الجزائر مُحاور أساسي للناتو في مكافحة الإرهاب    بن عبد الرحمان يترأّس اجتماعاً للحكومة    تأجيل إعادة محاكمة هامل وعدد من المسؤولين    وزارة الأشغال العمومية تسعى لإصدار قريبا جزء ثاني    جلسة اليوم لطرح أسئلة شفوية تخص 6 قطاعات وزارية    «المباراة نهائي قبل الأوان وسنعود بقوة في الكان"    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    تعليق الدارسة لمدة 10 أيام ابتداء من اليوم    وزارة الصناعة: لقاء حول تطوير صناعة الدراجات والدراجات النارية    كأس إفريقيا للأمم /الجزائر- كوت ديفوار : "الخضر" يضعون آخر اللمسات, وآدم وناس يندمج مع المجموعة    النفط الجزائري يحقق ارتفاعا بأكثر من 28 دولارا في 2021    تأجيل الاستئناف في قضية هدى فرعون    الإدارة.. وقطع الأيادي "الغدّارة"!    بلومي وموسى ومغارية وكويسي لإنجاح ألعاب المتوسط    تسخيرة استثنائية لكل المؤسسات الصيدلانية للتوزيع بالجملة    8 وفيات.. 1359 إصابة جديدة وشفاء 576 مريض    على الشعب المغربي التساؤل حول مصير عائدات نهب الثروات الصحراوية    حقوقيون يفضحون الممارسات القمعية المخزنية    دي ميستورا فضح أكاذيب الدعاية المغربية    الجزائر ستتصدّى لمحاولات المساس بسيادتها    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    تطمينات.. ورسائل الأقوياء    هذه تواريخ الرحلات الجديدة    البرلمان في خدمة المواطن    نمو النشاط التجاري ب 38 ٪    تأكيد على الحماية.. ومراكز بدون وقاية    لا أفكر أبدا في الخسارة والعودة إلى الديار    مجلس القضاء يشرح قانون مكافحة المضاربة    أسعار السردين تأبى الهبوط    توقيف شخصين بحوزتهما مخدرات    ضبط أدوات ووسائل مستعملة لتقديم الشيشة    إعادة تأهيل البنايات القديمة عبر 14 بلدية بمعسكر    بعث المعالم الأثرية وإحياء التراث المحليّ    حركة فتح تجدد ثقتها في محمود عباس رئيسا لمنظمة التحرير و لدولة فلسطين    300 عامل بمصنع "رونو الجزائر" يطالبون بالترخيص بالنشاط    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    الإنتاج الفلاحي تجاوز 3491 مليار دينار جزائري في 2021    مليون كمامة و46 ألف قارورة تعقيم و22 ألف لتر من مواد التنظيف بالمؤسسات    مباراة الحظ الأخير ل «المحاربين»    « نحن مع الخضر قلبا وقالبا»    الجنوب إفريقي فريتاس غوميز لإدارة اللقاء    « أوميكرون ليس خطيرا على الأطفال و لم نسجّل أي حالات حرجة »    توقيف ثلاثة مزورين للعملة    انتشال جثة غريق مجهول الهوية    دي ميستورا إطلع على الوضع الحقيقي للاجئين الصحراويين وفضح أكاذيب الدعاية المغربية    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    الأمم المتحدة: لا وجود لأطفال جنود في مخيمات اللاجئين    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«توطيد العلاقة بين الباحث والجامعة ضروري لتلبية احتياجات السوق»
البروفسور أحمد يماني عضو الأكاديمية الجزائرية للعلوم والتكنولوجيا حصريا ل « الجمهورية»:
نشر في الجمهورية يوم 05 - 01 - 2021

* « يماني للتكنولوجيا » معهد للتكوين في فحص المنشآت الصناعية والطيران
البروفيسور أحمد يماني هو أحد الأسماء العلمية الجزائرية والعالمية المرموقة، مشهود له بالتواضع وحبه للوطن ، تحصل على عدة جوائز وتتويجات دولية بفضل البحوث العلمية والمقالات الأكاديمية والفكرية التي قدمها، فهو عضو بالأكاديمية الجزائرية للعلوم والتكنولوجيا وهي الرتبة التي منحت من قبل رئاسة الجمهورية بمرسوم رئاسي ل43 عالما جزائريا في داخل الوطن و خارجه، كما أنه عضو في أكاديمية نيويورك للعلوم ، حاصل على وسام سقراط ‘' الاسم في العلوم ‘' أكسفورد بريطانيا ، و مدرج ضمن قائمة (WorldtheinWho Is Who) " هو من في العالم" ، ومدرج أيضا ضمن قائمة (WhoisWho in Engineering) " هو من في الهندسة "، و أيضا خبير التفتيش الصناعي المستوى الثالث ، و عضو بارز في المعهد الأمريكي للهندسة الكهربائية و الالكترونية، عضو مشترك في الجمعية الأمريكية في الفحص اللاإتلافي، وحاصل على جائزة أفضل مسير لعام 2014 بفيينا، ودرجة الدكتوراه الفخرية من كلية لندن للدراسات العليا في إدارة الأعمال في أبريل 2016، جائزة ‘' القمة في النجاح ‘' 15ماي2016 مونتي كارلو، أستاذ فخري في أكاديمية " أكسفورد" خلال مارس 2017، و توج بجائزة ‘'ما وراء النجاح ‘' بميامي فلوريدا يوم 26 جويلية 2018 ، و جائزة ‘' ما بعد النجاح ‘' سنة 2019 من جامعة أكسفورد..
