بث الجزء الرابع من اعترافات العسكري الهارب محمد بن حليمة سهرة اليوم    الأمير ألبير الثاني يغادر وهران    برلمان افريقي: انتخاب عبد المجيد عز الدين رئيسا للمجموعة الجيوسياسية لشمال إفريقيا    السيد بوغالي يقترح بباكو إنشاء آلية دبلوماسية وقائية لدعم الأمن الدولي    منتدى رجال الأعمال الجزائري-المصري: السيد رزيق يزور أجنحة معرض المنتجات الوطنية الموجهة للتصدير    تحقيق السيادة الرقمية أحد أكبر التحديات التي تواجهها الجزائر اليوم    حزب مغربي يحمل سلطات بلاده "المسؤولية الكاملة" عن مقتل عشرات المهاجرين الأفارقة بمليلية    برلمان عموم إفريقيا : المغرب تلقى "صفعة قوية" بانتخاب النائب الزيمبابوي تشارومبيرا رئيسا    ألعاب متوسطية/كرة الماء: صربيا تفوز على مونتنيغرو 9-8 وتحافظ على لقبها المتوسطي    ألعاب متوسطية/جيدو: ميدالية ذهبية للجزائري مسعود رضوان دريس    العاب متوسطية: برنامج النهائيات المقررة يوم غد الجمعة    الرئيس تبون يستلم دعوة من نظيره المصري لحضور قمة قادة العالم بشرم الشيخ    ورقلة/الأغواط: وضع حيز الخدمة منشآت تنموية جديدة عبر الولايتين    كورونا: 14 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    أحمد توبة يلتحق بالدوري التركي    إنتاج الجزائر النفطي سيرتفع ب 16 ألف برميل يوميا في أوت المقبل    ألعاب متوسطية: عرض زهاء 45 فيلما سينمائيا بعين تموشنت    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية: منتدى حقوقي مغربي يطالب بالتحقيق مع الحكومة    رزيق: الجزائر تشجع إنشاء شراكة اقتصادية فعالة مع المستثمرين المصريين    غلق وتحويل حركة المرور بالعاصمة : وضع مخطط لتسهيل تنقل المواطنين    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    الرئيس الفلسطيني سيشارك في الاحتفالات الرسمية للجزائر في الذكرى ال60 للاستقبال    إيداع المشتبه تورطه في الاعتداء على ممرضتي مستشفى بني مسوس الحبس    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    20 بالمائة من أسطول الصيد البحري بموانئ الوطن غير مستغل    سليمان البسام : مسرحية "اي ميديا" تمثل الكويت في نابولي    زغدار يبحث سبل تعزيز التعاون الإقتصادي الجزائري المصري    الجمارك تحجز أكثر من 000 13 خرطوشة فارغة عيار 16 ملم بتبسة    الموسيقى النمساوية والألمانية في سابع أيام المهرجان الثقافي الأوروبي    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    الجيش يحجز 11 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    الجوع يفتك باليمن    إنزال جماهيري يؤشر على نجاح الألعاب المتوسطية    عرض مشاهد لأحد الجنود الصهاينة الأسرى    الإذاعة الجزائرية تهدي الجيش حصة من أرشيفها    الهند والإسلاموفوبيا    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    إدانة الوزير السابق طمار ب4 سنوات حبساً    سوناطراك تُعزّز موقعها في السوق الدولية    حجز 3418 وحدة من الخمور ببوعينان    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: الجزائر تعيش تحديات جديدة تقتضي تحيين التكوين    رفع له مقترحات بشأن مراجعة سياسة الدعم: الرئيس تبون يستقبل الأمين العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين    الدكتور الصادق مزهود يؤكد في ندوة تاريخية: الفدائيون قاموا بأزيد من 100 عملية بمدينة قسنطينة    "موبيليس" الراعي الذهبي للجائزة الكبرى "آسيا جبار"    تنويع الاقتصاد الوطني    14 ألف عائلة بمناطق معزولة تستفيد من الكهرباء والغاز    تكريمي لعمر راسم تكريم للحرية    السباحة والملاكمة والرماية على بعد خطوات من التتويج    "المحاربون الصغار" لتفادي الإقصاء والتأهل للمربع الذهبي    سرٌّ جميل يختصر كل الأزمنة والأمكنة    إعلام وإحسان..    إدراج 10 مواقع سياحية في البوابة الإلكترونية    قوة التغطية الإعلامية والوسائل المسخرة دليل على نجاح الدورة    معلم فريد من نوعه    وصول أكثر من 312 ألف حاج إلى المدينة المنورة    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إتحاد الحراش عبد القادر مزياني يتحدث ل"الهداف": "نجاح الحراش يقلق البعض وما حدث في سطيف عار كبير وأفقد النهائي حلاوته" "أتحدى أي مناصر ينهزم فريقه خمس مرات في ميدانه ويتصرف مثل الحراشيين"
نشر في الهداف يوم 20 - 11 - 2012

تحدث اللاعب السابق لاتحاد الحراش ومحبوب الأنصار عبد القادر مزياني عن أحوال كرة القدم الجزائرية، إذ أكد أن المشكل الأساسي وراء تراجع مستوى كرتنا يكمن أساسا في طريقة التسيير العشوائية،...
