 70 عملية جراحية لمرضى معوزين    فتح باب التقدّم ل«مختبر ستيب السينمائي»    المطالبة بإنجاز دراسات أكاديمية حول أعمال الفقيد    « تتويجنا في مهرجان وهران الجامعي للفيلم القصير مكسبٌ لنا »    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    توقيف 3 عناصر دعم لجماعات إرهابية بسكيكدة وخنشلة    عمال وحدة الإدماج الالكتروني ب «إيني» يحتجون    فرقتان طبيتان بالميناء والمطار    جدل حاد بين الديمقراطيين والجمهوريين    القبض على مشعوذ وحجز طلاسم    تكريم وترحم على روح المطرب معطوب    لقاح فيروس كورونا قد يكون جاهزا خلال 3 أشهر    حظوظ «الخضر» كبيرة في بلوغ الدور الفاصل    إصدار جديد لمعهد الجزيرة    نافذة للزوار والباحثين وفق نظرة جديدة    "أثر الشعر الشعبي في كتابة التاريخ"    الجزائر تخزّن أزيد من 20 مليون قنطار من القمح الصلب    «الجمعاوة" يريدونها عودة موفَّقة    «سي.أس.سي" تقهر بارادو وخودة أكبر الفائزين    ألماس يريد فرض مقاربة جديدة    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    كشف سن التعاسة    ساعة بيل غيتس ب10 دولارات    شركة طيران تطلب اختبار حمل    بريطاني "أهدأ رجل في العالم"    وزيرة الثقافة تكرم المسرح الوطني والمشاركين المتوجين بجوائز الهيئة العربية للمسرح    بعد أن أرعب العالم .. علماء أمريكيون يطورون لقاحا لفيروس كورونا الجديد    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطل مظاهرات 9 ديسمبر بعين تموشنت مصاب بالشلل
«الجمهورية» تزور المجاهد سي عفيف عبد القادر الذي رمى علم فرنسا في وجه ديغول
نشر في الجمهورية يوم 09 - 12 - 2019

كانت الساعة تشير إلى التاسعة صباحا من يوم أمس عندما ولجت جريدة الجمهورية منزل السيد المجاهد "سي عفيف عبد القادر" الواقع بالحي الشعبي مولاي مصطفى بالقرابة بولاية عين تموشنت وهو أحد أبطال مظاهرات ال 09 ديسمبر بعين تموشنت يبلغ من العمر 87 سنة يرقد حاليا في الفراش بعد إصابته بمرض منذ حوالي سنة والنصف بشلل نصفي ألزمه الفراش و يبكي كلما سمع كلمة 09 ديسمبر يتذكر من خلالها شجاعته وأدائه البطولي في عز الحرب وما يزال لحد الساعة يناديه سكان عين تموشنت بالبطل الشجاع كيف لا ....و هو الذي اختير من طرف "صالح شويرف" القائد الثوري آنذاك لشجاعته وقوته البدنية وطوله غير الاعتيادي حيث كان طويل القائمة مقارنة مع أقرانه من الفدائيين و المجاهدين حيث أسندت إليه مهمة إنزال العلم من أعلى مبنى البلدية
زوجة المجاهد عفيف تسرد حياة بطل عين تموشنت الفذ
و بما أنه أصبح عاجزا عن الكلام إلا بعض الكلمات لتي تخرج من فمه بصعوبة فقد نابت عنه زوجته السيدة "بروة خضرة" التي عاشت معه مراحل نضاله وكفاحه السري والعلني مؤكدة أن السيد عفيف كان على اتصال دائم بقائد منطقة عين تموشنت السيد شويرف الذي أوكل له مهمة خاصة ليوم مجيء ديغول إلى عين تموشنت وإلقائه للخطاب الذي كان مبرمجا بساحة البلدية وكانت هذه المهمة في غاية السرية لم يعلم بها سوى القائد و السي عفيف و فئة قليلة من الفدائيين حيث كان يبلغ من العمر 23 سنة وكان بصحة جيدة وطويل القامة فكلف بالصعود إلى أعلى مبنى البلدية لنزع العلم الفرنسي
المجاهد عفيف
يرمي العلم الفرنسي
