الرئيس تبون يوجه دعوة لرئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن للمشاركة في القمة العربية بالجزائر    رئيس مجلس القيادة اليمني يؤكد مشاركته في قمة الجزائر    الكوليرا تزحف إلى مخيّمات اللاجئين    بريطانيا تصرُ على جرائمها وتعيدُ تكرار أخطائها    ما المطلوب لمواجهة الاعتداءات على الأقصى؟    توقيف شخصين بحوزتهما 1140 قرص مهلوس    هذه الطرقات مغلقة بسبب الأمطار وارتفاع منسوب المياه    أمطار رعدية بشرق و غرب البلاد بداية من ظهيرة اليوم الخميس    كيف نحب رسول الله من خلال سيرته؟    البطولة العربية للجمباز: ''نسخة وهران أكدت العمل القاعدي للاتحادية الجزائرية''    افتتاح مهرجان "ميكتا" بالجزائر العاصمة    البليدة: مشاركة واسعة في السباق العددي العسكري للجيش الوطني الشعبي    عالم/كورونا: حصيلة الإصابات تتجاوز 619.8 مليون حالة    المجلس الشعبي الوطني يختتم اليوم مناقشة بيان السياسة العامة للحكومة    المعهد الجزائري للبترول يحصل على شهادة المطابقة إيزو 9001 الخاص بنظام إدارة الجودة    الغرفة الوطنية للفلاحة تحيي قرارات الرئيس تبون في مجلس الوزراء الأخير    البطولة العربية للجمباز الفني: المنتخب الجزائري يحرز ذهبيتين في اختتام المنافسة    بريطانيا : دفاع "حملة الصحراء الغربية" يؤكد عدم شرعية اتفاقية التجارة البريطانية-المغربية لغياب شرط موافقة الشعب الصحراوي    السلم في مالي: الأمين العام الأممي يشيد بالجزائر بصفتها رئيسة الوساطة الدولية    الرابطة المحترفة: مقرة لضرب عصفورين بحجر    حسب تقديرات وزارة الفلاحة: تراجع استيراد اللحوم إلى 10 مليون دولار في 2021    الفصائل تثمن جهود الجزائر لإنهاء الانقسام: استكمال الترتيبات لعقد مؤتمر «المصالحة الفلسطينية»    إلى جانب إنجاح الإحصاء واتخاذ إجراءات استباقية لمواجهة التقلبات الجوية: دعوة الولاة للإسراع في تجسيد مخرجات اللقاء مع الحكومة    فيما ينتظر أن يتبنى المجلس المخطط البلدي للتنمية من الجيل الجديد: نحو وضع أول ميثاق إقليمي لتسيير النفايات بالخروب في قسنطينة    سكيكدة: انطلاق إنجاز 110 سكنات اجتماعية بالحروش    هنأهم في يومهم العالمي: الرئيس تبون يجدد التزامه بدعم المعلمين    "أوبك+" تقرر خفض الإنتاج النفطي بداية من نوفمبر: إنتاج الجزائر سيبلغ 007 .1 مليون برميل اعتبارا من نوفمبر    يبحثون عن العودة بنتائج إيجابية في الذهاب: ممثلو الجزائر خارجيا يحدّدون ملعب الاستقبال    إحباط محاولات إدخال 14,39 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    الجزائر ستبقى مع الشعب الليبي إلى غاية تجاوز محنته    لبنة أخرى لتعزيز روابط الأخوة بين البلدين    مذكرة تعاون مالي مع السعودية    عبد القادر شافي رئيسا مديرا عاما لنفطال    قريشي رئيسا للجنة الخارجية بالبرلمان العربي    إضرابات واعتصامات رافضة لتجاهل المخزن لواقعهم المنكوب    تألّق الجزائر ومصر في منافسات الفردي    مولوجي بتصاميم "الزليج"    مواعيد مهمّة تنتظر النّخبة الوطنية    تفعيل المشاركة في الاتحاد البرلماني الدولي    عادات وتقاليد متوارثة احتفالا بمولد خير الأنام    قمة واعدة بين الرائد شباب قسنطينة ومولودية الجزائر    الاستثمار الفلاحي بتلمسان مفتوح أمام أرباب العمل    تتويج جزائري بالأولى والثالثة    انطلاق موسم الإبداع    700 مليار مجمدة في حسابات بلديات قسنطينة    أسبوع تحسيسي حول أخطار المفرقعات    كورونا: 3 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات    اتفاقية لتنفيذ خدمات التأمين الخاص للأطباء ومستخدمي الصحة العمومية    التأكيد على تحسين الوضعية المهنية و الاجتماعية للفنان    تسوية 26 مشروعا خاص بالجمعيات والتعاونيات    الطبعة الأولى للمعرض الدولي للمختبرات التحليلية والتصوير الطبي من 26 إلى 29 أكتوبر بالجزائر العاصمة    جائزة "النبراس" الوطنية للإبداع الأدبي : قصيدة "ثورتنا ميثاق" تفوز بالمرتبة الأولى    استجيبوا لربكم    افتتاح الطبعة ال14 لمهرجان الجزائر الدولي للشريط المرسوم بالجزائر    ليلة مع النبي صلى الله عليه وسلم    باتنة بالسرعة القصوى لإزالة القاذورات    العالم قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم    ومُبَشِّراً بِرسولٍ يأْتي مِنْ بعْدي اسْمُه أحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تواصل الاحتجاجات في المغرب ضد العدوان الصهيوني على غزة
إدانة واسعة لبيان الخارجية المساوي بين الضحية والجلاد
نشر في المساء يوم 11 - 08 - 2022

تتواصل احتجاجات الشعب المغربي ضد العدوان الصهيوني الغاشم على قطاع غزة المنكوب والمنددة بتطبيع المخزن مع الكيان المحتل وببيان "العار والخزي"، الذي أصدرته الخارجية المغربية بخصوص هذا العدوان والذي "ساوى بين الجلاد والضحية". وخرج المغاربة مجددا أمس في مختلف مدن المملكة مستنكرين استمرار نظام المخزن في اذلال الشعب المغربي والإمعان في التطبيع مع كيان عبري تمادى في جرائمه ضد الفلسطينيين والتي ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية.
