ماندي رفقة ميسي في تشكيلة الموسم !!    ديلور: "أريد تبليل قميص الجزائر في كأس إفريقيا أو بعدها"    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    بهدف كسر الأسعار    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    كأس الجزائر لكرة الطائرة للسيدات    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    خلال السنة الماضية‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    خلال موسم الإصطياف المقبل    الأيام المسرحية المحلية في طبعتها ال21 من تنظيم جمعية "النبراس"    إجماع لدى الطبقة السياسية على تأجيل رئاسيات 4 جويلية    النفط يبلغ أعلى مستوياته ويلامس 73.40 دولارا للبرميل    بسبب‮ ‬غياب الشهود    في‮ ‬تعليقها على تصريحات الفريق ڤايد صالح    يحويان مواد لصناعة المتفجرات‮ ‬    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    هل سيصبح‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬عيداًَ‮ ‬وطنياً؟        نواب يتمسكون بمقاطعة العمل البرلماني    بحث تفعيل التعاون الثنائي    النيابات العامة مدعوة للإشراف الدقيق على التحقيقات الأولية    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    مواصلة الجهود لتحسين ظروف الاستقبال وتهيئة المرافق    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    توزيع 2400 سكن يوم السبت وحصة أخرى في ليلة القدر    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    زكاة الفطر 120 دينار    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    لجنة أمنية تابعة للجيش تفصل في استغلال الأراضي المهملة خلال العشرية السوداء    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    البترول ب 11ر73 دولار للبرميل بعد لقاء أوبك    من أجل عيد آمن صحيا    المطالبة بالإفراج عن زملاء المهنة المسجونين في قضايا مؤثرات عقلية    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    اللجنة المنظمة تكشف عن تميمة البطولة    البجاويون مطالَبون بالفوز    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    إنجاز 5 محولات جديدة لتحسين خدمات التموين بالكهرباء    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    التراث والهوية بالألوان والرموز    السهرة الثالثة على شرف حسن سعيد    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدينة ميتة في الصباح وحيّة في المساء
بشار في فصل الصيف
نشر في الجمهورية يوم 10 - 08 - 2010

يختلف قضاء فصل الصيف في المناطق الصحراوية ببلادنا على المناطق الشمالية وهذا لعدة إعتبارات منطقية أهمها ارتفاع درجة الحرارة وكذا بعدها عن الشواطئ ومن بين الولايات الجنوبية التي قمنا باستطلاع الأجواء الصيفية فيها نذكر مدينة بشار، حيث لاحظنا اختلافا كبيرا في كيفية قضاء سكان هذه المنطقة لفصل الصيف بدءا بعدم خروجهم باكرا في الشوارع، وكذا تأخيرهم لصلاة الظهر، إلى تجولهم في المساء وتمتعهم بنسمات رياح الجنوب الدافئة المنعشة...
* النهوض باكرا والملقى عند سوق بوهلال
الأكيد أن العديد من سكان ولاية بشار يفضلون النهوض باكرا وتحديدا في حدود الساعة السادسة صباحا، حيث وبعد ارتشافهم للقهوة، يذهبون الى الأسواق اليومية ولاسيما سوق بوهلال الشهير المتواجد بالقرب من مقر الولاية يشترون ويتبضعون منه جميع الأمور التي يحتاجونها في اليوم، وقد لاحظنا ونحن نتجول في مختلف شوارع وأحياء المدينة خصوصا الدبدابة والبرڤة، أن الحركة كانت قليلة بل أحياء شبه منعدمة، حيث يفضل الكثير من المواطنين الخلود الى النوم والبقاء في منازلهم يشاهدون مختلف البرامج التلفزيونية، لاسيما في المونديال الإفريقي الذي كان ملاذهم الوحيد في فصل الصيف، حيث كانوا تقريبا وطيلة شهر كامل (جوان إلى جويلية) يستمتعون بسحر الكرة المستديرة العالمية، ومالاحظناه ونحن نتجول في سوق بوهلال المغطى هو الإقبال الكبير من قبل المواطنين على هذا الفضاء التجاري، حيث شد انتباهنا نفاذ جميع الخضر والفواكه المعروضة في الصباح الباكر وهذا قبل حلول وقت الغذاء وتحديدا صلاة الظهر...
* شوارع خالية على عروشها وقت الظهيرة
بعد قيام العديد من المواطنين بشراء جميع مستلزماتهم التي يحتاجون إليها في الصباح الباكر، تتحول بعدها معظم شوارع الولاية الى مايشبه مدينة أشباح حيث يفر الناس الى منازلهم، اتقاء لحرارة الشمس الملتهبة. فتغلق جميع المحلات التجارية وتوصد جميع الأسواق أبوابها، وتقل حركة المرور، حتى تصبح أحيانا شبه منعدمة لاسيما بالشوارع الرئيسية وفي حدود منتصف النهار إلى غاية صلاة العصر، تتحول مدينة بشار إلى حاضرة ميتة،حيث يكون جميع المواطنين في بيوتهم نائمين أو مستقلين في غرفهم مقابلين المكيفات الهوائية التي يتم تشغيلها لتلطيف حرارة الجو في منازلهم.