* من هو البروفيسور أحمد يماني ؟
- البروفيسور، أحمد يماني ابن محمد ،من مواليد في 15 فيفري 1957 بالبيض ، ابن مجاهد و مجاهدة. التحقت ككل الجزائريين في البداية بالكتاب فحفظت القرآن الكريم على يد الشيخ تاج الدين الحاج عبد القادر رحمة الله عليه ، والذي توفي ساجدا يوم الجمعة، ثم واصلت تعليمي الابتدائي بمدرسة النجاح بالبيض لمدة عامين، وانتقلت إلى مدرسة بوشريط لإتمام الطور الابتدائي، بعد ذلك، انتقلت الى متوسطة ابن باديس لأكمل فيها طور المتوسط. وفي الحفل النهائي للسنة الرابعة متوسط، نظمت قصيدة شعرية بعنوان ‘' فراق بلا عودة ‘' متأثرا بفراق زملاء الدراسة و قد أبكت من سمعها..
ثم واصلت تعليمي الثانوي بثانوية عبد المومن بسعيدة فرع رياضيات ، بدءا من موسم 74/75 ، وفي هذه المرحلة، درسني الأستاذان معزوزي رحمه الله في الرياضيات، و جبيري في الكيمياء ، وكلاهما من البيض، حيث كانا يؤديان واجب الخدمة الوطني في ذلك الوقت ،كانت سوناطراك تختار التلاميذ النجباء من أفضل ثانويات الجزائر ، لينالوا بعثة متابعة دراستهم في الخارج، وكنت من بين هؤلاء حيث بعثت إلى بريطانيا جامعة " شيفيلد " ..
كنا 120 طالبا في تخصص الهندسة الكهربائية و الالكترونية، وانتهى العدد إلى 33 فقط ، والحمد لله كنت أول على الدفعة، ونتيجة تحصلي على أعلى درجة في السنة الأخيرة، استفدت من منحة لإكمال الدكتوراه مقدمة من الجامعة لاثنين من المتخرجين المتميزين، فنلت شهادة الدكتوراه في مدة لم تتجاوز العام ونصف، و أثناء دراستي الدكتوراه، لم أعد إلى الجزائر و " خالفت" العقد بعدم التحاقي بالشركة بعد نهاية شهادة مهندس، فوضعت في القائمة السوداء غير أنه في سنة 84/85 قامت رئاسة الجمهورية بإنشاء المحافظة السامية للبحث العلمي، و تم تكليف الدكتور الحاج سليمان آنذاك بتأسيسها والاتصال بنوابغ الجزائر بالخارج ، فطلبوا مني العودة إلى الجزائر فعدت في تلك الفترة وأديت الخدمة الوطنية مدنيا، ثم أسست معهد" الفحص و التلحيم " الموجود حاليا بالشراقة الجزائر العاصمة ، واشتغلت فيه إلى غاية 1988 ، لكن بعد أحداث أكتوبر 1988 فضلت الخروج إلى الخارج، فكانت رغبتي الذهاب إلى بلد إسلامي ، فكان المملكة العربية السعودية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران التي تحتل المرتبة 500 عالميا.
وبما أني مغرم بالجزائر، وأثناء ال25 سنة التي قضيتها هناك، كان هدفي الوحيد هو رد الجميل للجزائر التي ترعرعت تحت سمائها، فأنشأت معهد " يماني للتكنولوجيا " الذي يختص في تكوين مصدق في مجال فحص المنشآت الصناعية والطيران ،و نظرا للجودة العالية لنوعية التخصص، سرعان ما كسب المعهد سمعة عالمية ، فنال والحمد لله 14 جائزة عالمية في الجودة .
