فيغولي:”أهدي هدفي لأنصار “غلطة سراي” الأوفياء”    تفكيك شبكة دولية للإتجار بالمخدرات بالبويرة    الجهود المشتركة لبلدان أوبك والمنتجين خارجها وراء استقرار سوق النفط    تحديد شروط الإعانة للمستفيدين ومستواها    رحابي دعوة إلى الحراك والسلطة إلى توافق    عاجل: فغولي بطلا للموسم الثاني على التوالي في تركيا ويُضيف لقبا جديدا للجزائريين    البيض: استرجاع 50 ألف هكتار من مجمع حداد    مواصلة الجهود لتحسين ظروف الاستقبال    الشعب الجزائري في صدارة الترتيب    توقيف 3 تجار مخدرات وحجز 47 كلغ من الكيف    قايد صالح يشيد بحرص أفراد الجيش "الشديد" على حماية "كل شبر من أرض الجزائر"    على الشباب الاستعداد لحمل المشعل وتسيير مؤسسات الدولة    تفجير يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر    قوى الحرية والتّغيير تتمسّك برئاسة مدنية وتمثيل محدود للعسكر    كافل اليتيم تجمع الأيتام والمحسنين    ترحيل عائلتين منكوبتين جراء إنهيار مساكنها بسيدي بلعباس    الأمن يسخر أزيد من 62 ألف شرطي    ندوات تاريخية وتدشين مرافق رياضية وعمومية    الهلال الأحمر الجزائري يدعو لإعداد بطاقية وطنية    حجز 10 آلاف طن من الواردات بالحدود خلال 3 أشهر    يوم الطالب: رئيس الدولة يثني على الدور الريادي للطلبة و نضجهم خلال المسيرات السلمية    دعوة إلى الاقتداء بالتربية الروحية للصحابة    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    وزير الصحة يشارك في أشغال الدورة ال 72 للجمعية العالمية للصحة بسويسرا    ما الترتيب الأمثل لوجبة إفطار رمضان؟    بن ناصر يتألق و إمبولي ينعش آماله في البقاء برباعية على تورينو    كومباني يغادر مانشيستر سيتي..ويعود إلى أندرلخت    الأفافاس يدعو لعقد ندوة وطنية للتشاور والحوار    بالصور.. مصر تكشف عن تميمة كان 2019    1500 دينار لكيس 25 كلغ: زيادات غير قانونية في أسعار السميد المدعم    بسبب ارتفاع الرطوبة و التقلبات المناخية في الطارف    رحابي يدعو قيادة الجيش الى فتح مشاورات مع الطبقة السياسية    السعودية تقرر عقد قمتين خليجية وعربية في مكة    موقع قاديوفالا معلم تاريخي عريق    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    أول متحف بالمدينة المنورة يجسد السيرة النبوية    دعوة غير مسبوقة من نائب جمهوري لعزل ترامب    ماندي اساسي ويقود ريال بيتيس للفوز على ريال مدريد في “سانتياجو برنابيو”    تخص المتابعين بالجريمة الجمركية.. نحو إنشاء لجان مصالحة على مستوى الجمارك    بالفيديو.. “سامسونغ” تصلح هاتفها القابل للطي وتطرحه قريبا بالأسواق    ورشات الترميم تؤجل الصلاة فيها مرة أخرى    بطولة إفريقيا للملاكمة: المنتخب الوطني يتوج باللقب الإفريقي    حجز 16قنطار من الكيف بالنعامة    خليفاتي يترشح لرئاسة الأفسيو ويصرح:” سأغير منتدى رؤساء المؤسسات جذريا وأُرسم قطيعته مع السياسة”    وزير الخارجية الفلسطيني : "صفقة القرن" الأمريكية بمثابة تكريس للمأساة الفلسطينية    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    تهدف لاكتشاف المواهب مستقبلاً    حول اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي    قريباً‮ ‬بمعسكر‮ ‬    تعيين أربعة إطارات    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    استشراف لمستقبل رهيب بعد نضوب البترول    تكريم الزاهي في السهرة الأولى    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    أرنب ثمنه أكثر من 90 مليون دولار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التيه بين التحريم والربح التجاري
نشر في الحوار يوم 19 - 02 - 2018

أثارت التصريحات التي كشف عنها مدير المصالح البيطرية بوزارة الصحة، قدور هاشيمي كريم، حينما قال إن طريقة استخدام صرع الدجاج تساعد المنتج وتقدم إنتاجا وفيرا، الكثير من الجل بين مؤيد لهذه الطريقة في ذبح الذبائح من المنظور التجاري المالي، وبين رافض لها مقدما دلائل شرعية تدعو لتجنب هذه الطريقة ان لم نقل تحريمها في حال لم تتوفر الشروط اللازمة لها.
