احتساب سنوات الدراسة لطلبة المدارس العليا في سنوات الخدمة    سلطات ولاية تيارت تقرر إعادة فتح 16 مسجدا آخر    المجموعة البرلمانية للحركة الشعبية الجزائرية تعتبر لائحة الاتحاد الأوربي "تدخلا سافرا" في الشؤون الداخلية للجزائر    خمس سنوات سجنا في حق أويحيى وسلال    إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية بتين زاواتين    عطار: دول أوبك مجمِعة على تمديد تخفيض الإنتاج    طاقات متجددة: محافظة الطاقات المتجددة و النجاعة الطاقوية تحلل أسباب فشل البرامج السابقة    جعبوب يطالب بتسوية وضعية أصحاب عقود ما قبل التشغيل    الجوية الجزائرية تستأنف رحلات الاجلاء يوم 6 ديسمبر    الجزائر تدين بشدة الإعتداء الإرهابي في نيجيريا    لجنة الإنضباط. تعاقب المدرب سيكوليني بالإيقاف لمدة عامين    الفاف: كل فريق يتغّيب بِحجّة شبح "كورونا" ينهزم بِثنائية نظيفة    الرئيس تبون سيعود إلى الجزائر في الأيام المقبلة    إبراهيم مراد: 50 مليار دينار للتكفل بمناطق الظل في 2021    التماس 3 سنوات سجنا نافذا في حق كريم طابو    أوضاع نفسية واجتماعية مُعقّدة لجزائريين عالقين بالخارج    غلق المطارات التي لا يحترم فيها البروتوكول الصحي    الحكومة تقرر استيراد ما بين 10 و13 مليون جرعة من لقاح "كورونا" على دفعات    الوزير فروخي ورزيق يتباحثان سبل ضبط سوق المنتجات الصيدية    مشروع الطاقة الشمسية بالجزائر جسد بنسبة 1.8 بالمائة فقط    رفع التجميد عن خدمات "الامتياز" الاجتماعية بقطاع التربية    آخر المستجدات في الصحراء الغربية    بن دودة تدعو الجمعيات والتعاونيات إلى النشاط الافتراضي    الأمازيغيّة بين العقلاء والمتعصّبين    بداية نهاية شعار "الكومونة"؟    وزارة الشؤون الدينية تصدر بيانا بخصوص إعادة فتح المساجد التي تتسع لأكثر من 500 مصلٍ    48 ألف مليار سنتيم لتجسيد أكثر من 38 ألف مشروع بمناطق الظل    رئيس بورصة طوكيو يستقيل بسبب تعطّل النظام في أكتوبر    غليزان:حبس حاملي الأسلحة البيضاء    تأجيل النظر في استئناف قضية "مايا" إلى 7 ديسمبر    انطلاق المنافسة بمشاركة 10 فرق    وزارة الصحة: 15 ولاية لم تسجل أية حالة جديدة بكورونا    المنتخب الوطني لأقل من 20 عاما: يواجهون تونس في افتتاح الدورة التأهيلية لكان 2021    حوادث الطرقات: وفاة 4 أشخاص و جرح 8 آخرين خلال اليومين الماضيين    الجزائر تحصد 5 ميداليات منها ذهبيتان في دورة "غولدن غلو" للملاكمة    الموت يغيب الجزائري مهدي خلفوني    شركة النقل بالسكك الحديدية: قرار استئناف حركة سير القطارات يخضع لقرار السلطات العمومية    لهذا السبب مُنع المغني رضا الطلياني من دخول تونس    وهران: الشروع قريبا في تجهيز الملعب الجديد بمضمار ألعاب القوى    تفاصيل جديدة لعملية اغتيال عالم إيران النووي فخري زادة    ليبيا: انقضاء المهلة الأممية لتقديم مقترحات آليات ترشيح السلطة التنفيذية    العربي الجديد: المشهد السينمائي الجزائري الحالي: مشاريع مُعطّلة وأفلام تُشارك في مهرجانات    وزير الطاقة : أسعار النفط ستنتعش بعد الأخبار المتداولة بتوفر اللقاح    بركاني: توزيع لقاح كورونا مجانا    قنصلية الجزائر بمونتريال تحدد المستفيدين من الإجلاء    "السيتي": "محرز هو معادلة السهل الممتنع"    وفاة الكاتب نذير عصاري بعد اصابته بفيروس كورونا    تيارت.. أساتذة ثانوية شبايكي يحتجون بسبب تقليص المناصب    الفلسطينيون يطالبون في اليوم العالمي للتضامن معهم بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي    إصابة بايدن بكسر في قدمه وترامب يتمنى له الشفاء    رحيل الأحبّة    ضاع القمر    تأصيل لإبداع تحكمه هواجس المدن    الرجل الكفيف الذي كان مبصرا    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    مساع لتصنيف 7 مواقع ومعالم أثرية وطنيا    تربية الصَّحابة على مكارم الأخلاق من خلال القصص القرآنيّ    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بحبوح يتوقع إعلان المجلس الدستوري تأجيل الانتخابات
قال إن مرافقة الجيش لحل الأزمة يمليها الواقع
نشر في المساء يوم 27 - 05 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
يتوقع رئيس حزب القوى الديمقراطية والاجتماعية نور الدين بحبوح، أن يعلن المجلس الدستوري عن تأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة في 4 جويلية المقبل، في مدة لا تتجاوز عشرة أيام بعد دراسة الملفين اللذين تلقاهما من «شخصين غير معروفين في الساحة السياسية والوطنية»، مستبعدا أن يكون المعنيان قد تمكنا من جمع القدر المطلوب من التوقيعات.
