مساهل يترأس ندوة وزراء خارجية دول الحوار 5+5 بمالطا    2.3 بالمائة نسبة النمو الاقتصادي للجزائر خلال 2018    فرنسا : انفجار هائل بجامعة ليون ناتج عن تسرب غاز يخلف 3 جرحى    بالفيديو.. زكري: “إيفياني ما نعرفوش…وليس هو من طالبت بإستقدامه”    المسيلة.. إنقاذ عائلة من 4 أشخاص من الموت بالغاز في بوسعادة    وزارة الصحة : دواء أورسولفان كبسولات 200 ملغ سيكون متوفرا خلال الأسابيع القادمة    المستهلكون يعزفون عن اللحوم.. خسائر فادحة للموالين والجزارين    توقيف 5 منقبين عن الذهب بكل من جانت وبرج باجي مختار    الاقتطاعات من حسابات الزبائن المورد الوحيد لمؤسسة بريد الجزائر    الجزائر توقع على أربع مذكرات تعاون فلاحي مع أمريكا    التلقيح ضد وباء المجترات الصغيرة : استلام 21 مليون جرعة قبل نهاية شهر جانفي    بدوي : نحن جاهزون للانتخابات الرئاسية    70 مليون يورو .. قيمة عطال !!    راوية: نسبة التضخم ستعرف إستقرارا خلال السنة الجارية    طمار : تنويع الصيغ السكنية في إطار البرامج الجديدة الموجهة لذوي الدخل الضعيف والمتوسط خلال 2019    بدوي : عدد الولايات المنتدبة لم يحدد بعد    الإباضية والخوارج.. اختلاف أم اتفاق؟    مباركي يدعو إلى تطوير الشراكة بين التكوين المهني والمحيط الإقتصادي    توقيع إتفاقية بين وزارتي الداخلية والبيئة لإنجاز مخططات تسيير النفايات على مستوى البلديات    غنية الدالية: وزارة التضامن الوطني تسعى الى رفع نسبة تشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة بالمؤسسات المصغرة والمتوسطة    وزارة التربية تحذر من سوء استعمال تطبيق" تيك توك" وتنشر دليلا للاستعمال الحسن لوسائل الاتصال الاجتماعي    اسعار النفط تتراجع    هذه هي عواقب الظلم في الدنيا والآخرة    نغيز: “ندرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا في مواجهة الأهلي”    ماي تنجو من سحب الثقة    إضراب عام ومسيرات في تونس    انطلاق جلسات الحوار اليوم    تفكيك 30 شبكة إبحار سري وتوقيف 1110 متورط و حجز 107 قوارب    شخصية قوية وذكاء خارق في خدمة الثورة التحريرية    في غياب «الستر» تسود الخيانة وتضيع الأمانة    «قروض للأميار لفتح قاعات سينما ومراكز تجارية وأسواق» !    سي‮ ‬الهاشمي‮ ‬عصاد‮ ‬يؤكد من تلمسان‮ ‬    تسرد مشواره منذ تاريخ تأسيسه عام‮ ‬1921    عن مركز التفكير‮ ‬شبكة القيادة العابرة للأطلسي‮ ‬    في‮ ‬ولاية سوق أهراس‮ ‬    الجولة ال18‮ ‬لبطولة الرابطة الأولى    في‮ ‬الجولة الثانية لرابطة أبطال إفريقيا    بوليميك فالفايسبوك    تقارير مختصة تشيد بنوعية المقتنيات العسكرية الجزائرية وتكشف‮:‬    وزير تونسي‮ ‬متهم بالتطبيع مع الصهاينة    خلال ندوة دولية بداية من اليوم‮ ‬    ميهوبي‮ ‬يعطي‮ ‬إشارة تصوير فيلم‭ ‬‮ ‬سي‮ ‬محند‮ ‬    بعد مطالبته بإزالة الأحزاب الفتية    المحولون مطالبون بتصدير الفائض    تريزا ماي تضع بريطانيا أمام مستقبل مجهول،،،    «ترقبوا لأول مرة وثائقي مثير للجزائريين الذين نفتهم فرنسا إلى إقليم غويانا »    تتويجٌ للإبداع النسويّ    خطوتنا مسعى للتعاون الأوروبي العربي    «الظاهرة تفاقمت كثيرا في الآونة الأخيرة»    «كل اللاعبين سواسية»    دب قطبي يروع غواصة نووية    تناسيم من الأندلس وأحجيات من التراث    تبني أنماط صحية ضرورة    اللقاح متوفر بكمية تغطي الحاجة    130 دواء مفقود بالجزائر.. !!    العفو.. خلق الأنبياء والصالحين    مثل الإيثار    كثرة الأمراض و الغيابات وسط التلاميذ بغليزان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الذكرى 164 محورملتقى وطني بالجلفة
انتفاضة "أولاد أم الإخوة"
نشر في المساء يوم 16 - 10 - 2018

شكل موضوع "الذكرى 164 لانتفاضة أولاد أم الإخوة 12 أكتوبر 1854" محور ملتقى وطني انطلقت أشغاله أول أمس بالجلفة، بمشاركة أساتذة وباحثين، ومهتمين بعبق بطولات المقاومات الشعبية الباسلة ضد المستعمر الفرنسي.
