دسترة الفعل الجمعوي آلية تفعيل التشاركية    إدانة الإخوة كونيناف بأحكام تتراوح ما بين 12 و20 سنة سجن نافذ    الرئيس تبون يشدد على ضرورة التعجيل بإصلاح المنظومة الأممية    الإشادة بموقف الجزائر الرافض للتطبيع    وزارة الاتصال ترفع دعوى ضد القناة الفرنسية"أم 6"    السلطات السعودية تعلن العودة التدريجية لمناسك العمرة    لا مجال للمخاطرة ...    القضاء على إرهابي وتوقيف عناصر دعم وتجار مخدرات وضبط أسلحة ومهلوسات    أي انعكاس على مستقبل سوق الغاز الجزائري؟    إنقاذ 30 رضيعا من النيران في مستشفى الأم بالوادي    إرساء صناعة صيدلانية محلية لتقليص فاتورة الاستيراد    "انهيار" غير مسبوق للأورو    تشديد محاربة تضخيم الفواتير عند الاستيراد    "صرخة" وموقف كل الجزائريّين    .. بوابة إفريقيا الغربية    بلقروي يوقّع لموسمين مع مولودية وهران    تنصيب رشيد رجراج في منصب مدير عام    أسبوع حاسم في انتظار مسيري جمعية وهران    ستنتهي قبل انطلاق البطولة    الجزائر شريك قوي جدا وبإمكانها الاضطلاع بدور هام لضمان أمن المنطقة    "البياري" تطيح بمروجي مهلوسات    تورط 3 أشخاص في سرقة محركي قوارب    قبل نهاية السنة المقبلة بالعاصمة    مواقف تجعل الجزائري مرفوع الرأس ويشعر بالاعتزاز والفخر    سيكادا.. عالم من الأحداث السرية    صدور "قدر قيمة الحياة" لأميرة عمران    الصحراء وأهليل ونفحات من تراث أصيل    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    تزامنا والشروع في النشاطات التعليمية    تصريحات الرئيس تبون رفعت معنويات الفلسطينيين    بسبب سياسة الانتقام الذي ينتهجها المغرب ضدهم    تنظم وقفة عرفان للراحل مرداسي    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    تصريحات تبون تؤكد أن الشعب الفلسطيني ليس وحده    بتهمة سوء استغلال الوظيفة    مدرب سابق يكذب سواكري    سيعالج قضايا التكنولوجيات الحديثة    اليوم العالمي للسلام:    وزارة الاتصال تقاضي قناة "آم 6 " الفرنسية    تأجيل معرض المنتجات الفلاحة    الاستثمار في بناء شخصية الطفل    50400 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1698 وفاة .. و35428 متعاف    معز بوعكاز قريب من العودة لسريع غليزان    قادة رابح يستقيل من رئاسة اتحاد رمشي    مجمع سكني دون ابتدائية وبثانوية في منطقة معزولة    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و فترة كورونا مجرد ظرف    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    السجن ل6 مسبوقين اقتحموا جنازة بالخناجر بالمقري    قرية على لائحة الانتظار    محاضر لتنظيم زراعة المحاصيل الكبرى    التكنولوجيا لتنمية الاقتصاد الرقمي    تحضيرات خارج البروتوكول الصحي    أردوغان يجري إتصالا هاتفيا مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    خطر اللسان    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النفايات تغزو الشوارع
قسنطينة
نشر في المساء يوم 21 - 09 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
انتشرت خلال الأسابيع الأخيرة بولاية قسنطينة، النفايات عبر العديد من الشوارع والأحياء، بشكل ملفت ومقلق، دون اكتراث المصالح البلدية التي من المفروض أن يكون جمع النفايات من مهامها الرئيسية، باعتبارها المسؤول الأول عن نظافة المدينة، بالتنسيق مع المؤسسات المنبثقة عنها، على غرار مؤسسة "بروبكو".
رغم شكاوى المواطنين العديدة، بسبب عدم جمع النفايات في عدة أحياء بقسنطينة في وقتها، إلا أن الأمور ظلت على حالها، دون تحرك الجهات المعنية التي تحرص فقط على تلبية دعوة الوالي، كل يوم سبت، من أجل تنظيف المحيط، في إطار الحملة الولائية للنظافة التي تشمل غالبا أحياء ووحدات المدينة الجديدة علي منجلي.
