الوزير الأول يستقبل من طرف الرئيس أردوغان بمدينة قونيا التركية    الوزير الأول يشارك بصفته ممثلا للرئيس تبون في حفل افتتاح الدورة الخامسة لألعاب التضامن الإسلامي بقونيا التركية    تقوية العلاقات بين البلدين وتعزيز العمل البرلماني المشترك    الثورة الجزائرية منعطف تاريخي في تحرير الشعوب الإفريقية    لعمامرة في زيارة عمل إلى أذربيجان    منتجو القمح والشعير ملزمون بدفع كل محاصيلهم لتعاونيات الحبوب    نواة لاقتصاد عالمي جدّي وجديد    البنك الوطني يطلق منتجات تمويلية «إسلامية»    المجتمع الدولي مطالب بمحاسبة المحتل الصهيوني    انتخاب أعضاء المكتب الدائم للمجلس الأعلى للقضاء    زوينة بوزبرة تهدي الجزائر أوّل ميدالية    إعفاء الساورة واتحاد العاصمة من الدّور التّمهيدي    حمر العين عبد الحق الجزائري الأكثر مشاركة    حجز 18800 قرص مهلوس    مساعدة 14 ألف فلاح على استئناف النشاط    هذه الأوقات المنهي عن الصلاة فيها    سورة الإخلاص.. كنز من الجنة    الرئيس الصحراوي يطالب مجلس الأمن الدولي بوضع حد لتعنت واستهتار دولة الاحتلال المغربية    مظاهرات في المغرب تنديدا بالتطبيع مع الصهاينة    استشهاد أربعة فلسطينيين في اعتداءات صهيونية جديدة    المجلس الأعلى للقضاء: انتخاب أعضاء المكتب الدائم    مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص    استكشافات غازية ونفطية جديدة.. الجزائر تستعيد نفوذها في سوق النفط    الجزائر فاعل رئيسي في الدبلوماسية النفطية    النخبة الوطنية بطموحات كبيرة    حماد: جاهزون للحفاظ على مكاسب وهران    "المحاربون" في مهمة اصطياد "أسود التيرانغا"    نحو استقرار أسعار النفط فوق 110 دولار    الكتاب الرقمي.. جدل حول جاهزية المشروع وإيجابياته    جبال العطوش.. وجهة العائلات بعيدا عن الضوضاء    3101 تدخّل خلال شهر    القضاء يطوي ملف النصب على الطلبة    قاعة الفنون الجميلة تعرض أعمال رسامين جزائريين    الفنانة نورية...سنتان من الغياب    ترحيب واسع باتفاق السلام في تشاد    استشهاد 3 فلسطينيين بنابلس بينهم القيادي النابلسي    رسالة مؤثرة من والدة الشهيد النابلسي    كتاب المسرح في الجزائر موضوع نقاش    مقاولات أثبتن قدرتهن على صنع التغيير    4 إصابات في حادثين منفصلين    مناسبة لتأكيد جزائرية الشعر الملحون    كورونا : 122 إصابة جديدة ولا وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    تثمين الموقع الأثري سراديب بازيليك سانت كريسبين    احذروا..    هل ترفع الجزائر كميات الكهرباء المُصدّرة نحو تونس؟    خامسها مقصية بن سبعيني.. 4 أهداف جزائرية "خارقة" في أوروبا    مخطوطات اللغات الأفريقية بالحرف العربي مهددة بالضياع    مجموعة العمل المغربية من أجل فلسطين تدعو إلى مزيد من التعبئة لإسقاط التطبيع    عودة قوية لفيروس كورونا بجيجل ومخاوف من كارثة أخرى بعد موسم الإصطياف    انطلاق فعاليات مهرجان الضحك بسكيكدة    بالإضافة إلى منازل وزوايا بالمدينة القديمة: رفع التجميد عن مشروع ترميم منزل الشيخ ابن باديس    فيما أوقف متهم بمحاولة قتل : تفكيك مجموعات إجرامية مختصة في ترويج المخدرات بتبسة    دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ : هدوء في غزة بعد عدوان صهيوني خلف عشرات الشهداء    وفد من وزارة الصحة يحل بعنابة    فيروس جديد يظهر في الصين وهذه أعراضه    منحة كورونا استثناء للمستخدمين المعرضين للخطر    النّبوءة    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لا تنازل..لا تفاوض ولا سقوط بالتقادم!
