قتيلان وجرح 9 آخرين خلال 48 سا    بركوس يُقدم هذا الوعد للشعب الجزائري قبل مواجهة فرنسا !!    إبراز دور المؤسسات الجزائرية في الانتقال الطاقوي    الجيش سيكون في مستوى الرهانات والجزائر سيّدة وعصية على الأعداء    وزير الصناعة يوقّع رخصا مؤقتة لأربعة وكلاء    مشاريع تنموية هامة ل 289 منطقة ظل    أوقفوا البيروقراطية عن عقود التعمير والبناء    متحف المجاهد وقرية ابسكرين تستحضران مآثر القائد ديدوش مراد    الظرف الاستعجالي يحتّم تعدّد اللقاحات ضد كورونا    الشروع في تجسيد مجانية التوليد بمعسكر    منع خونة الثورة من الانتخاب.. ومليون غرامة على التعليق العشوائي لملصقات الحملة    الفنان عثمان عريوات في اول ظهور منذ سنوات (فيديو)    قانون المالية 2021 يشجع المستثمرين جبائيا    أرضية جديدة للتكفل بالكفاءات الإنتاجية    من شباب بطال إلى مالكي مؤسسات    20سنة سجنا لقاتلي حارس حظيرة    التماس 18 شهرا لمروجي الإكستازي    مفرزة سفن حربية للبحرية الروسية ترسو بميناء الجزائر    المدرب نذير لكناوي في أحسن رواق    تكريم الفائزين في مسابقة أحسن صورة بتيارت    الذكرى الأولى لرحيل الطبيب والصحفي الشَيخ عَشراتي الطيب    الهاشمي:« نجحنا في حصد 8 نقاط رغم المشاكل»    بن قورين يرفض قرار الإقالة ويتحدى الهناني    تعافي الإقتصاد مرهون بتلاشي الفيروس    استعدادات لحملة التطعيم    فضائح الملك محمد السادس على قناة إسرائيلية    الحرب في الصحراء الغربية مفتوحة على كل الاحتمالات    رئيس لجنة الشؤون الخارجية يستقبل سفير فيدرالية روسيا    الجزائر قوية بتاريخها وجغرافيتها وعصية على أعدائها    عن استيراد السيارات    على الولاة احترام آجال تحضير وتسليم عقود التعمير    إعلاميون مغاربيون يطلقون شبكة لمناهضة التطبيع    الربيع المؤلم    إنهاء مهام محمد لعقاب كمكلّف بمهمة في رئاسة الجمهورية    الاحتجاجات تضع الحكومة أمام اختبار حقيقي    عراب الفكر المنهجيّ الحداثيّ    توقيف مروّج مهلوسات بالإقامات الجامعية    الجمعية العامة العادية يوم 23 جانفي    الأندية مطالبة بتكوين لاعبين يملكون قوة بدنية    500 مخالف لإجراءات الوقاية    السداسي الجزائري يواصل تربصه التحضيري    شلل في ثانوية "بعمر" لغياب التدفئة    ذراع ثقافية للجيش    صورةٌ تحت الظل    مديرية الوظيفة العمومية تطمئن..    بعث حركية اقتصادية في المجال الصناعي    دورة شمال إفريقيا .. الخضر يتجاوزون ليبيا بثلاثية    إغلاق العاصمة الأمريكية بسبب تهديد أمني    جرد وتحيين "بنك الأسئلة"    تراجع أسعار النفط    المسيلة: إنقاذ عائلة اختنقت بالغاز في سيدي عامر    فرنسا: مجلس الديانة الإسلامية يرضخ لضغوط ماكرون    التحولات السردية    السينا.. جعبوب في جلسة استماع أمام لجنة العمل والتضامن الوطني    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





300 ساكن في انتظار الفرج
انعدام أبسط الضروريات بمزرعة فارسي بعين تموشنت و مشاريع في مرحلة البرمجة
نشر في الجمهورية يوم 28 - 11 - 2020

