83,31 من المائة نسبة نجاح    الشروع في إجراءات رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي    جودي وعمار تو تحت الرقابة القضائية    السراج يقدم مبادرة للحل .. ملتقى وطني وهيئة مصالحة عليا    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    سعيدة‮ ‬    8,5 مليار دينار تعويضات عن الحوادث في 2018    بهدف حماية سفنها بعد حادث عمان    تزامناً‮ ‬مع انعقاد‮ ‬مؤتمر المنامة‮ ‬    نددت بممارسات الإحتلال المغربي    ابن سلمان: ندعو إلى اتخاذ موقف دولي “حاسم” بشأن الهجمات على الناقلات    قدموا من‮ ‬26‮ ‬بلدية بوهران‮ ‬    بسبب الرمي‮ ‬العشوائي‮ ‬والفوضوي‮ ‬    على مستوى محيط سد تاقسبت‮ ‬    الإهمال‮ ‬يضرب مستشفى عبد القادر حساني‮ ‬بسيدي‮ ‬بلعباس    المسرح الوطني يفتح أسعار خاصة للمدارس    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    حقد شحاتة    تنصيب خيم‮ ‬لمترشحي‮ ‬الباك‮ ‬    حركة فتح تدعو إلى إضراب شامل    رئيسة حكومة هونغ كونغ تعتذر لشعبها    السراج يطرح مبادرة جديدة لإنهاء الأزمة    الخبير الاقتصادي‮ ‬الدكتور فريد بن‮ ‬يحيى‮ ‬يشدد‮:‬    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    عباس يضع خارطة الطريق    ترسيم شريف يتأجل بسبب غياب 5 أعضاء    حملة فيسبوكية لمقاطعة السردين بعدما بلغ سعره 450دج    طوابير بوكالة كناك للاستفسار عن شروط الاستفادة    الدعائم الأساسية للتطور تنطلق من العامل الكفء    الزج بالساطي على مكتب دراسات ببئر الجير داخل المؤسسة العقابية    الحكومة تتحرك لترشيد استيراد الحبوب    خسائر مالية بعد حجب «الفيسبوك «خلال «الباك»    بعض الصدى    ((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي    زهرة الكيمياء    مهرجان وجدة للفيلم: تتويج فيلمين جزائريين    قلق وترقب وسط عمال «سيما موتورز»    حجز 100 كيلوغرام من الكيف    «لم أعد قادرا على مجابهة المصاريف لوحدي»    نظرة على أخلاق رسول الله العفو    إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة    ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري    المحضّر البدني يرمي المنشفة    بوزيدي يمنح موافقته المبدئية لتدريب الفريق    وضع بيئي متردّ بسيدي عمار    700 حافلة وباخرتا نقل بحري باتجاه سواحل وهران    17 منصبا جديدا    مخاوف من تأخر أشغال المجمع المدرسي الجديد    تدعيم القطاع ب 6 أخصائيّين في طب النساء    بلجيكي يفوز ببينالي القاهرة الدولي    صدور "بيدوفيليا 6.66" لعبد الرزاق طواهرية    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ردود الفعل الدولية بين الترحيب والتحفظ والترقب
الصحافة الأمريكية تتحدث عن فوز مفاجئ
نشر في المساء يوم 10 - 11 - 2016

تباينت ردود فعل مختلف العواصم الدولية بين مرحب ومتشائم ومترقب لما سيأتي به فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب بكرسي الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية على العلاقات المستقبلية بينها وبين واشنطن.
فإذا كان الرئيس الروسي فلادمير بوتين أول المبتهجين بفوز الجمهوري دونالد ترامب بالرئاسيات الأمريكية على حساب الديمقراطية هيلاري كلينتون، فالأمر لم يكن كذلك في عدة عواصم غربية أصيبت بالانتكاسة مثل باريس وبرلين وبروكسل التي دعت إلى اجتماع طارئ هذا الأحد لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي.
