إصلاحات «عاجلة» لمعالجة الوضع الاقتصادي الصعب للبلاد    أصوات الشعب أمانة لابد من صونها    " السيتي"يسقط في الداربي ومحرز ممر حاسم    بدوي يصدر تعديلات هامة في ملف الحج ...إجراء قرعة الحج لموسمي حج متتاليين    «السترات الصفراء» تدخل على خطّ الإضرابات    واشنطن لا تعترف بأيّ سيادة مغربية على الصحراء الغربية    وزير الخارجية القطري يتحدث عن تقدم في المباحثات مع السعودية    الانتقال الطاقوي: ضرورة مضاعفة الجهود من أجل تطوير الطاقات المتجددة    التحكيم سبب خسارتنا أمام الترجي    البرلمان يستأنف أشغاله.. ويناقش مشروعي قانون    البويرة : مسيرة ليلية رفضا لإجراء الانتخابات    « الحداد »    بن مسعود: أكثر من 700 مؤسسة ناشئة تنشط في قطاع السياحة    تعميق خفض «أوبك+» للإنتاج إلى 1.7 مليون برميل يوميا قرار صائب    السعيد بوتفليقة يرفض الرد على اسئلة القاضي حول التمويل الخفي للحملة الانتخابية لشقيقه    خرجة جديدة للفريق قايد صالح    ” التحديات التي تواجه قطاع التعليم العالي ستزداد وطأتها في السنوات القادمة”    بالفيديو....ثنائية رامي بن سبعيني في مرمى بايرن ميونيخ    عمر ربراب: عولمي منح فيلا لبوشوارب مقابل رخصة “فولسفاغن”    دادة موسى بلخير:ملف البكالوريا المهنية على طاولة الوزير الأول هذا الاثنين    هدم 10 بناءات فوضوية في طور الانجاز بحي الالفية ببلدية بئر الجير بوهران    الشيخة موزا: 40 مليون "معاق" في العالم العربي أكثر من نصفهم أطفال ومراهقون    وفاة 9 أشخاص وإصابة 39 آخرين بجروح في حوادث المرور    الخطوط الجوية الجزائرية: الاحتفاظ بالرحلات القادمة والمتوجهة إلى فرنسا    نصر الدين مجوج يتراجع عن الاستقالة    الجزائري فيغولي يتفوق على رابح ماجر كأفضل لاعب عربي    هذه شروط إعتماد الوكالات السياحية لتنظيم حج 2020    رئيس الوزراء الفرنسي يؤكد عزمه تطبيق إصلاحات التقاعد رغم الإضراب    المخرج الجزائري أحمد راشدي:”التلفزيون أثر سلبا على تطور السينما العربية”    “تامر حسني” يدخل غينيس كأكثر فنان مؤثر وملهم في العالم    رحيل المغني القبائلي مصباح محند امزيان عن عمر يناهز 62 سنة    بن فليس: "الجزائر في طريقها للخروج من الأزمة ومن يستهدفني أزعجته مواقفي"    نحو إدماج 7400 شاب ضمن عقود ما قبل التشغيل ببرج بوعريريج    مصالح ولاية سكيكدة تقدم إعذار أخير لمكتب الدراسات الأجنبي    أمطار رعدية على هذه الولايات    حوادث المرور: وفاة أربعة أشخاص وإصابة 20 آخرين في ظرف أسبوع واحد بالبليدة    شنيقي يرصد ثقافات وهويات الجزائر الحديثة في مؤلّف على الإنترنت    «الثورة الرابعة» تتسبب في «النوموفوبيا» وتنذر ب«السيبورغ»    توقيف شخص مبحوث عنه في قضايا التهريب الدولي السيارات    «نتفاءل خيرا بمستقبل الأدب والحدث مناسبة لرفع سقف الإبداع ..»    « راضون بتقدم الأشغال ولا أشك في ترحاب الوهرانيين»    قمة في بلوزداد وترقب في بلعباس    التأجيل سلاح ذو حدين    الغلق عقوبة الصيادلة المخالفين لنظام المناوبة بمستغانم    ‭ ‬مع انطلاق حملة جني‮ ‬الزيتون‮ ‬    نائب رئيس شركة‮ ‬Oppo‮ ‬يكشف عن سعة بطارية الهاتف‮ ‬Oppo‮ ‬Reno 3‭ ‬Pro 5G    إعلامي‮ ‬مصري‮ ‬يكشف التفاصيل    بمناسبة‮ ‬إحياء اليوم العالمي‮ ‬للغة العربية    وزارة الصحة تكشف في‮ ‬بيان لها‮:‬    كان‮ ‬يهدف للسيطرة على الحراك وتنظيم حركة عصيان‮ ‬    قمة تاريخية بين الرئيسين الروسي والاوكراني    ملفات استيراد المواد الصيدلانية تعالج بشفافية    ورشة تكوينية في الكتابة الروائية    السقي بالتقطير باستخدام الطاقة الشمسية... رهان مستقبلي للفلاحة بالجنوب    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    خياركم كلّ مفتّن توّاب    مهمة الناخب الحساسة    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعزيز التعاون الأمني والاقتصادي بين الجزائر والنيجر
بدوي وبازوم يرأسان اليوم اجتماع اللجنة الثنائية الحدودية
نشر في المساء يوم 15 - 07 - 2018

استقبل وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، السيد نور الدين بدوي، أمس، وزير الدولة، وزير الداخلية والأمن العمومي واللامركزية والشؤون الدينية والأوقاف لدولة النيجر السيد محمد بازوم الذي يقوم بزيارة إلى الجزائر في إطار مشاركته في أشغال الدورة السادسة للجنة الثنائية الحدودية الجزائرية النيجيرية التي تنطلق أشغالها اليوم وتمتد على مدار يومين ويرتقب أن يوقع خلالها الوزيران على مخطط عمل، مرفق بوثيقة مراحل تطبيق إجراءات التعاون المتفق عليها.