ورفع المحتجون شعارات تصب كلها في سياق تأكيد تمسك الشعب المغربي بالقضية الفلسطينية على غرار "فلسطين أمانة والتطبيع خيانة" و"لا وألف لا للتطبيع والهرولة" و"يا شهيد ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح" و"الشهيد خلى وصية لا تنازل عن القضية" و"المغرب أرض حرة والصهيوني يطلع برى". كما جدّدوا تضامنهم المطلق مع الشعب الفلسطيني وحقه في الحرية والاستقلال، مدنين بقوة جرائم الكيان الصهيوني وتمرده على الشرعية الدولية في ظل صمت دولي مطبق. وأدان المتظاهرون البيان "الاستفزازي" الذي أصدرته الخارجية المغربية والتي ساوت فيه بين الضحية والجلاد، مؤكدين أنه "لا يمكن للنظام الذي قطع مسافات كبيرة في التعاون الأمني والاستخباراتي مع الكيان الصهيوني أن يتحدث عن دعم فلسطين".
وهو ما جعلهم يستنكرون "ازدواجية خطاب المخزن بالحديث عن دعم فلسطين من جهة والتطبيع مع الكيان المحتل من جهة أخرى" والذي أكدوا أنه "تزكية لكل السياسات الإجرامية للكيان الصهيوني المحتل" وطالبوا بتصحيح الخطأ والتراجع عن جميع هذه "الاتفاقيات الخيانية". وقال المرصد المغربي لمناهضة التطبيع في بيان بعنوان "وقفة شعبية ضد العدوان الصهيوني والتطبيع معه، أن الهدف من الاحتجاج هو "إدانة المجازر الوحشية الصهيونية في حق الشعب الفلسطيني وشجب الصمت على استباحة مقدساتنا وتواطؤ الحكومة المغربية في شخص وزير الخارجية في تزكية جرائم الاحتلال". وأضاف أن هذه الوقفات الاحتجاجية تأتي أيضا "للتنديد بمسلسل الصهينة الشاملة للمغرب والمطالبة برحيل وزير الخارجية العار ناصر بوريطة وإغلاق وكر القتلة والجواسيس فيما يسمى مكتب الاتصال الصهيوني بالرباط".
بوريطة في قلب الإعصار
وتتوالي بيانات إدانة التطبيع من مختلف الهيئات والمنظمات والاحزاب المغربية التي أكدت على موقفها الثابت في دعم الشعب الفلسطيني ورفض أي علاقات مع الكيان الصهيوني المحتل الذي يهدّد الأمن القومي للمغرب والمنطقة. وفي هذا السياق، أدانت منظمة التجديد الطلابي بالمغرب العدوان الصهيوني على غزة وشجبت التطبيع مع الكيان الصهيوني باعتباره "تشجيعا للعدو للاستمرار في عدوانه على الشعب الفلسطيني الصامد". كما أدان الاتحاد المغربي للشغل العدوان الغاشم على غزة وشدد على دعمه المبدئي والتاريخي لحقوق الشعب الفلسطيني وحقه في تحرير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وفي نفس سياق ردود الفعل الغاضبة على البيان "الفضيحة" للخارجية المغربية، قال رئيس الائتلاف المغاربي لنصرة القدس وفلسطين، عبد الصمد فتحي، إن "الشعب المغربي بريء من الموقف المتخاذل للنظام المغربي من العدوان الصهيوني على غزة بل والمنحاز للكيان المحتل بعد أن ساوى بيان وزارة الخارجية بين الضحية والجاني". ويرى عبد الصمد فتحي أن "المسألة مسألة وقت وسيأتي اليوم الذي يعلن فيه حكام المغرب عن إدانة المقاومة ونصرة الكيان الصهيوني ويعتبرون الصهيوني الضحية والفلسطيني الجاني" في حقيقة مرة دفعت رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، أحمد ويحمان، لمطالبة وزير خارجية بلاده ناصر بوريطة بالرحيل بعد البيان "الفضيحة" الذي اصدرته وزارته عقب العدوان الصهيوني على قطاع غزة والذي لم يتضمن إدانة جرائم الاحتلال بفلسطين، معتبرا أن بوريطة "أصبح صهيونيا أكثر من الصهاينة".
ولأن بيان "الفضيحة" أثار موجة إدانة عارمة في المملكة، فقد هاجم بوريطة ووصف بيانه "المتأخر" بخصوص العدوان الصهيوني على قطاع غزة ب«البائس"، معربا عن أسفه العميق للغة التراجعية في البيان الذي خلى على غير العادة من أي إشارة إلى إدانة واستنكار العدوان الصهيوني ومن الإعراب عن التضامن مع الشعب الفلسطيني والترحم على شهدائه". واستغرب نفس الحزب بأن البيان "ساوى بين المحتل والمعتدي الصهيوني والضحية الفلسطيني" وهو يصف ما تتعرض له غزة ب«الاقتتال والعنف" وكأن غزة أرض غير عربية وغير محتلة ولم تهضم حقوق سكانها ولا يتعرضون للتقتيل والاعتداء على يد الجلاد الصهيوني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.