موجة حر قياسية على هذه المناطق    اليوم الوطني للشعر: استحضار روح شاعر الثورة مفدي زكرياء في لقاء بالجزائر العاصمة    المهرجان الوطني للموسيقى الحالية بقالمة: الشابة جميلة نجمة حفل افتتاح الطبعة 12    مكتتبون بحصة 365 سكن عدل يرفضون موقع انجاز سكناتهم    اجتماع لإعادة التنظيم الهيكلي لمعاهد ومراكز البحث العلمي    إزالة حطام السفن من الموانئ بلغت 80٪    بوتين: الغرب يفتعل الأزمات للحفاظ على هيمنته    أوروبا تدرس الرد الإيراني على مقترحها    جهود لحلّ الأزمة السّياسية في العراق    عوار وعدلي جديد «الخضر» في تربص سبتمبر    عملية القرعة تجري غدا بالقاهرة    «الخضر» يباشرون المشوار بمواجهة ليبيا    إدراج الإنجليزية في الطور الابتدائي.. مكسب للمنظومة التربوية    مصالح الدرك الوطني توقف 9 مجرمين بباتنة    أربع محطّات لتحلية المياه لساكنة حاسي مسعود    توقيف شقيقين اعتديا على شخص بمستغانم    فرنسا تعيد نشر قواتها في الساحل    تكريم الأستاذ الجزائري في رياضة الكاراتي مولود لطرش    وزيرة الثقافة تؤكد على مرافقة أصحاب المشاريع    من الأميّة إلى كتابة الشعر والمسرح    صوفيا جاما ضمن أعضاء لجان التحكيم    الفريق أول شنقريحة: مكافحة الإرهاب لا يمكن أن تكون مهمة بلد لوحده    44 قتيلا و1896 جريح خلال أسبوع    3 قتلى في حادثي دهس على السكة الحديدية    "سوناطراك" تحقق في حريق سكيكدة    بنك البذور.. ضمان لأمن غذائي وطني مستدام    الريسوني عراب الإرهاب وخطر على الشعوب المناهضة للتطبيع    سوناطراك تعلن عن وفاة عامل متأثرا بإصابته    لا يوجد أي بلد في منأى عن التهديد الإرهابي    إبراز المسيرة المميزة للشيخ محبوب باتي    تخفيف المحفظة وتقليص تكلفة المستلزمات    الريسوني دخل مجال التخريف    استنفار لإنجاح الدخول المدرسي    تعاون جزائري– تركي في مجال الطاقات المتجددة    هذا جديد القانون الأساسي لمستخدمي التربية    صيود يعزز رصيده بميدالية فضية في ألعاب قونيا    انطلاق المرحلة الأولى لسباق العربات القتالية    جزائري ضمن الفريق الاستشاري لمنظمة الصحة العالمية    السماح لطلبة الجامعة المنقطعين عن الدراسة بإعادة التسجيل مجددا    سياسيون يدعون إلى إيجاد حل للقضية الصحراوية    وفاة 44 شخصا وإصابة 1896 آخرين خلال أسبوع    صيود مشروع بطل أولمبي    "فرسان الحبّ" تفتتح الدورة ال16    استئناف الاتصالات مع كتل وأعضاء مجلس الأمن    توجيه الاستثمار الفلاحي نحو الصناعات التحويلية    الزواج يبنى على أهداف سامية    النووي الإيراني.. فتيل التوتر يشتعل    الفصيلة المحمولة جوا 2022    سباحة /ألعاب التضامن الإسلامي-2022 : جواد صيود يتوج بالميدالية الفضية لسباق 200 م فراشة    كورونا: 112 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    الصحة العالمية تطالب باقتراح أسماء جديدة لمرض جذري القردة    عبد القادر شاعو يختتم المهرجان الثقافي الوطني لأغنية الشعبي    تعيين عصام حشيد عضوا في الفريق التقني لمنظمة الصحة العالمية في السلامة البيولوجية    كورونا: 128 إصابة إضافية مع عدم تسجيل أي وفاة في ال 24 ساعة الأخيرة بالجزائر    وقفات من الهجرة النبوية    سير يا فرسي سير    الإسلام يحذر من خطاب التيئيس    هكذا تعامل النبي الكريم مع كبار السن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



للجزائر مكانة خاصة تؤهلها لتنظيم قمة عربية ناجحة
لعمامرة يستقبل ببيروت من قبل الرئيس اللبناني ميشال عون
نشر في المساء يوم 03 - 07 - 2022

استقبل وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، أمس، بالعاصمة اللبنانية بيروت، من قبل رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، "حيث أبلغه هذا الأخير رسالة شفوية لأخيه الرئيس عبد المجيد تبون"، حسبما أفاد به بيان لوزارة الخارجية.
شكل اللقاء "فرصة تناول عبرها الطرفان علاقات الأخوة والتعاون بين البلدين والشعبين الشقيقين وسبل تعزيزها، إلى جانب القضايا ذات الاهتمام المشترك على الساحة العربية والتحضيرات الجارية للقمة العربية المرتقبة بالجزائر"، حسب نفس المصدر.
