غلاء أسعار حديد التسليح يتسبب في توقف عدة ورشات بجيجل    مجلس قضاء البليدة: انطلاق جلسة استئناف عبد الغني هامل و نور الدين براشدي    قسنطينة: تصدير 520 طنا من الاسمنت إلى إنجلترا و150 ألف طن من مادة الكلنكر لدول أفريقيا الغربية    رئيس الجمهورية يشرف على افتتاح السنة القضائية 2021-2022    تسجيل أكثر من 300 تدخل للحماية المدنية    أساتذة و تلاميذ مدرسة طارفة زغدود ببني ولبان مهددين بالموت تحت الأنقاض    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    دفع جديد لمسار السلم في مالي    الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    الصحافة بين الحرية والمسؤولية    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



على هامش المؤتمر الوزاري ال 17 لحركة دول عدم الانحياز
البنين تؤكد أن لا حل في منطقة الساحل بدون الجزائر
نشر في المساء يوم 30 - 05 - 2014

أكد وزير الشؤون الخارجية لجمهورية بنين ناسيرو باكو أريفاري، أن رئيس بلاده حمّله تبليغ السلطات الجزائرية قناعة بنين بأن "لا حل في منطقة الساحل بدون الجزائر". وأوضح السيد أريفاري لدى استقباله يوم الخميس من طرف رئيس المجلس الشعبي الوطني محمد العربي ولد خليفة، أنه "لا حل في منطقة الساحل بدون الجزائر؛ لكونها تلعب دورا محوريا لدعم الاستقرار والأمن بفضل إمكاناتها وحكمة قيادتها"، مضيفا أنه يحمل رسالة من رئيس جمهورية بنين إلى الرئيس بوتفليقة، يهنئه فيها بمناسبة إعادة انتخابه، ويشيد بما تتمتع به الجزائر من "استقرار سياسي ومؤسساتي"..
وعبّر وزير خارجية بنين عن امتنان بلاده للجزائر على مساعدتها، ولاسيما على المستوى الاقتصادي. من جانبه، أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني أن "التهديد الذي يمثله الإرهاب لم يعد مقتصرا على منطقة واحدة من العالم"، مضيفا أن "الجزائر تسعى فضلا عن محاربة هذه الآفة، لتطوير المجتمعات الإفريقية ومحاربة الفقر"، مؤكدا أن "العلاقات بين البلدين مبنية على التعاون والاحترام المتبادَل"، إلا أنها "لاتزال بحاجة إلى تجديد وإنعاش"، لاسيما على مستوى العلاقات بين مجلسي البلدين. وحيّا رئيس المجلس اعتراف بنين بحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، وجدّد "الموقف الثابت للجزائر إزاء هذا النزاع الذي ليست طرفا فيه".

زوما: الاتحاد الإفريقي أدرى بالوضع لتسوية الأزمات في القارة

أكدت رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي نكوسازانا دلاميني زوما يوم الخميس بالجزائر، أن الاتحاد الإفريقي هو "الأدرى بحقائق الوضع في إفريقيا، والكفيل بإيجاد حلول للنزاعات التي تشهدها القارة".
وقالت زوما عقب جلسة فطور عمل أقامها وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة على شرف الوفود الوزارية ورؤساء الدبلوماسية لبلدان حركة عدم الانحياز بقصر الأمم، لمناقشة موقف إفريقيا من برنامج التنمية لسنة 2015، إن "أمننا الشامل هو مسؤولية مجلس الأمن الأممي، لكننا نحن الأفارقة لاحظنا أن الحلول التي تقترحها الأمم المتحدة لا تتناسب مع الواقع الإفريقي".
وعلى إثر ذلك أضافت زوما أن الاتحاد الإفريقي قرر تأسيس مجلس أمن خاص به (مجلس السلم والأمن)، مهمته حفظ الأمن وتسوية النزاعات التي تنهك كاهل القارة السمراء، مشيرة في هذا السياق إلى أزمة إفريقيا الوسطى؛ حيث تبذل القوات الإفريقية جهودا كبيرة، جنّبت هذا البلد الإفريقي "كارثة إنسانية حقيقية". ووصفت زوما المحادثات التي جرت على هامش الندوة الوزارية لحركة عدم الانحياز حول ليبيا، ب "فرصة لتوحيد جهودنا كعرب وأفارقة، لإعادة الاستقرار إلى ليبيا".

لعمامرة يتحادث مع النائب الأول لرئيس وزراء صربيا ووزير خارجيتها

تحادث وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة يوم الخميس مع النائب الأول لرئيس وزراء صربيا ووزير خارجيتها إفيتشا داسيتش حول العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها. وصرح السيد داسيتش عقب هذه المحادثات قائلا: "تطرقنا خلال محادثاتنا للقاءات الثنائية التي قد تجمعنا في المستقبل، وعبّرنا عن إرادتنا في تعزيز علاقاتنا"، مبرزا "الروابط التاريخية" القائمة بين الجزائر وصربيا، مشيرا إلى أن "صربيا هي خليفة يوغوسلافيا السابقة".. واختتم قائلا: "إننا نريد تقوية العلاقات التي بنيناها في الماضي، وهذه أولويتنا".