نشر في المساء يوم 21 - 04 - 2022

تشاء الصدف أن يتزامن العدوان الإرهابي الجديد للمخزن المغربي، في حقّ مدنيين أبرياء عزّل مع الاعتداءات السافرة للكيان الصهيوني على الفلسطينيين بالمسجد الأقصى، وبين "المخازنية" والصهاينة جرائم مشتركة واحتلال وإرهاب دولة وخوف من المواجهة.
هكذا هم المجرمون والسفّاحون والإرهابيون و"الخوّافون"، لا يلتقون إلاّ في الظلام الدامس، ومن أجل دسيسة أو مؤامرة خبيثة أو لتخابر دنيئ، يحاولون من خلاله إلحاق الضرر والأذى بمن يشكلّ لهم على مرّ التاريخ والأزمنة، شوكة في حلقهم أناء الليل وأطراف النهار.
هو غرب ومغرب يلتقيان في "حلف الشيطان" مع صهاينة يستبيحون الأرض والعرض، ويسفكون دماء المسلمين في فلسطين الزكية، ولكم أن تشاهدوا بعين العدل والإنصاف الكيل بمكيالين الذي يتعاملان به مع النزاع في أوكرانيا، والوضع في فلسطين والصحراء الغربية، لتنكشف الخديعة ويتبيّن الخيط الأبيض من الأسود، ويتضح أن هؤلاء ما هم سوى أدعياء للسلم والسلام والدفاع عن الإنسانية وحقوق الإنسان التي تعني شيئا عندما يتعلق الأمر بمناطق ودول وشعوب مضطهدة ومحتلّة!
فضحتكم دماء فلسطين، وقد قالها الفاتح صلاح الدين الأيوبي، عندما حرّر القدس من الفرنجة: "لن يعودوا ما دمنا رجالا"، فها هو التاريخ يعيد نفسه، فالمخزن الخائن وملكه الحزين باع القضية وهو من يدّعي زورا وبهتانا بأنه "يقود" لجنة القدس، وهكذا فإن "لجنة القدس" ضدّ القدس(..)، فهل هناك نذالة وخساسة أكثر من هذا البؤس و"الرخس"؟
الجزائر التي كانت ومازالت وستبقى "مع فلسطين ظالمة أو مظلومة"، تحافظ على مواقفها المقدّسة المستنبطة من مبادئ بيان أول نوفمبر 1954، وهي كذلك لأنها من طينة الأبطال ومعدن الذهب الذي لا يحول ولا يزول.. فيا أيها المخادعون والخدّاعون والمنافقون، احفظوا الدرس ولا تقربوا الجزائر، فإن لعنة الشهداء الأبرار والشجعان الأحرار ستطاردكم إلى حيث لا رجعة.
الموقف الجزائري تضمنته أيضا، رسالة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إلى الأمين العام للأمم المتحدة، يحذّر فيها من مغبّة الصمت الدولي تجاه الاعتداءات السافرة على المسجد الأقصى، مستعجلا التحرّك الفوري وغير المشروط من أجل ضمان حماية الفلسطينيين ومقدساتهم، وقد شدد على أن الشعب الفلسطيني يفرض على الجميع كلّ الاحترام بتضحياته الأبدية ومقاومته الباسلة.
ولأن الرجال يفرضون الاحترام ويكسبون ثقة هؤلاء وأولئك، من دون منّ ولا انتظار جزاء أو شكورا، فقد سجل الفلسطينيون بمختلف أطيافهم الموقف الاستثنائي للجزائر الذي يبقى فريدا من نوعه وقوّته وتأثيره، وسط المجموعة العربية والدولية المناضلة والمتضامنة مع حركات التحرّر العادلة، والواقفة ضد أيّ احتلال حيثما وُجد.
لقد اتصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بأخيه الرئيس عبد المجيد تبون، ليشكره على الموقف الثابت والخالد للجزائر دولة وشعبا، وفي هذا الاتصال في هذا الظرف الخاص بالنسبة للقضية الفلسطينية، وأيضا لكلّ العرب والمسلمين الشرفاء، رسالة إلى أولي الألباب وإلى كلّ من له ذرّة نيف وأنفة.
إن فلسطين قضية شرف.. هي قضية مقدّسة وأمّ القضايا بالأمس واليوم وغدا، وهي ليست للبيع أو شراء، ومبدأ غير قابل للتنازل أو التفاوض أو حتى السقوط بالتقادم، وصدق من قال: "وين العرب وين، وين الملايين"؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.