معتبرا أن الخلل يكمن في بعض الوجوه التي لا علاقة لها بأمور الكرة، لكن أصبحت تحكم وتنهي مثلما تريد، مما انعكس سلبا على مستوى الكرة في الجزائر الذي تراجع بشكل رهيب.
"الأبواب أغلقت أمام المختصين وتعرضوا للتهميش"
وأضاف مزياني أنه في الوقت الذي كان يتوجب الإعتماد على أصحاب الخبرة من اللاعبين القدامى الذين صنعوا الفرجة، حدث العكس من خلال تهميشهم وإبعادهم عن الميدان، وجاء مكانهم أشخاص لا علاقة لهم بكرة القدم والنتيجة ظاهرة للعيان في الوقت الراهن، بعدما باتت الفرجة غائبة عن مياديننا.
"عدم وجود أي لاعب محلي في التشكيلة الأساسية للمنتخب الوطني يؤكد كلامي"
وذهب نجم الثمانينات في إتحاد الحراش لحد إعطاء مثال صريح على كلامه بتراجع مستوى الكرة الجزائرية بما يحدث في المنتخب الوطني، إذ أكد انه لا يوجد أي لاعب محلي ضمن التشكيلة الأساسية ل"الخضر"، وهذا أمر غير معقول ويظهر أن هناك خللا في تسيير الكرة الجزائرية ويجب البحث عنه، وذلك من خلال فتح الأبواب أمام أهل الإختصاص واللاعبين القدامى وليس مواصلة تهميشهم.
"ما حدث في سطيف عار كبير ولا أحد كان ينتظره"
وبعد ذلك عرج مزياني للحديث عن أمور فريقه السابق إتحاد الحراش، وتطرق لما حدث في سطيف وإقصائه من نصف نهائي كأس الجمهورية، وقال محدثنا أنه لن ينسى ما تابعه خلال تلك المواجهة التي تعتبر عارا كبيرا في الكرة الجزائرية، فالصفراء تعرضت ل"الحڨرة" بأتم معنى الكلمة وكل الجزائريين شاهدوا ذلك بوضوح، وهو أمر لا يقبله أي شخص وزاد من الإساءة لكرة القدم الجزائرية ومصداقيتها.
"تطور إتحاد الحراش وتألقه مؤخرا لم يعجب البعض"
وذهب مزياني إلى أبعد من ذلك عندما أوضح أن الحراش باتت مستهدفة من عدة جهات، وهذا بسبب نجاح سياستها في التكوين والإعتماد على الشبان ولاعبين غير معروفين، فذلك- حسب قوله- لم يعجب العديد من مسيري كرة القدم الجزائرية، وبالتالي فإن طريقة تسييرهم العشوائية قد ظهرت ولهذا يردون الإنتقام من الصفراء بطريقتهم الخاصة.
