ميلة..ايداع ممتحن وشريكته الحبس بسبب الغش في البكالوريا    هذا ما قاله صبري بوقدوم في مؤتمر "برلين2" الخاصة بليبيا    الإطاحة بجماعة أشرار مختصة في ترويج الأقراص المهلوسة بالعاصمة    وزارة الصحة: 370 إصابة جديدة و 10 وفيات بكورونا خلال 24 ساعة    هذه حقيقة عودة عبلة كامل إلى الساحة الفنية    انقلاب شاحنة نقل البنزين بالكاليتوس دون تسجيل ضحايا    براهمية: "اللاعبين يروحوا يشطحو فالليل وأنا نعس فيهم…. نعس ولادي بزاف عليا"    وكالة "عدل" تعلن عن بيع 49 محل تجاري في تيبازة و 13 محل بالبليدة    ارتفاع عدد المتأهلين الجزائريين إلى 41 رياضي إلى ألعاب طوكيو الأولمبية    خلط أوراق الامتحانات البكالوريا في خنشلة .. الوصاية تتدخل و تتخذ إجراءات عاجلة    مليون منصب عمل في الصناعات التقليدية    عُمان: تأشيرات إقامة طويلة المدى للمستثمرين الأجانب والمتقاعدين    وفاة الكاتب والمترجم العراقي خيري الضامن عن عمر يناهز 85 عاما    الجمارك تُحقِّق..    دعوة للتلقيح ضد كورونا    عالم أحياء روسي… تحوّر جذري لفيروس كورونا في حال رفض التطعيم    ارتفاع أسعار الذهب عالميا    دخول 27 منشأة كهربائية حيز الخدمة خلال الصائفة الحالية    وزارة الصناعة تشرع في منح الاعتمادات لوكلاء المركبات بداية الأحد المقبل    الفريق شنقريحة يلتقي وزير الدفاع الروسي ويؤكد على العلاقات القوية بين البلدين    إعداد دليل حول التكفل بالأطفال المصابين باضطرابات التوحد    اجتماع لمجلس الأمن حول التطورات الإنسانية بسوريا    إيداع الملفات الإدارية عن أصبح ممكنا    فتح مدرستين وطنيتين في الزراعة الصحراوية في واد سوف وورقلة    كأس العرب للمنتخبات (-20 عاما).. الخضر في مهمة صعبة أمام المنتخب المصري    تسوية رزنامة اللقاءات المتأخرة عن الجولتين ال 22 و25 للمحترف الأول    صدور "سفر في العمل الشعري للونيس آيت منغلات"، للكاتب عمار عبة    قسنطينة: وضع حد لنشاط عصابة اجرامية استولت على مبالغ مالية من منزل بالخروب    مجموعة جنيف تنظم ندوة حول حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    انسحاب المرتزقة وإعادة إعمار ليبيا أبرز الملفات المطروحة على طاولة "برلين 2" اليوم    حجز 12 قنطار من المخدرات قادمة من المغرب    منال حدلي تطمئن جمهورها حول حالتها الصحية    "الخطر الأعظم".. المتحور "دلتا" ينتشر بسرعة مخيفة في الولايات المتحدة    ورقلة وتقرت: تسجيل ظهور بؤر مبكرة لآفة البوفروة ببساتين النخيل    سجن الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز على خلفية قضايا فساد    محتجون يقطعون الطريق على جورج وسوف في مدينة طرابلس اللبنانية    تنبيه حول حالة الطقس: موجة حر تصل إلى 48 درجة عبر 6 ولايات    مستغانم.. انتشال جثة غريق في شاطئ سيدي المجدوب    سوناطراك: عدم إطلاق أي مشروع قبل تقييم تأثيراته على البيئة    يورو 2020.. إنجلترا أمام مهمة صعبة في الدور الثاني !    