في السياق، قال ذات المسؤول إنّ الطريقة الجديدة للذبح تتم باستخدام صعقة كهربائية خفيفة، مشيرا إلى أن هذه العملية لا تجعل الدجاج يموت بالصعقة الكهربائية، وإنما يتم تدويخه قبل عملية الذبح، موضحا أن هذه العملية تساعد على حماية الدجاج من التلف، لأن العملية التقليدية –حسبه- تتلف كمية من الدجاج.
كما أكد المتحدث أن المستهلك يشتري "دجاج حلال"، موضحا أن البياطرة على مستوى وزارة الصحة واقفون على عملية الذبيحة الموجهة للمواطن.
كما أكد المتحدث أنه حاليا كل المذابح الجزائرية تستخدم الطريقة التقليدية للذبح، مشيرا إلى أن البياطرة ساهرون على أن يكون ذبح الدجاج بالطريقة السليمة، رغم استخدام تقنية الصرع.
– كفوا عن التلاعب بخصوصيات المسلم
في السياق، جدد إمام مسجد القدس بحيدرة، الشيخ جلول قسول، تأكيده لما أفادت به لجنة الإفتاء على مستوى وزارة الشؤون الدينية والأوقاف حول مسألة الذبائح، مؤكدا أن التدويخ والذبح الآلي جائز ولا غبار عليه وفق ضوابط وشروط يتم الاستناد إليها وبعد التأكد من عدم موت الحيوان.
وفي السياق، قال قسول في اتصال هاتفي مع "الحوار"، أمس، ان الخلاف الموجود في هذا الموضوع يكمن في استعمال الألفاظ والمصطلحات التي تضخم المسألة على غرار مصطلح الصرع، مبرزا أن للفقهاء رأيا دقيقا حول هذه العملية، حيث يؤكدون أنه "إذا صعقت ولم تذبح فماتت محرم أكلها، أما إذا صعقت وذبحت فانهار الدم منها وتحركت فمعنى ذلك أنها لم تمت، وعلامة تذكية الدابة المنخنقة أو الموقوذة أو المتردية أو النطيحة أو ما أكل السبع أن ينهمر الدم منها وأن تتحرك، ولو تحرك ذيلها أو رجلها أو رأسها فالحركة دليل الحياة، وخروج الدم منهمرا كذلك، أما إذا ذبحتها والدم لم يسل منها ولم تتحرك فهي ميتة محرم أكلها"، مضيفا أنه لذلك في بعض المسالخ يخففون عن الدابة ألمها فتصعق بمخدر.
وحذر المتحدث ذاته من التلاعب في هذه المسألة كون هذه الأخيرة مرتبطة بخصوصيات المسلم وتميزه عن الأمم الأخرى ودياناتهم، ذاكرا أن الشرع قد قرر حرمة الميتة، كما أكد العلماء قديما وحديثا على ضرورة استخدام الطرائق الشرعية للأكل الحلال، فقضية الذبح ليست من القضايا العادية التي لا تتقيد بأحكام، وإنما تتعلق بالأمور التعبدية التي تخضع لأحكام مشروعة في الكتاب والسنة، قائلا: "مسألة الذبح تعتبر من شعائر الدين وعلاماته التي تميز المسلم من غيره"، وعليه أضاف قسول أن الصعق يكون وسيلةً لتسهيل الذبح فقط، فإذا جرى الذبح عليها قبل خروج الروح فهي حلال، أما إذا كان الصعق مؤدياً إلى موتها فإنها لا تباح حينئذ، موضحا في الاطار أن الأغلبية من الذبائح التي تتعرض لهذه الطرق من التدويخ لا تموت، ولهذا فالقلة لا يبني عليها الشرع، يضيف المتحدث.