"ما أختلف فيه مع شارف هو عدم الإستقرار في التشكيلة"
وبخصوص أمور الصفراء في الفترة الأخيرة، لم يتوان عبد القادر مزياني في القول أنه لا يختلف في نقطة واحدة مع الإدارة والمدرب شارف، فبالرغم من المستوى الذي تقدمه التشكيلة في السنوات الثلاث الأخيرة، إلا أن المشكلة تمكن في غياب الإستقرار على مستوى التشكيلة، فالحراش- حسب قوله- تعرف استقرارا في العارضة الفنية وأيضا الإدارة، لكن هناك عجزا في ضمان ذلك على مستوى التشكيلة برحيل العديد من اللاعبين في نهاية كل موسم، وهو ما يجعل الأمور تعود دائما إلى نقطة الصفر ويجب أن تحسب لها الإدارة جيدا.
"أنصار الحراش أظهروا احترافية كبيرة وأتحدى أي شخص بالتصرف مثلهم"
كما استغل مدلل الحراشيين السابق الفرصة ليشيد بالأنصار وتعاملهم مع فريقهم من خلال الوقوف إلى جانبه، ورفض ربط صيغة العنف بأبناء الحراش، وقال أن ما قدمه "الكواسر" هذا الموسم خير دليل على تحليهم بالروح الرياضية وأنهم بعيدون عن العنف، ففريق- مثلما قال- ينهزم داخل قواعده خمس مرات في الموسم دون حدوث أي شيء يظهر الثقافة التي يتحلى بها أنصاره وهو يتحدى أن يتصرف أنصار فريق آخر بالطريقة نفسها.
"لن أتابع النهائي لأنه فقد نكهته في سطيف"
وفي نهاية تدخله، كشف مزياني أنه لن يتابع النهائي الذي سيجمع شباب بلوزداد مع وفاق سطيف المقرر اليوم، إذ أشار أن سبب ذلك يرجع أساسا لإدراكه أن هذا النهائي فقد حلاوته بسبب ما حدث في نصف النهائي بين الوفاق وإتحاد الحراش، وهي أمور ستجعل الجميع يتحدث دائما عن ذلك وينسى النهائي.
------------------------------------
قبل أيام قليلة من نهاية الموسم
العايب يريد البقاء ويتراجع عن فكرة الرحيل، وجيلالي دحماني يبدي رغبته في شراء الأسهم
ظهر بوضوح أن الأسابيع المقبلة ستكون ساخنة في بيت إتحاد الحراش فيما يخص رئاسة الفريق الموسم المقبل، خاصة في ظل الأصوات التي تنادي بضرورة الإسراع بفتح رأس مال الشركة، مما جعل بعض الأشخاص يظهرون في الفترة الأخيرة ويعبرون عن رغبتهم في شراء الأسهم والإستثمار في الحراش، في وقت يبقى الجميع ينتظر موقف العايب النهائي بالبقاء أو الرحيل مع نهاية الموسم الحالي.
العايب يتراجع ويريد البقاء الموسم المقبل
وفي الوقت الذي كانت بعض الأطراف تراهن على رحيل العايب من رئاسة الصفراء نهاية هذا الموسم مثلما سبق وصرح به، ظهر العكس من خلال خرجاته الأخيرة، والتي جاء في مضمونها نيته في البقاء رئيسا لاتحاد الحراش، خاصة أن قضية نصف نهائي كأس الجمهورية منحته القوة والمساندة، إضافة إلى ذلك أن العايب بدأ يتحدث في الفترة الأخيرة عن التحضير للموسم المقبل وعملية الإستقدامات وعدم نيته التجديد لبعض اللاعبين، وهي كلها تلميحات بأنه لن يغادر وسيبقى في منصبه.
ظهور لفقي في هذا الوقت يؤكد وجود أطراف تدعم ترأسه "الصفراء"
وفي الوقت الذي يريد العايب مواصلة المشوار رئيسا لإتحاد الحراش، جاءت الأخبار الجديدة من خلال ظهور الرئيس السابق مزيان لفقي، والذي أكد للعديد من مقربيه أنه يريد شراء أسهم في شركة إتحاد الحراش وينتظر فتح رأس المال. وحسب ما ذكرته بعض المصادر، فإن ظهور لفقي في هذه الفترة بالذات ليس وليد الصدفة، وإنما بعد حصوله على دعم بعض الأطراف الفاعلة التي تريد الإطاحة بالعايب.
