ميلاط : الانتخابات هي خيار الشعب الجزائري    مظاهرات 17 أكتوبر1961 أجبرت فرنسا على العودة إلى التفاوض مع الطرف الجزائري    نبيل القروي يقرر عدم الطعن في نتائج الرئاسيات: "لا يمكن الا الانحناء لإرادة الشعب"    وفاة المجاهد عمار أكلي ادريس أحد مساعدي كريم بلقاسم    مصالح الأمن تشمّع 12 كنيسة فوضوية في تيزي وزو    مخلوفي يحل بأرض الوطن ويحظى بإستقبال الأبطال    تسليم سكنات “LPA” بداية 2021    اكتشاف حقلين بتروليين في بئر بتبسة    وفاق سطيف يفاوض التونسي الزلفاني    الريال يرفض لعب الكلاسيكو    مير "عين الباردة" بعنابة يمثل أمام القضاء قريبا    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بالشلف    الخضر يحطمون رقما صمد لسنوات    النواب في مأزق .. !    ثلاث أدباء جزائريين يتوجون بجائزة “كتارا” للرواية العربية    حمس تحمل السلطة مسؤولية تعطيل مسار الانتقال الديمقراطي    أخصائيون: عدوى المستشفيات بوهران يبقى مشكل سلوكيات وليس إمكانيات    تيجاني حسان هدام يشارك في المنتدى العالمي للضمان الاجتماعي ببروكسل    المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية: عروض كل من السويد وروسيا و اليابان بأوبيرا الجزائر    تنظيم قريبا لمعرض حول تطور الأسلحة عبر المجموعات المحفوظة بمتحف "أحمد زبانة" لوهران    65 مليون دينار لمكافحة الإقصاء والفقر ودعم الأسر المنتجة بتيزي وزو    المرأة الريفية بالبليدة تقبل على التكوين في تربية الأسماك في المياه العذبة    تسجيل 435 حالة التهاب السحايا بشرق البلاد    ألفيس: "لم أحب باريس كثيرا، الناس هناك عنصريين"    دحمون: "السياسة الاستشرافية في القطاعات الحيوية ضرورية لتسطير أهداف مستقبلية"    مصادرة 1674 قارورة خمر بمنزل مروج بسانبيار بوهران    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تُحقق في شكاوي شراء التوقيعات    رئيس الدولة يتسلم أوراق اعتماد عدة سفراء دول    جبهة جديدة في ساحة النقاش    خيار لا رجعة فيه    بطول‮ ‬444‮ ‬كم وعمق‮ ‬32‮ ‬كم    المؤرخ الفرنسي‮ ‬جيل مانسيرون‮: ‬    لفائدة‮ ‬20‮ ‬شاباً‮ ‬بسعيدة    التقني‮ ‬الفرنسي‮ ‬فنّد التهم    عقب الإختلالات المسجلة في‮ ‬القطاع‮ ‬    يشارك في‮ ‬اجتماع لمجموعة ما بين الحكومات    عن أبحاثهم حول أفضل الطرق لمحاربة الفقر    المهرجان الوطني‮ ‬للموسيقى العصرية    لجعله وجهة سياحية بامتياز    يخص قطاع المالية‮ ‬    هذه هي‮ ‬تفاصيل إنتحار‮ ‬سفاح سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    ارتفاع ب6 بالمائة في رقم الأعمال    مؤشرات مفاجئة للتوصل إلى اتفاق نهائي    ندرة وغلاء طوال السنة    فضاءات الاحتكار    نحو تصنيف مسجدي «الأمير عبد القادر» و«أبو بكر الصديق» التاريخيين    23 لاعب يستعدون لمواجهة المغرب    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    من الأفضل تنظيم البطولة الإفريقية بالباهية    جمال قرمي في عضوية لجنة تحكيم    38 حالة إصابة بالتهاب السحايا الفيروسي بباتنة    الشيخ لخضر الزاوي يفتي بعدم جواز بقاء البلاد دون ولي    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    أهمية الفتوى في المجتمع    صلاة الفجر.. نورٌ وأمانٌ وحِفظٌ من المَنَّان    بعوضة النمر تُقلق المصالح الطبية بعين تموشنت    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    38 أخصائيا في "دونتا ألجيري"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تواتي في تقييمه للحملة الانتخابية
نشر في المساء يوم 04 - 04 - 2009

نسبة المشاركة لا تتجاوز 40 بالمائة والانتخابات تجري في دورين
يتوقع مرشح الجبهة الوطنية الجزائرية للرئاسيات، السيد موسى تواتي، أن نسبة المشاركة في الانتخابات لا تتجاوز في أحسن الأحوال 40 بالمائة، كما لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون الانتخابات محسومة في الدور الأول، مستبعدا أي تحالف بين المترشحين ضد المرشح الحر.
