بوقادوم يستقبل وزير الداخلية والأمن العمومي النّيجيري    نشاط الموانئ يسجل نموّا بنسبة 7 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2019    هكذا ستتأثر هواتف هواوي بعد وقف تعاون غوغل    هذا هو برنامج تحضيرات “الخضر” تحسبا لكأس إفريقيا    ماندي رفقة ميسي في تشكيلة الموسم !!    ديلور: "أريد تبليل قميص الجزائر في كأس إفريقيا أو بعدها"    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    بهدف كسر الأسعار    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    كأس الجزائر لكرة الطائرة للسيدات    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    خلال السنة الماضية‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    خلال موسم الإصطياف المقبل    الأيام المسرحية المحلية في طبعتها ال21 من تنظيم جمعية "النبراس"    بسبب‮ ‬غياب الشهود    في‮ ‬تعليقها على تصريحات الفريق ڤايد صالح    يحويان مواد لصناعة المتفجرات‮ ‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    هل سيصبح‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬عيداًَ‮ ‬وطنياً؟    النيابات العامة مدعوة للإشراف الدقيق على التحقيقات الأولية    نواب يتمسكون بمقاطعة العمل البرلماني        الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    مواصلة الجهود لتحسين ظروف الاستقبال وتهيئة المرافق    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    توزيع 2400 سكن يوم السبت وحصة أخرى في ليلة القدر    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    زكاة الفطر 120 دينار    البترول ب 11ر73 دولار للبرميل بعد لقاء أوبك    لجنة أمنية تابعة للجيش تفصل في استغلال الأراضي المهملة خلال العشرية السوداء    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    من أجل عيد آمن صحيا    المطالبة بالإفراج عن زملاء المهنة المسجونين في قضايا مؤثرات عقلية    اللجنة المنظمة تكشف عن تميمة البطولة    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    إنجاز 5 محولات جديدة لتحسين خدمات التموين بالكهرباء    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    تحويل الخزنة "بسيدي داود إلى معلم تذكاري    التراث والهوية بالألوان والرموز    السهرة الثالثة على شرف حسن سعيد    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعزيز التعاون الأمني والاقتصادي بين الجزائر والنيجر
بدوي وبازوم يرأسان اليوم اجتماع اللجنة الثنائية الحدودية
نشر في المساء يوم 15 - 07 - 2018

استقبل وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، السيد نور الدين بدوي، أمس، وزير الدولة، وزير الداخلية والأمن العمومي واللامركزية والشؤون الدينية والأوقاف لدولة النيجر السيد محمد بازوم الذي يقوم بزيارة إلى الجزائر في إطار مشاركته في أشغال الدورة السادسة للجنة الثنائية الحدودية الجزائرية النيجيرية التي تنطلق أشغالها اليوم وتمتد على مدار يومين ويرتقب أن يوقع خلالها الوزيران على مخطط عمل، مرفق بوثيقة مراحل تطبيق إجراءات التعاون المتفق عليها.
ويعكف مسؤولو البلدين خلال هذه الدورة التي تجري أشغالها بالمركز الدولي للمؤتمرات «عبد اللطيف رحال» بالعاصمة، على دراسة القضايا والمسائل المتعلقة بالجانب الأمني والتنمية عبر المناطق الحدودية المشتركة بين الجزائر والنيجر، لا سيما ما تعلق منها بالتنسيق لتأمين المناطق الحدودية وتعزيز العلاقات بين الأجهزة الأمنية للبلدين ومحاربة الجريمة بكل أشكالها مع تسهيل تنقل الأشخاص والممتلكات في الإطار الشرعي والوقاية من الهجرة السرية.
كما سيعمل المشاركون على تحديد العراقيل التي حالت دون تحقيق أهداف وتوصيات الدورات السابقة وخاصة الاجتماع الأخير للجنة، المنعقد بالعاصمة نيامي شهر جويلية 2015 للخروج بحلول مواتية، إضافة إلى تعميق التنسيق حول مسألة الهجرة وتعزيز التعاون الأمني عبر المناطق الحدودية.
في هذا الإطار، تم وفقا لبرنامج الدورة، تقسيم الأشغال على مجموعتين، تخص الأولى الجانب الأمني بمشاركة ممثلي الأجهزة الأمنية عن البلدين وواليي كل من تمنراست وإليزي، إضافة إلى الوالي المنتدب لمنطقة عين قزام ومحافظي منطقتي اغاديس وتاهوا النيجريتين، وكذا ممثلي جهازي الجمارك الجزائري والنيجري وممثلين عن وزارتي خارجيتي البلدين ومصالح الحماية المدنية للبلدين.
أما مجموعة العمل الثانية التي تخص جانب التنمية، فتضم 17 قطاعا وزاريا من بينهم الخارجية والطاقة والشؤون الدينية والصحة والتربية والتعليم العالي والتكوين والتجارة والفلاحة والنقل والاتصال، وغيرها، حيث تنتظم أشغال هذه المجموعة في شكل اجتماعات ثنائية، يتم خلالها وضع تقييم مستوى التعاون القطاعي ومدى تطبيق التوصيات التي خرجت بها أشغال اللجان السابقة، وضبط العراقيل التي واجهتها للخروج بحلول ومخططات عمل.
كما سيتم خلال الدورة، تنصيب مجموعة عمل توكل لها مهمة البحث في الجانب المتعلق بتنمية وتهيئة المناطق الحدودية المشتركة.
للإشارة، فقد أنشئت اللجنة الثنائية طبقا لبرتوكول اتفاق 30 أكتوبر 1997 بالجزائر من أجل تعزيز التعاون على مستوى المدن الحدودية وذلك من خلال ترقية المبادلات، لاسيما في مجال التعاون الأمني على مستوى الحدود وتنقل الأشخاص والهجرة غير الشرعية والتعاون الاقتصادي بكل أبعاده.
وأفضت أشغال الدروة الخامسة للجنة إلى وضع آليات تنفيذ التوصيات المنبثقة عن مختلف الدورات من بينها لجنة «المتابعة»، حيث تعلق الأمر بتعزيز الأعمال المشتركة من أجل الحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية وحماية الحدود وتعزيز وسائل مكافحة التهريب وانعدام الأمن والاستغلال العقلاني للفضاء وتنظيم دوريات متزامنة ومنسقة على مستوى الحدود المشتركة مع نقاط التقاء لتبادل المعلومات، فضلا عن تكثيف تبادل المستخدمين بين مسؤولي المناطق والولايات الحدودية وتفعيل التعاون اللامركزي بين الجماعات المحلية للمناطق الحدودية، لا سيما من خلال زيارات مختلف المسؤولين.
وتعتبر الجزائر المنطقة الحدودية بين البلدين «جسرا لترقية الصداقة والأخوة والتعاون والتكامل، لكنها تواجه قيودا أمنية متعددة، تعود أساسا إلى تواجد مجموعات إرهابية تتغذى على الآفات المرتبطة بها، منها وبالخصوص الاتجار بالمخدرات. من هذا المنطلق، تولي الجزائر اهتماما خاصا لتأمين هذه المناطق من أجل وضعها في مأمن من الشبكات الإرهابية والاجرامية، لا سيما من خلال تعزيز التعاون الثنائي لأجل إقامة مناخ ملائم لتنميتها الاقتصادية والاجتماعية المستدامة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.