وتؤكد هذه الدعوة العاجلة حالة الاستنفار والقلق التي أحدثتها مفاجأة فوز ترامب بكرسي الرئاسة الأمريكي، وهو الذي طرح برنامجا وجاء بأفكار أثارت الكثير من الجدل طيلة حملته الانتخابية ليس فقط بالولايات المتحدة الأمريكية بل حتى خارجها.
وحتى وإن كانت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فدريكا موغريني أكدت أن هذا الأخير سيواصل العمل مع الولايات المتحدة بعد فوز ترامب، فإن المستشارة الألمانية أنجيلا مريكل حذرت الوافد الجديد إلى البيت الأبيض من أن الاستمرار في إقامة علاقات وطيدة بين البلدين لابد أن يبنى على أسس ديمقراطية، وذكرت الرئيس المنتخب ب«مسوؤليته» على المستوى العالمي.
وكان وزير الخارجية الألماني، فرانك والتر ستانماير الذي أعلن عن عقد الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قال إنه ينتظر أوقات «جد صعبة» على المستوى الدولي مع مجيئ الملياردير الشعبوي إلى سدة الحكم في الولايات المتحدة.
هولاند: ترامب يفتح مرحلة يكتنفها الغموض
ونفس موقف التشاؤم عبر عنه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي اعتبر أن الانتخابات الأمريكية تفتح مرحلة يكتنفها الغموض، حيث دعا أوروبا إلى رص الصفوف. في وقت عبّر فيه صراحة رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولز عن عدم سعادته لفوز الجمهوري ترامب لكنه قال و«لأن هذا الأخير انتخب بكل حرية فإن له الحق لمنحه الفرصة».
غير أن رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي ذكرت بأنه تربط بريطانيا والولايات المتحدة علاقات دائمة وخاصة مبنية على مبادئ الحرية والديمقراطية وقالت «كنا وسنبقى شركاء متنين في مجال التجارة والأمن والدفاع».
ترحيب روسي
وعلى نقيض المواقف المتشائمة، جاء الترحيب الروسي على لسان الرئيس فلادمير بوتين الذي أعرب عن استعداده للتعاون والعمل مع ترامب من أجل إقامة علاقات جديدة مع الولايات المتحدة تطوي صفحة علاقات التململ التي ميزت البلدين فترة حكم الرئيس المنتهية عهدته باراك أوباما.
ونفس درجة الابتهاج عبر عنها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي وصف ترامب ب «الصديق الحقيقي لإسرائيل» وشاطره فيها الوزير الأول المجري فيكتور أوربان الذي رحب بما وصفه ب«الخبر الرائع»، بينما قال الرئيس التشيكي ميلوس زمامن «أنا جد سعيد بالنتيجة».
وإذا كانت هذه الردود تباينت بين المتشائمة والمرحبة، فإن مسؤولين غربيين ممن انتقدوا ترامب خلال الأشهر الماضية سارعوا إلى الترحيب بفوزه بلهجة صاحبها نوع من الحذر على غرار رئيس الحكومة الكندي جوستان ترودو الذي قال إنه «يريد بدء العمل عن قريب» مع الرئيس الأمريكي الجديد.
وبينما عبر الرئيس البرازيلي ميشال تيمر عن قناعته بأن الأمور ستكون جيدة، مذكرا بوجود علاقات مؤسساتية بين بلاده والولايات المتحدة، عبر الرئيس المكسيكي بينا نييتو عن استعداده للعمل مع دونالد ترامب رغم أن هذا الأخير كان أعلن عن نيته بناء جدار عبر الحدود الجنوبية تموله ميكسيكو لوقف الهجرة السرية من المكسيك إلى الولايات المتحدة. بدورها اعتبرت إيران على لسان وزير خارجيتها محمد جواد ظريف أن «الأهم أن يحترم الرئيس الجديد للولايات المتحدة الاتفاقيات الموقعة والالتزامات التي تعهدت بها واشنطن ليس فقط على المستوى الثنائي وإنما المتعددة الأطراف».