ويعكف مسؤولو البلدين خلال هذه الدورة التي تجري أشغالها بالمركز الدولي للمؤتمرات «عبد اللطيف رحال» بالعاصمة، على دراسة القضايا والمسائل المتعلقة بالجانب الأمني والتنمية عبر المناطق الحدودية المشتركة بين الجزائر والنيجر، لا سيما ما تعلق منها بالتنسيق لتأمين المناطق الحدودية وتعزيز العلاقات بين الأجهزة الأمنية للبلدين ومحاربة الجريمة بكل أشكالها مع تسهيل تنقل الأشخاص والممتلكات في الإطار الشرعي والوقاية من الهجرة السرية.
كما سيعمل المشاركون على تحديد العراقيل التي حالت دون تحقيق أهداف وتوصيات الدورات السابقة وخاصة الاجتماع الأخير للجنة، المنعقد بالعاصمة نيامي شهر جويلية 2015 للخروج بحلول مواتية، إضافة إلى تعميق التنسيق حول مسألة الهجرة وتعزيز التعاون الأمني عبر المناطق الحدودية.
في هذا الإطار، تم وفقا لبرنامج الدورة، تقسيم الأشغال على مجموعتين، تخص الأولى الجانب الأمني بمشاركة ممثلي الأجهزة الأمنية عن البلدين وواليي كل من تمنراست وإليزي، إضافة إلى الوالي المنتدب لمنطقة عين قزام ومحافظي منطقتي اغاديس وتاهوا النيجريتين، وكذا ممثلي جهازي الجمارك الجزائري والنيجري وممثلين عن وزارتي خارجيتي البلدين ومصالح الحماية المدنية للبلدين.
أما مجموعة العمل الثانية التي تخص جانب التنمية، فتضم 17 قطاعا وزاريا من بينهم الخارجية والطاقة والشؤون الدينية والصحة والتربية والتعليم العالي والتكوين والتجارة والفلاحة والنقل والاتصال، وغيرها، حيث تنتظم أشغال هذه المجموعة في شكل اجتماعات ثنائية، يتم خلالها وضع تقييم مستوى التعاون القطاعي ومدى تطبيق التوصيات التي خرجت بها أشغال اللجان السابقة، وضبط العراقيل التي واجهتها للخروج بحلول ومخططات عمل.
كما سيتم خلال الدورة، تنصيب مجموعة عمل توكل لها مهمة البحث في الجانب المتعلق بتنمية وتهيئة المناطق الحدودية المشتركة.
للإشارة، فقد أنشئت اللجنة الثنائية طبقا لبرتوكول اتفاق 30 أكتوبر 1997 بالجزائر من أجل تعزيز التعاون على مستوى المدن الحدودية وذلك من خلال ترقية المبادلات، لاسيما في مجال التعاون الأمني على مستوى الحدود وتنقل الأشخاص والهجرة غير الشرعية والتعاون الاقتصادي بكل أبعاده.
وأفضت أشغال الدروة الخامسة للجنة إلى وضع آليات تنفيذ التوصيات المنبثقة عن مختلف الدورات من بينها لجنة «المتابعة»، حيث تعلق الأمر بتعزيز الأعمال المشتركة من أجل الحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية وحماية الحدود وتعزيز وسائل مكافحة التهريب وانعدام الأمن والاستغلال العقلاني للفضاء وتنظيم دوريات متزامنة ومنسقة على مستوى الحدود المشتركة مع نقاط التقاء لتبادل المعلومات، فضلا عن تكثيف تبادل المستخدمين بين مسؤولي المناطق والولايات الحدودية وتفعيل التعاون اللامركزي بين الجماعات المحلية للمناطق الحدودية، لا سيما من خلال زيارات مختلف المسؤولين.
وتعتبر الجزائر المنطقة الحدودية بين البلدين «جسرا لترقية الصداقة والأخوة والتعاون والتكامل، لكنها تواجه قيودا أمنية متعددة، تعود أساسا إلى تواجد مجموعات إرهابية تتغذى على الآفات المرتبطة بها، منها وبالخصوص الاتجار بالمخدرات. من هذا المنطلق، تولي الجزائر اهتماما خاصا لتأمين هذه المناطق من أجل وضعها في مأمن من الشبكات الإرهابية والاجرامية، لا سيما من خلال تعزيز التعاون الثنائي لأجل إقامة مناخ ملائم لتنميتها الاقتصادية والاجتماعية المستدامة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.