أشقاء يشكلون شبكة خطيرة مختصة في ترويج المخدرات بخنشلة    رئيس الجمهورية يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الجنوب إفريقي    عرقاب يترأس يوم السبت الاجتماع ال179 لندوة أوبيب    خام برنت فوق 40 دولارا    الاتحاد الأوروبي مستمر في الالتزامً بدعم اللاجئين الصحراويين    قوات الوفاق تسيطر على ترهونة وتتجه لسرت    إسرائيل تواصل نهب الأراضيي الفلسطينية    الأمريكيون مصرّون على إصلاح جهاز الشرطة ودحر العنصرية    دمارجي: هناك خطر لانتقال كورونا في حالة استئناف البطولة    مدرب ميلان الجديد:”بن ناصر ليس للبيع لكن.. !!”    ميموني على رأس لجنة المؤتمرات    جراد يسدي وسام "عشير" لباركي ولثلاثة أعضاء من السلك الطبي    الخروج التدريجي من الحجر الصحي ابتداء من غد    انهيار بناية من أربعة طوابق في القصبة    إدانة عبد الغاني هامل وموسى غلاي ب 12 سجنا نافذا    104 إصابة، 156حالة شفاء و 9 وفيات    كوفيد-19: الجزائر بلغت الذروة في 29 أبريل الفارط    تمرين تكتيكي ل"اللواء 41 مدرع" بإن أمناس    برنامج تزويد بلديات بغرب العاصمة بالماء الشروب    الداخلية تعلن عن تسهيلات جديدة للراغبين في تأسيس جمعيات بلدية ذات طابع خيري وتضامني    ترحيل الرعايا اللبنانيين العالقين بالجزائر في ال 15 جوان الجاري    توقف الأشغال ب10 آلاف وحدة سكنية على المستوى الوطني    إجراءات جديدة لمنح الأراضي الفلاحية للمستثمرين    رزيق يكرّم منتجي زيت الزيتون الفائزين دوليا    قرار إعادة فتح المساجد يعود إلى الحكومة وحدها    رونالدو يصنف كأول ملياردير في تاريخ لاعبي كرة القدم    ترامب يعلن انتهاء الاحتجاجات في منيابوليس    محافظة قدماء الكشافة الاسلامية بالعاصمة: إطلاق مسابقة للرسم حول “حماية البيئة” لفائدة الأطفال    يتوقع ايرادات ب 5395.8 مليار دينار : صدور قانون المالية التكميلي لسنة 2020 في الجريدة الرسمية    المدارس الخاصة: بداية التسجيلات للسنة القادمة على خلفية نزاع حول تسديد تكاليف الدراسة    إجراءات صارمة ضرورية لرفع التحدي    منظمة الصحة: زيادة بحالات كورونا في دول خففت القيود    أردوغان: التطورات بليبيا وسوريا والعراق تظهر قوة أدائنا    إحباط محاولة انتحار فتاة قاصر في البليدة    الفيلم الجزائري «كريمو» يتوج ب»البوابة الذهبية»    محاضرات على «منصة زوم « نهاية كل أسبوع    استحداث دار شباب افتراضية بتلمسان    ‘'التاس'' تستمع للأطراف المعنية في غياب ‘'الفاف''    “فرانس فوتبول” تختار الجزائري كريم عريبي ضمن أبرز المواهب الافريقية الواعدة    ساعو يطالب بمحاسبة زطشي ومدوار    بلعريبي يتعهد بتسليم سكنات عدل ببسكرة قبل نهاية السنة    مساهمة حول إثراء مسودة تعديل الدستور ل : “بشير فريك”    "مساءلة الكولونيالية", كتاب جماعي حول فكر الهيمنة في العقل الغربي    ثماني فرق تخوض غمار الدوري المغاربي للمناظرات الإلكترونية باللغة العربية    الممثل طارق ناصري ل “الحوار”: ستستمر معاناتنا في غياب قانون الفنان وعلى الوزارة تعويضنا    “من هؤلاء الذين نصبوا أنفسهم قادة للحراك الجزائري؟” اث إصدارات الكاتب أحمد بن سعادة    800 أسير فلسطيني «مستجد» في سجون الاحتلال منذ تفشي وباء كورونا تقرير:أحمد نزيه    أعراب: حلفاية لا يمثل وفاق سطيف رياضيا    جعفر قاسم : عاشور العاشر”3″ سيكون بهذه الولايات    لثاني يوم تواليا.. لا إصابات جديدة بكورونا في تونس    وزارة الداخلية تنشر الملف الضروري لإنشاء جمعية    وزارة الفلاحة تشدد على ضرورة تكثيف الرقابة وتوفير الشروط الصحية عبر أسواق الماشية تحضيرا لعيد الأضحى    لجنة الفتوى تدرس جواز الصلاة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    العالم يحتاج إلى الرّحمة!    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة قصيرة.. قل لي...متى أراك..؟