وقال السيد تواتي في ندوة صحفية، أمس، بمقر حزبه بالعاصمة خصصها لتقييم حملته الانتخابية "أن المعاينة الميدانية والاحتكاك بالمواطنين من خلال قافلة الحملة التي جابت 41 ولاية لحد الآن وارتفاع أسعار المواد الغذائية في ظل انخفاض القدرة الشرائية لغالبية الشعب، يتركنا نقدر أن نسبة المشاركة في الانتخابات لا يمكنها أن تتعدى 40 بالمائة، ولا يمكن أن تحسم في دور واحد لأي مرشح.
ولدى تقييمه لحملته الانتخابية، قال السيد تواتي بأنها ناجحة وغير مكلفة إذ لم تتجاوز 270 مليون سنتيم، وهي كلفة وصفها باللاشيء أمام ما صرفه المترشحون الآخرون.
وكشف مرشح الجبهة الوطنية الجزائرية، أنه ينهي غدا حملته الانتخابية من قاعة حرشة بالعاصمة لكنه يتعرض من أجل ذلك لضغوطات تحاول منعه من تنشيط آخر تجمع شعبي له بهذه القاعة بعدما طلب منه تسديد فاتورة بقيمة 76 مليون سنتيم، موضحا بأن القاعة وتاريخ النشاط الانتخابي كان من حظه أثناء عملية القرعة، وأضاف السيد تواتي أن شروطا إضافية أخرى تفرض عليه ممثلة في عدم استعمال ملعب القاعة والاكتفاء بالمدرجات، غير أننا - يوضح - بصدد تسوية هذه الوضعية، مؤكدا في الوقت ذاته عزمه على عقد آخر نشاط في الحملة الانتخابية من قاعة حرشة حتى ولو منعته السلطات العمومية من ذلك.
وفي رد على أسئلة الصحافة، أكد السيد تواتي أنه إذا ما تمت الانتخابات في دور واحد وحصل مرشح معين على نسبة ساحقة في الاقتراع كما يدعي هذا المرشح، فإن مرشح الأفانا سيقود حملة شعبية من أجل إضراب عام وأضاف أن هذا الموقف أعلنته في بومرداس أثناء تجمع شعبي نشطه بهذه الولاية، وقال في هذا الصدد، أنه إذا تمت عملية الاقتراع دون تزوير وسادت 60 بالمائة من الشفافية فقط، فإن مرشح الأفانا سيحقق المفاجأة.
وعن التحالف ضد المترشح المستقل، بين المترشحين الخمسة الآخرين، استبعد السيد تواتي ذلك، بسبب انعدام أرضية لهذا التحالف، وكل مرشح يقول أنا الأفضل بدل أن نقول الشعب هو الأفضل".
كما استبعد السيد تواتي في اجابته على أسئلة الصحافيين، فكرة الانسحاب، قائلا "خائن أمام الشعب إذا انسحبت من السباق، وليس هناك أرانب وأسود في هذا السباق ولكن هناك مترشحون سواسية أمام القانون ومرشح الجبهة الوطنية الجزائرية دعا في حملته الانتخابية الى انتفاضة شعبية بقوة الأصوات من أجل تغيير الوضع القائم وإرساء دولة القانون والعدالة وليس دولة المال والجاه.
