بحث مستجدات التعاون والقضايا الإقليمية    عدد خاص لأهم إنجازات الرئيس تبون خلال 541 يوما    ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية للنوابغ الثلاث    وكالة «عدل» تنظم حملة تلقيح لفائدة العمال    إعفاء الخواص من الترخيص لاستيراد مكثفات الأوكسجين    إعادة تفعيل الإجراءات الخاصة بمكافحة الجائحة    تحويل 40 مريضا من مستشفى بن زرجب إلى الكرمة    اطلاق الأرضية المخصصة للتسجيلات الأولية لحاملي بكالوريا 2021    ارتفاع نسبة الصادرات خارج المحروقات للسداسي الأول من سنة 2021    تقدّم باهر في نتائج البكالوريا رغم آثار الجائحة    فقدنا مجاهدة ومحامية وحقوقية رفيقة الشهيدات جميلات الجزائر    "هيومن رايتش واتش" تتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب    ترحيب واسع بنتائج قمة "بايدن الكاظمي"    المطالبة بالتحقيق في تورط المغرب في فضيحة "بيغاسوس"    1400 منصب جديد    التأخير مرفوض..    نفوق أسماك الكاراسان بوادي سيباو    الشواطئ "بؤرة" للوباء    مدرسة فتية تزاحم الفرق العريقة    مُتنفس للكبار وفضاء ترفيهي للصغار    « أعتمد على الطّرز ب «المجبود» و«الفتلة» في تصميماتي التقليدية والعصرية»    ساعات هادئة في حضن الطبيعة    تسجيل 240 اعتداء في السداسي الأول من العام الجاري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    أوناب يشرع في إمضاء العقود التجارية مع الفلاحين    وزير الصناعة يلتقي مسؤولي مجمع ديفاندوس    الملاكم بن شبلة يودع المنافسة    «بطولة الرابطة المحترفة ستتواصل إلى آخر جولة»    صدور مؤلفين جديدين في مجال التاريخ    مركز السينما العربية يكرم الناقدين رُضا وليفاين    وكالة «عدل» تنظم عملية تطعيم    نموشي: حلمي رفع الراية الوطنية في طوكيو    قسنطينة: ايقاف 05 أشخاص عن قضايا حيازة أسلحة بيضاء واعتداءات    اكتشاف أقبية بيزنطية قديمة في إسطنبول    وزيرة الثقافة تنوه بالعلاقات المميزة بين الجزائر وأمريكا    تفشي وباء الكوليرا بسبب مياه الشرب مجرد إشاعة    يجب احترام قرار توفيق مخلوفي    ياسر لعروسي قريب من تروا الفرنسي    شركة الصلب تلقّح عمالها    منظمات تحذر من تمديد الإجراءات .. وسعيّد يتعهد بحماية "المسار الديمقراطي"    مشروع جزائري أمريكي لترميم الفسيفساء بالمتحف الوطني العمومي للآثار والفنون الإسلامية    ليبيا: دعوة مجلسي النواب والدولة للعمل سويا    ألمانيا : قتيل وأربعة مفقودين في انفجار بمنشأة كيميائية    أهدافنا واقعية أمام نوعية المنافسين    نشوب 6 حرائق في يوم واحد    الغاز يدخل بيوت 267 عائلة    تلقيح 24 ألف شخص ضد"كوفيد-19"    بايدن جاد بشان تعاونه مع الجزائر لتسوية الأزمة الليبية    الرسول يودع جيش مؤتة    آداب الجنازة والتعزية    "الذكاء الاصطناعي ومواقع التواصل الاجتماعي" كتاب جديد عن مستقبل الرقمنة    جوهرة مفقودة على صفحات التاريخ    لعمامرة يختتم زيارته إلى تونس.. رسالة أخوة وصداقة وإلتزام راسخ    جولة إلى الحمامات العثمانية    الجيش الصحراوي يركز هجماته على تخندقات قوات الاحتلال    بن شبلة ينهزم في الدور ثمن النهائي    أمي ..    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فرنسا تقترح "خطة" لإخراج جميع المرتزقة من ليبيا !
في محاولة لاستعادة مكانتها
نشر في المساء يوم 19 - 06 - 2021

عرض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على نظيريه الأمريكي جو بايدن والتركي رجب طيب أردوغان خطة لسحب المرتزقة الأجانب من ليبيا، مستخدما ثقل الولايات المتحدة كوسيلة للضغط على تركيا وروسيا لسحب القوات التابعة لهما، وذلك في محاولة منه لاستعادة مكانة بلاده في المشهد الليبي.