فيما يعاني سكان حي الصنوبر الأمرين مع مشكل رفع النفايات، فرغم أن القضية وصلت إلى الوالي ورئيس الدائرة، إلا أن تعنت المسؤول عن مؤسسة "بروبكو"، فرض منطقه بعدم إدراج أحد نقاط وضع النفايات، ضمن البرنامج الدوري لرفع النفايات المنزلية، التي تتراكم منذ حوالي شهر، دون رفعها ودون الاكتراث للوضع البيئي والصحي للحي وقاطنيه.
سكان حي بودراع صالح، على غرار بعض الأحياء الأخرى، هم الأخرون، اشتكوا من قضية ترك النفايات لعدة أيام دون رفعها من طرف المصالح المختصة، وهو الأمر الذي أثار استياء القاطنين وتخوفهم من انتشار الأمراض المعدية، دون الحديث عن انتشار بعض الحيوانات الخطيرة، على غرار الجرذان والحشرات الضارة، مثل الذباب والبعوض.
ترى مصادر من داخل بلدية قسنطينة، أن هذه الوضعية ترتبت بسبب الإضرابات التي أحدثها أصحاب المؤسسات الصغيرة المتعاقدة مع البلدية، في إطار مشروع "الجزائر البيضاء"، والذين لم يتقاضوا مستحقاتهم المالية منذ مدة، مما جعلهم يضربون عن العمل لعدة أيام، كما يرى بعض المنتخبين الذين تحدثت "المساء" إليهم، أن التقصير أيضا من المؤسسات البلدية التي تم استحداثها في إطار تحسين الخدمات، والتي لم تقم بدورها اللازم بسبب عدم كفاءة مسؤوليها.
وعلى عكس بعض الشوارع والأحياء التي أهملتها البلدية، يقوم عمال النظافة المكلفون برفع النفايات بحي "دقسي عبد السلام"، وبالتحديد أمام السوق الجوارية المغطاة، أو ما يعرف بسوق "ليبودروم"، بمجهودات جبارة يوميا، من أجل تنقية المكان وجعله نظيفا، خاصة على حواف السكة الحديدية والطريق المؤدي نحو حيي القماص والرياض، والذي يشهد رمي كميات كبيرة من النفايات من طرف تجار السوق، على غرار بقايا الخضر والفواكه الفاسدة، وحتى أحشاء الدجاج وعلب الكارتون والأكياس البلاستيكية.
بسبب عدم احترام الاتفاق المبرم ... مكتتبو 900 مسكن "آل بي يا" مستاؤون
ڑأعربت جمعية مكتتبي مشروع 900 مسكن ترقوي مدعم، بالتوسعة الجنوبية، للوحدة الجوارية رقم 20 للمؤسسة المنجزة "خلف الله"، بالمدينة الجديدة علي منجلي، عن استيائها من تصرفات إدارة المؤسسة المنجزة التي لم تلتزم، حسب الجمعية، بالوعد الذي قطعته على نفسها، خلال توزيع أولى مفاتيح الشطر الأول من السكنات المقدر بأكثر من 460 مسكنا، على هامش حفل تم تنظيمه بمقر الولاية الأسبوع الفارط، بحضور الوالي عبد السميع سعيدون.
حسب رئيس الجمعية السيد عبد الغاني بغيجة، فإن مؤسسة خلف الله، التزمت بتسليم المفاتيح على دفعات، حيث تمت برمجة توزيع حوالي 100 مفتاح في اليوم، على أن تنهي العملية خلال أسبوع، لتشمل حوالي 500 مستفيد من أصل 900، لكن الأمر لم يتم وفق الاتفاق المبرم بين الطرفيين، وتم خرقه، بعدما تفاجأت عشرات العائلات التي جاءت لاستلام مفاتيحها، يوم الإثنين الفارط، بغياب كلي للمسؤولين من مقر المؤسسة.