جيلالي دحماني يدخل السباق ويريد الإستثمار أيضا
ولم يقتصر الأمر فقط على لفقي، بل حتى جيلالي دحماني أعرب عن استعداده الإلتحاق بشركة إتحاد الحراش وشراء أغلب الأسهم عند فتح رأس مال الشركة. وأكثر من ذلك فإن الرئيس السابق لوداد بن طلحة أبلغ مقربيه أنه في حالة التحاقه سيبقي العايب إلى جانبه، ويمنحه أمور تسيير الفريق بعد نجاح سياسته في السنوات الأخيرة، خاصة أن علاقة الرجلين جيدة.
حتى بوضياف يبقى ينتظر رد الإدارة حول عرضه
وفي الجانب الآخر، يبقى الرجل العنابي عبد الحميد بوضياف ينتظر معرفة مصير العرض الذي تقدم به للإدارة الحراشية إثر لقائه مع مانع والعايب في الأسابيع الماضية، لكنه لم يحصل لحد الساعة عن أي جواب بخصوص بيعه أغلب أسهم الشركة والنادي الهاوي، ليبقى هو الآخر يترقب ويتابع عن قرب أي جديد في هذا الشأن.
-----------------------
النهائي يلعب اليوم
حسرة شديدة عند الكواسر وسيناريو سطيف يعود للأذهان
في الوقت الذي يصنع نهائي كأس الجمهورية بين شباب بلوزداد ووفاق سطيف الحدث في العاصمة وسطيف قبل موعده المقرر عشية اليوم، ليس الحال بالشكل نفسه في معاقل إتحاد الحراش، فالحديث عن هذا النهائي تسوده حسرة كبيرة عند الحراشيين الذين استعادوا من خلاله سيناريو لقاء نصف النهائي بسطيف والطريقة التي أقصي بها فريقهم على يد الوفاق.
الكواسر يلتزمون الحياد وينتظرون قرارات الفاف
من جهة أخرى، أجمع أنصار إتحاد الحراش أنهم سيلتزمون الحياد في هذا النهائي ويرفضون مناصرة أي فريق سواء شباب بلوزداد أو وفاق سطيف، معللين ذلك بما عاشه فريقهم ومؤكدين أيضا أنهم ينتظرون قرارات الإتحادية بخصوص ما حدث في سطيف وعدم السكوت عن ذلك.
الصفراء أمام مباريات نارية وشارف يؤكد أن العطلة لم تحن بعد
أكد أعضاء الطاقم الفني في تشكيلة "الصفراء"- وعلى رأسهم المدرب شارف- لجميع اللاعبين أن الفريق مقبل على لعب مباريات صعبة للغاية والمهمة لن تكون سهلة فيها على الإطلاق، إذ ستواجه التشكيلة الحراشية فرقا تلعب إما من أجل تفادي السقوط أو من أجل إنهاء الموسم في المراتب الأولى، لذلك يجب التحضير للمهمة جيدا للظهور بوجه قوي في باقي الجولات لتدارك التعثرات الكثيرة السابقة التي ضيعت فيها "الصفراء" الكثير من النقاط التي كانت في متناولها، والتي كانت ستجعلها في مقدمة الترتيب حاليا. كما حذر شارف لاعبيه من التراخي والتساهل والدخول في عطلة مكبرة، خاصة أن البقاء لم يحقق بعد بصفة نهائية.
الخروب تصارع للبقاء والفوز عليها ضروري
وفيما يخص اللقاء المقبل الذي ستجريه الصفراء، والذي سيجمعها مع جمعية الخروب لحساب الجولة 27 بملعب المحمدية، وهي المواجهة التي لن تكون سهلة على الإطلاق بالنسبة لزملاء زيان شريف الذي سيواجهون فريقا يتواجد حاليا في المرتبة 14 برصيد 27 نقطة فقط، مع لقاء متأخر أمام جمعية الشلف، وهو من الفرق التي تلعب رأسها. ولا شك أن أشبال آيت جودي سيتنقلون إلى المحمدية بنية واحدة فقط، وهي تحقيق الفوز وتعزيز الرصيد بالنقاط الثلاث، أو على الأقل العودة إلى الديار بنقطة ثمينة يحافظون بها على بصيص الأمل في البقاء.