وتوالت ردود الفعل أيضا من قبل مسؤولين دوليين على غرار الأمين العالم لحلف الناتو، جونس ستولتانبورغ الذي اعتبر أن زعامة واشنطن اليوم تبقى جد مهمة في وقت يواجه فيه العالم مرحلة جديدة من الصعوبات الأمنية.
الصين: التعاون المربح على أساس مبدأ عدم الصراع
وأعرب الرئيس الصينى شى جين بينغ عن أمله فى أن تشهد عهدة دونالد ترامب الرئاسية احتراما متبادلا وتعاونا مربحا للبلدين، حيث قال في رسالة تهنئة لترامب «إنني أقدر بشدة العلاقات بين الصين والولايات المتحدة وأتطلع إلى العمل سويا معكم لتوسيع التعاون بين الصين والولايات المتحدة في كل مجال على المستوى الثنائى والإقليمي والعالمى على أساس مبدأ عدم الصراع وعدم المواجهة والاحترام المتبادل والتعاون المربح للجانبين مع السيطرة على الخلافات بطريقة بناءة من أجل دفع العلاقات الصينية الأمريكية إلى الأمام من نقطة بداية جديدة وتحقيق منفعة أفضل لشعبى البلدين والدول الأخرى أيضا».
وأكدت رئيسة الوزراء النرويجية، إيرنا سولبيرغ أن بلادها «ستسعى إلى العمل بشكل بناء مع دونالد ترامب وإدارته» بعدما انتخب رئيسا جديدا للولايات المتحدة.
وقالت سولبيرغ في ندوة صحافية إن «الولايات المتحدة أقرب حليف لنا ويستند تعاوننا على القيم والمصالح المشتركة»، مهنئة ترامب على اختياره رئيسا للولايات المتحدة.
ومن جهته، قال الرئيس الإندونيسي جوكو ويدود فى تصريح عقب الإعلان عن تفوق ترامب في الانتخابات الرئاسية أن العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة «ستظل جيدة بغض النظر عن الفائز في الانتخابات الرئاسية»، مبرزا أن بلاده «تحترم اختيارات الشعب الأمريكي».
وهنأ الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرت الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب. وقال مارتن أندانار سكرتير مكتب اتصالات الرئاسة «إن دوتيرت يتطلع لدعم العلاقات والعمل مع الإدارة القادمة على أساس الاحترام المشترك والمنفعة المشتركة والالتزام المشترك بالمثال الديمقراطية وحكم القانون».
وأعرب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عن أمله أن يحقق انتخاب ترامب المنفعة للشعب الأمريكى، مؤكدا «أن العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا هي علاقات مستقلة عن الأفراد».
وقال أردوغان «إنني آمل أن يؤدى اختيار الشعب الأمريكي إلى خطوات جيدة للحقوق والحريات الأساسية والديمقراطية ومستقبل منطقتنا»، وأضاف أنه يعتزم الحفاظ على «منظور إيجابى وعلى العلاقات مع الولايات المتحدة».
العراق ودول الخليج تأمل فى مزيد من التعاون مع الإدارة الأمريكية الجديدة فى جميع المجالات
وفى العراق، عبرت الطبقة السياسية وعلى رأسها رئيس البلاد و رئيس مجلس النواب عن أملهم بتطور العلاقات بين بغداد وواشنطن بعد انتخاب دونالد ترامب لمنصب الرئيس وخصوصا في مجال مكافحة الإرهاب والحرب على تنظيم «داعش» الإرهابي.
وقال الرئيس العراقي فؤاد معصوم في برقية تهنئة إلى الرئيس الأمريكى الجديد إن «العراق يحارب الإرهاب في مقدمة دول العالم ويحقق انتصارات باهرة في سحق إرهاب (داعش) ببطولات وتضحيات أبنائه»، وأضاف «إننا نتطلع إلى استمرار العالم والولايات المتحدة في الوقوف مع العراق في مواجهة الإرهاب الذي لا يهدد بلدنا فحسب، بل والعالم أجمع، كما نتطلع إلى أن تشهد العلاقات بين بلدينا المزيد من التعاون في جميع المجالات لما فيه مصلحة شعبينا».
