مراجعة قانون العقوبات لتسليط عقوبة تصل إلى 30 سنة والمؤبد ضد المتورطين    الإعلام الرقمي الوطني ضرورة للتصدي للعدوان الصهيوني-المخزني    الثلاثاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    تظاهرة تاريخية تخليدا لليوم الوطني للهجرة    مقتل 19 شخصا في 55 حادث مرور خلال يومين    رقم أخضر في خدمة أفراد الجالية الوطنية بالخارج    تراجع محسوس لأرقام كورونا بالجزائر    حالتا وفاة.. 87 إصابة جديدة وشفاء 71 مريض    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    اتفاق مغربي-إسرائيلي لاستكشاف البترول في مدينة الداخلة المحتلة    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    المظاهرات بينت التفاف المغتربين حول ثورة التحرير    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    جمعية «علياء» و السعيد بوطاجين يرسمان فرحة الأطفال المصابين بالسرطان ..    استقبال 250 طعنا و العملية متواصلة    حملة تحسيس بالمديرية الجهوية للجمارك للوقاية من سرطان الثدي    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    في قلوبهم مرض    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    بني عباس تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    قبس من حياة النبي الكريم    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    أنشطة إحتفالية لتخليد الذكرى بولايات جنوب الوطن    الحرم المكي ينهي تباعد كورونا    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وهران تغرق في الأوساخ
رغم جمع أكثر من 1700 طن يوميا من النفايات
نشر في الجمهورية يوم 24 - 08 - 2021


- السرقات المتكررة للحاويات تزيد من المعضلة
لا تزال القاذورات المنزلية والأوساخ، تصنع «ديكور» العديد من الأحياء والمجمعات السكنية بالولاية، حيث باتت تشوّه المنظر العام لعاصمة الغرب الجزائري، وتطرح تساؤلات عن سبب فشل سياسات إعادة الوجه الجمالي للمدينة، وتطهير مختلف الأحياء والشوارع الرئيسية، من أكوام الأوساخ والقاذورات، التي ترمى بشكل عشوائي، ما يستدعي تحرك السلطات الوصية، لتسطير برنامج استعجالي، يقوم على تطهير الولاية من القاذورات خصوصا في الشوارع الرئيسية على غرار العربي بن مهيدي وخميستي والأمير عبدالقادر وأمام طريق المتحف العمومي أحمد زبانة بالمدينة الجديدة.
وبالرغم من تصريح المدير الولائي لمؤسسة مراكز الردم بالولاية، ومعه مدير مؤسسة نظافة وهران، بأن أعوانهم يبذلون جهودا كبيرة لرفع القاذورات المرمية، حيث يتم جمع ال1700 طن يوميا من القمامات، بعدما كانت في حدود 1200 طن يوميا من الاوساخ، ومعها مؤسسة نظافة وهران التي يجمع أعوانها 300 طن يوميا من النفايات، إلا أن العديد من النقاط السوداء لا تزال متمركزة في العديد من الأحياء على غرار : «إيسطو» وتحديدا بالموقع المجاور للطريق الرئيسي وحي الصباح والنور والسانيا، دون أن ننسى البلديات الساحلية التي تشهد العديد من النقاط السوداء، إذ أنه على وعلى الرغم من تكثيف دوريات رفع القمامة، باعتبار أن كمية النفايات التي يستقبلها مركز الردم بحاسي بونيف قد تضاعفت، إلا أن القائمون على مصالح النظافة، يصرون على أن مسؤولية تضاعف النقاط السوداء ملقاة على الكثير من السكان، الذين لا يحترمون توقيت الرمي، ما أدى إلى انتشار النقاط العشوائية، إلى جانب السرقات المتكررة للحاويات والتي يعادل ثمنها 12 ألف دج للحاوية الواحدة، هذا إلى جانب إضرام النيران في الحاويات، للتخلص من أكوام النفايات المجتمعة، وعليه وفي زمن «كورونا» يجب على احترام توقيت رمي النفايات مع التحلي بثقافة الفرز الانتقائي، إذ أن أغلب عمال النظافة يشتكون من اختلاط ومزج النفايات المنزلية بالمواد الكيميائية السامة على غرار : القارورات الزجاجات المكسورة الخاصة بمختلف للأدوية والكمامات وغيرها والتي يمكن أن تشكل خطورة على عامل النظافة بالدرجة الأولى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.