العلمة لن تتساهل في ميدانها
وبعد مواجهة الخروب، ستشد التشكيلة الحراشية رحالها إلى مدينة العلمة لمواجهة المولودية المحلية لحساب الجولة 28، وهي المباراة التي ستكون صعبة للغاية، خاصة أن "البابية" ليس لديهم خيار آخر سوى تحقيق الفوز والإبقاء على النقاط الثلاث في قواعدهم وهم الذين يتواجدون حاليا في المرتبة 11 برصيد 31 نقطة فقط، وسيكونون على موعد أيضا في الجولة المقبلة مع تنقل صعب إلى مدينة باتنة لمواجهة الشباب المحلي في لقاء "داربي" صعب للغاية، وإن انهزموا فيه فلا شك أنهم لن يتساهلوا إطلاقا أمام التشكيلة الحراشية.
بلوزداد وتلمسان يلعبان الأدوار الأولى
وفيما يخص لقاء الجولة 29، فسيكون "داربي" عاصمي سيجمع الصفراء مع شباب بلوزداد بملعب 5 جويلية، ولا شك أن مهمة زملاء دمو لن تكون سهلة أيضا بما أن المنافس يلعب على الأدوار الأولى هذا الموسم للعب منافسة قارية مستقبلا. وفي الأخير ستتنقل التشكيلة إلى تلمسان لمواجهة الوداد المحلي الذي تفوق على الصفراء في لقاء الذهاب بالمحمدية، وسيسعى حتما للتأكيد على ذلك، وإنهاء الموسم بفوز ثمين يعزز به الرصيد من النقاط هو الآخر للبقاء دائما في المقدمة.
ليست الحراش من تلعب على البقاء
ورغم أن المهمة ستكون صعبة للغاية في الجولات الأربع المتبقية، إلا أنها ليست مستحلية على الإطلاق وبإمكان الفريق الظفر على الأقل بست نقاط فيها إذا حقق الفريق الفوز أمام الخروب في الديار وتعادل أيضا في المباريات الثلاث المتبقية. وتملك التشكيلة الحراشية عناصر جيدة، سواء تلك التي تملك خبرة طويلة في الميادين أو العناصر الشابة التي تألقت بشكل ملفت للانتباه هذا الموسم، وليس "الصفراء" من تلعب على البقاء وهي المتعودة على لعب الأدوار الأولى في الكأس والبطولة، لكن حذار من الدخول في عطلة مبكرا أو التساهل بما أن ذلك سيضر الفريق كثيرا.
--------------------------------
عبيد: "الفوز على الخروب لا نقاش فيه ولا تهمنا وضعية المنافس"
هل من تعليق على تعثركم الثالث على التوالي في البطولة أمام شبيبة بجاية؟
لم نكن ننتظر أن نتعادل في ميداننا أمام شبيبة بجاية وكنا عازمين على الدخول بقوة في اللقاء لتحقيق الفوز وضمان النقاط الثلاث، لكن ذلك لم يحدث في الأخير بعد أن تمكن منافسنا من تعديل النتيجة التي كنا متقدمين فيها دقائق فقط قبل نهاية المباراة، ولا أخفي عنكم أن ذلك أثر في معنوياتنا كثيرا لأن الفوز كان في متناولنا.
ما السبب في ذلك حسب رأيك؟
أظن أننا وقعنا في فخ التساهل كما أننا ناقصون خبرة، وبالعودة إلى مجريات اللعب فقد تحكمنا في زمام الأمور في المرحلة الأولى التي أنهيناها متفوقين بهدف دون رد، كما دخلنا بقوة في الشوط الثاني وأضفنا هدفا منذ البداية، لكن بعدها ضيعنا الكثير من الفرص السانحة للتسجيل التي كانت ستمكننا من قتل المباراة قبل النهاية، لكننا لم نوفق في ذلك.
الظاهر أن غياب بعض العناصر الأساسية والجمهور أيضا أثر على مردودكم، أليس كذلك؟
هذا صحيح... وجميع العناصر التي غابت تملك خبرة طويلة في الميادين ومن عادتها تقديم الإضافة للفريق في جميع المباريات التي لعبناها، سواء في الكأس أو البطولة، وحتى غياب الجمهور كان له أثر سلبي علينا، فمن عادتنا أن نلقى الدعم من طرف أنصارنا الأوفياء الذين يقفون دائما وراءنا ويمدونا بيد العون.
