وزير الاتصال يستقبل ربراب وهذا ما دار بينهما    هزة أرضية تضرب ولاية بجاية    تونس: بعد إستقالة الفخفاخ.. إقالة 6 وزراء من حركة "النهضة"    الكاف يعلن إقامة كأس أمم أفريقيا 2023 في فصل الصيف        عنابة: فتح 20 نقطة لبيع أضاحي العيد في ظل تدابير احترازية للوقاية من فيروس كورونا    إيداع شخصين الحبس ووضع آخر تحت الرقابة القضائية في قضية فيديو مستشفى سيدي عيسى        البليدة: أمن دائرة أولاد يعيش يوقف تاجر مخدرات حوّل منزله مكانا لتخزينها        كوفيد-19: شركة سوناطراك تمنح عتادا طبيا للصيدلية المركزية للمستشفيات    الرئيس تبون يستقبل السفير الفرنسي بالجزائر    بحث سبل تعزيز التعاون على أساس المرجعية الدينية الوطنية بين وزارة الاتصال والمجلس الإسلامي    مبيعات السيارات بأوروبا تتراجع بنسبة 38 بالمائة خلال السداسي الأول من 2020        الفيديو المسرب من مستشفى سيدي عيسى بالمسيلة: حبس شخصين و وضع آخر تحت الرقابة القضائية    بن حراث: النفايات الاستشفائية زادت بنسبة 56 % منذ ظهور الوباء في الجزائر    المكتب الفيدرالي يقرر إنشاء المدرسة التقنية الوطنية    بالفيديو.. بن رحمة يهدي توقيعه لمحبيه وعشاق برينتفورد    الوزير الأول يجتمع السبت المقبل بالشركاء الاجتماعيين والمتعاملين الاقتصاديين لإنشاء لجنة الحماية    استئناف الزيارات العائلية المحبوسين في 19 ولاية    وزارة الصحة الصحراوية تؤكد مجددا عدم تسجيل أية حالة بفيروس كورونا في مخيمات اللاجئين الصحراويين    الحكومة تجتمع بالمتعاملين الاقتصاديين والشركاء الاجتماعيين يومي 16 و17 أوت المقبل    تعليق النقل الحضري في العطلة الأسبوعية        عرقاب: تعاونيات للشباب للتنقيب عن الذهب في الجنوب    سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تذكر مشتركي الهاتف النقال شروط استعمال شريحة SIM USIM    تعيين مدير رياضي جديد لمولودية الجزائر    هيئة الوقاية من الفساد تنظم دورتين من المشاورات التقنية الدولية    مسيرة ليلية لأنصار شباب بلوزداد    شرفة: إعادة فتح ملف الطعون.. ونشر قوائم المستفيدين من سكنات الضيق قريبا    عرقاب :الجزائر تستورد "الغرانيت" من الخارج والدولة تعمل للقضاء على هذه الظاهرة    "لوام" يتجه لتقديم عرض رسمي لضم "سليماني"    رشيد بلمومن: لا أكتب لقارئ كسول    بومزار: السيولة المالية متوفرة بمكاتب البريد يومي عيد الأضحى    دراسة مراسيم تخص قطاعات الداخلية و التعليم العالي و الصناعة    16 سنة سجنا لطحكوت ومصادرة جميع أملاكه و10 سنوات في حق سلال وأويحيى و20 سنة ضد الفار بوشوارب    غوغل تقدم مزيدا من أدوات العمل لمستخدمي جي-ميل    لتحسين نوعية ومردودية الانتاج الفلاحي بسعيدة    في إطار مكافحة فيروس كورونا    عبر المصالح التجارية لمؤسسة الترقية العقارية    ياسين يناقش تأثيرات كورونا على الاقتصاد    تخليد مسيرة ثائر رفض العيش تحت نير الاستعمار    "أفريكوم" تتهم مرتزقة "فاغنر" الروسية بتلغيم العاصمة طرابلس    الشروع في انجاز بطاقية حول المساجد العتيقة من أجل الترميم    العثور على لوحة لروبنز يتجاوز ثمنها 4 ملايين دولار    ضرورة تحرير الأرشيف الوطني لإثراء الذاكرة    إقتراح مواعيد جديدة لمنافسات القارية بوهران وباتنة    سيرة الفيلسوف جاك دريدا من الجزائر حتى وفاته    "اختلاط المواسم" بالصينية    "القضايا العربية" محور مهرجان الفيلم العربي بكوريا    سقط رجل واحد من الشرفة.. فمات اثنان    عقود موقعة من طرف واحد فقط بقسنطينة    من هم الأنبياء العرب؟    بوناطيرو: الجمعة 31 جويلية أول أيام عيد الأضحى    بعد طول غياب .. !    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس
نشر في الخبر يوم 30 - 05 - 2020

Reuters متظاهرون يضرمون النار في مقر شرطة مينيابوليس
ألقي القبض على شرطي أمريكي، ووجهت له تهم بالقتل إثر وفاة جورج فلويد، الرجل الأسود الذي فارق الحياة خلال توقيفه.