وفى ردود فعل مماثلة، أعربت عديد من الدول الخليجية عن تطلعها لتعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة فى عهد الرئيس الأمريكي المقبل دونالد ترامب. فقد كان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز من أوائل المرحبين بفوز ترامب، حيث بعث رسالة تهنئة عبّر فيها عن أمله في نجاح خليفة باراك أوباما في مهمته في إرساء الأمن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط والعالم أجمع.وذكرت وكالة الأنباء القطرية عن أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني هنأ دونالد ترامب بفوزه وتمنى له «التوفيق والنجاح وللعلاقات بين البلدين الصديقين المزيد من التطور والنماء». وضمت كل من الكويت والسعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين صوتها إلى الدول المهنئة بفوز دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية، ودعت إلى تعزيز العلاقات وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.
وأبدى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح فى برقية تهنئة إلى ترامب أمله فى أن تشهد العلاقات «التاريخية الرسمية المتميزة بين البلدين المزيد من التطور والنماء».
وفي البحرين، أعرب العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة عن حرص بلاده على «فتح آفاق جديدة من التعاون على المستويات كافة بما يعزز تلك العلاقات الاستراتيجية».
وهنأ ملك الأردن عبدالله الثاني فى برقية له دونالد ترامب بمناسبة فوزه بانتخابات الرئاسة الأمريكية. وأعرب عن تطلعه «للعمل مع الرئيس المنتخب لتعزيز التعاون بين البلدين ومواجهة مختلف التحديات استنادا إلى العلاقات الاستراتيجية والرؤى المشتركة التي تجمع الأردن والولايات المتحدة الأمريكية».
الصحافة الأمريكية تتحدث عن فوز مفاجئ
كان فوز رئيس الولايات المتحدة ال45 الجمهوري دونالد ترامب، مفاجئا بالنسبة للولايات المتحدة والعالم بأسره حسب ما نقلته الصحافة الأمريكية أمس.
وكتبت اليومية الأمريكية «واشنطن بوست» في هذا الصدد أن فوز ترامب برهن أن الخبراء أخطأوا عندما اعتبروه خاسرا قبل الأوان.
وحسب تعليق الصحيفة «فاجأ هذا التصويت النخبة والمتمسكين بالنظام القائم» وسيسجل «كأكبر تغيير في التاريخ السياسي الأمريكي»، مشيرة في هذا السياق إلى أن وصول هذا المترشح الجمهوري المفاجئ «قد تكون له بالتأكيد انعكاسات جيوسياسية كبيرة». وكتبت الصحيفة الأمريكية أنه «وعد بتغيير السياسة الأجنبية الأمريكية (...) وأبدى إعجابه برجل قوي مثل بوتين الذي وعد بإقامة علاقات أوثق معه قائمة على الاحترام المتبادل».
ومن جهتها أكدت يومية «نيويورك تايمز» أن ترامب «خرج منتصرا لكن انتصاره كان مفاجئا للنظام السياسي الأمريكي الحالي»، مبرزة أن هذا الانتخاب سيفتح الباب لعهد سياسي جديد من الارتياب في الولايات المتحدة وفي العالم». وأوضح أن ترامب لم يقدم وعودا سياسية بل ركز على التنديد بالاتفاقات التجارية الدولية المبرمة مع الولايات المتحدة والحروب التي شنت في الخارج والهجرة السرية.
وكتبت صحيفة «ذو هيل» تحت عنوان «ترامب يفاجئ العالم بفوزه بالبيت الأبيض» أن الرئيس الجمهوري المنتخب «تحدى كل التوقعات».
كما سجلت «إدانته للتمسك بالنظام السياسي القائم وحرصه على إعادة عظمة أمريكا كان له صدى لدى الناخبين الذين خرجوا بأعداد كبيرة لتمكينه من الفوز في الولايات الرئيسية».