في رأي آخر، ذهب الناطق الرسمي للنقابة الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية، جلول حجيمي، إلى أنه لا يجوز أكل الذبيحة التي خدرت أو صعقت قبل الذبح، حيث يمكن أن تموت قبل ذبحها، وبما أن الميتة يحرم أكلها بالنص والإجماع فلا يحل الأكل من الحيوان المذبوح بالصواعق الكهربائية.
وفي سياق الموضوع، أوضح إمام مسجد تيليملي، جلول حجيمي، في تصريحه ل"الحوار" أمس، أن ما لم يذبح ذبحا شرعيا سواء عن طريق الصعق أو الضرب أو بالإغراق في الماء، قد ينتج عنه مفارقة الحيوان للحياة قبل ذبحه وكونه يصبح ميتة فلا يحل أكلها، وإذا تبين أن المسؤولين عن هذه العملية يقومون بذبحها بعد أن تفارق الحياة فالحكم هو تحريم أكلها.
وفيما يتعلق بتصريحات مدير المصالح البيطرية على مستوى وزارة الصحة، قدور هاشيمي كريم، الذي قال إن لحم الحيوان المصروع أحسن من الذي يتم ذبحه بالطريقة التقليدية، تساءل حجيمي في هذا الإطار عن الأسس التي استند إليها هذا الأخير للإدلاء بهذه التصريحات، مضيفا أن كل المخابر العالمية الإسلامية منها وغير الإسلامية تؤكد العكس تماما، حيث أن لحم الذبيحة التي تتعرض للصرع أو الصعق الكهربائي تؤثر كثيرا على صحة الإنسان حسب ما أثبتته دراسات عديدة في المجال.
وفي الصدد، قال حجيمي: "لا نحتاج الى رخصة طبية في مسألة صرع الذبيحة قبل ذبحها، بل الى رخصة شرعية"، متسائلا عما استند إليه المسؤول عن المصالح البيطرية بوزارة الصحة من الأسس الشرعية، وأضاف: "لا بد من الاعتماد فقط على الطريقة التقليدية الشرعية"، وفي هذا السياق لفت الى ضرورة تدخل الجهات المعنية لتطبيق وتجسيد القرارات الواجب اتخاذها على ارض الواقع وإلغاء عملية صرع الحيوان قبل ذبحه.
من جهته، صرح الخبير الدولي في مجال التصوف محمد بن بريكة أن الذكاة الشرعية للدجاج من خلال الطرق العصرية للذبح واستخدام السكين الدوار من أجل ذبح أكبر عدد ممكن وتوجيهه للاستهلاك، هذه الذكاة يجب ان تتم بدون صرع، بالإضافة الى ضرورة التأكد من عدم افلات ولو دجاجة واحدة أثناء عملية الذبح، مضيفا أنه في حال سقوط بعض الدجاجات ولو بعدد قليل ولم يتم استفاء شروط الذكاة الشرعية، فإن هذه العملية تصير غير شرعية، وبالتالي يحرم استهلاك هذا اللحم.
وفي الشأن ذاته، أوضح بن بريكة في تصريحه ل"الحوار"، أمس، أن استخدام السكين الدوار يؤدي في الكثير من الأحيان إلى إفلاته أثناء عملية الذبح، وعليه يتم إفلات الكثير من الذبائح دون قطع الودجين والحلقوم كما ينص عليه الشرع، مفضلا أن يتم تجنب هذا النوع من الذبح الذي يسبب في الذكاة غير الشرعية.
* صرع الدجاج طريقة إيجابية.. ولكن
في السياق، يرى الخبير المالي والمحلل الاقتصادي فرحات آيت علي، من المنظور الاقتصادي، أن استعمال الصعقة الكهربائية في عملية الذبح إيجابية لأن الطريقة ستسمح بالإسراع في تفريغ الدم والمرور إلى باقي عمليات التقطيع.
وأشار المتحدث ل"الحوار" إلى تلك الدول الإسلامية التي تعتمد هذه الطريقة باستعمال المعدات الخاصة للصعق الكهربائي للدواجن قبل الذبح، والتي لا تقتل الدجاج، بل تزيد في سرعة النبضات وتفرغ الدواجن من الدم عند الذبح بطريقة أفضل وأسرع من الذبح على برودة، نافيا في الوقت نفسه أن تكون هذه الطريقة لها علاقة بمرض السرطان.
