مجلة الجيش تبرز "الانسجام الكامل" بين رئيس الجمهورية والجيش الوطني الشعبي    أوبك+: اجتماع استثنائي اليوم لمواجهة انهيار الأسعار    كشف وتدمير 6 مخابئ للإرهابيين بالمدية وسكيكدة    إجلاء الجزائريين العالقين بالإمارات غدا    المنتخب الوطني يحافظ على مركزه ضمن تصنيف "الفيفا"    محاكمة عن بعد للهامل و براشدي    وفاة الممثل الأمريكي المخضرم ألين غارفيلد بفيروس كورونا    بسبب كورونا.. الفاف تؤجل تسديد اشتراكات وغرامات الأندية    برمجة 4 رحلات لإجلاء المواطنين العالقين في الامارات من مطار دبي الدولي    جيجل: وفاة شخص بعد سقوطه من سقالة بناء    السيد بلحيمر يعزي عائلة المرحوم محمد بغدادي    بوسحابة : ” متأسف للإستهتار في التعامل مع الكورونا و اتمنى تتويج “السياربي” باللقب “    مواد غذائية تتحول إلى سموم عند تسخينها في الميكرووند    نفط: الأسعار ترتفع قبيل اجتماع "أوبك+"    أمير سعودي يرد على خبر وجود إصابات بكورونا في العائلة الحاكمة    محامون وحقوقيون يصدرون بيانا رافضا لمحاولات إقحام المهنة في التجاذبات السياسية    1000 طبيب تحت تصرف وزارة الصحة الجزائرية    تكليف رئيس المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة    أمطار رعدية على هذه الولايات    كورونا يحصد أرواح نحو 2OOO شخصا في الولايات المتحدة خلال 24 ساعة    البنوك تضع حيز التنفيذ تدابير حماية المؤسسات و وسائل الانتاج    الاحتلال المغربي يتجاهل بشكل خطير مطالب الأسرى الصحراويين بتوفير التدابير الوقائية من الفيروس    رئيس الجمهورية يعين العميد عبد الغني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    الجيش مستعد لإسناد المنظومة الصحية    كفاءات ومؤسسات وطنية لمكافحة الوباء    خلال الثلاثي الرابع من 2019    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    الرئيس تبون يبعث برسالة مواساة لرئيس الوزراء البريطاني    سيشرع في توزيعها بداية من الاسبوع المقبل    أزمة جديدة تضرب الحمرواة    تحسبا لأي تطورات تفرضها جائحة كورونا    بعد تمديد ساعات الحجر    وزارة الثقافة تنظم ندوات عبر الفيديو    توقيف شخصين في قضية قذف وتشهير ودعاية كاذبة بالبليدة    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    بمناسبة يومهم العالمي    تحية للأم رفيقة الإبداع    كتاب في الأفق وذكريات لا تُنسى    انطلاق المحاكمات عن طريق الفيديو بمجلس قضاء وهران    المسرح الوطني يفتح باب المشاركة لحاملي المشاريع    إطلاق الاستشارة الطبية عن بعد قريبا    الأندية ترفع مساهمة الرابطة إلى 30 مليون دينار    المسرح الوطني يستقبل المشاريع المسرحية الجديدة    «هذه هي النصائح لمحافظة اللاعبين على 70% من لياقتهم»    أنصار مديوني وهران يساهمون في إعداد قوائم المتضررين    الحياة بنمط آخر    5سنوات حبسا لمروّج 200 قرص مهلوس لقاصر بكافنياك    103 مخالفين لحظر التجوال    الإطاحة بعصابة "زينو"    «افتقدنا نكهة كرة القدم والبطولة البيضاء أفضل خيار»    رفع التموين إلى 50 طنا يوميا    المرتبة الأولى لمحمد علوان بالأيام الافتراضية للفيلم القصير    قوات حفتر تقصف لليوم الثاني مستشفى لمصابي كورونا بطرابلس    جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية»    افتتاح ندوات تفاعلية حول التراث الثقافي في الجزائر    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    موسوعة علمية تقرأها الأجيال    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجدّد المواجهات ببن قردان
غداة نجاح القوّات التونسية في التصدّي لأعنف هجومات إرهابية
نشر في المساء يوم 08 - 03 - 2016

تجددت المواجهات أمس بين القوات النظامية التونسية ومسلحين ينتمون لما يسمى بتنظيم "داعش" في مدينة بن قردان بأقصى جنوب البلاد غداة الهجمات الدامية التي ضربت هذه المدينة القريبة من الحدود مع ليبيا وتمكن قوات الأمن التونسية من التصدي لها. وقالت مصادر إعلامية محلية تونسية إن "الاشتباكات اندلعت عندما أقدم عدد من الإرهابيين على إطلاق النار صوب الثكنة العسكرية بالمدينة مما دفع الوحدات العسكرية إلى الرد على مصدر النيران". وأضافت أن "عددا من الإرهابيين تحصنوا داخل أحد المنازل القريبة من الثكنة وذلك قبل أن يبدأ الجيش التونسي بقصفه في الوقت الذي شاركت فيه طائرة عمودية في هذه الاشتباكات".