وتأتي الخطة الفرنسية بعد فشل خطتين سابقتين، حيث تضمن وقف إطلاق النار في أكتوبر من العام الماضي بندًا يدعو جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب إلى مغادرة ليبيا في غضون 90 يومًا، غير أن الموعد النهائي جاء وذهب دون أي تحرك من قبل هذه القوات، وفي وقت لاحق، تبنى مجلس الأمن الدولي قرارًا يدعو جميع الأطراف المعنية إلى سحب قواتها الأجنبية، لكن القرار تم تجاهله أيضا. وكانت فرنسا قد قدمت نفسها بصفها وسيطا في الصراع بين المعسكرين اللذين كانا يتنازعان السلطة في ليبيا: معسكر المشير خليفة حفتر ومعسكر حكومة رئيس الوزراء السابق فايز السراج، حتى إن باريس كانت قد نظمت عدة لقاءات بين خليفة حفتر وفايز السراج في يوليو 2017، ثم في ماي 2018، قبل اتهامها باللعب على الحبلين بسبب قربها في الكواليس من المشير حفتر الذي اعتبرت حليفا في مواجهة الإرهاب.
كل ذلك، رغم نفي باريس القاطع تقديمها أي دعم عسكري لهجوم المشير حفتر على طرابلس والذي شنه في أبريل 2019. ومنذ الهجوم الفاشل على العاصمة طرابلس، عاشت ليبيا صراعاً كان يهدد بتقسيمها بين الشرق والغرب، ورغم تراجع مخاطر تقسيم البلاد في ظل السلطة الموحدة الحالية، لا تزال مسألة توحيد المؤسسات السيادية بين الشرق والغرب تمثل محطة جوهرية على طريق الاستقرار الدائم. ويشكل ملف التواجد الأجنبي والمرتزقة مادة خلاف بين بعض الأطراف الليبية، على الرغم من أن الحكومة كانت قد أعلنت أكثر من مرة موافقها على خروجهم، بحسب ما تم التوصل إليه في عديد الحوارات التي جرت سابقا برعاية الأمم المتحدة.
وكان رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، قد تطرق لهذا التحدي الحاسم خلال جلسات منح الثقة للحكومة بمدينة سرت، وحينها دعا المرتزقة والمقاتلين الأجانب المتواجدين في ليبيا إلى المغادرة، قائلاً: "المرتزقة خنجر في ظهر ليبيا، ولا بد من العمل على إخراجهم ومغادرتهم، وهو أمر يتطلب الحكمة والاتفاق مع الدول التي أرسلتهم". إخراج المرتزقة من ليبيا مرتبط بملف توحيد المؤسسة العسكرية، فليبيا تعاني منذ 2011، صعوبات في إعادة بناء جيش نظامي، بسبب انتشار السلاح، والميليشيات غير المنضبطة.
باريس تريد الاستفادة من ثقل واشنطن
وبموجب الخطة الفرنسية، التي نشرها موقع "بوليتيكو" الأمريكي، والمؤلفة من ثلاثة مراحل وفق جدول زمني مدته ستة أشهر، ستسحب تركيا أولاً المرتزقة السوريين الذين أرسلتهم إلى ليبيا في عام 2020، عندما طلبت حكومة الوفاق المساعدة لصد هجوم قوات خليفة حفتر، ويمكن أن تتم هذه الخطوة في أقرب وقت في 1 يوليو المقبل.
كما ستشهد المرحلة الثانية المقترحة لشهر سبتمبر، وفق "بوليتيكو"، سحب روسيا قوات "فاغنر" وسحب تركيا جنودها، وقد تكون الخطوة, أكثر صعوبة. فيما تقترح المرحلة الثالثة إعادة توحيد قوات الأمن الليبية المنقسمة حاليًا بين أولئك الذين دافعوا عن حكومة طرابلس، وأولئك الذين يقاتلون من أجل المشير خليفة حفتر.
وقد تم تداول الاقتراح لعدة أسابيع بين المسؤولين الدبلوماسيين في الدول المعنية، وفقًا لمسؤولين مُطّلعين على المحادثات. وقال المسؤولون إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طرح الفكرة مباشرة في الأيام الأخيرة على نظرائه في الولايات المتحدة وتركيا. كما ناقشها مع الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال اجتماع مجموعة الدول السبع في بريطانيا، قبل أن يطرحها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في قمة حلف شمال الأطلسي في بروكسل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.