* تأخير صلاة الظهر إلى العصر
وما وقفنا عليه ونحن نجري جولتنا الإستطلاعية في هذه المدينة الصحراوية الهادئة، هو تفضيل العديد من المصلين تأخير صلاة الظهر إلى المساء، أي قبيل صلاة العصر بحوالي نصف ساعة تقريبا، حيث يقوم جميع المصلين بتأدية آذان الظهر في حدود الساعة الواحدة والنصف مثلهم مثل باقي المؤذنين في معظم ولايات الوطن، غير أن المصلين يؤخرون صلاتهم حتى الساعة الرابعة والنصف مساء، حيث يصلونها جماعة في المساجد والسبب في ذلك هو حرارة الشمس الكبيرة التي تشهدها هذه المناطق الصحراوية الساخنة ومنهم من يفضل أن يصليها فردا وفي وقتها، لكن يبقى أجر من يصلي الظهر جماعة أعلى وأفضل ومن ثمة فإن غالبية سكان بشار يؤخرون ظهرهم الى المساء طالبين الأجر الجماعي على الأجر الفردي.
* 46 درجة تحت الظل والحل في المكيفات
ما تجدر الإشارة إليه هو الحرارة الكبيرة التي تمتاز بها هذه المناطق الصحراوية، حيث بلغت يوم الجمعة 16 جويلية الجاري 46 درجة تحت الظل في حدود منتصف النهار وقد أكد جميع المواطنين القاطنين ببشار أن جويلية لهذه السنة تميز بحرارة مرتفعة حيث أنها ومنذ بداية الشهر لم تهبط عن ال 35 درجة وقصد مجابهة هذه الحرارة الكبيرة يقوم العديد من السكان بتشغيل المكيفات الهوائية في المنازل وهذا لمواجهة وتلطيف الجو في غرف النوم غير أنه ما شد انتباهنا أنه حتى هذه المكيفات الهوائية لم تقدر على شدة هذه الحرارة الملتهبة حيث ظلت جميع الغرف ساخنة وهواؤها اللطيف البارد منعدما الأمر الذي يضطر الكثير منهم إلى شرب المزيد من أكواب الماء وكذا ترك المكيفات تعمل طيلة اليوم ولاسيما في الليل.
* بعد »العصر« يسر
مباشرة بعد تأدية جميع المصلين لصلاة العصر، يندفع جميعهم الى شوارع المدينة للتفسح والتجوال، حيث تكون الحرارة قد انخفضت نوعا ما وتصير الحركة ملائمة ومناسبة، كما يقوم العديد من أصحاب المحلات التجارية بفتح متاجرهم ودكاكينهم، وتعود المقاهي للعمل مرة أخرى، حيث تمتلأ جميعها بالناس فمنهم من يفضل تناول كوبا من القهوة ومنهم من يفضل ارتشاف كأس من الشاي الصحراوي المعطر وآخرون يشربون أكوابا من الماء البارد أو المشروبات الغازية والعصير فيتحول شارع الأمير عبد القادر الى قبلة لجميع المواطنين ومن جميع الأصناف والفئات العمرية بدءا بالشيوخ والرجال والعجائز وحتى النسوة والأطفال، كما ينتعش قطاع النقل خصوصا حافلات النقل الحضري العمومي لبشار وحتى سيارات الأجرة وتظل الحركة والنشاط دؤوبين الى غاية ساعة متأخرة من الليل.
* »الملوخية« الطبق المفضل للبشاشرية
من بين الأطباق المفضلة لسكان بشار والتي تشهد إقبالا كبيرا عليها من قبل المواطنين الذين يشترونها في معظم أسواق الولاية نذكر »الملوخية« حيث يتم طهيها بشكل كبير في فصل الصيف باعتبار أنها تباع في هذا الفصل وقد بلغ سعرها حوالي 140 دج للكلغ الواحد في أسواق المدينة، وهي عبارة عن نبتة خضراء اللون، صغيرة الحجم يتم قبل تحفيرها وطهيها، تنظيفها من بعض الشعيرات ونزع بعض القشور من أطرافها السفلى والعلوية ليتم وضعها في النار مع قطع من اللحم وهكذا تقدم ساخنة مع بعض المشروبات الغازية الباردة، ويعد هذا الطبق الشهير إحدى الأكلات المفضلة للسكان لما فيه من فوائد صحية على الناس، تلكم هي أهم يوميات المواطنين القاطنين في ولاية بشار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.