وبينما تحدثت تقارير إعلامية محلية عن مقتل عدد من الإرهابيين أكد ياسر مصباح المكلف بالإعلام والاتصال بوزارة الداخلية التونسية أن العمليات العسكرية والأمنية تواصلت امس وسط مدينة بن قردان. ولفت إلى أن الوحدات المسلحة تقوم بعمليات تمشيط وتأمين لمداخل المدينة والنقاط الحيوية بها. ويأتي تجدد المواجهات في وقت اعتبرت فيه الحكومة التونسية أنها "ربحت معركة" بعد تمكن قواتها الأمنية من التصدي للهجمات الإرهابية غير مسبوقة التي استهدفت أول أمس بن قردان وخلفت في حصيلة نهائية مقتل 55 قتيلا من بينهم 36 إرهابيا و12 عنصرا أمنيا إضافة إلى سبعة مدنيين.
ووفق آخر الأخبار القادمة من تونس فإن حوالي 50 إرهابيا هاجموا في الساعات الاولى من فجر أول أمس مقرات عسكرية وأمنية بمدنية بن قردان ضمن مسعى لفرض السيطرة على هذه المنطقة القريبة من الحدود مع ليبيا وإعلانها "إمارة" تابعة للتنظيمات المتطرفة الناشطة في الجارة الشرقية في إشارة إلى "تنظيم الدولة الإسلامية". وأكد رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد أنه وبحسب المعطيات الأولية فإن معظم المسلحين الذين سواء قتلوا أو اعتقلوا تونسيون دون أن يستبعد إمكانية مشاركة أجانب في هذه الهجمات الدامية. وقال إنه "وبالرغم من كل شيء فإن ردة فعل قوات الأمن كانت سريعة وقوية... لقد ربحنا معركة ونحن على استعداد لمواجهة معارك أخرى". وأضاف "لقد فهم (الإرهابيون) أن تونس ليست سهلة وأن الأمر لا يتعلق بنزهة لإقامة إمارة في بن قردان". وأشار إلى أن اعتقال بعض الإرهابيين في هذه العملية "مكن من كشف مخازن أسلحة داخل المدينة إلى جانب العثور على شاحنة مدججة بالأسلحة".
هجمات بن قردان شكلت منعرجا في مسار مكافحة الإرهاب الذي تخوضه تونس منذ ثورة الياسمين خاصة وأنها المرة الاولى التي يتم فيها تنفيذ هجوم مسلح بهذا الحجم وبهذا التنسيق وهي التي ضربت في أكثر من مرة بتفجيرات انتحارية استهدفت قلب العاصمة تونس ورموز السياحة في هذا البلد. وهو ما جعل خبراء أمنيون واستراتيجيون تونسيون يؤكدون أن الاستعدادات اللوجيستية التي كانت عليها الجماعات الإرهابية يعكس وجود نية للسيطرة على منطقة بن قردان بأقصى الجنوب الشرقي وجعلها "مستقرا لها نظرا لأهميتها الإستراتيجية". وتقاطعت أراء مختلف المحللين على أن هذه الهجمات كان مخطط لها وان كل التحقيقات تؤكد وجود مخطط "داعشي" للسيطرة على منطقة الجنوب التونسي انطلاقا من بن قردان. من جانبها ركزت الصحف التونسية الصادر امس على الانتصار الذي حققته الوحدات الأمنية والعسكرية على الجماعات الإرهابية من خلال "القضاء على حلمهم في إقامة إمارة إسلامية في هذه المنطقة".
وأشادت بالموقف البطولي للقوات المسلحة التي تصدت للهجمة الإرهابية المباغثة وإفشال مخططاتها الإجرامية الرامية الى المواجهة المباشرة والبحث عن "موطئ قدم لها بإعلان إمارتها" قبل التوسع الى باقي المناطق في بلاد المغربي العربي. للإشارة فان هجمات بن قردان أثار موجة إدانة دولية واسعة أكدت من خلالها الولايات المتحدة الأمريكية التزامها فيما يخص الأمن في تونس وبالشراكة الإستراتيجية بين البلدين. نفس الموقف عبر عنه الأمين العام الاممي بان كي كمون الذي أكد وقوف المنظمة الأممية إلى جانب الشعب التونسي في جهوده الرامية الى محاربة ظاهرة الإرهاب العابرة للحدود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.