وزير السياحة: الدولة لن تتخلى عن أصحاب الفنادق والوكالات السياحية    البوليساريو تشيد بتمسك الإتحاد الإفريقي بمبادئه    فيروس كورونا: موجة انتشار الوباء في الشتاء قد تكون أسوأ بكثير من الموجة الأولى    بلغت شدتها 3.2 درجات على سلم ريشتر    نادي مرسيليا يخطط للتعاقد مع سليماني    وفاة 4 أشخاص وإصابة 88 آخرين    المدير السابق للموارد المائية بالمسيلة وثلاثة رؤساء مصالح رهن الحبس    ترسانة من التدابير لتسويق الأضاحي في ظروف صحية    الرئيس تبون يأمر بتحضير لقاء حول مخطط الإنعاش الاجتماعي والاقتصادي أوت المقبل    التعامل بصرامة أكبر مع المخالفين لتدابير الوقاية    عطار يشارك اليوم في الاجتماع 20    مرافقة الفنانين في ظل الحجر الصحي    التعامل بصرامة مع المعتدين على الأطباء والممرضين    الرقابة الصارمة لوقف نزيف "البقرة الحلوب"    «الفاف» تجري تقييما للإحتراف في الكرة الجزائرية    بورعدة يرد على بيان الاتحادية الجزائرية لألعاب القوى    ألماس: منح اللقب لشباب بلوزداد سيكون ظلما حقيقيا    استئناف الدراسة تدريجيا مع مراعاة خصوصيات الجامعات    اهتمام بتجربة الجزائر في مكافحة الهجرة غير الشرعية    أوروبا تسعى لوضع يدها على البحر المتوسّط    يجوز ذبح الأضاحي في اليومين الثاني والثالث تفاديا للاكتظاظ    براقي يحث على ضرورة تحسين نوعية الخدمة    رئيس الحكومة التّونسية يحضّر لتعديل وزاري    صالون افتراضي أوّل للصّورة الفوتوغرافية    إنتهاء مفاوضات سد النّهضة دون اتّفاق    «كات» تحقق رقم أعمال ب 24,5 مليار دينار في 2019    وفاة أمين عام ولاية غليزان بفيروس كورونا    جمال قرمي يدعو إلى إدراج المسرح في المناهج الدراسية    «الشّراكة مع نادي نيس بواّبة للسباحين الجزائريّين لتطوير مستواهم    "فراغ إداري" في مولودية وهران والوزاني يناشد السلطات    ترحيل 13 عائلة من معلم مسجد الباشا بوهران    شرطة إقليم كتالونيا توقف جزائريّين    سحب معاشات المتقاعدين حسب نسب مئوية    الرئيس تبون يتلقى مزيدا من رسائل التهنئة بمناسبة عيدي الاستقلال والشباب    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    نظام رقمي جديد لمتابعة عمليات تحويل وتخزين الحبوب    حركة جزئية في سلك الجمارك    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يوافق على انضمام الجزائر    توسعة خط ميترو ساحة الشهداء- باب الوادي: انطلاق الأشغال في الثلاثي الأخير من السنة الجارية    رئيس نقابة الأطباء العامين: "الوضع الصحي في الجزائر مقلق"    لوحة تذكارية تكريما لروح المجاهد والفنان محمد الباجي    بسبب الظروف الجوية: الإمارات ترجئ إطلاق مسبار "الأمل" إلى المريخ        إحياء اليوم الوطني للطفل الجزائري تحت شعار "الطفولة مهد المسؤولية"    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    سورة العصر.. فضائل وبركات    آيات بلاغية في القرآن    المسارعة في الخيرات    الجيش يوقف ستة تجار مخدرات ويحجز 31 ألف قرص مهلوس    مصر تطلب رسميا استضافة مباريات رابطة أبطال افريقيا    فلسطين: قوات إسرائيلية تغلق محيط جبل الفرديس شرق بيت لحم    مدير مستشفى البويرة يلقي بنفسه من نافذة مكتبه بالطابق الأول    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    جراد يؤكد على دعم الدولة الكامل للمستثمرين في الصناعات التحويلية    إلزام عودة التدريبات الجماعية شهر أوت    أكتب من منطلق الإنسانية والتنوّع    طبعة عربية ل«مجاز السرو"    شاهد على همجية المستعمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فوائد من حديث: أفشوا السلام بينكم
نشر في الحياة العربية يوم 02 - 06 - 2020

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((والذي نفسي بيده، لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أوَلَا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم))؛ رواه مسلم. ويتعلق بهذا الحديث فوائد:
الفائدة الأولى:
قد شرع الله ورسوله صلى الله عليه وسلم لنا تحية تميزنا عن غيرنا، ورتب على فعلها الثواب، وجعلها حقًّا من حقوق المسلم على أخيه، فتحولت التحية من عادة من العادات إلى عمل يفعله العبد تقربًا إلى الله تعالى، واستجابة لأمر رسوله صلى الله عليه وسلم، وهي: (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته)، فلا ينبغي أن تبدل هذه التحية العظيمة بعبارات أخرى لا تؤدي ما تؤديه تحية الإسلام المباركة، مثل: صباح الخير، أو مساء الخير، أو مرحبًا، أو غير ذلك، مما قد يستعمله بعض الناس جهلًا أو إعراضًا، مكتفين به عن السلام المشروع، وعن عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ما حسدتكم اليهود على شيء، ما حسدتكم على السلام، والتأمين))؛ رواه ابن ماجه، والبخاري في الأدب المفرد بإسناد صحيح.
الفائدة الثانية:
تحية الإسلام الكاملة هي: (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته)، وأقلها: (السلام عليكم)، وكل جملة منها بعشر حسنات، وهي ثلاث جُمَل، فمن جاء بها كاملة فله ثلاثون حسنة؛ فعن عمران بن حصين رضي الله عنهما قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: السلام عليكم، فرد عليه، ثم جلس، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((عشرٌ))، ثم جاء رجل آخر، فقال: السلام عليكم ورحمة الله، فرد عليه، ثم جلس، فقال: ((عشرون))، ثم جاء آخر، فقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فرد عليه، وجلس، فقال: ((ثلاثون))؛ رواه أبو داود.
الفائدة الثالثة:
السنَّة إفشاء السلام وإظهاره وإعلانه بين الناس، حتى يكون شعارًا ظاهرًا بين المسلمين، لا تخص به فئة دون أخرى، أو كبير دون صغير، ولا من يعرف دون من لا يعرف؛ فعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: أن رجلًا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الإسلام خيرٌ؟ قال: ((تُطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف))؛ متفق عليه، وقال عمار بن ياسر – رضي الله عنهما -: ثلاثٌ من جمعهن فقد جمع الإيمان: الإنصاف من نفسه، وبذل السلام للعالم، والإنفاق من الإقتار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.