هذه تفاصيل وشروط الالتحاق بطور الدكتوراه    تأجيل محاكمة النائب السابق بهاء الدين طليبة    الوزير الأول: توصيل الكهرباء إلى كل المناطق الفلاحية قبل نهاية السنة    لبنان: غضب الشارع يشتد بكشف وثائق عن إبلاغ عون ودياب بخطورة الأمونيوم المخزّن    أزمة تركيا – اليونان: التنقيب على النفط يصعّد حدة التوتر في شرق المتوسط    ميلة: هبة تضامنية من مختلف ولايات الوطن    أسامة ديبش سادس المستقدمين في شبيبة القبائل    الأمن الوطني يسطر برنامجا تكميليا من أجل المرافقة    الحكم ب12 سنة حبسا نافذا في حق عبد الغني هامل    تيزي وزو: الحرائق تحاصر القرى والمداشر    وفاة ثلاثة أشخاص اختناقا بغاز أحادي أوكسيد الكربون بالأغواط    محادثات جزائرية روسية لاقتناء لقاح "كورونا"    تمديد العمل بمواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى كافة بلديات مستغانم    الجزائر العاصمة: تعليق نشاط أزيد من 13 ألف محل    حصيلة الجيش في مكافحة الإرهاب ومحاربة الجريمة من 5 الى 11 أوت الجاري    25 طالبا في كل حافلة ..وغرف فردية بعد استئناف الدراسة في الجامعات    الدولة بالمرصاد لمحاولات إثارة الغضب الشعبي    حجز أزيد من 3.300 قرص مهلوس و1 كلغ من القنب الهندي    فيلمان جزائريان في مهرجان عمان    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    وزير الداخلية : "أزيد من مليون عائلة استفادت من منحة 10 آلاف دينار لشهر رمضان"    قضية التسجيل الصوتي: الإفراج المؤقت عن سعداوي وحلفاية    الوزير ياسين المهدي وليد يؤكد: مشاريع الحظائر التكنولوجية عبر الوطن قيد الدراسة    كورونا: 495 إصابة جديدة و364 حالة شفاء و11 وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    قرار الرفع الجزئي للحجر كان ضروريا للاقتصاد الوطني ولنفسية المواطنين    ميلة: نصب 85 خيمة إضافية بمحطة نقل المسافرين للتكفل بالمتضررين من الزلزال    فيروس كورونا يضرب صفوف برشلونة !    مجلس نواب طرابلس يطلق مبادرة لحل الأزمة في ليبيا    عشر سنوات على رحيل الأديب الكبير الطاهر وطار    الاتحاد الأوروبي يدحض الأكاذيب ويؤكد:    "أوكسيدنتال بتروليوم" تكذب خبر تنازلها عن حصصها الجزائرية    الصحة العالمية: اللقاح الروسي بحاجة لدراسات دولية للحصول على ترخيص عالمي    35 منظمة تونسية تطالب بالإفراج عن الصحفي درارني    الكاف يقترب من الاعلان عن تأجيل تصفيات الكان الى 2021    كوفيد-19 : خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    فيغولي يُثير غضب الأتراك ويضع شرطا تعجيزيا للقطريين    بومزار يكشف عن تسجيل تجاوزات أدت إلى تذبذب توزيع السيولة النقدية على مستوى المكاتب البريدية    تنصيب رئيس مجلس قضاء بومرداس والنائب العام لدي نفس المجلس    واجعوط: تخفيف وزن المحفظة لتلاميذ الإبتدائي    تعديل الدستور: الرئيس تبون يدعو إلى الاستعداد لمرحلة الاستفتاء    التقاعس في التكفل بمناطق الظل: توقيف بعض المسؤولين المحليين "ماهي الا بداية"    الباحث حواس تقية يمثل الجزائر في معرض الكتاب العربي في أوروبا    حرارة شديدة وأمطار رعدية على هذه الولايات    خالدي يدشن أول مركز جزائري لتنمية الشباب    وزير الطاقة يستعرض فرص الشراكة مع السفير السعودي    أسعار النفط تواصل الإرتفاع    صلاة مع سبق الإصرار    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    قد يرحل في الميركاتو الحالي    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صدمة أخرى بعين الدفلى بعد وفاة حامل بمستشفى بالبليدة
نشر في الخبر يوم 01 - 08 - 2017