بعيدا عن كل معاني التنمية المحلية والتحسين الحضري وعلى بعد حوالي 8 كلم عن بلدية شعبة اللحم بدائرة المالح ولاية عين تموشنت تقع مزرعة فارسي التي تعتبر إحدى مناطق الظل بالولاية كيف لا وقد عبر سكانها أثناء زيارة جريدة « الجمهورية « لهم عن استيائهم من بقاء مشاكلهم و انشغالاتهم المحلية عالقة رغم تعاقب المجالس البلدية على تسيير البلدية التي تنتمي إليها المزرعة وهي شعبة اللّحم ومن أهم المشاكل التي لم تر النور لحد اليوم مشكل النقل.
الكلونديستان وسيلة
النقل الوحيدة
وفي هذا الإطار صرح المواطنون أن هذا المشكل يؤرقهم يوميا حيث يضطر السكان للتنقل نحو بلدية عين تموشنت وهي مقر الولاية على بعد 5 كلم من أجل التبضع أو زيارة الطبيب أو إجراء مواعيد مع أحد المستشفيات و ذلك على متن سيارات تابعة للخواص من الجيران أو كلوندستان بسعر 200 دج ذهابا ونفس التسعيرة إيابا حيث لا يوجد أي وسيلة نقل مضمونة موجودة بالمزرعة التي تضم حسب السكان 300 قاطن وهي قابلة للتوسع نظرا لعدد طالبي السكن بها ناهيك عن تواجد مشروع سكني لحصة سكنية ريفية ينتظر مستفيدوها إتمام الأشغال من أجل السكن بها .
أبناء المزرعة لا يستفيدون
من الإطعام
أما عن إشكال استخراج الوثائق الإدارية من البلدية الأم وهي شعبة اللحم فإن السكان ينتقلون بواسطة سيارة كلوندستان إلى غاية مدينة عين تموشنت ومن هناك يمتطون إحدى وسائل النقل المتوفرة بمقر الولاية للوصول إلى إحدى الإدارات و هكذا على مدار السنة و قد راسل سكان المزرعة كل المسؤولين المحليين من أجل توفير وسيلة نقل على الأقل واحدة فقط تنقل المواطنين إلى وجهتهم علما أنه يوجد سيارات نقل جماعية تأتي من بلدية تارقة الساحلية البعيدة عن القرية بحوالي 25 كلم و تذهب نحو بلدية عين تموشنت وهي تمر بالقرية إلا أنها ناذرا ما تتوقف بسبب امتلائها بالمسافرين كما أن المسافة التي يقطعها السكان للوصول إلى قارعة الطريق جد طويلة تصل إلى حوالي 1,5 كلم يقطعونها مشيا على الأقدام باعتبار أن المزرعة تقع على مستوى داخلي و بعيدة جدا عن النسيج الحضري
أما بالنسبة للمتمدرسين فقد أكد السكان أن هناك وسيلة للنقل المدرسي متوفرة تتكفل بنقل كل الفئات للأطوار الثلاثة من التعليم إلى حي القرابة في ظل انعدام أي قسم تعليمي بالمزرعة كما يبقى الإشكال قائما في كون المؤسسات التربوية التي ينتمون إليها تابعة لبلدية عين تموشنت وليس لبلدية شعبة اللحم كما اشتكى أولياء التلاميذ من بقاء أبنائهم طول اليوم بدون غذاء ولا يعودون سوى في الفترة المسائية
قاعة علاج مطلب النساء
و المرضى المزمنين
بالرغم من النداءات المتكررة من أجل إنجاز قاعة للعلاج إلا أن المزرعة تبقى بدون قاعة لعلاج المواطنين الذين ينتقلون بصعوبة إلى أقرب مركز علاجي من أجل أخذ حقنة أو تبديل الضمادات للجرحى والمصابين بالكسور أما الحوامل فحدث ولا حرج عن المشكل الذي يتخبطون فيه أهل المريضة خاصة إذا ما تعلق الأمر بالفترة الليلية و إنعدام وسائل النقل و سيارة إسعاف حيث تحلم النساء بقاعة للعلاج تنهي عنهن معاناة التنقل من أجل اللقاح الخاص بالأطفال الرضع.

شباب بدون مرافق للترفيه
شباب المزرعة لا يحلمون كباقي الشباب حيث تنحصر أحلامهم في ملعب متدهور غير لائق يمارسون فيه رياضة كرة القدم بوسائلهم الخاصة وهذا بعد عودتهم من العمل اليومي المتمثل في خدمة الأرض حيث تعتبر المزرعة فلاحية بامتياز ولكل عائلة تقريبا قطيع من الأغنام يعملون على تربيتها حيث لا يجد الشاب المبلغ المناسب من أجل التنقل لأقرب نقطة لممارسة هوايته من رياضة أو أمور ثقافية تناسب قدراته العلمية فحتى مرافق الترفيه و فضاءات للعب الأطفال أو مساحات خضراء متوفرة بالمزرعة التي أصبحت عبارة عن قرية .
تدهور بيئي و انعدام الإنارة و الغاز

والداخل لمزرعة فارسي تصدمه مناظر القمامة المرمية في كل مكان و تدهور الأحياء خاصة السكنات الريفية البالغ عددها 60 سكنا والتي لم يستطع جل المستفيدين منها إتمامها فبدت كخراب نهيك عن انعدام الإنارة العمومية رغم وجود الأعمدة و نقص المحلات التجارية وإن وجدت فهي لا تحتوي إلا على بعض المواد الغذائية القليلة جدا.
كما يعاني السكان من مشكل قارورات الغاز التي أنهكت كاهل الآباء وهم يطالبون بضرورة إدخال الغاز الطبيعي لمنطقتهم التي تعد من مناطق الظل التي لا تبعد عن مقر الولاية إلا بحوالي 5 كلم وعن البلدية الأم التي ينتمون إليها بحوالي 8 كلم مرورا بعين تموشنت
رئيس المجلس البلدي
لشعبة اللحم يطمئن
ومن جهته أكد رئيس بلدية شعبة اللحم أنه تم برمجة بقرية فارسي مجمع مدرسي ريفي باعتبار أن هناك 60 سكنا ريفيا أما فيما يخص تعبيد الطرقات فإن الطريق الذي يؤدي إلى غاية المزرعة فهو معبد أما بالنسبة للنقل المدرسي فموجود بكثرة أما فيما يخص تنقلات السكان فإنهم يذهبون إلى بلدية عين تموشنت بكثرة وليس إلى شعبة اللحم التابعين لها مؤكدا أنه يجب التنسيق مع مديرية النقل من أجل فتح خط نقل شبه حضري أما فيما يتعلق بقاعة العلاج و فتح أقسام على مستوى المزرعة فهو تخصص كل قطاع حيث باشرت يقول نفس المتحدث مصالح البلدية في اتصالاتها لكن تبقى الخريطة هي التي تحدد هذه الاحتياجات باعتبار أن المزرعة أصبحت قرية بمعنى الكلمة وهي في حاجة ماسة لكل هذه المرافق خاصة الإنارة العمومية والتي ستأخذها البلدية بعين الاعتبار وذلك بتقنية «اللاذ» بالإضافة إلى توفير ملعب مجهز بالعشب الاصطناعي مؤكدا أن أبواب مكتبه مفتوحة للمواطنين و بأن انشغالات المزرعة هي مبرمجة من أجل حلها مستقبلا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.