واستقبال عدد من ممثلي البلدان والهيئات الدولية

استقبل الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية السيد سنوسي بريكسي عبد الحميد باسم وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة يوم الخميس، عددا من ممثلي البلدان والهيئات المشاركة في المؤتمر الوزاري ال 17 لحركة عدم الانحياز، من بينهم مديرة ديوان الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة السيدة سوزانا مالكورا، ورئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي نكوسازانا دلاميني زوما، والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، والممثل الدائم لتايلاندا بالأمم المتحدة نوراشي سين هشيني. كما استقبل، بشكل ثنائي، كلا من وزير الخارجية المصري نبيل فهمي، وزير الخارجية والتعاون الدولي الموريتاني أحمد ولد تقدي، ونائب وزير الخارجية السعودي عبد العزيز بن عبد الله آل سعود، ونائب وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمان بن اسم آل ثاني. كما شمل الاستقبال وزيرة خارجية مدغشقر "رازافيتريمو أريزولا لالا"، ووزير خارجية دولة لوزوطو محلبي كينيت تسيكوا، ووزير خارجية بنغلاديش عبد الحسن محمد علي والوزير المنتدب المكلف بالتعاون الدولي بدولة جيبوتي أحمد على سيلاي.. كما جرى استقبال مماثل لكل من وزير خارجية سريلانكا السيد بيريس والنائب الأول للوزير الأول الصربي إيفيكا داشيش ووزير خارجية البنين ناصيرو باكو أريفاري.

الجزائر جيبوتي: التوقيع على مذكرة تفاهم بين معهدي الدراسات الديبلوماسية

تم يوم الخميس بالجزائر التوقيع على مذكرة تفاهم بين معهدي الدراسات الديبلوماسية الجزائري والجيبوتي، بحضور وزيري خارجية البلدين السيدين رمطان لعمامرة ومحمود علي يوسف.وعقب التوقيع قال لعمامرة إنه "بتوجيه من رئيسي البلدين السيدين عبد العزيز بوتفليقة وإسماعيل عمر جيله، تَقرر أن ننشط في تعزيز التعاون بين الجزائر وجيبوتي"، مؤكدا أن "دعم القدرات في جيبوتي يُعتبر أولوية المرحلة"، مشيرا إلى أن الجزائر ساهمت في تكوين أعداد كبيرة من الطلبة ومن إطارات جمهورية جيبوتي الشقيقة. وأحسن دليل هو الوزير الأول الجيبوتي السابق، الذي قاد فريق الملاحظين للاتحاد الإفريقي خلال الانتخابات الأخيرة، وهو خريج المدرسة الجزائرية، ونحن نعتز بهذه العلاقة الوطيدة الحميمة بين البلدين الشقيقين".

.. وأخرى حول المشاورات الثنائية بين وزارتي الشؤون الخارجية للجزائر وسريلانكا

ووقّع على مذكرة تفاهم حول المشاورات الثنائية بين وزارتي الشؤون الخارجية للجزائر وجمهورية سريلانكا، وزير الشؤون الخارجية السيد رمطان لعمامرة ونظيره السريلانكي ج. ل. بيريس. وبالمناسبة، ثمّن السيد لعمامرة إعادة تنشيط العلاقات الثنائية بين البلدين، التي أكد أنها "تتميز دائما بالتنسيق المستمر"، معتبرا أن البلدين الشقيقين ساهما ومنذ فترة طويلة، في نهضة حركة عدم الانحياز، وفي الرفع من فعالياتها في الساحة الدولية، مشيرا إلى أن قيادة البلدين نسّقت وساهمت وتضافرت جهودهما في تقديم خدمات معتبرة لحركة عدم الانحياز عبر التاريخ" . من جهته، أشاد وزير الخارجية السريلانكي بمستوى التفاهم القائم بين بلاده والجزائر، وقال إنهما يتقاسمان مبادئ كثيرة وآمالا؛ باعتبارهما أعضاء في حركة عدم الانحياز. كما حيّا السيد بيريس وقوف الجزائر إلى جانب بلاده في مواجهة التحديات التي عرفتها مؤخرا، معربا عن آماله في الاستمرار في دعم التعاون بين البلدين الصديقين بما يخدم مصلحة شعبيهما.

والتوقيع على بروتوكول حول المشاورات الثنائية بين خارجيتي الجزائر وبنغلاديش

وقّعت وزارتا الشؤون الخارجية للجزائر وجمهورية بنغلاديش يوم الخميس على بروتوكول حول المشاورات الثنائية بين البلدين. وعقب التوقيع صرح السيد لعمامرة بأن البروتوكول يرمي إلى دعم التشاور السياسي بين البلدين الشقيقين، مشيرا إلى أن "العلاقات بين الجزائر وبنغلاديش علاقات قديمة وقوية، وقد دأبتا على تبادل وجهات النظر في أمور تهم البلدين في القارة الآسيوية والقارة الإفريقية، كمشاكل الشرق الأوسط، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والأزمة السورية، مؤكدا أن التضامن العربي الآسيوي والإفريقي يُعتبر حجر زاوية لعقيدة عدم الانحياز ولتحركات مجموعة الحركة". ومن جهته، أعرب وزير خارجية بنغلاديش عن ارتياحه للتعاون بين بلاده والجزائر، معتبرا أن التوقيع على مذكرة التفاهم ستعطي دفعا للعلاقات القائمة بين البلدين.

مدلسي يستقبل وزير خارجية دولة الكويت

استقبل رئيس المجلس الدستوري مراد مدلسي يوم الأربعاء بمقر المجلس، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير خارجية دولة الكويت الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، الذي يشارك في المؤتمر الوزاري السابع عشر لحركة عدم الانحياز المنعقد بالجزائر.
وجاء في بيان صدر يوم الخميس عن المجلس الدستوري، أن السيد مدلسي والشيخ صباح خالد الحمد الصباح، قد استعرضا "واقع العلاقات الثنائية المتميزة وآفاق تطويرها في شتى المجالات، خاصة بين الهيئتين المكلفتين بالرقابة الدستورية في البلدين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.