الشرطي المدعى عليه يدعى ديريك تشوفين، وهو واحد من بين أربع شرطيين طردوا من عملهم على إثر وفاة فلويد الاثنين، في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا. الضباط الثلاثة الآخرون هم تو ثاو، وتوماس لين، وجيه ألكسندر كوينغ.
يأتي الادعاء على تشوفين، بعد أيام من الاحتجاجات الغاضبة إثر انتشار فيديو يظهر الشرطي، راكعاً فوق فلويد (46 عاماً)، محاولاً تثبيته، فيما كان فلويد يردّد "لا أستطيع أن أتنفس، أرجوك لا تقتلني".
أجج الفيديو الغضب الناتج على الأساليب القاسية التي تعتمدها الشرطة الأمريكية في توقيف المواطنين السود، وتكرار مقتلهم في أحداث مشابهة.
وقال مدعي عام مقاطعة هينيبين في مينيسوتا، مايك فريمان، إنّ التحقيقات تتواصل مع العناصر الآخرين الذي كانوا موجودين عند وقوع الحادثة.
وكانت عائلة فلويد قد طالبت بمحاكمة الشرطيين الأربعة بتهمة القتل، خصوصاً أن فلويد كان أعزلاً عند اعتقاله. وتحدّث شقيق جورج، فيلونيز فلويد، لقناة سي أن أن، وقال وهو يغالب دموعه إنّ "الشرطة أعدمت أخي في وضح النهار"، وأضاف أنّه تعب من "رؤية رجال سود يموتون".
Getty Images اندلعت ألسنة النيران قرب المكان الذي ثبّت فيه جورج فلويد أرضاً
حرائق ومواجهات مع الشرطة في مدن أمريكية
وفي وقت سابق، أضرم محتجون النار في مركز للشرطة في مينيابوليس، في ثالث ليلة من الاحتجاجات على وفاة فلويد.
شملت المظاهرات أيضاً مدناً أمريكية أخرى، منها نيويورك، ولوس أنجلس، وشيكاغو، ودنفر، وفينيكس، وممفيس، وكولومبوس. وأغلقت أبواب مقرّ الولاية في دنفر، بعد سماع إطلاق نار، بينما أفادت تقارير أنّ متظاهرين حطموا نوافذ مقرّ الولاية في كولومبس، قبل أن تفرقهم الشرطة.
جرح سبعة أشخاص بالرصاص في لويزفيل، في احتجاج على مقتل برونا تايلور، التي قتلت في مارس/آذار الماضي في المدينة، بعدما داهمت الشرطة شقتها عن طريق الخطأ.
خلال الاحتجاجات، اعتقلت شرطة ولاية مينيسوتا مراسل قناة "سي أن أن" عمر جيمينيز، مع فريق التصوير المرافق له، خلال البثّ المباشر، صباح الجمعة، وذلك لأنّهم لم يتحركوا من مكانهم، عندما أمروا بذلك، على ما يبدو. أفرج عن الفريق التلفزيوني بعد ساعة من اعتقالهم، بعدما اعتذر حاكم الولاية عن الحادثة.
