صندوق التأمين على البطالة يطلق أرضية رقمية للتسجيل وإداع الملفات عن بعد    الرئيس إبراهيم غالي يجدد عزم الصحراويين على مواصلة القتال ضد الاحتلال المغربي    بلماضي في زيارة خاصة لفريقه السابق    سكيكدة: العثور على جثة الصياد المفقود بعرض البحر منذ 8 أيام    22 مقترحا لتجاوز العائق التاريخي بين الجزائر وفرنسا و لملف الحركى نصيب !!    وصول الجرعات الأولى من لقاح "الأنجلو-سويدي" إلى الجزائر في فيفري    هذا ما تقترحه فرنسا لطي ملف الذاكرة    البطاقيات الوطنية لقطاع التجارة ستكون جاهزة خلال العام الجاري    الفريق شنقريحة يشرف على تنصيب اللواء نور الدين مقري مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي    المدير العام للأنشطة التجارية للإذاعة: أحصينا 51 ألف "محل رئيس الجمهورية " و 632 سوقا غير مستغل    حجز مواد وتجهيزات حساسة بالمنيعة في غرداية    تنصيب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية اليوم    الجيش الوطني الشعبي: تدمير 3 مخابئ للإرهابيين وحجز 32 قنطار كيف معالج    كرة اليد: الجزائر في مواجهة فرنسا    أمريكا تجدّد اعترافها ب"جميل الجزائر " بعد 40 سنة على حادثة إيران    بن فريحة:"لهذا لا يمكن تجسيد مشروع البكالوريا المهنية الآن…!"    هذا موعد استلام خط ميترو عين النعجة – براقي    "مويز" يُوجّه رسالة مشفرة ل "بن رحمة" وزملائه !    مستخدمو قطاع التجارة في إضراب وطني مفتوح بداية من اليوم    إندلاع حريق في شاحنة محملة ب7 أطنان زفت في مستغانم    "السينا" يعقد جلسة عامة لطرح أسئلة شفوية على 5 وزراء    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    بمناسبة تنصيب بايدن اليوم.. "غوغل" يمدّد حظر قناة ترامب على اليوتيوب    قرية بريطانية كاملة معروضة للبيع.. والسعر سيفاجئك    إجلاء الطلبة الجزائريين العالقين في المغرب عبر 3 رحلات جوية    شيتور: إنشاء مؤسسة لإنتاج وتوزيع الطاقات المتجددة قريبا    هذه الفنانة ردت على ماكرون ب"طلع البدر علينا"!    رياح قوية تتعدى 50 كلم/سا مرتقبة في هذه السواحل    25 اتفاقية تسيير خاصة بدور الشباب لفائدة جمعيات شبانية    الرئاسة تؤكد تداول وثيقة مزيّفة عبر مواقع إعلامية    «ضرورة تثمين مخرجات التكوين بما يستجيب مع متطلبات سوق التشغيل»    عودة "مخلوف البومباردي"    جمع 40 مليون لتر من الحليب    مدير "سوناطراك": سنقدم الدعم الضروري للنادي    مشاركة إيجابية للعناصر الوطنية    قرارات ترامب الارتجالية سيتم مراجعتها    7 سنوات سجنا لتجار المهلوسات    توقيف مزوّرة    «عدادات مواقف السيارات» لمحاربة الحظائر العشوائية    دعم قوي في مجلس الأمن لمبدأ "حلّ الدولتين"    هاجس الاصابات يقلق الحمراوة قبل لقاء الداربي    الأنصار يبدعون في صنع» التيفوهات» بوهران    الساحة الأدبية تفقد الكاتبة أم سهام    أغاني "الزنقاوي" متنفس المجتمع وشهرة لن تدوم    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    الساحة الثقافية تفقد الكاتبة أم سهام    "تغيير" في وكالة السكك الحديدية    إقبال للزبائن على منتجات العقار والسيارات    أهلا بشراكة "رابح- رابح"    ناشطون من حركة "السترات الصفراء" في باماكو    استعداد طبي و إداري لتطعيم أنجع    الملقحون ضدّ الأنفلونزا ينتظرون شهرا قبل تلقي الجرعة المضادة لكوفيد    تكوين عمال الصحة وسط تحذيرات بالالتزام بالتدابير    الشيخ الناموس يغادرنا عن عمر ناهز القرن    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    صورةٌ تحت الظل    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر تطالب بنبذ خطاب الكراهية تجاه المسلمين
فيما ترافع من أجل اتفاقية دولية لمكافحة الإرهاب:
نشر في الجمهورية يوم 29 - 11 - 2020

تواصل الجزائر مرافعتها أمام المجتمع الدولي من أجل ابرام اتفاقية دولية شاملة لمحاربة الإرهاب بكل أشكاله، الذي يمثل تهديدا للأمن والاستقرار العالمي، لكن في المقابل تنادي باحترام الإسلام والمسلمين ونبذ خطاب العنف والكراهية الذي ستكون عواقبه وخيمة على كل المنتظم.