الشبيبة لعبت منقوصة عدديا طيلة نصف ساعة ومع ذلك عادت في النتيجة، ما قولك؟
لا يخفى عنكم أن منافسنا قلص النتيجة عن طريق ركلة جزاء، وهو الأمر الذي ساعده على العودة بقوة بعدها وتسجيل الهدف الثاني، من جهتنا لعبنا جيدا مثلما سبق وذكرت، لكننا ضيعنا الكثير بسبب نقص الخبرة، وسنتدارك في المباريات المقبلة إن شاء الله انطلاقا من لقاء جمعية الخروب المقبل.
البقاء لم يتحقق البعد والفوز على الخروب أكثر من ضروري، هل من كلمة؟
نعلم جيدا ما ينتظرنا في لقاء الخروب المقبل الذي سنلعبه في الديار، والذي يعتبر الفوز فيه لا نقاش فيه حتى نعزز الرصيد بثلاث نقاط ثمينة وننتهي من الحديث على البقاء، نعلم جيدا أن المهمة لن تكون سهلة لكننا سنحضر جيدا في الحصص المقبلة ونتبع تعليمات الطاقم الفني بحذافيرها حتى نظهر بوجه قوي ومغاير.
الجمعية ستتنقل حتما إلى المحمدية لتحقيق الفوز والهروب من منطقة الخطر، كيف ترى مهمتكم أمامها؟
نعلم أن منافسنا يتواجد في مؤخرة الترتيب ويصارع لتحقيق البقاء في حظيرة الكبار، ونعلم أيضا أنه سيسعى جاهدا للعودة إلى الديار بفوز ثمين أو على الأقل بنقطة ثمينة، لكننا لن نمنح هدايا لمنافسنا ولا خيار آخر لنا سوى تحقيق الفوز، وكل ذلك لتدارك تعثراتنا السابق في البطولة، فقد ضيعنا الكثير من النقاط التي كانت في متناولنا.
وفيما يخص باقي المباريات، كيف تراها؟
جميع المباريات ستكون صعبة للغاية بالنسبة لنا، فبعد استقبال جمعية الخروب التي تلعب من أجل تفادي السقوط، سنتنقل أيضا إلى العلمة لمواجهة المولودية المحلية التي لم تحقق البقاء بعد، وبعدها سنكون على موعد مع لقاء داربي أمام شباب بلوزداد الذي سيكون صعبا للغاية، بما إن الشباب يلعب على الأدوار الأولى، وفي النهاية سنتنقل إلى تلمسان التي تلعب أيضا من أجل إنهاء الموسم في إحدى المراتب الأولى.
كيف ستتعاملون مع هذه المباريات؟
حاليا سنعمل على التحضير جيدا للقاء الخروب وبعدها سنتعامل وفق منطلق لقاء بلقاء، وسنعمل على حصد أكبر قدر ممكن من النقاط حتى نعود إلى واجهة الترتيب من جديد ونختم الموسم على الأقل في إحدى المراتب الأربع الأولى، فكل شيء ممكن في الجولات المتبقية ونملك تشكيلة قوية قادرة على صنع الفارق في الديار وخارجها.
تشكيلة الآمال انهزمت بخماسية أمام البجاوية وضيعت اللقب، ما قولك؟
لما علمت أن الآمال انهزموا بخماسية لم أصدق واستغربت كثيرا، لكن ذلك حدث ولا أدري لماذا، فربما ذلك راجع إلى غياب بعض اللاعبين، لكن كل شيء ممكن في الجولات المتبقية وقادرون على العودة من جديد
تهنئة:
بمناسبة إزديان فراش عائلة "حمزاوي" بابن بهي الطلعة سمي على بركة الله "عبد الوهاب"، يتقدم عضو مجلس إدارة نصر حسين داي والرئيس السابق مراد لحلو بتهانيهما لابنته، متمنيين لها الشفاء العاجل وطول العمر لحفيده... ألف مبروك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.