سي مصطفى خادم الشعب و محام حر دافع عن الحق    الوزير بن زيان يبرز أهمية مساهمة البحث في بعث الاقتصاد    «لجنة لانتقاء مشاريع الشباب لحضانة المؤسسات الناشئة»    تنصيب المجلس الأعلى للصيد للمحافظة على التوازن البيئي    هلع وذعر وسط السكان    73 وكالة سياحية تشرع في سحب التراخيص    مصرع "جنرال" مغربي بسبب القصف.. والتغطية "كورونا"!    تسليم عقود 55 ألف مسكن "عدل" قبل 15 مارس    الجيش الصحراوي يلحق أضرارا في مدرعات وعربات عسكرية لقوات الاحتلال المغربي    عن الوزيرة والسفير!    4 وفيات.. 230 إصابة جديدة وشفاء 185 مريض    استثناء الحوامل والأطفال والمصابين بأمراض الحساسية    اللقاحان الروسي والصيني ممتازان ويحققان مناعة فعّالة    دونالد ترامب يغادر البيت الأبيض من الباب الضيق    "ماما ميركل" تغادر السلطة في ألمانيا من الباب الواسع    "واتساب" توقف العمل بشروط الاستخدام الجديدة المثيرة للجدل    إدانة ليبية لاعتداء ثليجان الإرهابي    إطلاق مشروع ميناء الوسط قبل أفريل القادم    توقيف ثلاثة مشعوذين    أغلفة مالية هامة لتهيئة الطرق البلدية والولائية    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    تسليم الشطر الأول في الأسابيع القادمة    تمديد عهدات اللجان الإدارية    المجاهد مصطفى شرشالي يوارى الثرى بالعاصمة    تعيين السلوفاكي يان كوبيش مبعوثا أمميا خاصا    منح حياتو لقب الرئيس الشرفي ل»الكاف»    رسالة دعم وتشجيع    ملف استيراد السيارات يُحرّك سوق السيارات المستعملة    فاتورة الاستيراد    مجلس الأمن يوافق على تعيين مبعوث دولي جديد إلى ليبيا    المطلوب ليس وضع حد لطموح رجال المال وإنما تأسيس ضوابط يتساوى فيها الجميع    12 سنة سجنا لمستدرج 6 أطفال إلى شقته    ‘'الوزيعة" تقليد راسخ منذ الأزل    أعراض الكمامة الجانبية على الأسنان مؤقتة فقط    شائعة جعفري: هدفي تشريف الجزائرية في المحافل الدولية    أبطال وفدائيون من الرعيل الأول    أمسيات شعرية وعروض فلكلورية    إطلاق اسم "مرزاق بقطاش" على "سلسبيل" باليشير    "ليليات رمادة".. ثمرة كفاحي ضد "كوفيد19"    الإبداع العائد من شتات الغربة    نقاش يفك عقدة التهديف    هوالنسيان يتنكر لك    الكرة في مرمى الإدارة    «جياسكا» تعمق جراح الوداد    أولمبي المدية يؤكد صحته واتحاد بلعباس يرفع التحدي    تغيير المدربين نقطة سوداء في بطولتنا    تجنيد فرق طبية للتكفل بالمصابين بالمضاعفات    سونلغاز تحيل 5 آلاف و586 ملف على العدالة    الإتحاد الأوروبي الشريك الاستراتيجي الأساسي للجزائر خلال 2020    .. الناقد المرح    فرق مختصة لمعاينة أضرار الهزة الأرضية بوهران    ليبيا تعزي الجزائر    هذه قصة عبد الناصر مع تلحين نشيد قسما    نشرية خاصة تنبه من تساقط أمطار غزيرة في 16 ولاية    كفانا هجرا وعداوات    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    شبيبة القبائل تستقبل إتحاد العاصمة في قمة مبارايات الجولة السابعة للبطولة    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قمة تاريخية بين الرئيسين الروسي والاوكراني
تحتضنها العاصمة الفرنسية بعد غد الإثنين
نشر في المساء يوم 07 - 12 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
يلتقي الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الاوكراني فلودومير زيلنسكي، بعد غد الاثنين، في قمة فريدة بالعاصمة الفرنسية بعد مساع دبلوماسية ألمانية فرنسية على أمل التوصل الى اتفاق حول مختلف القضايا الخلافية بين البلدين، وخاصة مسألة المتمردين الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق اوكرانيا.