أصيب سكان ولاية عين الدفلى بصدمة بعد تلقي خبر وفاة امرأة حامل تنحدر من بلدية واد الشرفة بعد 10 دقائق من دخولها مستشفى البليدة، وحسب عم زوج المرأة الحامل الحاج عامر بوزار فإنه تم نقل زوجة ابن شقيقه الحامل البالغة من العمر 20 سنة إلى مستشفى محمد بوضياف بالمدية بناءا على طلب طبيبها المشرف على علاجها الذي أكد بأن الجنين الذي تحمله قد فارق الحياة منذ ثلاثة أيام، وبمستشفى المدية تم استقبال المرأة الحامل المدعوة نعيمة بن مصطفاوي يوم السبت الماضي على الساعة 10 ومكثت به إلى غاية منتصف النهار من ذات اليوم ليقرر الطاقم الطبي المعالج لها حسب - عم زوجها دائما - نقلها إلى مستشفى البرواقية قبل العدول عن هذا القرار والإبقاء عليها بمستشفى المدية، وعند حلول الساعة 15.30، تم نقلها على متن سيارة إسعاف إلى مستشفى البليدة أين لفظت أنفاسها الأخيرة بعد 10 دقائق فقط من دخولها المستشفى، وأشار عم زوج المرأة الحامل إلى أن أطباء بمستشفى البليدة أكدوا لمرافقي الضحية وهم شقيقها وشقيق زوجها وكذا والدتها ووالدة زوجها، بأن الضحية كانت قد فارقت الحياة قبل استقبالها بمستشفى البليدة،.. يحدث هذا بعد أيام فقط من فضيحة وفاة امرأة حامل وجنينها بإحدى مستشفيات ولاية الجلفة، وإذا كانت فاجعة العائلة الجلفاوية قد حركت المجتمع المدني ومديرية الصحة بالولاية وحتى وزارة الصحة التي أوفدت لجنة للتحقيق في ظروف وملابسات الوفاة، فإن وفاة المرأة الحامل بعين الدفلى مرت مرور الكرام وكأن الأمر لا يتعلق بحياة جزائرية في غياب مديرية الصحة ونواب البرلمان والمجتمع المدني الذين لم يحركوا ساكنا وذلك في ظل استمرار لامبالاة وإهمال الأطقم الطبية بمصالح التوليد بمستشفيات الولاية التي لم تعد تعر لحياة البشر أي اعتبار.

مديرية الصحة لا تعترف بالنقص المسجل في أخصائيي التوليد

وكان العديد من ذوي النساء الحوامل قد عبروا عن بالغ استياءهم من النقص المسجل في عدد الأطباء الأخصائيين في التوليد بمستشفيات ولاية عين الدفلى الأربع الموزعة على بلديات خميس مليانة ومليانة وعين الدفلى وسيدي بوعبيدة بالعطاف، كما اشتكوا من تأثير أطراف داخل المؤسسات الإستشفائية العمومية لم يسموها خاصة بمستشفى مكور حمو، لدفعهم للتوجه إلى العيادات الخاصة من أجل توفير سرير لمرضاهم مقابل دفع مبالغ باهضة ، يحدث هذا في وقت لا تعترف فيه مديرية الصحة والسكان الولائية بالعجز المسجل في أخصائيي التوليد ، بحيث لا يتردد مدير القطاع الطيب مكي في كل مرة وكل مناسبة في التصريح بأن ولاية عين الدفلى تتوفر على عدد كاف من الأطباء الأخصائيين وذلك دون ذكر العدد خشية من " غيرة " الولايات الأخرى مثلما قال في إحدى تصريحاته الإعلامية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.