وزارة الداخلية تحدد شروط الإستفادة من منحة 03 ملايين سنيتم    المؤسسة العسكرية تحذر من التدخلات الأجنبية في ليبيا    وزير المالية.. ارتفاع النمو الاقتصادي خارج المحروقات    توقّيع أكثر من 36 ألف لبناني عريضة تطالب بعودة الاحتلال الفرنسي لبلدهم        الجوية الجزائرية تبرمج رحلتين إلى فرنسا لإجلاء الجزائريين العالقين    تيزي وزو: الوالي يكشف أسباب فرض الحجر على بلديتين    وفاة موظف في مستشفى العلمة بعد إصابته بفيروس كورونا    الجزائر تكرم محامية وصديقة الثورة الفقيدة جزيل حليمي    حصيلة انفجار بيروت ترتفع إلى 135 قتيلا وعشرات المفقودين و250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل!    وفاة رضيعة وإصابة 3 من أفراد عائلتها في حادث مرور بمستغانم    بولنوار : رفعنا للحكومة مقترح قروض بدون فوائد للتجار    لبنان: ارتفاع حصيلة ضحايا الانفجار إلى 137 قتيلا و5 آلاف مصاب    الأب الروحي وعراب السينما المصرية الحديثة    معلومات عن السفينة التي أوصلت نترات الأمونيوم إلى بيروت    تباين في أسعار النفط بسبب مخاوف تأثر الطلب    ملياردير أمريكي يشتري نادي روما    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    الوزير الأول جراد يترأس اجتماعا وزاريا لدراسة كيفيات وسبل تعويض المتضررين    منظمة «أبوس» تتلقى مليون شكوى من المواطنين    لبنان تحت الصدمة    هبة طبية للطاقم المعالج    تعد من الاطباق الاساسية على موائد العائلات السوفية    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    منافسة توماس كاب 2020    بشأن كيفية تداول خبر وفاة احمد التيجاني انياس    عطار في حديث صحفي لموقع بريطاني:    للتكفل بتسيير الهياكل المائية لمواقع سكنية للوكالة    إصابة جزائريين بجروح طفيفة.. وتضرّر أملاك آخرين ومقر السفارة    بعد تطبيق خطة أمنية محكمة    محرز يتضامن مع ضحايا تفجيرات بيروت    تأجيل قضية مادام مايا إلى 26 أوت    على المديين القصير والمتوسط    المال الحرام وخداع النّفس    نجاح وسطاء الجمهورية مرهون بالقضاء على البيروقراطية    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وأتباع الطريقة    القرار معقول للعودة إلى الحياة العادية    نقاط التخزين تبقى مفتوحة للفلاحين    شكاوى المواطنين محمية    التأخر والخطأ غير مسموحين    السكن في سلم الإنشغالات    الرابطة الوطنية تفرض على الأندية استعمال أرضية «ماتش- برو»    «على الجميع الالتزام بالوقاية لتكون المساجد نموذجا للانضباط »    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    «القالة مهد التاريخ والجمال» ألهمتني لإصدار كتابي الأول    200 عائلة في عزلة    المكتب الفدرالي سيقرر مشاركة شبيبة القبائل في كأس "الكاف"    الشمال والجنوب وما بينهما    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    بيكهام يتشاور مع "نيتفلكس" و«أمازون"    المخازن تستقبل 45 ألف قنطار من الحبوب    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    برادلي كوبر يتفاوض مع أندرسون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواجهة الجائحة مسؤولية مشتركة
نشر في الجمهورية يوم 08 - 07 - 2020


تواصل حصيلة الإصابات الجديدة اليومية بفيروس كوفيد 19 ارتفاعها مسجلة أرقام قياسية مقارنة مع الأشهر الماضية، وفي ظل هذا المنحى التصاعدي الاستثنائي وغير المتوقع لعدد الإصابات بكورونا على مدار الأيام القليلة الأخيرة ،يبقى القلق يخيم بظلاله القاتمة ويزرع المزيد من المخاوف على ما سيحمله قادم الأيام و ذلك بعد أن أصبح عدد الحالات الجديدة يعد بالمئات، وفي مواجهة هذا التطور لتفشي الفيروس يتطلب الأمر وضع الأصبع على موقع الخلل لتفادي الكارثة و يأتي في مقدمة الأسباب الكامنة وراء مثل هذا الارتفاع التجمعات البشرية التي تمثل بيئة خصبة لانتقال العدوى ،وتقاعس المواطن حيال تدابير الوقاية من وضع القناع الواقي للوجه واستخدام المعقم ،و احترام التباعد الاجتماعي و مسافة الأمان و تجنب الازدحام والتجمعات من مناسبات مختلفة ،و تلك هي إجراءات أهملها الكثير من الناس خاصة بعد تخفيف إجراءات الحجر الصحي خلال هذا الشهر، و بهذا فإن الجزء الأكبر من الناس في الآونة الأخيرة قد أهمل تدابير الوقاية اعتقادا منهم أن جائحة كورونا قد انتهت ،و صرنا نرى مشاهد الازدحام والتجمعات و عدم ارتداء قناع الوجه وتجاهل إجراء التباعد الاجتماعي الذي من شأنه أن يقطع سلسلة انتقال العدوى بالفيروس ،و عادت إلى الأسواق و الأماكن العامة المختلفة حركتها العادية و مشاهد الازدحام و اللامبالاة ،و كأن العالم قد ودع إلى الأبد فيروس كورونا و تخلص منه نهائيا ، و طوى صفحته ،لكننا في هذا المقام لا يمكننا الإلقاء بحمل المسئولية على المواطن لوحده بل إننا لاحظنا أيضا في الأسابيع الأخيرة تناقص عمليا تطهير وتعقيم الأماكن العامة والأحياء والساحات و غيرها و هو عامل يضاف إلى إقدام بعض المواطنين إلى إقامة حفلات الزفاف متسببين بذلك في إصابات جديدة للفيروس ن وبناء على هذا فقد جاءت الإجراءات صارمة بخصوص حظر التجمعات من هذا النوع والتوجه إلى الشواطئ،و يحدث هذا في حين يعتبر الارتفاع في حالات الإصابة عاديا ولكن ذلك لا يمنع ضرورة استمرار تمسك المواطنين بالتدابير الصحية والوقائية لكسر سلسلة العدوى ،و الحيلولة دون الانتشار الواسع للكوفيد 19 و الخلاصة هي أن المواطنين مثلهم مثل السلطات المحلية يتقاسمون مسئولية الارتفاع الخطير لحصيلة الإصابات اليومية بكورونا و يجب تظافر جهود الطرفين لمحاصرة الجائحة .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.