فيغولي: “الحمد الله.. إلى نهائي الكأس”    منظمة حماية المستهلك: لهذه الأسباب لا تقبل بعض البنوك الأوراق النقدية الجديدة!    دخول خط السكة الحديدية الجديد محطة أغا- مطار الجزائر الدولي حيز الخدمة الاثنين المقبل    رقم العملاق فيرغسون يبقى صامدا لأكثر من 32 عاما !    تبسة.. العثور على جثة شاب منتحر في حي البساتين بالحمامات    أتلانتا يضرب موعدًا مع لاتسيو في نهائي كأس إيطاليا    الطارف.. توقيف مروجين للأقراص المهلوسة ببن مهيدي    آخر أجل لدفع تكاليف واستكمال ملف الحج يوم 5 ماي المقبل    السيسي يمدّد حالة الطوارئ في مصر ل3 أشهر إضافية    مفاجآت في قائمة المنتخب الوطني لأقل من 23 عاما    مسيرة مليونية بالسودان للمطالبة بحكم مدني    عدل 2: حوالي 54 ألف مكتتب مدعو لاختيار الموقع    بالفيديو.. “فيغولي” ينتفض ويقود “غلطة سراي” لنهائي كأس تركيا !!    أكدت حرصها على استقلاليتها و القيام بواجبها في مكافحة الفساد    تنصيب لوحة تذكارية في باريس لمناضل فرنسي مناهض للاستعمار    بوادر إنفراج “أزمة بلماضي” قُبيل “الكان”    إتفاق لتجديد عقد لتموين ايطاليا بالغاز الجزائري    إصابة شخص بجروح طفيفة في حادث تحطم طائرة صغيرة بالمنيعة    دوخة يتحدث عن أهداف الخضر في كأس أمم إفريقيا 2019    الأربعاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    مجلس الامة يؤكد:    النيابة العامة تؤكد حرصها على استقلالية العدالة ومكافحة الفساد    اتحادية عمال البريد والاتصالات تعليق إضرابها    الحماية المدنية تجند 200 عون لمرافقة الحجاج    الجزائريون “يشتكون” من إرتفاع أسعار الخضر والفواكه عشية شهر رمضان    الشيخ شمس الدين”والدي النبي هما من أهل الفترة”    المحكمة العليا تُخرج الملفات الثقيلة من الأدراج    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    «العدالة فوق الجميع»    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    وزير التربية خارج الوطن    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عجز عن تجسيد البرامج بعد مرور ثلاث سنوات
مداخيل جبائية ضعيفة ومشاكل بالجملة ببلديات العاصمة
نشر في المساء يوم 03 - 11 - 2015

لم تتمكن عدة مجالس محلية بالعاصمة، من تجسيد برامجها التنموية، بعد مرور ثلاث سنوات من العهدة الانتخابية الحالية، لأسباب تتعلق بضعف المداخيل الجبائية وقلة الحصص السكنية ذات الطابع الاجتماعي، فضلا عن النقائص الكثيرة التي يشتكي منها السكان ويطالبون باستدراكها.
أجمع العديد من ممثلي المجالس المحلية بالعاصمة، ورؤساء الأحياء والمنتخبين الذين تحدثت معهم "المساء"، على أن أغلبية البلديات تعاني عدة عوائق حالت دون تجسيد العديد من المشاريع التنموية، في مقدمتها ضعف الميزانية المحلية، وقلة المداخيل الجبائية لتجسيد المشاريع ذات المنفعة العمومية، مع انعدام العقار الذي عرقل كثيرا تجسيد عدة مشاريع، مع وجود الإمكانيات المادية ببعض البلديات الغنية، حيث كثيرا ما تمثلت البرامج المحلية التي قامت بها المجالس المنتخبة في إعادة تعبيد الطرق، وتزفيت بعض المسالك بين الأحياء، فيما بقيت مكتوفة الأيدي فيما يخص معالجة مشكل السكن الاجتماعي وبناء هياكل ومرافق مدرسية ورياضية.
‘'أميار" عاجزون عن حل مشكل السكن الاجتماعي
وجد عشرات "الأميار" ببلديات العاصمة، أنفسهم في حرج كبير أمام مشكل السكن في الولاية، بعد مرور سنتين على انتخابهم على رأس البلديات، وشح حصص السكن الاجتماعي، والسكن التساهمي، فأغلبية البلديات، بعد السنتين الماضيتين من انتخاب المجالس المحلية، استفادت فقط من قرابة 80 سكنا تساهميا للبلدية الواحدة، وهذا العدد الضعيف لا يلبي ولو القليل من طلبات السكان، خاصة مع ارتفاع الكثافة السكانية، وقدم الحظيرة السكنية، الأمر الذي أوقع الكثير من رؤساء البلديات في تبريرات غير مقنعة بالنسبة للعديد من السكان، وهو حال البلديات المتواجدة وسط العاصمة التي تمتاز بنسيج حضري قديم، مهدد بالانهيار، والحصص الممنوحة سنويا لكل بلدية لا تتجاوز 30 سكنا اجتماعيا لكل بلدية، أمام آلاف الطلبات الموجودة على مستوى المكاتب المختصة.