لدى افتتاح هذا الملتقى في طبعته الأولى -الذي بادر إليه المجلس الشعبي لبلدية فيض البطمة (50 كيلومترا شرق الجلفة)، بالتنسيق مع مديرية المجاهدين والأمانة الولائية لمنظمة المجاهدين وجامعة "زيان عاشور"- تم إبراز وبشكل مستفيض، من طرف باحثين جامعيين نبذة عن عرش "أولاد أم الإخوة" الذين هم من إحدى قبائل "سيدي نايل"، ويستقرون في رقعة جغرافية تتواجد بجنوب ولاية الجلفة في منطقة فيض البطمة، مرورا بجبال بوكحيل، وحتى صحراء مسعد في منطقة الأفطح وأم العظايم وقطارة، وتستقر عائلات كثيرة منهم خارج إقليم الولاية في الشرق الجزائري، وفي الجنوب بمنطقة "ريغ"وفيالجزائرالعاصمة.
أسهب المتدخلون في الجلسة الصباحية من أشغال هذه التظاهرة ببعدها التاريخي في ذكر "أن عرش أولاد أم الأخوة كغيرهم من عروش أولاد نايل، كانوا على استعداد تام إبان الاحتلال للجهاد ضد المستعمر، حيث عمدوا في تاريخ 12 أكتوبر 1854 الذي قامت فيه القوات الفرنسية آنذاك برفع مخيمها باتجاه منطقة مسعد، بالتعرض للقافلة في هجوم خاطف من طرف مقاتلي وفرسان أولاد أم الإخوة الذين دخلوا معهم في اشتباكات، كبدت العدو خسائر كبيرة في جنوده ومعداته".
بعد أن ذاق المستعمر ويلات الهزيمة -يضيف المشاركون في اللقاء، "وصل بقواته في ال17 من شهر أكتوبر من نفس العام، إلى الانقضاض على قبيلة أولاد أم الأخوة، حيث استشهد الكثير من فلذات أكباد هذا العرش الأبي الذي قدم أبناؤه بطولات باسلة على أرض الميدان، وإثر هذه الأحداث التي استعمل فيها المستعمر أسلحة ثقيلة، هاجر أولاد أم الأخوة إلى منطقة توزر بتونس الشقيقة، ومكثوا هناك سبع سنوات، وعادوا بعد اتفاقية الرجوع وفق شروط المستعمر آنذاك، ومن أهمها التجنيد الإجباري، وكانت المنطقة محل مراقبة وحصار لما تشكله من خطورة".
على هامش معرض أقيم ببهو الثانوية التي نظم بها الملتقى بحضور جمع غفير من أبناء المنطقة، أكد ل«واج"، الباحث في التاريخ المحلي بن سالم المسعود، أن "عرش أولاد أم الإخوة حرموا من التسجيل في الحالة المدنية وتمت كتابتهم (SNP، بدون اسم)، عقابا لهم بعد انتفاضة 12 أكتوبر 1854.. وقد وقعت مشاكل كثيرة إلى درجة أن بداية ضبط سجل الحالة المدنية كان سنة 1968، بسبب التركة الاستدمارية".
أضاف الباحث أنه "بعد انتفاضة 1854، تمت مطاردة عرش أولاد أم الأخوة بحملة سداسية تتشكل من كتيبتين، إحداهما من بوسعادة وأخرى من الأغواط بقيادة الضابط المشهور "دي باراي"، وكذا كتيية قادمة من المدية وكتيبتين أخريتين قادمتين من البرج العسكري بالجلفة، حيث وقعت خمس معارك في أكتوبر 1854، آخرها معركة "تينجيخ" في قلب بوكحيل، استشهد فيها ثمانون فردا من القبيلة، حسبما أشار إليه تقرير الحاكم العام "بيليسيي" الموجه إلى وزير الدفاع الفرنسي آنذاك".
الجدير بالذكر أن هذه التظاهرة -التي اختتمت أمس الأحد- شكلت من خلال تناول العديد من المداخلات التي تخص محور الملتقى - فرصة سانحة لأبناء المنطقة، لاسيما من الجيل الصاعد، حيث الحضور اللافت لعنصر الشباب- من معرفة تاريخ المنطقة البطولي في غرة المقاومات الشعبية، وفي الثورة التحريرية المجيدة التي تركت بصمة خالدة في سجل تاريخ المنطقة المشرف، حسب المنظمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.