جاء اليوم الموعود و إستقبل سكان عين تموشنت زيارة ديغول بالرفض والتنديد وكان هناك مجموعات من الشباب المناضل يعمل كل واحد حسب المهمة التي أوكلت إليه وفي زخم المظاهرات وعندما وصل رئيس فرنسا إلى ساحة البلدية قفز سي عفيف إلى أعلى المبنى عن طريق تسلقه لأحدى الأشجار التي كانت قريبة من عين المكان ونزع العلم الفرنسي بقدرة قادر وأسقطه على الأرض لتقوم مجموعة أخرى من الشباب كانت حاضرة بمهامها الأخرى بحرق العلم أمام مرأى الفرنسيين وعلى رأسهم ديغول في حين قامت مجموعة أخرى برفع العلم الجزائري وتلويحه أمام وجوه كل الحاضرين و أمام الصحافة العالمية التي كانت حاضرة بكثرة وكانت تأخذ صورا من كل مكان وكانت صورة السيد عفيف تتكرر في جميع اللقطات
صورة المجاهد في الصحافة العالمية
ومباشرة بعد إسقاط العلم الفرنسي اختبأ السيد عفيف في أعلى الشجرة أين قام المتظاهرون بالالتفاف حوله وتخبئته على شكل طوق وتأمين له ممرا آمنا ليهرب بعيدا عن الأنظار واخذ يجري ويدخل الأحواش التي كان يمر بها ويخرج من أخرى إلى أن أصيب بشوكة دخلت قدمه اليسرى وكانت كبيرة وطويلة ولم يستطع أن يخرجها إلا بمساعدة خالته بعد عدة أيام من الألم الشديد واستمر في الاختباء داخل منزل عائلته وكانت زوجته خضرة تقوم برعايته ولما نفذت المؤونة من المنزل ولم تجد العائلة ما تأكله عاد سي عفيف ليعمل في المصنع الذي كان ملكا ليهودي يبيع المشروبات الغازية و بما أن الصحافة العالمية نشرت عبر مختلف الجرائد صورا لمختلف المتظاهرين بعين تموشنت وبكل القطر الجزائري فإن صورة سي عفيف كانت موجودة وبالتالي كان محل بحث وكان ينجو في كل مرة من الموت المحقق بعد دخوله السجن لعدة مرات و تسرد السيدة خضرة مرارة ما كان يعانيه من اضطهاد يومي من قبل المستعمر حيث كان محل بحث عبر جميع المناطق المجاورة لعين تموشنت وعلى رأسها وهران
اسقط العلم بفخر ويرقد اليوم منزويا
ويرقد اليوم سي عفيف على فراش المرض وقد أكدت ابنته السيدة خيرة التي تقوم على رعايته أن والدها لم يلق التكفل المطلوب منذ سقوطه مريضا وهو الذي أسقط العلم الفرنسي وهي المعادلة التي لم تكن عادلة في حق بطل الجزائر الفذ فحتى سيارة إسعاف لا يتم توفيرها لنقله لإجراء الفحوصات الطبية حيث أكدت ابنته أن نقله يتطلب 5 آلاف دج تدفع لصاحب سيارات الإسعاف إذا كان تنقله داخل الولاية أما خارجها فإن المبلغ يتضاعف ليصل إلى مليون سنتيم وهو لا يتقاضى إلا مبالغ زهيدة قد تحفظ له ماء الوجه وبيته مفتوح للزائرين من أبناء "القرابة" الذين يترددون على زيارته طيلة اليوم حيث لا يغلق بيته إلا ليلا وقد أكدت عائلته أنه لم يتحصل على أي امتياز طيلة حياته ما عدا بضعة أيام قضاها بالمحطة المعدنية أين لم يتلق التكفل الكامل خاصة فيما يخص العلاج والتدليك لأنه لا يستطيع الاستحمام لوحده وقد كان ختام كلام العائلة أن الأب المجاهد البطل يكفيه فخرا أنه يحظى بحب واحترام أبناء عين تموشنت و سكان القرابة خاصة وهو حاليا يعيش منطويا على أحداث ومظاهرات 09 ديسمبر ويتذكرها جليا بدليل الدموع التي غمرت عيونه كلما جاء أحدهم ليزوره و يذكره بهذا التاريخ.
وللعلم تقوم اليوم والي عين تموشنت رفقة السلطات المحلية بزيارة تفقدية للسيد عفيف في إطار الاحتفالات الرسمية المخلدة لمظاهرات 09 ديسمبر المجيدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.