اتهمت جمعية مكتتبي مشروع 900 مسكن ترقوي مدعم، المؤسسة المنجزة بالتعنت والتمادي في الاستهتار بحق المكتتبين، مع فرض منطق الاستفزاز والاستحقار للمكتتبين وجمعيتهم المعتمدة قانونيا، حسب رئيس الجمعية، الذي رفع عدة ملاحظات وإنذارات شفوية موجهة لصاحب المؤسسة المنجزة وحتى بعض مسؤوليها.
أكد السيد بغيجة، في بيان صدر عن الجمعية، أن المكتتب أصبح يعيش ضغطا ممنهجا، لأسباب خفية وغامضة، من طرف هذه المؤسسة المنجزة للمشروع، وحملت الجمعية بعد شجبها وتنديديها لمثل هذه السلوكات، المؤسسة المنجزة ممثلة في صاحبها، كامل المسؤولية، عن أية ردة فعل من طرف المكتتبين، وتحفظت كممثل قانوني وشرعي، بحق الرد عن هذه السلوكيات، وفق ما تراه مناسبا، حيث دعت كل المكتتبين إلى الاصطفاف حول جمعيتهم والشروع في التحضير لاحتجاج قوي أمام مقر المؤسسة المنجزة، والمطالبة العاجلة بتحديد حيز زمني، لتوزيع السكنات فيما يخص الدفعة الأولى، وفق برنامج موزع على فترات للانتهاء من الدفعة الأولى والمرور إلى تحديد فترة الدفعة الثانية.
مشروع 6 آلاف سكن "عدل" بالرتبة... سعيدون يأمر بتسريع وتيرة الإنجاز
أمر عبد السميع سعيدون، والي قسنطينة، في الأسبوع الماضي، خلال زيارة المعاينة والتفقد التي قادته إلى مشروع 6 آلاف مسكن بصيغة "عدل 2"، في منطقة الرتبة، الواقعة ببلدية ديدوش مراد، بتسريع وتيرة سير الأشغال بالنسبة للربط بالماء، وشبكة التطهير وتدعيم الورشة بالعدد الكافي من العمال والعتاد، من أجل استكمال أشغال التهيئة الخارجية وتمكين المكتتبين من الحصول على مفاتيح سكناتهم في أقرب وقت، ولو بشكل جزئي.
كما أمر الوالي خلال زيارته الميداني للمشروع، بحضور ممثلين عن المكتتبين، بتسريع وتيرة إنجاز الطرق، خاصة بالمدخل الرئيسي، بعدما اطلع على تقدم أشغال التهيئة الخارجية الجارية، حيث قدم عدة تعليمات لإنهاء الشطر الأول في أقرب الآجال، قصد توزيع الدفعة الأولى من المشروع المقدر بحوالي 1300 مسكن، وفق آخر تصريحات المسؤولين. وامتنع الوالي خلال هذه الزيارة، عن تقديم تاريخ محدد من أجل الانطلاق في توزيع الشطر الأول من السكنات، مبررا ذلك، بمدى تقدم الأشغال، وقال إنه سيحرص شخصيا على متابعة المشروع من أجل الإسراع في إنهاء الأشغال المتبقية، وتذليل العقبات أمام مؤسسات الإنجاز، قبل الشروع في التوزيع.
من جهة أخرى، تنقل الوالي إلى قرية "الحلوفة"، المجاورة لمشروع سكنات "عدل 2" بديدوش مراد، حيث وقف على ملف نزع الملكية من أجل المنفعة العامة، قصد جلب وتمرير الغاز والكهرباء وربط سكنات "عدل"، بعدما رفض السكان تمرير القنوات على قريتهم ما لم يتم تزويدهم بالماء، الكهرباء والغاز، وهو الأمر الذي عطل تقدم مشروع "عدل 2" بالرتبة.
خلال الزيارة، وبغرض تذليل العقبات، أمر الوالي بالتكفل بربط مشتة "الحلوفة" بالغاز والكهرباء، وإتمام أشغال الربط بالماء الصالح للشرب، مع تكليف رئيس بلدية ديدوش مراد بإطلاق دراسة لإنجاز ثلاثة أقسام ابتدائية لتلاميذ القرية، وهو مطلب السكان الذين كان لهم حديث مع المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.