مؤسسة منتدى الدفاع الأمريكية تسعى لوقف أي دعم للمغرب قد يعزز إحتلاله للصحراء الغربية    إضراب في مراكز البريد لليوم الخامس على التوالي    نحو تكييف نظام التعليم العالي "LMD" مع المستجدات الراهنة    الجيش الصحراوي ينفذ أربعة هجمات جديدة ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربية    ساحلي.. تشريعيات 12 جوان "هدف استراتيجي" بالنسبة للجزائر    جورج بوش الابن يؤيد المهاجرين في كتابه ويرسم صورهم بيده    أمطار رعدية تتعدى 25 ملم على المناطق الشرقية    السياحة.. أزمة كورونا تتسبب في خسائر شهرية تقدر ب30 مليار دينار    تمويل الحملة الانتخابية تحت المجهر    الشيخ يوسف القرضاوي يصاب بفيروس كورونا    البارصا يعود إلى معانقة الألقاب ويتوج بالكأس 31    أغويرو مستعد لتقليص راتبه لتسهيل التحاقه بناديه الجديد    المجالس المنتخبة القادمة ستكرس إرادة الشعب    خنشلة: طالبات الإقامة الجامعية 500 سرير إناث في وقفة إحتجاجية قبل موعد الإفطار    كورونا عطلت المفاوضات بشأن ملف الذاكرة و تقرير ستورا لا يعنينا    عايدة عبابسة تبكي بحرقة بسبب معاناة أختها نعيمة مع المرض    الخارجية و التربية الوطنية و التعليم العالي أبرز الملفات    مكاتب استأنفت العمل وأخرى استمرت في المقاطعة    فرنسا تحاول إنقاذ المغرب من مأزق تبعات خرقه لاتفاق وقف إطلاق النار    سوق الحطاب بعنابة يفقد سمعته    تراجع في إنتاج الخضروات بالمسيلة    هل يلتقي الرئيسان بايدن وبوتين في قمة ثنائية؟    "لوموند" الفرنسية تفضح المخزن المغربي    "صيدال" تستعد لإطلاق وحدة قسنطينة - 2    التلفزيون الجزائري يراهن على أهم الأعمال    حموني تطلق "نوبة سيكا"    "الحمراوة" يواجهون سريع غليزان يوم 30 أفريل    شروط وكيفيات ترقية وإدماج رياضيي النخبة    6 تجار مخدرات وراء القضبان    رشيد غزال متفائل بالبقاء في بيشكتاش    "الفيفا" تطلب توضيحات من "الكاف"    عودة قوية للجزائر إقليميا ودوليا    إصلاحات.. والاستثمارات مضمونة    حماية المواطن "في الصميم"    ضمان كرامة المهاجرين    الجمارك تحجز 132 كلغ مخدرات    "جمعية العلماء" في المقدّمة    نضال الجزائري: الحكم على الفنان حكيم زلوم بالفشل في عاشور العاشر مسؤولية جعفر قاسم    عبد المجيد شيخي: جمعية العلماء المسلمين دافعت عن الشخصية الوطنية وعززت نضال الحركة الوطنية    جبهة البوليساريو: المغرب يرفض الحيادية في شخصية المبعوث الأممي    حديث عن وقف الإضراب سهرة اليوم    مباريات على شكل نهائيات تنتظر «المكرة»    الإنتاج حاليا يرتكز على إحصائيات سنة 2012    طوابير لا متناهية للظفر بكيس حليب مدعم ب 35 دج    الرقمنة لتحسين الخدمات وتحقيق الجوارية    الحليب المدعّم لا يصل المواطن    داربي مثير بين الحمراوة و سريع غليزان في الثمن النهائي    «قُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا»    «لحقني سوالك»    كيف أعبد الله رجاءً، ومحبة، وخوفًا؟    التيارتيون يلجأون إلى «سوق الرحمة» بحثا عن أسعار منخفضة    «سونلغاز» تُنجز 20 مركز تحويل للكهرباء بعدة بلديات    4 و5 سنوات حبسا لمساعد سابق بمكتب محاماة وشريكه    مستغانم تترقب وصول حصص أخرى من اللقاح خلال أيام    حذار ..    علي ذراع: الراحل محمد شريف خروبي دافع عن العربية بكل قوة    هل يجوز شرب الماء عند سماع الأذان الثاني للفجر في رمضان؟    «《رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا» 》    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عيد "سبيبا" إستعراض للرقصات الفلكلورية
جانت
نشر في الجمهورية يوم 13 - 03 - 2011

»سبيبا« هي الموعد السنوي لكل جانت يلتقي فيه كل من الميزان وزلواز في يوم يتبارون فيه بمبارزات بالحاجيات الثمينة وأدبية الشعر بكل ماهوجميل بخصوص إستعراض الرقصات والفلكلور التي تسمى سبيبا ، سبيبا عند أهل جانت أو عند التوارق المنطقة هي إسم للشعر هي موعد فيه الناس ويعودون فيه قرباء إلى الوطن .