فالجزائر التي عاشت عشرية سوداء بسبب الجماعات المتطرفة، جعلت كل العالم يعتزلها ويتوقع حربا أهلية بين أفرادها، لم يكن من السهل عليها التخلص من وضع فرضته عليها حتميات ايديولوجية مستوردة، إلا بحنكة سياسية مكنتها من استعادة زمام الأمور والإمساك بقيادة دفة السفينة من جديد وتوجيهها نحو الطريق الصحيح.
هذا المعترك الذي خاضته الجزائر أكسبها خبرة كبيرة في هذا المجال، وكانت من بين أوائل الدول التي نادت بضرورة التصدي لهذه الظاهرة الغريبة على مجتمعاتنا الإسلامية، والتي لم تكن لتقتصر على الجزائر فقط بل هي ظاهرة عابرة للقارات.
ونادت في أكثر من مرة بضرورة تجفيف منابع تمويل الجماعات المسلحة عن طريق تجريم دفع الفدية للإرهابيين بغرض تخليص الرهائن، ورفضت في أكثر من مرة الابتزاز الذي تعرضت له من قبل الإرهابيين، في الوقت الذي قبلت به عديد الدول التي تحسب على أنها في مقدمة العالم.
فنظرة الجزائر لمستقبل هذه الجماعات كانت استشرافية كون أموال الفدية كانت منبعا مهما ضاعف من عدد المتطرفين، وعمل على تقوية نفوذهم العالمي مما بات يهدد استقرار المنتظم الدولي، وحياة البشرية كلها بسبب الفتنة التي خلقتها هذه الجماعات التي لم تتوان في الاتجار بالأسلحة وتهريب البشر والقتل والاختطاف للمطالبة بالفدية.
وأمام إصرار الجزائر على مواقفها والتهديدات التي مست العديد من الدول في أمنها الداخلي، تم الإستنجاد بالخبرة الجزائرية في مكافحة الإرهاب خاصة الولايات المتحدة التي تعاونت مع الجزائر في هذا المجال في أكثر من مناسبة، كما نجحت في ايصال صوتها إلى العالم مما مكنها من إبرام اتفاقية ضد الإرهاب على المستوى الافريقي ومن اقناع مجلس الأمن على المصادقة على اللائحة الأممية رقم 1904 المتعلقة بتجريم دفع الفدية في ديسمبر 2009.
لكن موقف الجزائر معروف بالإعتدال في سياسته الخارجية، فكما كانت سباقة إلى المطالبة بتكثيف الجهود الدولية للقضاء على الإرهاب وتجفيف منابعه، فهي تطالب أيضا بتوقيف العداء الممنهج تجاه الإسلام والمسلمين، أو ما يصطلح على تسميته بالإسلاموفوبيا الذي يعرف تناميا كبيرا في أوروبا نتيجة العمليات الإرهابية التي يقوم بها بعض المتعصبين، وتؤخذ بجريرتها باقي الجاليات الإسلامية في هذه الدول خاصة فرنسا التي أعلنت العداء على كل المسلمين.
فمنذ ما يعرف بتفجيرات «شارلي ايبدو» بباريس لم تتوقف فرنسا عن مضايقة الجاليات المسلمة وتبعتها على منهاجها دول أخرى، وهو ما ندر عنه تضييق في الحقوق والحريات وإساءة متعمدة للدين الإسلامي وللرسول الكريم صلى الله عليه وسلم من قبل رؤساء دول، وهو ما يزيد من بؤتر التوتر عوض تضييقها بالتغاضي عنها والمضي نحو إرساء دعائم جديدة للتعاون والتنمية التي تضمن للعالم السير نحو مستقبل آمن ، وفي ظل تسامح الديانات والحوار العالمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.