دنيا سمير غانم تغيب عن حفل تكريمها بمهرجان أسوان لأفلام المرأة    مناقصة تخص عقود منجمية: تنافس 260 عرضا تقنيا على 38 موقعا    حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة غير قابلة للتصرف    مولودية الجزائر يعلن نهاية موسم نجمه    وفاق سطيف يتخلى عن مدرب الرديف دون علم سرار    من المتوقع أن يبلغ انتاج القمح 2.3 مليون قنطار والي سوق أهراس يعطي إشارة انطلاق حملة الحصاد والدرس    يجب الالتفاف حول الرئيس تبون ومسعاه الوطني    9 وفيات.. 385 إصابة وشفاء 262 مريض    مدريد تصدر عفوا عن تسعة قادة انفصاليين كتالونيين مسجونين    صرخة حرم الصحفي سليمان الريسوني المعتقل في المغرب    "الرجل الرمادي".. المشروع المؤجَّل    بلعمري يقرر مغادرة ليون الفرنسي    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    استحضار للمسار العلمي والأكاديمي للراحل    الغش جريمة..    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجاهدون يعتبرون اغتيال فيرناند ايفتون ''جريمة دولة''‏
نشر في المساء يوم 17 - 12 - 2011

تطرق مجاهدون ورفقاء سلاح ومؤرخون، نهاية الأسبوع، بالمركز الثقافي الجزائري بباريس، إلى مسار المناضل فيرناند ايفتون مناضل القضية الوطنية الذي قتل بالمقصلة يوم 11 فيفري 1957 في سجن سركاجي بالجزائر العاصمة.
ووصف كل من المجاهدين محمد رضا وعبد القادر جيلالي غروج وكذا فيليكس كولوزي إلى جانب المؤرخ جون لوك اينودي اغتيال فيرناند ايفتون ب''جريمة دولة''.
وكان ايفتون وهو عامل شيوعي يعتبر القضية الجزائرية قضيته، حيث التحق بصفوف جبهة التحرير الوطني خلال صيف 1956 وفي شهر نوفمبر قرر وضع قنبلة في مصنع الغاز بالجزائر العاصمة، حيث كان يشتغل.
وشهد المؤرخ جون لوك اينودي أنه ''كان يعتزم إحداث تخريب مادي فادح. حيث عمل على أن لا يكون هناك ضحايا''.
وأضاف المؤرخ أنه تم اكتشاف القنبلة قبل انفجارها، حيث تم اعتقاله وتعرض على مدى ثلاثة أيام إلى أبشع أشكال التعذيب، وحكم عليه بالإعدام بعد عشرة أيام أي يوم 24 نوفمبر 1956 من طرف المحكمة العسكرية للجزائر العاصمة ''تطبيقا للإجراءات العقابية المرخصة من طرف السلطات الخاصة التي منحها النواب الفرنسيون لحكومة غي مولي.
ولم يقبل أي عضو من مجموعة المحامين الفرنسيين الدفاع عنه نظرا لتعرضهم لضغوطات كبيرة وحينها تم تعيين محاميين اثنين تلقائيا لم يتمكنا من القيام بشيء ضد هذا الحكم.
وعندما تمت دراسة طلب العفو في مجلس القضاء صوت حافظ الأختام آنذاك فرونسوا ميتيران في صالح إعدام فيرناند ايفتون.
وفي معرض حديثه عن الكتاب الذي ألفه حول النهاية الأليمة لإيفتون أكد المؤرخ غينودي أن غايته الوحيدة كانت تتمثل في البحث عن الحقيقة. وقال إن ''فرونسوا ميتيران بعث إلى المقصلة مناضلين آخرين للقضية الجزائرية قبل وبعد فيرناند ايفتون والتي ما زال جزء كبير من اليسار الفرنسي يدافعون عنها''. وصرح عبد القادر جيلالي غروج وهو محكوم عليه بالإعدام ''سابقا'' أن إعدام فيرناند ايفتون هو ''اغتيال محض بكل بساطة من طرف روبار لاكوست وغي مولي وكذا فرونسوا ميتيرون''. وذكر من جهته، المجاهد محمد رضا أن ايفتون حكم عليه بالإعدام من طرف المحكمة العسكرية ''بحجة أنه أراد تفجير الجزائر'' حسب تصريحات جاك سوستال حاكم الجزائر آنذاك.(واج)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.