نشر في الحوار يوم 21 - 05 - 2010


''ولدي الذي ذهب ضحية لسائق شاحنة أرعن فجر يوم الأربعاء 25-04-2007 ..لتكن القصة على لسان أمّ عبرة وسلوى للفؤاد وإلى سكان أو ولمان بدائرة سيدي عيسى الصبر السلوان...'' 01 - ودعته بابتسامة شاحبة، فأجاب بضحكات خجولة تملأ المكان بهجة، داعبت ظهره مربتة وهمست: متى تعود؟ يفتح ذراعيه على وسعها، يحتضنني متنهدا ويقبلني مازحا، غدا الصبح إن شاء الله، يرتشف بعض الكلمات وما تبقى في الفنجان من قهوة الصباح، يخرج يقطع الطريق مهرولا، كأنه ينشد العشب الندي قبل حلول الصيف، ناديته من ثقب الباب، رويدك ولدي اعبر الطريق بحذر لا تجازف، يلتفت مبتسما، يلوح بيمناه وفي اليسرى حقيبة سفره، يتوارى خلف الجدار، سويعات ويهتف.. رناتك أيها الهاتف ما يزال طنينها في أذني، صوت يحمل البشرى والأمل، وشيء يسكن مشاعري، مشيت في البهو متمتمة، ابتلع ريقي بمرارة، في الليل توسدت الهاتف وما فعلت ذالك من قبل، فجر هذا الأربعاء ارتعد الجهاز وصمت، والصمت رديف الألم، لم تعد في الهاتف حرارة، لحظتها ويا كبداه..كان ولدي يئن..كانت ترتعش من جنباته الآهات، يلتهم عقارب الساعة، يفزع لهول الدوي الرهيب، وقد أرعبه وأفزعه.. رباه ماذا يحدث؟ وقعت الواقعة، ونزلت الصاعقة، لسعات في قفاه تهزمه فيئط لها أطيطا، يقوم متعثرا ليرمي بجسده في خندق، نأت الخنادق وترنح الفارس، مأسورة سلاحه تنحني خاشعة، تعانق نبض خافقيه وتسرع بضخ ما يسكن شريانه شلالا يسقي تربة حاسي بحبح العطشى، ويروي يابس شجيراتها، عيناه الجاحظتان تسعيان عبثا لاكتشاف ملامح ذاك العربيد، سائق متهور مخبول، الشاحنة تنحرف فمن يقودها؟ أليس هذا وغد من سراطين الطرقات الآثمين؟ تبا للأوغاد الجبناء، وتبا للظالمين.. يا الهي ماذا يحدث؟ يتضبّب بصره، تخذله ركبتاه، فيلتفّ الساق بالساق، وتمتد نحوه الأعناق، ويفزع إليه الرفاق، والأمر صار لا يطاق.. رباه ..أماه..ولا منقذ..ولا ساعفة، وقضي أمر كان. 02 - هاهو ذا يقترب من الأرض بهدوء يتوسد تربتها، وزعيق أبواب الموت مفزعة..الرعدة الممقوتة تهزه فيقف يعانق رعبها، ويتهاوى كالطود الأشم..يتنفس شهقة الفجر ويتوضأ بسيول الدمع.. مركب الفراشات يرحل على عجل .. يتعطر بعبق الشهادة ويلثم رحيقها، تتمرد على السرب فراشته العذراء، السرب يفزع ويذهله ما يسمع ويرى، ترجفه الراجفة، تتبعها رادفة، يبصر البرق لمحا، تتجاهر روحه بصيحة رهيبة مزقت صخب المكان، أرعبت الرفاق، الجبال استوت منحنية، ولم تعد تستوعب صدى الصيحة، ولا عرفت مداها، وداعا يا أمي.. وداعا أيها النبض العطوف، وداعا أيها الأب الشفوق، وداعا إخوتي وأخواتي أهلي وعيالي زوجتي وجيراني أصحابي وأطفال الحي كلهم.. ويا وطني وداعا، إني رفعت الراية وحميت الحمى، وداعا فأنا أرحل على عجل، هل تعلمين يا أماه.. بأني اللحظة أرحل، أبي ماذا أقول؟ أنا أرحل وعلى عجل، في غبش الفجر أرتشف غبارا مرا من نقع الحادثة، اليدان كلتا واللسان يتعثر في أطراف الكلمات، أمي وأبي وداعا فأكفكم تشملني، رضاكما هو الحياة الأزلية هو الزاد الذي لا ينفد، إني أرشف عذب كلمات التوحيد معطرة من كأس كان مزاجاها زنجبيلا، إني أرحل.. وفي موكب الشهداء أمشي.. 03 - والصبح تهاطلت هواتفه وعوت ذئابها، نزل الخبر الصاعقة صادما، ها هو ذا والدك مقوس الظهر يجر ساقيه المتعبتين، يلج الباب منكس الرأس مذهولا، يجر أوجاعا ويكابد هول الفاجعة، يتوقف مرتاعا، يسلم همه للجماعة، يتهدّج صوت أمك، فتقرأ في العيون الدامعة وقد أتاها النبأ، تصرخ: ياويلتاه.. أفي البيت مأتم؟ سرت قشعريرة باردة في النفوس فتفصح بهول الفاجعة، الخبر باغت قلبا هشا فأدماه، اعتصر أيمنه وأيسره وتمزقت شغافه أشلاء، امتدت يد مهزومة تلطم خدين شاحبتين وما فعلت..قاسمناها الدموع أقداحا من الأحزان مترعة، سكبناها بسخاء على أجساد متهالكة وعلامات الفزع على الوجوه،علا صوتها متفجعا.. ولدي جرحي أملي كبريائي حبي وأحلامي، كنت في ثغري ابتسامة، كنت في عيني إشراقة، كنت حديثا أزين به مجالسي، ضاع الأمل في التفاتة عابرة، في لمح من البصر، لم يعد أفريل يوم علم وأفراح وهدايا، لم يعد إلا حفرة بين أضلعي في جوفها ردم ابتلع كل أحلامي، آه..أيها الضابط المغوار أنت شهيد، ولشهداء الوطن حياة أخرى، كنت تذب عن الأوطان، زغرودة على حماة الوطن، في جسدي صورتك محفورة، عيناك صارتا مغمضتين، ذاك يؤلمني، كيف لي أن اقتفي خطاك؟ كيف لي أن أراك؟ لم أراك بعد اليوم إلا طيفا يا ولدي، تركتني وسواد ثوب الأحزان يدثرني، ولبست بياض الثياب والقلب منكسر، أنت البلبل الذي كان يغرد بزوغ فجري، ومساءات شوقي، غبت يا زهير عن دوحة أملي، همساتك لا تزال ترن ودفئ أحضاني يلثم عطر صباك، تناثر أريج عطر سيرتك كذبالة تصاعد نورها وانذوى الحلم كصخب الرعب ترتل الشفاه آهاته، وتتلو آيات من متن الحكاية، وطويت في الأسفار أوراق كنت أقرؤها، هي ذي الجموع ترسل دمعها هطالا تحت ذوائب شجيرات المقبرة خشعة أبصارها،وفي مربع الشهداء انسحقت الأنفاس وانكفأ الأب يلملم أحزانه الغامضة والألسن أكف إلى بارئها، تهاطلت التعازي سيل يغمرنا، فتوضأنا بقبلات المعزين وجع يرهقنا وامتطينا صهوة الأحزان وبالصبر نلجمها. 04 - وينصرف الفارس في صمت مهيب، وينصرفون في سكون أمسية مجندلة بالأحزان، ويلتف الهمس حولنا هواجس تلتهم القلوب، ويختفي الأمل..آه .. قرص الشمس يتوارى يا ولدي، ولم أر إلا أطيافك تحضر وتغيب، سمعت الصبح العصافير تجهش في ذرى الليمون وعلى أغصان الرند والرمان تتقافز مغردة، قبالة نافذتك قد هزهزت رؤوسها تبكيك منتفضة، ترتل ترانيم همسها، وداعا يا زهير، يا نجم أفل، في الصبح أراك وردا، في الليل أشمك عطرا، في كل وقت أراك مبتسما، في المساء أزيح البكاء، الدموع أبدا في عيني، ارسم ملامحك في خيالي، في قلبي نبض قلبك خفاقا في سويدائي تسكن صورتك، محياك يملأ كل شيء من حولي، وعندما أكون وحدي أضمك طفلا إلى صدري، أمسح على رأسك مدندنة، اهمس في أذنيك منشدة، أسمع سرك وحدي مرتجفة، أتفرد بطيفك القزحي راحلا ولا أراك إلا وحدي، أتأرق متألمة، اختنق محترقة، وعضات الفاجعة تفزعني، والسهد ينزف جراحي ملابسك أشياؤك ذكرياتك، ولكن آه.. يا ولدي الدموع أبدا في عيني كخنساء بكتك صخرا، ولست إلا أم ذاهلة تترجى ريب المنون، فنار الوجد لواعج، من أي نار هي ناري، لهيبها صار يشوي فؤادي وصبري جميل، ولدي.. رفيقي.. أوهامي.. لا تسألني عن وحشتي.. عن اغترابي.. عن لوعتي..عن أحزاني.. عن خواطر تلاشت في براري القحط تؤلمني وتقض مضجعي، قل لي متى أراك يا ولدي؟ أبعد غد أراك؟ أفي الصبح الباكر أراك؟ أفي المساء أسعد برؤياك.. قل لي متى؟ أزهير إن جدتك رحلت في موكب الأحزان تقتفي أثرك فهل إلى سرب أحلامها إليك من سبيل؟ إنها تبحث وتبحث عن عناقيد شوقها الراعش وتحت رخام القبور ترقد، فهل رأتك؟ أبدا.. لا أحد غيري يراك.. يا كبدي متى أراك؟ إني انتظر وستائر الدمع تحجب عني طيوفك، وإلى متى أنتظر؟ هل أراك غدا؟ أم بعد غد؟ هل أسعد في الأحلام برِؤيتك؟ قل لي متى؟ متى يا زهير أراك؟ قل لي متى يا ولدي أراك...؟

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.