فاز دونالد ترامب أمس، على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون في انتخابات الرئاسة الأمريكية ليصبح الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة بعد ثماني سنوات من حكم الرئيس الديمقراطي باراك أوباما. فقد خالف ترامب كل التوقعات وحصل على 274 من الأصوات الإجمالية البالغة 538 صوتا للفوز بمنصب الرئاسة الأمريكية مقابل 215 لكلينتون. علما أن الفوز يتطلب الحصول على 270 صوتا على الأقل.
وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يجتمعون الأحد المقبل ...بحث تبعات فوز ترامب في الرئاسيات الأمريكية
يعقد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، يوم الأحد المقبل، اجتماعا لبحث تبعات انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية.
وكان المرشح الجمهوري، دونالد ترامب قد حسم المعركة الانتخابية لصالحه في سباق رئاسي تاريخي تغلب فيه على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون بتخطيه حاجز 270 صوتا في المجمع الانتخابي، اللازمة لتحقيق الفوز وتنصيبه الرئيس ال45 للولايات المتحدة الأمريكية.
وكانت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني، قد أكدت من قبل مواصلة العمل مع الولايات المتحدة الأمريكية، مشددة على أن العلاقات مع واشنطن «أعمق من أي تغيير سياسي».
أما رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز فقال إن العمل مع الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأمريكية سيكون «أصعب»، فيما دعا رئيس اللجنة الأوروبية جان كلود جنكر ورئيس المجلس دونلد تسك الرئيس المنتخب ترامب إلى عقد قمة اتحاد أوروبي-الولايات المتحدة في أوروبا ووفق ما تمكن من ذلك.
وسط تراجع طفيف لأسعار البترول ...نتائج الرئاسيات الأمريكية تنعكس على سوق النفط والعملات
انعكست نتائج الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية بعد الفوز المفاجئ للمرشح الجمهوري دونالد ترامب على أسعار النفط والعملات في السوق الدولية، حيث تم تسجيل هبوط طفيف في أسعار النفط وفي قيمة الدولار أيضا.
وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي أمس إلى أدنى مستوى خلال الجلسة عند 43.07 دولارا للبرميل بانخفاض يتجاوز أربعة بالمائة عن سعر الإغلاق السابق لتسجل أدنى مستوى منذ شهر سبتمبر الماضي قبل أن يرتفع الخام إلى 43.72 دولارا للبرميل في وقت لاحق من نهار أمس. بينما انخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت ب 43ر2 بالمائة إلى 44.92 دولارا للبرميل.
وكانت أسعار النفط قد ارتفعت أول أمس الثلاثاء مع توجه المستثمرين للتخلي عن بعض مراهناتهم في الآونة الأخيرة على هبوط الأصول التي تتأثر بالعوامل الاقتصادية ومن بينها النفط الخام والأسهم، حيث بلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 46.57 دولارا للبرميل، في حين قدرت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي ب 45.17 دولارا للبرميل.
ومن جانبه، انخفض الدولار بنسبة 6ر2 بالمائة إلى 102.350 ين بعدما هبط أكثر من 3 بالمائة في تعاملات متقلبة شهدت ارتفاعه إلى 105.480 ين للدولار.
وانخفضت العملة الأمريكية ب6ر1 بالمائة أمام الفرنك السويسري إلى 0.9625 فرنك في حين ارتفع الأورو إلى أعلى مستوى في شهرين وبلغ أحدث سعر لتداوله 1.1225 دولار بارتفاع نسبته 8ر1 بالمائة.
وتخلى البيسو المكسيكي عن مكاسبه التي حققها في وقت سابق وتراجع أمام الدولار وهو الذي ظل بمثابة مقياس لتوقعات الأسواق في حالة فوز ترامب بالرئاسة وانخفض البيسو بأكثر من 13 بالمائة إلى أدنى مستوى على الإطلاق دون 21 بيسو للدولار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.