رفع مطالب مهنية واجتماعية إلى الوزارة الوصية    إجماع على الدّور الرّيّادي للجزائر في المرافقة وتثبيت السلم بالمنطقة    التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون في المجال القانوني    الزيادة في أسعار الحليب المدعم غير واردة    أوراق مكشوفة بين الجزائر والكاميرون    «هذه هي فرصتكم يا محاربين فلا تضيعوها»    مصرع 3 أشخاص وجرح 17 آخرين    اللصوص الخمسة في شباك الأمن    إحباط محاولة هجرة 13 شخصا وحجز أموال ومعدات إنقاذ    التداخلات اللغوية واللهجية    امرأة تحت المطر    شَمْسُ اللُّغَات    الجزائر حاضرة ب7 أدباء و600 عنوان بمعرض القاهرة للكتاب    مدريد تستبعد عودة الدفء إلى علاقاتها مع المملكة المغربية: مشاكل اقتصادية وهواجس اجتماعية تضع المغرب على كف عفريت    رودريغر يفاجئها بطلباته المالية ويريد الحصول على 46 مليون جنيه إسترليني    جماهير السيدة العجوز تطلق أهازيج تطالب من خلالها ديبالا بتجديد عقده مع الفريق    لا زيادة في أسعار الحليب المدعم    13 قرارا بفرض عقوبات مالية على متعاملي الهاتف النقال خلال 2021    حسبما جاءت به بنود قانون المالية 2022 " الغرفة الوطنية للموثقين تحتج على النظام الضريبي "    باتنة عناصر الأمن الحضري الخامس توقيف 05 أشخاص و حجز مؤثرات عقلية    تعد من أفقر بلديات الولاية بئر الشهداء في أم البواقي معاناة سكان مناطق الظل مستمرة وعززتها موجة البرد    الرئيس تبون في مصر اليوم    بخصوص القمة العربية المثيرة للجدل والحديث عن تأجيلها رمضان لعمامرة..تاريخ التئامها بالجزائر لم يتحدد أصلا    تخلاط دولي يستهدف قمة العرب بالجزائر!    لأول مرة يغيب الجزائريون    أحقا الشعر ديوان العرب..؟!    حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية 5.5 ملايين وفاة و350 إصابة عالميا    وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد كورونا حاليا جد قاسية على التلاميذ    تصدير 4 ملايين أورو من الكوابل الكهربائية إلى السنغال    ألباريس يؤكد على ضرورة تسريع تسوية النزاع الصحراوي    الإطاحة بشبكة تروّج المخدرات وحجز 2333 قرص مهلوس    اتفاق تطبيعي جديد بين المغرب والكيان الصهيوني    رئيس الوزراء الليبي: الشعب يتطلع بشغف إلى إجراء انتخابات "حرة و نزيهة"    طبي يستقبل نظيره القطري    التكفّل بالانشغالات في وقتها    مستعدون لمواصلة الكفاح دفاعا عن حقنا في الاستقلال    نعول كثيرا على الجزائر في المونديال    "الخضر" لم ينتهوا بعد    جزائريون يلجؤون للمحاكم لمنح أسماء غريبة لأبنائهم    عندما يدفع الشعر الثمن    رواية تعج بالتاريخ    الكاميرون منتخب عادي يفتقد للفرديات    مواصلة المقاطعة الشاملة إلى غاية الاستجابة للمطالب    إجراءات مشدّدة بالمطارات    "اتصل بنا" بدل استقبال المواطنين    تعديل مواقيت بعض رحلات القطارات    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    هكذا سترفع الجزائر الصادرات إلى 7 ملايير دولار في 2022    تسرب المياه مشكل يؤرق السكان    حملة تحسيس وتعقيم واسعتين    الشرطة الإسبانية توقف أربعة مغاربة بتهمة الانتماء الى جماعات ارهابية    الأحياء الشعبية بالعاصمة.. حالة استنفار لتجنب الأسوأ    الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبّر عن دعمه لها    لغتي في يومك العالمي    إقامة صلاة الاستسقاء عبر جميع مساجد الوطن    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير المجاهدين يؤكد بشأن مجازر 8 ماي 45:‏
وصمة عار في تاريخ فرنسا
نشر في المساء يوم 08 - 05 - 2011

صرح وزير المجاهدين السيد محمد الشريف عباس، أن مجازر 8 ماي 1945 التي اقترفها الاحتلال الفرنسي في حق الجزائريين في كل من قالمة وسطيف وخراطة ومناطق أخرى من الجزائر، ستبقى ''وصمة عار'' في تاريخ فرنسا ''مهما طالت الأيام وتعاقبت السنين''. وأوضح الوزير لدى افتتاحه، أمس، أشغال الملتقى الدولي التاسع حول مجازر 8 ماي 1945 الذي احتضنته قاعة المحاضرات للجامعة المركزية بقالمة، ضمن الاحتفالات الرسمية المخلدة للذكرى ال66 لتلك المجازر أن ''جرائم بهذا القدر من الفظاعة والوحشية لا يمكنها أن تتقادم أو تطوى صفحتها''.
