رئاسيات 12 ديسمبر: 39 راغبا في الترشح يسحبون إستمارات إكتتاب التوقيعات    اكتشاف وتدمير 12 مخبأ للإرهابين في المدية    تنصيب لجنة وزارية مشتركة لإطلاق البكالوريا المهنية    النصرية تبحث عن أول فوز في الموسم    “كاسنوس” يدعو لتسديد الاشتراكات قبل 30 سبتمبر الجاري    كاس إفريقيا للأمم (شبلات): فوز الجزائر على النيجر ب (30/20)    شركة وطنية على بعد خطوة من إتحاد العاصمة    تفكيك شبكة متخصصة بالمتاجرة بالأقراص المهلوس بزمورة    توقيف 3 أشخاص بحوزتهم كمية من المخدرات    العرض المسرحي” الكوخ المهجور” يمتع أطفال وتلاميذ المدارس بخنشلة    ميراوي: جملة من التدابير "الاستعجالية" لمواجهة ظاهرة الاعتداءات على مستخدمي المؤسسات الصحية    الصحافة الفرنسية تمدح ثلاثي نيس الجزائري    تنظيم تظاهرة "ستارت أب ويكند" لترقية المقاولاتية النسوية بمستغانم    فيما يمثل طلعي أمام المحكمة العليا    وضع حد لعصابة تسرق المنازل بالجلفة    بأمر من المحكمة العليا    35 شاعرا في المهرجان الوطني للشعر الملحون بمستغانم    أسعار النفط تنتعش    إحالة الشرطي المتسبب في حادث «واد أرهيو» الحبس المؤقت    الجزائر تجدد عقودها الغازية طويلة المدى مع عدة دول    تعليمات لإعادة جميع التلاميذ المطرودين دون ال 16 سنة    تسمم غذائي بوهران: استقبال 94 حالة جديدة    "توماس كوك": إفلاس أقدم مجموعة أسفار في أوروبا    تأجيل محاكمة «البوشي» و 12 متهما إلى ال 6 من أكتوبر القادم    تيسمسيلت: انطلاق حملة تحسيسية ولائية للوقاية من أخطار الفيضانات    عقب افتتاح الجمعية العامة للغرفة الوطنية للفلاحة،شريف عماري    خلال استقباله لممثلين عن الاتحادية الوطنية للسك ،الطيب بوزيد    الموالاة و المعارضة، متعاملان باستثمار واحد    أول معبد يهودي في الإمارات    التّحذير من عودة أسباب "الحرڤة"..    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    من جهة باب المغاربة    بقرار من مجلس الأمن الدولي    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    أولمبي المدية ينفرد بالريادة وجمعية الخروب تفاجئ أمل الأربعاء    الخارجية الفلسطينية تدين الانحياز الأمريكي اللامحدود للاحتلال    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    منح الجائزة السنوية لكفاح الشعب الصحراوي    "عكاظية الدبلوماسية العالمية" تتكرر من دون أمل في حل مشاكل البشرية    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    العمال يطالبون برحيل المدير    نحو استبدال القمح اللين المستورد بالمحلي الصلب    الشركة الجزائرية الفنلندية «صامبو» ببلعباس تنتج آلة حصاد من آخر جيل    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    الزرقا مصممة على العودة للمحترف الأول    الرابيد يسترجع قواه    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب لم يطلب طرد الصحراء الغربية
نشر في الخبر يوم 29 - 11 - 2016

تراجع المغرب عن المطالبة بطرد الجمهورية الصحراوية من الاتحاد الإفريقي، نظير عودته إلى مقعده الشاغر منذ 84، وقال وزير الخارجية المغربي، صلاح الدين مزوار، إن بلاده لم تدعو في رسالة طلبها المقدم للانضمام إلى الاتحاد الإفريقي، بطرد الجمهورية الصحراوية، وهو عكس ما كان ينادي به في قمة كيغالي.
قال صلاح الدين مزوار، في حوار مع إذاعة فرنسا الدولية، إن الطلب الذي تقدم به المغرب للعودة إلى أحضان الاتحاد الإفريقي لا يوجد به مطلب اسمه "طرد الصحراء الغربية"، في إشارة إلى أن بلاده تريد استرجاع عضويتها من دون شروط، وهو عكس ما كان يطالب به منذ أسابيع فقط، فقد جاء في الرسالة التي بعثها العاهل المغربي، محمد السادس، إلى قمة كيغالي للاتحاد الإفريقي، وسلمت إلى الرئيس التشادي، إدريس ديبي، رئيس الاتحاد الإفريقي، رغبة الرباط في العودة إلى المنظمة حتى وإن "لم تقرأ في الجمعية العمومية"، ونفس الشيء بالنسبة لرسالة الالتماس بتعليق عضوية الجمهورية الصحراوية في الاتحاد الإفريقي، التي قيل إنها تحمل توقيع 28 دولة إفريقية.
التراجع المعبّر عنه من طرف رئيس الدبلوماسية المغربية، صلاح الدين مزوار، على علاقة مباشرة بتصريحات وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، الذي قال بالدوحة، الثلاثاء الماضي، إن ل"الاتحاد الإفريقي قوانين وأسسا، ونحن نرحب بانضمام المغرب إليه، كما أن الجمهورية الصحراوية الديمقراطية عضو مؤسس فيه، ولكن لا يمكن لدولة أن تشترط أي شيء قبل الانضمام إلى المجموعة التي تريد الانضمام إليها".
كما أن ما قاله وزير الشؤون الإفريقية والمغاربية، عبد القادر مساهل، الذي صرّح في وقت سابق، بأنه لا يحق لأي بلد إملاء شروط على الاتحاد الإفريقي، إذا أراد الانضمام إليه، لم يترك أي مجال للمناورة أمام حكومة محمد السادس التي كانت تسوّق لمطلب عودة بلاده لمقعده في الاتحاد الإفريقي، وكأنه نزول عند رغبة أو "منة" منه، قبل استدراك موقفه بأن الأمور ليست بمثل ما سوّق لها من انتصارات وهمية منذ إعلان طلبه في قمة كيغالي، فقبول عضويته تضبطه قوانين، وليس حقا مكتسبا، وهو ما سعى صلاح الدين مزوار إلى توضيحه بأنه لم يدع، في طلب انضمامه للاتحاد الإفريقي، إلى طرد الجمهورية الصحراوية.
وتأتي التحركات المغربية التي جسدها العاهل المغربي، محمد السادس، في زياراته المكوكية إلى عدد من العواصم الإفريقية، لجلب الدعم لقبول عودته إلى الاتحاد الإفريقي، في وقت جددت قمة ملابو دعم الأفارقة للجمهورية الصحراوية، وقبلها أيضا جدد القادة الأفارقة، في القمة ال26، أن الصحراء الغربية تعد آخر مستعمرة في إفريقيا، كما جاء على لسان روبار موغابي، وكذا دعوة رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي، دلاميني زوما، إلى "تنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء الغربية"، مضيفة: "هو وعد قطعناه على أنفسنا، ولابد من تحقيقه"، كما قالت "في سنة 2016".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.