اتحاد العاصمة يسقط فى فخ التعادل امام مولودية وهران    بلماضي يُفجر مفاجأة كبيرة بوضع اسم ديلور في قائمة "الكان"    لاعب سابق ل فينرباتشي يشن هجوما ضد سليماني !    حسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية‮ ‬    بموجب قانون مكافحة الإرهاب    تحسباً‮ ‬لحملة الحصاد والدرس المقبلة    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    ترحيل‮ ‬1040‮ ‬عائلة بعد عيد الفطر    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    جميعي يمسح آثار بوشارب    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يكشف المستور‮:‬    واصلوا مسيراتهم للمطالبة بالتغيير‮ ‬    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    سفيرة فنلندا تؤدي‮ ‬زيارة وداع للدالية    سند عبور إلكتروني‮ ‬للمتوجهين نحو تونس    قوافل كبرى للإعلام في صيف 2019    تصحيح لمسار خاطئ شهده البرلمان    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    حجز 1.000 قرص مهلوس    تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة    حماس تدعو إلى مقاطعة عربية لندوة المنامة    أسماك التخزين تغزو الأسواق المحلية بسعر الطازجة    «صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»    «من غير المعقول تنظيم عدة مسيرات في أسبوع واحد»    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    سليم إيلاس نجم السباحة الجزائرية بدون منازع    «لا مجال للتراجع او التوقف حتى تتحقق المطالب»    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    3 جرحى في حادث سير بتيسمسيلت    20 سنة حبسا للمهربين    المحتال يقبع بالسجن    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    تكريم مغني المالوف عباس ريغي بالجزائر العاصمة    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    صفات الداعي إلى الله..    الطلبة يستنجدون بمطاعم الرحمة وموائد عابري السبيل    تحذير من "إنفلونزا الكلاب" القاتلة    قطة تتابع مسلسلاً بشغف وتتفاعل مع الأحداث!    "صراع العروش" يسدل الستار بأحداث صادمة    باراك أوباما يدخل المجال الفني    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    أوبك + يدرس تأجيل الاجتماع إلى مطلع جويلية    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعتماد السقي التكميلي المبكر لتأمين الإنتاج بسعيدة
البذرة لم تتأثر ولم تتسوس والأمطار جاءت في وقتها
نشر في الجمهورية يوم 17 - 02 - 2016


بدأت المخاوف من أن يطال شح الأمطار الموسم الفلاحي الحالي الذين يعول بالدرجة الأولى على ما تجود به السماء من أمطار مما أثار تخوف الفلاحين من بوادر موسم فلاحي جاف و نقص في المردودية الزراعية فيما يتعلق بالحبوب التي تشتهر بها ولاية سعيدة خاصة مع شح الكميات غير الكافية لتغطية احتياجات المحاصيل الزراعية حيث شهدت المنطقة شتاء جاف و دافئ و تساقط كميات ضعيفة من الأمطار و الارتفاع غير الموسمي لدرجات الحرارة و الذي أثر سلبا على النمو الطبيعي للحبوب في مرحلة الإنبات مما اضطر الفلاحين في هذه الفترة الحرجة لتدارك النقص باللجوء إلى السقي التكميلي المبكر قصد التامين على الإنتاج و دعوة مديرية المصالح الفلاحية الفلاحين مضاعفة عملية الري بالاعتماد على مختلف أنظمة السقي بالإضافة إلى الأيام التحسيسية التي نشطها المعهد التقني للمحاصيل الكبرى زيادة عن الإرشاد الفلاحي وذلك لتجنب موسم فلاحي صعب خصوصا أنه سجلت الولاية تراجعا في المحاصيل الفلاحية بسبب نقص المغياثية السنة الماضية وبحسب مصادر من الفلاحين أن انعدام التساقطات أثرت على الأراضي الزراعية ودفع بالبعض إلى إعادة زراعة الأرض من جديد لتجنب الخسائر لأن الحبوب هي الأكثر تضررا بهذه العوامل المناخية حيث أوضحوا أن عملية السقي التكميلي اعتمدوا عليها هذه السنة مبكرا لإنقاذ محاصيلهم بعدما كانوا يعتمدون في السنوات السابقة على كميات تساقط الأمطار وأرجع بعض الفلاحين أن المردود الجيد للمحاصيل يكون كذلك بالاعتماد على احترام المسار التقني كما وأعربوا عن تفاؤلهم من الأمطار التي تساقطت خلال اليومين الماضين بعد فترة ندرة الغيث التي شهدتها المنطقة أملا أن تأتي الأيام القليلة بالخير في هذه الأشهر خاصة افريل الذي يعتبر الشهر المهم في سقي إنتاج القمح بنوعيه و الشعير و الذي بلغت نسبة مساحاتهم المزروعة على مستوى الولاية 330 106 هكتار وحسب مصادر من الغرفة الفلاحية فقد استفاد فلاحوا الولاية من 245 رشاش لإنجاح هذا الموسم الفلاحي للحصول على مردود هام من اجل تحقيق الاهداف المسطرة و الرفع من مساحة الاراضي المسقية الى 10000هكتار. في حين استبشر الفلاحون خيرا بالأمطار المتساقطة على مختلف مناطق الولاية .الذين ضاقت أنفسهم بعد مدة طويلة من الجفاف حيث عبر لنا العديد من الفلاحين الذين التقيناهم ببلديات مولاي العربي وسيدي احمد أن الأمطار المتساقطة والتي تجاوزت ال15 ملمترا من شأنها إحياء الزرع و الضرع حيث أن المزروعات المتأخرة كلها ستنمو وسيكون هذا العام موسما ناجحا لاسيما أن مختلف بلديات الحساسنة واولاد ابراهيم ويوب وعين السخونة العديد من الأراضي الفلاحية بها لم تتأثر حسبهم والأمر المهم في هذا أن البذرة لم تتأثر ولم تتسوس وهذه الأمطار جاءت في وقتها وتحتاج إلى تهاطلات أخرى في شهر مارس القادم حتى يكتمل النمو وكما يقول المثل /الفلاحة بنت ليلة/ ويبقى الفلاحون يتمنون أن يكون هذا الموسم الفلاحي ناجحا أحسن من سابقيه.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.