هذا وقال ذات المتحدث بصريح العبارة "رأيي في الطريقة أني أقول لست لا فقيها لأتكلم من الجانب الديني، ولست أهلا لمناقضة مصالح طبية مختصة، بل قناعتي هي علمية حيث ان الصعق لا علاقة له بالصرع، وكل من صعق بطريقة أو بأخرى بتيار كهربائي لمدة قصيرة جدا يعلم انه لم يصرع بل قلبه زاد نبضا" وأن "كل تطوير في المعدات ايجابي من الناحية الاقتصادية".
أما الخبير الاقتصادي والأستاذ الجامعي مختار علالي فقد دعا إلى النظر في كل الجوانب الاقتصادية لعملية الذبح عن طريق استعمال الصعقة الكهربائية، مضيفا بالقول "فعلا صرع الدجاج قبل الذبح سيوفر الإنتاج ويخفف من تكاليف المنتجين، غير أن هذه الطريقة المستعملة قد ينتج عنها أمراض سرطانية، وهو ما سيزيد من تكلفة العلاج ومن الميزانية المخصصة للعلاج، خاصة أن العلاج في الجزائر مجاني" وعليه لا بد من دراسة القضية بدقة من اجل عدم الوقوع في تناقض.
من جهة أخرى، قال الخبير الاقتصادي مختار علالي، إن الإشكال في زيادة الوفرة أو تحقيق الأرباح للمنتجين الذي سيعود بالنفع على الاقتصاد الوطني، لكن الإشكال في عملية صرع الدجاج أو غيرها باستعمال الصعق الكهربائي سيؤدي إلى السرطان.
من جهته، قال رئيس جمعية التجار والحرفيين، الحاج الطاهر بولنوار، ان القضية ليست تجارية او اقتصادية بالقدر من انها دينية، موضحا في سياق الموضوع في حديثه مع "الحوار"، ان الاثر في عملية ذبح الدجاج عن طريق الصعقة الكهربائية فقهي ونفسي أكثر منه كونه تجاريا أو اقتصاديا، مشيرا الى ان صرع الدجاج قبل ذبحه من الناحية الاقتصادية يخفف من تكاليف المنتجين ويوفر المزيد من المنتوج، غير أن تجار التجزئة في حيرة من أمرهم في ظل غياب أي فتوى دينية تقر أن هذه الطريقة حلال، وهو ما جعلهم يترددون في اقتناء الدجاج المذبوح في حالة غياب ضمانات تؤكد صحة ذبحها لتجانب عزوف الزبائن".
وأكد بالنوار أن إعطاء الضمانات والمعلومات الكافية للحوم المذبوحة سواء البيضاء منها أو الحمراء تعطي حرية الاختيار للمستهلك، مشيرا بالمقابل إلى دور الهيئات الرسمية في إضفاء المزيد من التوضيحات في القضية التي لا طالما هي مرتبطة بفتوى دينية قبل الحديث عنها في إطارها الاقتصادي، يضيف ذات المتحدث.
في سياق الموضوع، طالب رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي، إعطاء المعلومات الكافية والصحيحة للحوم من خلال وضع وسم وبطاقة بيانات تشير إلى طريقة ذبحها حتى يتسنى للمستهلك اختيار المنتوج بكل حرية.
وقال زبدي ل"الحوار"، إن طريقة الذبح باستعمال الصعقة الكهربائية من الناحية الاقتصادية ايجابية كونها تحقق وفرة في الإنتاج وتقلل من الأعباء، غير أن هذا لا يعني بأنه الحل، مشيرا في ذات الإطار إلى المذابح العالمية الكبرى التي تتعدى طاقة إنتاجها العشرات المرات، إلا إنها لا تستعمل هذه الطريقة، وشدد ذات المتحدث على ضرورة إعطاء البيانات اللازمة للمستهلك من اجل أن يكون على دراية بما يستهلكه.
هجيرة بن سالم / جمال مناس/ نورالدين علواش


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.