Reuters استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع
وتجمّع المتظاهرون أمس الخميس، أمام مركز الشرطة في دائرة مينيابوليس الثالثة، مركز الاحتجاجات الأساسي.
أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي في محاولة لتفريق الحشد. لكن المتظاهرين اخترقوا الطوق الأمني الموضوع حول مركز الشرطة، وأضرموا النار فيه، وفي مبنيين آخرين قريبين، بينما انسحب عناصر الشرطة من المكان.
وقال عمدة مينيابوليس جاكوب فراي إنّه لم يكن أمام الشرطة خيار سوى اخلاء المركز. وأضاف: "رمزيّة المبنى لا يمكن أن تفوق أهميّة الحفاظ على حياة عناصر الشرطة والمتظاهرين". ووصف فراي الاحتجاجات بأنها "غير مقبولة"، لكنه أقرّ بوجود "الكثير من الألم والغضب".
تويتر يترصد ترامب
جاء حديث العمدة بعد تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حمّل فيها مسؤولية العنف ل"نقص القيادة" في مينيابوليس، وهدّد بإرسال الحرس الوطني "لإتمام المهمة بطريقة صحيحة"، إن فشل فراي بإرساء النظام.
في العادة، يأتمر عناصر الحرس الوطني من سلطات الولاية، ولكن يمكن أن يوضعوا تحت أمر السلطة الفدرالية في حالات الطوارئ.
وأضاف الرئيس ترامب في تغريدة: "في حال مواجهة (الولاية) أي صعوبة، سنتدخّل لفرض السيطرة. حين يبدأ النهب، يبدأ الرصاص". وأعاد حساب البيت الأبيض على تويتر تغريد المنشور.
Twitter
وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني، إن الرئيس ترامب "شعر بانزعاج كبير" عند رؤيته الشريط المنصوّر الذي يظهر وفاة فلويد.
موقع تويتر اتهم ترامب بتمجيد العنف، ووضع إشعاراً حول "تمجيد العنف" على تغريداته، قائلاً إنّها "تنتهك سياستنا بشأن تمجيد العنف، استناداً إلى السياق التاريخي للجزء الأخير من المنشور، وصلته بالعنف، وما يتضمنه من مخاطرة بإلهام أعمال مماثلة".
السياق التاريخي المشار إليه هو أعمال الشغب في ميامي عام 1968. يومها، اشتعلت احتجاجات غاضبة، بعد استخدام قائد شرطة ميامي لعبارة "نهب"، بحسب ما خلصت اليه لجنة اتحادية.
في وقت سابق، حرّك حاكم مينيسوتا تيم والز قوات الحرس الوطني في الولاية، بناءً على طلب عمدة مينيابوليس وعمدة مدينة سانت بول المجاورة، معلناً حالة "طوارئ في وقت السلم".
ودعا والز إلى تظاهرات سلميّة، "وليس إلى المزيد من الموت والدمار، قائلاً إنّ "النهب، والتخريب، وافتعال الحرائق ليل الأربعاء، ألحقت الأذى بالعديد من الشركات، من بينها تلك المملوكة من الأقليات.
عبر عدد من المشاهير عن غضبهم من الحادثة، من بينهم الممثل جون بويغا والمغنية بيونسيه. ويعيد مقتل جون فلويد إلى الأذهاب، مقتل ايريك غارنر عام 2014، خلال احتجازه من قبل شرطة نيويورك. تحوّلت وفاته إلى صرخة حشدت الناس ضد وحشية الشرطة، وحفّزت على إطلاق حركة "حياة السود مهمة".
ويحسب دليل شرطة مينيسوتا، يسمع للشرطيين المدربين بأن يستخدموا تقنية الضغط على الرقبة لتثبيت المشتبه بهم، من دون سد مجاري الهواء، مهع إمكانية استخدام الركبة في إطار سياسة استخدام القوة. وتعد هذه الطريقة استخداماً غير مميت للقوّة.
&


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.