بمناسبة يوم عاشوراء في كل سنة هجرية يحتفل سكان عاصمة التاسيلي نازجر بمدينة جانت بالعيد التقليدي سبيبا هذا الأخير يتم التحضير له منذ أول محرم بحيث تجري على مستوى القصرين العتيقين من المهان وزلواز تحضيرات وتدريبات لهذه المناسبة التقليدية تتمثل في رقصة شعبية وعرض اللباس التقليدي بالمنطقة تحت شعار غدا نذهبوا في الضحى إلى الحرب بدون سيف ولا دم وهو الشعار العيد التقليدي سبيبا كما يطلق عليها أيضا أهالي التاسيلي الحرب الباردة تجمع بين القصرين المذكورين أعلاه وبهذه المناسبة قام الديوان الوطني للحضر التاسيلي بتسطير برنامج ثري لهذه الأخيرة ومنذ اواخر شهر ديسمبر من سنة 2008 تحضير وتسجيلات فوتوغرافية للتحضير لعيد سبيبا وإلقاء دروس تطبيقية لتلاميذ مختلف الإكماليات يمدينة جانت تتمحور حول التراث غير المادي لمنطقة التاسيلي وحصص تلفزيونية ، إذاعية منها إذاعة إيليزي والإذاعة الثقافية للقناة الأولى حول حماية وترقية التراث غير المادي لمنطقة التاسلي نازجر إلى جانب هذا اقام بالمركز الثقافي للمنطقة الحضرية بإفري مائدة مستديرة حضرها مختصون من قطاع الثقافة بمبادرة من الديوان الوطني لحظيرة التاسيلي إحتفالات بهذه المناسبة السنوية المصادفة للعاشر من كل سنة هجرية مشاركة الجمعيات والصحافة وتمحورت في ثلاثة محاور أساسية تتمثل في المؤسسات التراثية والصحافة ، المؤسسات التراثية والجمعيات وثلاثة محور هو الجانب التقني لحماية وترقية التراث الثقافي لغير المادي
وفي وسط الواد أجريو (دوغية ) بمدينة جانت اقامت نهائيات بين قصر المهان وزلواز بحيث في الفترة الصباحية تم عرض رقصات شعبية لكلا القصرين وفي الفترة المسائية والحاسمة التي من خلالها حددت لجنة التحكيم المنتصر في هذه المعركة التي عرضت فيها أيضا رقصات وأغاني وألبسة تقليدية خاص بالمنطقة وامام مرى ء الجميع وبحضور عدد كبير وغير المنتظر للسواح الأجانب الذين جاؤوا من مختلف الجنسيات الذين تمتعوا واستمعوا وحضوروا ومنهم لأول مرة يحضر هذا العرس الثقليدي عيد سبيبا . بالإضافة إلى دولة النيجر والجماهيرية الليبية .
وحسب ماعلمناه من أحد أعيان المنطقة لمدينة جانت السيد شالي علي بركة يحكى أنه في القديم غير البعيد أن أجدادهم قرروا عدم إحياء عيد سبيبا ، فتفاجوا في تلك الأيام بالانقلاب الجوي وجاءتهم عاصفة هوجاء محملة بزوابع رملية ورعود وأمطار غزيرة ، حتى خرجت أمرأة من أعيان القصرين وبيدها بنديرا تقليديا (قنقة ) وجلات عيدة أحياء تعلم فيها على إعادة رد الاعتبار لإحياء هذه المناسبة وفي تلك اللحظة توقف كل شيء .
وفي النهاية يحصل قصر من بين هذين القصرين على الانتصار في الحرب الباردة والفائز في النهاية هي مدينة جانت السياحية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.