ولد عباس: اجتماع اللجنة المركزية هذا الثلاثاء وسنستجيب لمطالب الشعب بتغيير الوجوه    بن زعيم: لا يمكن الحكم عليها... وهي مهمة لاستحداث هيئة تنظيم الانتخابات    استقرار عائدات الجزائر الجمركية عند 159.78 مليار دج        بلفوضيل يفرض نفسه على بين هدافي البوندسليغا    الأمازيغية متوفرة قريبا على موقع غوغل للترجمة    اكتشاف مخبأ للأسلحة، الذخيرة ومواد مختلفة    البطولة الوطنية النسوية لكرة القدم    رياض بودبوز يقود سيلتا فيجو لفوز رائع امام جيرونا    الشرطة تطيح بلص عين تموشنت    لجنة الصحة بالبليدة تشدد على التكفل بالمرضى    الانفصام..؟!    في‮ ‬مسابقة حفظ القرآن الكريم    تشخيص مرض القدم السكرية في مراحله الأولى لتجنب بتره    مورينيو ينتقد أداء لاعبي مانشيستر يونايتد    الرائد في تنقل صعب إلى سطيف و«الكناري» أمام فرصة تقليص الفارق    استقبال 49 إماماً جزائرياً ناطقا بالفرنسية    تقرير مولر يضعف ثقة الأمريكيين بترامب ويهبط بشعبيته لأدنى مستوى    المصريون يصوتون في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    “الفاف” تصف تصرف محمد روراوة ب”الفضيحة والفعل المنحط”    المنتخب الجزائري يواجه مالي وديا بمدينة أبو ظبي الاماراتية    الصيدليات تعرف نقصا في التموين بالعشرات من الأدوية    النيابة العامة السودانية تفتح تحقيقاً ضد البشير    تأمين التراث الثقافي شعار للاحتفال بشهر التراث    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    أتبع السيئة الحسنة تمحها    جلاب يدعو للتجند لإنجاح التموين خلال رمضان    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    فيما توزع مفاتيح السكن بالقالة وبحيرة الطيور في 5 جويلية: ترحيل قاطني الهش بحي غزة في الطارف قبل رمضان    السيتي يثأر من توتنهام في غياب محرز    فرنسا: ارتفاع شدة الاشتباكات بين السترات الصفراء والشرطة في “السبت الأسود”    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    فعالياته انطلقت أمس بدار الثقافة مالك حداد    بالنظر إلى الظرف الحساس الذي تمر به البلاد: وزير الاتصال يدعو إلى الالتزام بأخلاقيات المهنة    وزير الطاقة يطمئن بضمان الوفرة: 16 ألف ميغاواط من الكهرباء لتغطية الطلب خلال فصل الصيف    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    الفريق قايد صالح يؤكد: كل محاولات ضرب استقرار و أمن الجزائر فشلت    “جمعة إسقاط الباءات المتبقية” في أسبوعها التاسع بعيون الصحافة العالمية    «محاكمة العصابات أولى من مقاطعة الإنتخابات»    الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    ورشات في فن" التقطير" وحفلات في المالوف والموسيقى الشاوية    صدور العدد الأخير    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب لم يطلب طرد الصحراء الغربية
نشر في الخبر يوم 29 - 11 - 2016

تراجع المغرب عن المطالبة بطرد الجمهورية الصحراوية من الاتحاد الإفريقي، نظير عودته إلى مقعده الشاغر منذ 84، وقال وزير الخارجية المغربي، صلاح الدين مزوار، إن بلاده لم تدعو في رسالة طلبها المقدم للانضمام إلى الاتحاد الإفريقي، بطرد الجمهورية الصحراوية، وهو عكس ما كان ينادي به في قمة كيغالي.
قال صلاح الدين مزوار، في حوار مع إذاعة فرنسا الدولية، إن الطلب الذي تقدم به المغرب للعودة إلى أحضان الاتحاد الإفريقي لا يوجد به مطلب اسمه "طرد الصحراء الغربية"، في إشارة إلى أن بلاده تريد استرجاع عضويتها من دون شروط، وهو عكس ما كان يطالب به منذ أسابيع فقط، فقد جاء في الرسالة التي بعثها العاهل المغربي، محمد السادس، إلى قمة كيغالي للاتحاد الإفريقي، وسلمت إلى الرئيس التشادي، إدريس ديبي، رئيس الاتحاد الإفريقي، رغبة الرباط في العودة إلى المنظمة حتى وإن "لم تقرأ في الجمعية العمومية"، ونفس الشيء بالنسبة لرسالة الالتماس بتعليق عضوية الجمهورية الصحراوية في الاتحاد الإفريقي، التي قيل إنها تحمل توقيع 28 دولة إفريقية.
التراجع المعبّر عنه من طرف رئيس الدبلوماسية المغربية، صلاح الدين مزوار، على علاقة مباشرة بتصريحات وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، الذي قال بالدوحة، الثلاثاء الماضي، إن ل"الاتحاد الإفريقي قوانين وأسسا، ونحن نرحب بانضمام المغرب إليه، كما أن الجمهورية الصحراوية الديمقراطية عضو مؤسس فيه، ولكن لا يمكن لدولة أن تشترط أي شيء قبل الانضمام إلى المجموعة التي تريد الانضمام إليها".
كما أن ما قاله وزير الشؤون الإفريقية والمغاربية، عبد القادر مساهل، الذي صرّح في وقت سابق، بأنه لا يحق لأي بلد إملاء شروط على الاتحاد الإفريقي، إذا أراد الانضمام إليه، لم يترك أي مجال للمناورة أمام حكومة محمد السادس التي كانت تسوّق لمطلب عودة بلاده لمقعده في الاتحاد الإفريقي، وكأنه نزول عند رغبة أو "منة" منه، قبل استدراك موقفه بأن الأمور ليست بمثل ما سوّق لها من انتصارات وهمية منذ إعلان طلبه في قمة كيغالي، فقبول عضويته تضبطه قوانين، وليس حقا مكتسبا، وهو ما سعى صلاح الدين مزوار إلى توضيحه بأنه لم يدع، في طلب انضمامه للاتحاد الإفريقي، إلى طرد الجمهورية الصحراوية.
وتأتي التحركات المغربية التي جسدها العاهل المغربي، محمد السادس، في زياراته المكوكية إلى عدد من العواصم الإفريقية، لجلب الدعم لقبول عودته إلى الاتحاد الإفريقي، في وقت جددت قمة ملابو دعم الأفارقة للجمهورية الصحراوية، وقبلها أيضا جدد القادة الأفارقة، في القمة ال26، أن الصحراء الغربية تعد آخر مستعمرة في إفريقيا، كما جاء على لسان روبار موغابي، وكذا دعوة رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي، دلاميني زوما، إلى "تنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء الغربية"، مضيفة: "هو وعد قطعناه على أنفسنا، ولابد من تحقيقه"، كما قالت "في سنة 2016".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.