هذه أهم شروط الترشح لرئاسيات‮ ‬12‮ ‬ديسمبر المقبل    تنصيب الولاة المنتدبين الجدد‮ ‬    متى يتم التحقيق في أموال الجمعيات؟    هكذا يضيع المال العام    ‮ ‬كاكوبات‮ ‬يتحصل على‮ ‬إيزو‮ ‬9001‮ ‬    القروي‮ ‬يناظر من السجن    برناوي‮ ‬يهدّد الفاسدين    جزائري‮ ‬ثانياً‮ ‬في‮ ‬الإبتكار    أجّلت الفصل في‮ ‬موقفها من الرئاسيات‮ ‬    عرقاب مدعو لزيارة روسيا    رفع التجميد عن 25 مشروعا في الصحة بالجنوب والهضاب العليا    85 % من النفايات في الشواطئ بلاستيكية    مهرجان الشعر الملحون تاريخ وهوية    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    الوضع في مضيق هرمز يرهن مستقبل السوق النفطية    الصدريات الصفر تعود إلى واجهة المشهد الفرنسي    مظاهرات شعبية تطالب برحيل الرئيس السيسي    اعتقال أكثر من 100 شخص إثر مواجهات بين الشرطة ومحتجي "السترات الصفراء"    حجز 1867 قرص مهلوس    بن علي يوارى الثرى في مقبرة البقيع    هدام :اعتراف بنجاعة نظام التسيير المطابق للمعايير العالمية    حملة ب «كناس» سطيف إلى غاية الخميس المقبل    «الفاف» ترسم اللقاء الودي يوم 15 أكتوبر    صون الثّروات الصّحراوية يكون بإنهاء الاحتلال المغربي    الموافقة على مشاركة القروي في مناظرات الدّور الثّاني    موسكو تستعجل بناء عملية سياسية شاملة في ليبيا    عدالة الليل.. الفجر القادم    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    إحباط محاولة هجرة 3 حراڤة بمستغانم    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    63 شاعرا في الموعد ابتداء من 26 سبتمبر الجاري    التخلي عن النظرة التشاؤمية يعيد المنتخب لسابق عهده    إلياس عراب يدعم الطاقم الفني والإدارة تفسخ عقدي صابر وبن مسعود    18 طلب استثمار في القطاع    غلق مدرسة ابتدائية تهدد سلامة التلاميذ    فتح مكتبين بريديين جديدين    نقص فاضح في الهياكل ومشاريع لم تنطلق    ‘'تآكل لحم" سيدة.. بعد زيارة لصالون تجميل    كوكايين داخل سفينة "صواريخ فضائية"    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    حمزة جاب الله ممثلا للجزائر    عودة "بيت" الثقافية الفصلية العراقية    عرضت بالمسرح الجهوي‮ ‬عبد القادر علولة‮ ‬بوهران    حماية المستهلك تحذر من أدوية مسرطنة تُستعمل لعلاج "البرص"    وزير السكن يرد على احتجاجات مكتتبي "عدل 2"    ميلة    مرضى القصور الكلوي يحتجون أمام مديرية الصحة    «رانيتيدين» في دائرة الاشتباه    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باريس ومدريد ضغطتا على البرلمان الأوروبي
لخدمة مصالحهما الاستعمارية في المنطقة
نشر في المساء يوم 20 - 02 - 2019

اتهم عبد القادر طالب عمر، السفير الصحراوي بالجزائر، الحكومتين الفرنسية والإسبانية بانتهاك قرار محكمة العدل الأوروبية الرافض لاتفاق الصيد الموقع بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، في إشارة إلى تصويت البرلمان الأوروبي على هذا الاتفاق الذي يشمل الأراضي الصحراوية.
وقال الدبلوماسي الصحراوي في حديث أجرته معه الإذاعة الجزائرية أمس، إن تصويت البرلمان شكل هدية فرنسية إسبانية لدولة الاحتلال المغربية التي تقدم في المقابل خدمات استعمارية غير خفية لهاتين الدولتين في المنطقة المغاربية.
وأضاف السفير الصحراوي أن رفض وتحفظ أكثر من 300 نائب أوروبي على مشروع القانون، أكد على عدم وجود إجماع أو أغلبية ساحقة، إلا أن قوة خفية دفعت باتجاه تمرير هذا القانون بدعوى أن المغرب يقدم لأوروبا خدمة في الحد من الهجرة السرية وفي مجال الأمن وبالتالي يتعين مكافأته على هذه الخدمات الاستعمارية رغم أن ذلك شكل انتهاكا صارخا لسيادة شعب على أراضيه وثرواته.
واتهم في هذا السياق فرنسا بتمويل وتسليح وتدريب القوات المغربية وتعاونها مع النظام المغربي لتقوية تواجده في الصحراء الغربية مقابل تكريس احتلاله لها.
وكشف السفير الصحراوي، بأن فرنسا وإسبانيا ضغطتا من أجل تمرير مصالحهما الآنية بالضغط على الهيئة التشريعية الأوروبية وجعلها خاضعة للسلطة التنفيذية في تمرد مفضوح على سلطات محكمة العدل الأوروبية التي أصدرت شهر ديسمبر سنة 2016 حكمها القاضي باستحالة تطبيق أي اتفاق بين الاتحاد الأوروبي والمغرب يشمل أراضي الصحراء الغربية بدون الحصول على موافقة مسبقة وصريحة من طرف الشعب الصحراوي عبر ممثله الشرعي، جبهة البوليزاريو.
وتأسف عبد القادر طالب عمر لقرار نواب البرلمان الأوروبي الذين صوتوا لصالح هذا الاتفاق رغم أنه يشكل انتهاكا صارخا لقرار الهيئة القضائية الأوروبية.
وهو التصرف الذي جعله يتساءل عن سر إقدام فرنسا وإسبانيا على مثل هذه الخطوة التي تعرقل كل الجهود الرامية لإنهاء النزاع في الصحراء الغربية في الوقت الذي تعرف فيه التسوية السياسية ديناميكية جديدة بعد جمود عمّر لأكثر من ست سنوات.
وجدد طالب عمر التأكيد على أن جبهة البوليزاريو لن تسكت على هذا القرار وسترفع طعنا أمام المحكمة الأوروبية التي قال إنها لن تتناقض مع نفسها، ولكنه تأسف لبطء سير الإجراءات التي من الممكن أن تصل إلى سنتين ستكون كافية أمام المحتل المغربي لمواصلة عمليات نهبه الممنهجة لمختلف الثروات الصحراوية.
وقال إن تصويت البرلمان، يشكل عقبة أخرى على طريق مسار المفاوضات القادمة بين جبهة البوليزاريو والمغرب التي ترعاها الأمم المتحدة، والتي ينتظر أن تستأنف جولتها الثانية بداية الشهر القادم، حيث عبر عن أمله في أن تسمح هذه الجولة بتجاوز مرحلة بناء الثقة والانتقال إلى بحث القضايا الجوهرية من خلال تطبيق اللوائح الأممية التي نصت صراحة على تنظيم استفتاء تقرير المصير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.