وعن تكاليف الحملة الانتخابية، قال السيد تواتي " إننا راسلنا الوزير الأول المكلف برئاسة اللجنة الوطنية للانتخاب وطالبناه بدفع مستحقات مراقبينا في الاقتراع لأننا غير قادرين على تحمل أعباء الحملة، واستثناء مراقبي الأحزاب غير المعنية بالحملة والتي لم تقدم مرشحا، من هذه المستحقات، وهذا من أجل السماح للمترشحين بتغطية مكاتب الاقتراع بالعدد الكافي من المراقبين، وختم تواتي حديثه في هذا المجال بالقول إذا أرادوا الشفافية للانتخابات فما عليهم سوى صرف هذه الميزانية لمراقبي المترشحين للرئاسيات.
وعما صدر عن حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية بشأن العلم الوطني، قال تواتي "إننا لا نشاطره خلع العلم الوطني ونستنكر هذا الفعل مؤكدين احترامنا لمواقفه السياسية من الانتخابات أو مختلف القضايا الوطنية".
وفي بيان خاص بهذه الحادثة، بعنوان لا للفجور والخروج عن الأمة، قالت الجبهة الوطنية الجزائرية، "لو اكتفى هذا الحزب برفع خرقته السوداء الى جانب العلم الوطني لعذرناه، ولكنا أول من يدافع عن حقه في التعبير،، لكن خلع العلم الوطني لا مبرر له، وما هو إلا فجور وخروج عن الأمة التي سئمت الفتن وتتطلع إلى الأمن.
وكان السيد تواتي مرشح الجبهة الوطنية الجزائرية وعد أمس سكان دائرة الأربعاء بولاية البليدة بالتكفل بالمشاكل التي تعاني منها فئة الشباب لاسيما البطالة والسكن في حالة فوزه برئاسيات 9 أفريل الجاري، وأوضح السيد تواتي خلال قيامه بنشاط جواري بمدينة الأربعاء بأن تشكيلته السياسية هي تشكيلة الشباب والفقراء وانه سيولي أهمية خاصة لهذه الفئة الحساسة من المجتمع.
وأضاف مرشح الجبهة الوطنية الجزائرية في حديثه مع سكان هذه الدائرة بأنه مباشرة بعد فوزه بمنصب القاضي الأول للبلاد سيسعى إلى حل أزمة البطالة التي يعاني منها معظم شبابنا.
واستطرد السيد تواتي وهو يصافح المواطنين في شوارع ومقاهي مدينة الأربعاء قائلا "يجب أن ننتخب بقوة من أجل إحداث التغيير ولا نفوت فرصة ال9 أفريل لإصلاح ما يمكن إصلاحه".
وبمقر مداومة الجبهة الوطنية الجزائرية للحملة الانتخابية بالأربعاء تأسف السيد تواتي للوضع السيئ الذي آلت إليه هذه الدائرة التي تعاني بالخصوص من الرمي العشوائي للنفايات الصناعية ونقص المرافق الصحية والمدرسية وعدم صلاحية العديد من طرقاتها وغياب قنوات صرف المياه" مضيفا بأن هذه المنطقة لم تعرف أي تطور منذ الاستقلال.
وبحي لعوادة بدائرة الأربعاء أطلعه المواطنون على افتقاد حيهم لمساحات لعب للأطفال وللمرافق الرياضية وكذا مركز الشرطة والدرك.
كما زار السيد تواتي مقر مداومة حزبه ببلدية الكاليتوس بولاية الجزائر حيث شكر مناضلي الجبهة الوطنية الجزائرية على المجهودات التي بذلوها في إطار الحملة الانتخابية وطالبهم بالمواصلة من أجل إحداث التغيير واسترجاع سلطة الشعب في دولة العدل والقانون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.