وقال السيد محمد الشريف عباس ''لا يسوغ للأجيال الحاضرة ولا للتي سوف تأتي نسيان تلك المجازر''، مذكرا في هذا الشأن أنه ''في الوقت الذي كان فيه العالم كله يحتفل في ذلك التاريخ بالانتصار على النازية، كان الجزائريون يقتادون إلى المحارق وساحات القتل الجماعي''.
وذكر أن المستعمرين خرجوا في تلك المجازر ''في شبه رحلات صيد للإنسان'' لا يفرقون بين صغير ولا كبير وكانت مهمتهم الوحيدة هي ''قتل كل من تقع عليه أعينهم''.
ومن جهته، أكد الأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين السيد السعيد عبادو في مداخلة له أنه لا يمكن في الوقت الحالي ''للعلاقات بين الجزائر
وفرنسا أن تبنى على أسس جيدة وبشكل دائم إلا عندما تعترف فرنسا بجرائمها في الجزائر''.
وكان السيد محمد الشريف عباس والوفد المرافق له من أمناء عامين لمنظمات وطنية وجمع من المجاهدين قد تنقلوا لزيارة كل المواقع الشاهدة إلى الآن عبر ولاية قالمة على بشاعة مجازر 8 ماي 1945 منها ''ساحة القتل الجماعي بكاف البومبة'' و''فرن الجير بهليوبوليس'' وكذا ''محطة القطار'' و''مدرسة الفتح'' بقالمة إضافة إلى مواقع ''بلخير'' و''بومهرة أحمد''.
وقد احتضنت، أمس، قالمة، الاحتفالات الرسمية إحياء للذكرى ال66 لمجازر 8 ماي 1945 بتنظيم تظاهرات مخلدة لهذا الحدث التاريخي الهام في ذاكرة الأمة الجزائرية والإنسانية جمعاء، بحضور وفد رسمي بقيادة وزير المجاهدين السيد محمد الشريف عباس.
وقد توجه الوفد الرسمي الذي ضم كذلك السلطات المحلية والأمناء العامين لمنظمات وطنية إلى جانب مجاهدين وجمع من المواطنين إلى مقبرة الشهداء بقالمة حيث تم وضع إكليل من الزهور وقراءة الفاتحة ترحما على أرواحهم الطاهرة.
كما توجه الوفد الرسمي بعد الظهيرة إلى مختلف المواقع التي ما تزال شاهدة عبر ولاية قالمة على الوحشية والإبادة الجماعية التي ارتكبت منذ 66 سنة من طرف قوات الاحتلال والبوليس، والميليشيات بالخصوص التي رمت بجثث جزائريين عزل وأبرياء في أفران الجير.
مسيرة ''العهد والوفاء'' إحياء للذكرى:
بسطيف، شارك آلاف المواطنين أمس، في ''مسيرة العهد والوفاء'' التي دُئب على تنظيمها تخليدا لذكرى ضحايا مجازر 8 ماي.1945 وحمل المشاركون الذين ساروا على نفس المسار الذي اتخذته المسيرة السلمية قبل 66 عاما الرايات الوطنية ولافتات كتبت عليها عبارات تمجد أرواح عشرات الآلاف من الجزائريين الذين استشهدوا في 8 ماي 1945 بالإضافة إلى صور لبعض الشهداء من بينها صورة بوزيد سعال أول من سقط غدرا برصاص الاحتلال الفرنسي آنذاك.
وانطلقت المسيرة من أمام مسجد محطة القطار (أبي ذر الغفاري حاليا) إلى غاية شارع ''8 ماي''1945 الذي كان مسرحا لأولى الطلقات النارية من طرف شرطة الاحتلال مرورا بشارع أول نوفمبر.
وبعين الفوارة، أدت مجموعة صوتية تضم حوالي 000,1 تلميذ يرتدون ملابس بلون العلم الوطني ومشكلين عديد الصفوف بساحة الاستقلال وفي ظل منارة مسجد ''العتيق'' أناشيد وطنية من بينها ''أوفياء'' للراحل عبد الوهاب سلامي و''حيو شمال فريقيا'' وذلك وسط صمت الجماهير الغفيرة التي احتشدت بعين المكان إلى جانب السلطات الولائية.
وتوجه الوفد الرسمي الذي تنقل قبل كل ذلك إلى مقبرة الشهداء بسيدي السعيد للترحم على أرواحهم الطاهرة إلى فضاء الإنترنت (وسط المدينة) حيث تم تدشين معرض للطوابع البريدية نظمه عدد من الهواة.
وأشرفت سلطات الولاية كذلك على تدشين الصالون المتوسطي الثالث للفن التشكيلي تحت شعار ''8 ماي 1945 بلغة الألوان'' بمبادرة مشتركة لكل من الاتحاد الوطني للفنون الثقافية ولجنة الحفلات للبلدية.