وبهذه المناسبة، أعرب الرئيس عون عن "اعتزازه بالعلاقات الثنائية المتميزة باستمرار والتي اتسمت بتضامن الجزائر ووقوفها مع لبنان في كل الظروف"، كما كلف ضيفه "بنقل تهانيه الحارة إلى الجزائر قيادة وشعبا بمناسبة الاحتفال بالذكرى الستين لاسترجاع الاستقلال الوطني"، مثنيا على "المكانة الخاصة التي تحظى بها الجزائر في العالم العربي والتي تؤهلها لتنظيم قمة ناجحة تحقق لم شمل الدول العربية في مواجهة التحديات المصيرية الراهنة".
من جهة أخرى، شارك السيد لعمامرة في الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب الذي عقدت أشغاله ببيروت بدعوة من وزير الخارجية اللبناني، رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري لجامعة الدول العربية عبد الله بوحبيب.
وقد عرف الاجتماع التشاوري -حسب البيان- مشاركة عدد من وزراء خارجية الدول العربية، إلى جانب الأمين العام أحمد أبو الغيط، فيما تركزت أشغاله "حول مستجدات الأوضاع في المنطقة العربية في خضم التحديات التي أفرزتها التوترات الراهنة على الساحة الدولية، لاسيما في مجالي الأمن الغذائي والطاقوي، فضلا عن أولويات العمل العربي المشترك وقضايا الأمة العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية".
ومن هذا المنظور، تطرق الاجتماع إلى الجوانب التحضيرية للقمة العربية المرتقبة بالجزائر تزامنا مع الذكرى ال68 لاندلاع الثورة التحريرية المجيدة، حيث أحاط أحمد أبو الغيط الوزراء العرب بنتائج الزيارة التي قام بها مؤخرا إلى الجزائر والمقابلة التي حظي بها مع رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.
من جانبه، أطلع الوزير لعمامرة نظراءه على الترتيبات التنظيمية للقمة والمبادرات التي اتخذتها الجزائر في هذا المجال، منوها بمستوى التنسيق القائم بين الجزائر بصفتها الدولة المستضيفة والأمانة العامة لجامعة الدول العربية "بهدف انجاح هذا الموعد الهام وتحقيق الأهداف المرجوة منه في كنف التضامن والتعاون بين الدول العربية".
وخلال النقاشات التفاعلية التي تلت، "أعرب الوزراء المشاركون عن تطلعهم لقمة الجزائر واستعدادهم للانخراط في المسار التحضيري لتحقيق النجاح الكامل، كما أشادوا بجهود الجزائر ومساعيها الرامية إلى ضمان التحضير الأمثل وتشجيع التوافق حول مخرجات نوعية تكون في مستوى تطلعات الشعوب العربية وتضع الأسس الضرورية لتحقيق انطلاقة جديدة للعمل العربي المشترك".
وقد سبق انطلاق أشغال الاجتماع التشاوري، زيارة وفد وزراء الخارجية والجامعة العربية إلى قصر بعبدا، حيث تم استقبالهم من قبل الرئيس اللبناني، تلتها زيارة إلى مقر مجلس النواب بعين التينة ولقاء الرئيس نبيه بري.
خلال اللقاءين، "تم استعراض آفاق تعزيز العمل العربي المشترك مع التأكيد على أهمية اعتماد مقاربة جماعية في مواجهة التحديات المشتركة في مختلف المجالات الحيوية، لاسيما في ظل الظروف الاستثنائية التي تشهدها العلاقات الدولية"، حسب نفس المصدر.
وعلى هامش أشغال الاجتماع التشاوري، أجرى السيد لعمامرة محادثات مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، حيث بحث الطرفان بهذه المناسبة علاقات التعاون بين البلدين وسبل تعزيزها إلى جانب الاستحقاقات المقبلة على المستويين الثنائي والاقليمي. كما أجرى مباحثات مع نظيره اليمني أحمد عوض بن مبارك، تركزت حول أهم البنود المدرجة على جدول أعمال الاجتماع التشاوري، إلى جانب العلاقات الثنائية وآفاق تعزيزها في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك.
وكان الوزير قد أجرى عشية انطلاق الأشغال محادثات مع نظيريه الكويتي والتونسي. وسمح اللقاءان باستعراض "علاقات الأخوة والتعاون التي تجمع الجزائر مع هذين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها إلى جانب التشاور والتنسيق حول مستجدات الأوضاع على الساحة الإقليمية في خضم التحديات التي تفرضها التوترات الراهنة في العلاقات الدولية".
وأعرب الوزيران عن تطلعهما لقمة الجزائر وأهميتها في الارتقاء بالعمل العربي المشترك إلى آفاق واعدة تضمن اعلاء قيم التضامن والتعاون، كما توجها بأخلص التهاني للجزائر قيادة وشعبا بمناسبة حلول الذكرى الستين لاسترجاع الاستقلال الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.