وصرح بحبوح، في اتصال مع «المساء» بأنه بعد العزوف التام الذي عرفته عملية الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 4 جويلية، ومقاطعتها الشاملة من كل الشخصيات السياسية والوطنية من الموالاة والمعارضة بسبب رفض الحراك الشعبي لهذه الانتخابات، «من المتوقع جدا أن لا يتم قبول الملفين المعلن عن تقديمهما أول أمس، لدى المجلس الدستوري بسبب عدم توفر كل الشروط وعلى رأسها التوقيعات»، مضيفا في هذا الصدد بأن «كل المؤشرات توحي بأن المترشحين المعنيين لم يتمكنا من جمع التوقيعات المطلوبة ولا التوقيع والمصادقة عليها بالبلديات».
ووصف السيد بحبوح، عملية الإيداع هذه بمجرد «محاولة استعراض عضلات وكسب الشهرة مثلما حدث مع ال77 شخصية التي سحبت استمارات الترشح من وزارة الداخلية ولم تتمكن من جمع التوقيعات وإيداع ملفات الترشح». ولهذا السبب يرى المسؤول السياسي بأنه من المنتظر أن يعلن المجلس الدستوري، عن تأجيل الانتخابات الرئاسية في آجال لن تتجاوز عشرة أيام.
في سياق متصل أكد السيد بحبوح، خلال استضافته أمس، بمنتدى جريدة «المجاهد»، أن تأجيل الرئاسيات يجب أن يكون متبوعا بحوار واسع بإشراك كل الكفاءات الوطنية والشخصيات السياسية، لإيجاد حل سريع للأزمة وتسويتها بالجمع بين الحل السياسي والدستوري، ومنه الإسراع في مراجعة بعض الأمور التي تضمن نزاهة الانتخابات خاصة ما تعلق حسبه بتعديل قانون الانتخابات وتطهير القوائم الانتخابية وتنصيب هيئة مستقلة لمراقبة الانتخابات تشرف على العملية لتفادي التزوير، «للتمكن بالتالي من الدخول في مرحلة إعطاء الشرعية للدولة، وإعادة بناء مؤسسات شرعية».
وأشار المتحدث إلى أن الدخول في مرحلة انتقالية بعد تأجيل الانتخابات، لا يجب أن يستغرق مدة طويلة تفاديا للآثار السلبية التي قد ترافق طول المرحلة، ومنها الدخول في أزمة اقتصادية خانقة تكون عواقبها وخيمة قد تمس بالسيادة الوطنية، وتدخل البلاد في فخ التبعية الأجنبية لصندوق النقد الدولي.
وفيما يتعلق بمن سيشرف على الحوار الذي يخرج البلاد من الأزمة السياسية الحالية يرى السيد بحبوح، أنه في ظل الظروف الحالية فإن المؤسسة العسكرية، تبقى المؤسسة الوحيدة التي تتمتع بمصداقية وشرعية لمرافقة الحل السياسي، بعدما تبين بأن كل المؤسسات السياسية الأخرى، «التي نصبتها القوى غير الدستورية، من برلمان وحكومة ومجلس دستوري فشلت في هذا المسعى وتلقى رفضا قاطعا من طرف الشعب».
غير أنه أوضح أن هذه المرافقة لا يجب أن تجعل من المؤسسة العسكرية طرفا رئيسيا وفعّالا في الحوار، لأن الجميع يرفض حسبه أن تتحول هذه المؤسسة إلى ممارسة السياسة بشكل يتنافى مع مهامها الدستورية، وحتى لا تتهم من الخارج بأنها «مؤسسة انقلابية».
في سياق متصل أكد بحبوح، بأن المؤسسة العسكرية جنبت الجزائر أزمة كارثية بتفطنها للمخطط الخبيث الذي كانت تنوي «العصابة» كما وصفها قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، تنفيذه للمساس بسلطة الجيش والتآمر على سلطة الدولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.