ويشارك في هذه التظاهرة التي تدوم أربعة أيام فنانون تشكيليون من الجزائر وفرنسا وسوريا ومصر والعراق وتونس والمغرب.
وحسب المنظمين، فإن هذا المعرض يعد فرصة لمناقشة شؤون الفنون في المغرب العربي وحوض البحر الأبيض المتوسط.
وبحديقة الأمير عبد القادر، (وسط سطيف) زارت سلطات الولاية ومجاهدون كذلك معرضا للرسم بمشاركة حوالي 30 طفلا يمثلون الطور الابتدائي يتنافسون في رسم ما تمليه عليهم مخيلاتهم حول أحداث مجازر 8 ماي .1945
وسط البلاد يحيي الذكرى ويتذكر الشهداء
وبدورها، أحيت ولايات وسط البلاد على غرار باقي ولايات الوطن الذكرى السادسة والستين لمجازر 8 ماي 1945 الرهيبة التي اقترفها الاحتلال
الفرنسي في حق الشعب الجزائري الذي خرج في ذلك اليوم للمطالبة بحقه في الحرية.
ففي ولاية البليدة، تميز إحياء هذه الذكرى بتدشين عدة مرافق اجتماعية وتربوية ورياضية بمدينة مفتاح منها متوسطة الترايكية ومدرسة ابتدائية وقاعة رياضية بحي المرابطين.
كما تم بدار الشباب لمفتاح إقامة معرض للصور وعرض مسرحية وفيلم وثائقي يسلط الضوء على أحداث الثامن ماي 1945 عبر كامل التراب الوطني عموما وبولاية البليدة بصفة خاصة إلى جانب تنظيم دورة رياضية بحي 5 جويلية بمفتاح.
وشهدت ولاية بومرداس هي الأخرى عدة نشاطات بالمناسبة، حيث أشرف والي الولاية مرفوقا بممثلي الأسرة الثورية والحركة الجمعوية على عملية تموين حوالي 3 آلاف عائلة بالغاز الطبيعي من ثلاثة مراكز للتوزيع العمومي للغاز الطبيعي وسط احتفالات وترحيب كبير من المواطنين. وتم في هذا السياق، ربط بالمركز الأول للتوزيع العمومي للغاز الطبيعي حوالي 1200 عائلة تقطن بحي الكرمة بضواحي مدينة بومرداس، حيث كلف المشروع الذي شمل إنجاز 15 كلم من شبكة القنوات خزينة الدولة أكثر من 31 مليون دج.
وشمل الربط بالمركز الثاني للتوزيع العمومي للغاز الطبيعي من مجمل الشبكات المعنية أكثر من 800 عائلة تقطن على مستوى حي 800 مسكن بضواحي نفس مدينة بومرداس، حيث كلف المشروع الذي تضمن إنجاز زهاء 5 كلم من شبكة قنوات نقل الغاز أكثر من 22 مليون دج.
وبالمناسبة صرح مدير المناجم والصناعة أن الربط بالمركز الثالث للتوزيع العمومي للغاز الطبيعي مس أكثر من 800 عائلة تقطن على مستوى حي بن مرزوقة ببلدية بودواو، حيث كلفت عملية إنجاز أكثر من 15 كلم من قنوات نقل الغاز ميزانية تتجاوز 33 مليون دج.
وبولاية الجلفة، توجهت السلطات المحلية والأسرة الثورية إلى مقبرة الشهداء، حيث رفع العلم الوطني وقرئت الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء الأبرار. واحتضن متحف ''المجاهد'' للجلفة أبوابا مفتوحة عرضت فيها مجموعة من الصور والوثائق التاريخية بالإضافة إلى تنظيم ندوة حول مجازر 8 ماي .1945
ومن جهتها قامت السلطات الولائية للشلف بالترحم على أرواح الشهداء بمقبرة حي بن سونة بالشلف كما تم عقبها تقديم استعراض فني أدته الفرقة النحاسية لدار الشباب ''العربي تبسي'' وإقامة معرض متنوع لنشاطات وإنجازات الشباب لتختتم الاحتفالات بتكريم متقاعدي قطاع الشؤون الدينية.
أما في ولاية المدية، فقد كان الاحتفال بالذكرى مناسبة لتسمية منشآت تربوية وتكوينية بمدينة قصر البخاري بحضور العديد من مجاهدي المنطقة الثانية والرابعة التاريخيتين وأرامل الشهداء، حيث تم إطلاق اسم الشهيد ابن عيسى الطيب ملايكة على ثانوية جديدة بهذه المدينة وكذا تسمية مركز للتكوين المهني للبنات باسم الشهيد احمد شارف. وتمت تسمية ساحة وسط مدينة قصر البخاري بساحة 8 ماي 1945 تخليدا لذكرى شهداء الأحداث الدامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.