وتعد هذه القمة الاولى من نوعها بين البلدين منذ فشل المفاوضات المباشرة بينهما سنة 2014، والتي انتهت الى فشل ذريع وعمقت الخلافات بينهما وزادت في درجة النزعة الانفصالية وسط اتهامات أوكرانية باتجاه روسيا بتأجيج الاوضاع في هذا الجزء الناطق سكانه بالروسية.
وشكل الاعلان عن عقد قمة باريس اكبر اختراق دبلوماسي في علاقات دولتين بلغت درجة عداء غير مسبوقة، رغم ان الكثير من المتتبعين اكدوا ان نتائجها ستكون محدودة ولكنها تبقى ذات اهمية كبرى على طريق نزع فتيل الحرب والعداء بين موسكو وكييف او على الاقل تفعيل الاتفاق المتوصل اليه قبل خمس سنوات بمدينة ، مينسك، عاصمة روسيا البيضاء وبقي من حينها مجرد حبر على ورق.
وهي التوقعات التي اكد عليها الرئيس الاوكراني، نفسه عندما اكد انه لا ينتظر الكثير من قمة باريس ولكنه اعتبرها انتصارا دبلوماسيا لمجرد انعقادها" ضمن فرصة سانحة بعد أن أبدت موسكو في الفترة الاخيرة، استعداها لبحث كثير من القضايا العالقة مع الدول الاوروبية.
ومهما كانت نتيجة هذه القمة التي يحضر الرئيس الفرنسي والمستشارة الالمانية جانبا منها، فإن الرئيسين بوتين وزيلنسكي سيطرحان على الطاولة مسألة العودة الى اتفاق روسيا البيضاء سنة 2014، الذي نص على وقف فوري للاقتتال وسحب الاسلحة الثقيلة من خطوط المواجهة الاولى، وتمكين القوات الاوكرانية بسط سيطرتها على المناطق الحدودية مع روسيا ضمن اجراءات تهدئة قبل الشروع في وضع آليات تطبيق حكم ذاتي موسع للسكان الناطقين بالروسية في اقصى شرق اوكرانيا
يذكر ان قمة مدينة مينسك سمحت بوقف المعارك بين الانفصاليين والقوات الاوكرانية، ولكن جوانبها السياسية بقيت عالقة إلى حد الآن وهو ما أبقى الوضع هشا وكاد في كثير من الاحيان ان ينزلق باتجاه استئناف القتال بين الجانبين.
واذا كانت العلاقات بين الرئيس الروسي ونظيره الاوكراني السابق بيترو بوروشينكو بلغت اقصى درجة العداء ولم تسمح باي تقارب بين البلدين الا ان مجيئ الرئيس الاوكراني الجديد، الى سدة السلطة في كييف، اعادة الامل في امكانية حلحلة الوضع واعادة بعث المفاوضات المباشرة لنزع فتيل هذا حالة احتقان بلغت ذروتها.
وشكل إقدام الجانبين على تبادل 70 اسيرا لدى الجانبين وانسحاب قواتهما من عدة جبهات قتال قبل اقدام السلطات الروسية على تحرير سفن حربية اوكرانية سبق للبحرية الروسية، ان احتجزتها مؤشرات ايجابية على طريق انفراج وشيك لازمة عمقت العداء ليس فقط بين كييف وموسكو ولكن ايضا بين هذه الاخيرة ومختلف العواصم الاوروبية قبل ان تزيدها العقوبات الامريكية على رسيا تباعدا اكبر.
وهو ما جعل العديد من المتتبعين يؤكدون ان المبادرة الفرنسية انما املتها رغبة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، في العودة الى واجهة الاحداث الاوروبية من خلال رغبته في بعث العلاقات الروسية الاوروبية المعطلة منذ اقدام فيدرالية روسيا على ضم شبه جزيرة القرم سنة 2014، وفشلت حينها المجموعة الدولية في ثني الرئيس الروسي على التراجع عن قراره بالنظر الى الاهمية الاستراتيجية لبلاده في العودة الى المياه الدافئة في منطقة القوقاز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.