* ما هي أهم الشهادات التي تحصل عليها البروفيسور يماني؟
- الحمد لله ، لقد تحصلت على العديد من الشهادات، أذكر منها مهندس دولة في الالكترونيات الأول على الدفعة بامتياز ، من جامعة " شفيلد " انجلترا، وقد استفدت من منحة الدراسة للدكتوراه المقدمة من نفس الجامعة والتي تمنحها لخريجين اثنين من 400 خريج مميزين في الدراسة، وحائز على شهادة دكتوراه في الاتصالات والالكترونيات من جامعة " شفيلد " المملكة المتحدة ، ومؤسس مركز اللحام والتحكم المحافظة السامية للبحث رئاسة الجمهورية الجزائر التابع الآن لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، واستعنت بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن الظهران المملكة العربية السعودية، مؤسس و مالك معهد" يماني للتكنولوجيا"... ..
* كيف ترون واقع البحث العلمي بالجزائر ؟
- مقارنة مع البحث في البلاد الأنجلوساكسونية، نحن نتبع منهجا يرتكز جدا على البحث الأكاديمي...والأساتذة مع طلبتهم يبحثون في مواضيع قاحلة، وفي بعض الأحيان الأستاذ يستمر في نفس موضوع أطروحته عندما كان طالبا...الهدف هنا هو تخرج الطالب و ترقية الأستاذ إلى مراتب أعلى أكاديميا، و من ثم يواصل الطالب إذا جلس في الجامعة نفس الموضوع و أستاذه يتقاعد و يستمر المسلسل هكذا... في نفس السياق، المهندسون أو الدكاترة في القطاع الصناعي يعملون على مواضيع تخص الإنتاج و الإنتاجية و بدون أو أقل احتكاك مع العالم الخارجي... ليس هناك همزة وصل بين الجامعة و احتياجات السوق عموما، سواء من الناحية الاجتماعية أو الصناعية أو الزراعية.
مركز تكوين خاص بأطفال التوحد
* هل من مشاريع علمية جديدة ؟
- نحن نشتغل الآن على منصة الكترونية جديدة ، تدعم الحكومة الجزائرية إلكترونيا ، لكي نقلص الفساد الاقتصادي والتهرب من الجبايات ،فكل المعاملات التجارية متحكم فيها بشفافية عالية،مثلا حتى شركة تكون كل معاملاتها الكترونيا، مما يسمح بمعرفة مداخيلها ومصاريفها، وهذا ما يسهل كمثال على ذلك تحصيل الضرائب، علما أنها ثروة لزيادة مداخيل الدولة وما إلى ذلك، بمعنى أن الجهاز هو الذي يتحكم.
* حدثنا عن مشروع مركز " أطفال التوحد " ؟
- أردت أن يكون هناك مركز تكوين خاص بأطفال التوحد ، ويكون قطبا لتدريس مؤطرين على المستوى الوطني وحتى لاستقطاب علماء من الخارج والترويج للسياحة و التعريف بالولاية ، من خلال دورات تكوينية ، إلى جانب تكفله بأطفال التوحد.
* ما هي النصيحة التي تقدمها للطلاب ؟
- العلم لا حدود له، و على طالب العلم أن لا يتوقف ، بل يجب أن يواصل البحث ويكثر من الخرجات الميدانية ، فهناك مثلا مشاكل بيئية جمة، و حسب موضوع البحث أي بكلمة مختصرة لابد من البحث الإبداعي، فلا يعقل أن يكون الباحث منغلقا فيضع خريطة طريق لمساره في العلم و يحدد الأهداف، ففي الطب مثلا لماذا لا يبحث الطبيب عن سبب كثرة الإصابات بالسرطان في منطقة ما ؟ ، و قد يكون السبب الأغذية ، أما في علم الاجتماع البحث عن سبب الطلاق، ونفس الكلام يقال عن الجيولوجيا و غيرها من العلوم، فلابد للعقل أن يسبح في السماء .و أن تكون العلاقة تكاملية ووطيدة بين الباحث و الجامعة ، ..خلاصة القول بلدنا جنة فوق الأرض، و مواردها الطبيعية و البشرية تؤهلها لتصبح في وقت قليل من الدول المزدهرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.