بلديات هزيلة جبائيا
من بين المبررات التي احتمى بها أغلبية رؤساء البلديات بالعاصمة، ضعف المداخيل الجبائية التي حالت- بالنسبة إليهم- دون تجسيد عشرات المشاريع التنموية المسطرة في عهدتهم الانتخابية، وهو حال بلدية الرايس حميدو، حيث أكد رئيس بلديتها، السيد جمال بلمو، أن غياب المداخيل الجبائية بالبلدية حال دون تجسيد عشرات المشاريع، رغم استعداد المجلس لتجسيدها منذ السنة الأولى من انتخابه، الأمر الذي أبقى أغلبية البلديات على حالها كحال بلدية الرايس حميدو، تنتظر الإعانات من الصندوق المشترك بين البلديات، أو بعض المشاريع القطاعية التي قد تنال منها نفس البلدية نصيبها، وهو حال البلديات المتواجدة بالضاحية الغربية، مثل بلدية أولاد الشبل والخرايسية التي تفتقد إلى مناطق صناعية من شأنها إنعاش خزينة البلدية.
طوابير الحالة المدنية بدأت تزول
من بين النقاط الإيجابية التي بدأت تتجسد وتظهر للعيان، ولكل من يصول ويجول بمصالح الحالة المدنية في بلديات العاصمة؛ ذلك التحسن الملحوظ في خدمات مصلحة الحالة المدنية، بعد التعليمات التي أصدرتها الوزارة الوصية، وأكدت على ضرورة تطبيقها، إلى جانب جملة التسهيلات التي اعتمدتها المجالس المحلية في استصدار وثائق الحالة المدنية، غير أن بعض البلديات لم تستطع إلى حد الساعة التمسك جيدا بزمام الأمور، فبلدية الرويبة مثلا، لا تزال تعيش فوضى كبيرة في مقر الحالة المدنية الذي هو عبارة عن قاعة متعددة الرياضات، في وقت يأمل سكان البلدية أن تتحسن الخدمات مع فتح المقر الجديد...
انشغالات المواطنين لا تزال عاقلة
قال ممثل عن جمعية "آفاق" بحي ابن جعيدة ببلدية برج البحري، بأن المجالس المحلية التي تتجدد، هي نفسها تلك التي تذهب، وكل مجلس يأتي لتسيير البلدية يقدم وعودا زائفة، فهي فقط تقوم لتحريك الحملة الانتخابية، لأن أغلبية رؤساء البلديات لم تعد لديهم صلاحيات، سوى رفع النفايات المنزلية، وتنقية البالوعات، لا أكثر ولا أقل، وأية إجراءات أخرى فهي من صلاحيات الوالي المنتدب ووالي العاصمة. مضيفا في معرض حديثه، "أن كل الانشغالات التي نقلناها إلى المجلس بقيت على حالها، فالوعود دائما موجودة وكان يمكن تحقيقها مع رئيس البلدية المخلوع"، لكن للأسف، كل الوعود لم تتحقق ونفس النقائص الموجودة بالحي منذ سنتين لا تزال قائمة إلى حد الساعة".
من جهته، أكد ممثل حي "أوريدة" ببلدية أولاد الشبل، على أن حيهم يعرف العديد من النقائص والمشاكل، الأمر الذي خلق حالة من القلق عند السكان، بسبب افتقاره لأدنى ضروريات الحياة الكريمة، كاهتراء شبكة طرق هذا الحي وانعدام الإنارة العمومية فيه، فضلا عن الاكتظاظ الذي تعرفه المدرسة الابتدائية المتواجدة بالحي السكني، والأضرار التي تسببها شركة تحويل الرمل بمحاذاة الوادي، حرصا على سلامة السكان. مضيفا في معرض حديثه "أن لا شيء تغير ولا شيء سيتغير مع قدوم مجالس أخرى، فأغلبية المجالس التي تأتي لا تقوى على إحداث التغيير، مثلما يقول المثل؛ "العين بصيرة واليد قصيرة"، فالبلدية بميزانيها الضعيفة لا تقوى إلا على تجديد بلاط الأرصفة".
وبدوره، أكد رئيس جمعية الاتحاد الرياضي بنفس البلدية، أن أغلبية المجالس لا تولي أدنى اهتمام للجانب الرياضي، فالفريق خارج اهتمام السلطات ويفتقر للدعم، حتى وإن كانت البلديات على استعداد لتقديم الدعم فهي تعطي فقط نسبة 3 بالمائة من ميزانيتها للفرق الرياضية والجمعيات المعتمدة، وهذا ضعيف جدا وغير محفز. ويضيف ممثل عن سكان حي "الونشريس" ببلدية الرغاية، شرق العاصمة، أن المجلس المحلي يعمل جاهدا على احتواء بعض النقائص، غير أن البلدية عليها متابعة مشاريعها، لاسيما تلك المتعلقة بتعبيد الطرق قصد الوقوف على كل أشكال التجاوزات التي قد تلاحق تجسيد المشاريع وكذا نوعية الإنجاز.
تلاشي الانسداد بالمجالس البلدية وفتورها
على ما يبدو، فإن مشكل الانسدادات خلال السنة الثالثة من انتخاب المجالس المحلية، بدأ يتلاشى رغم وجود بعض الخلافات بسبب الانتماءات الحزبية، وأحادية القرار، رغم ذلك تدخل والي العاصمة، السيد عبد القادر زوخ، في السنة الماضية لتنحية رئيسي بلديتين، بسبب متابعاتهما القضائية وبعض الخلافات التي كانت ببلدية المحمدية، غير أن السنة الجارية شهدت هدنة طويلة لم تسجل فيها أية حالات انسداد، إلا فيما يخص بعض حالات الاستنفار بين المنتخبين المحلي، وقد تمت تسويتها من قبل رؤساء الدوائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.