أساتذة الابتدائي ببومرداس في إضراب    بوزيد: الجامعة الجزائرية تسير نحو الاستجابة للمتطلبات الوطنية    قانون المحروقات يكرس المحافظة على السيادة الوطنية    عماري: صندوق خاص لدعم الشباب في المجال الفلاحي    بلجود يطمئن مكتتبي "عدل2" بتسخير كل الإمكانات لاستكمال المشاريع    جمعية «الأمل» أنشطة متعددة في أكتوبر الوردي    استياء وسط الأولياء ورحلة البحث عن اللقاح المفقود    إدارة سوسطارة تطعن في قرار الرابطة    حكام ماليون لمباراة المغرب - الجزائر    مفرزة للحيش الوطني الشعبي تقضي على ارهابي خطير بتيسمسيلت    31 جريحا بسبب حوادث المرور بالطرقات    قافلة شبانية تجوب أهم المناطق السياحية بولاية تلمسان    جمال قرمي في لجنة تحكيم مهرجان المسرح الموريتاني        تنظيم مباراة ودية بين الجزائر-فرنسا    شنين: “الجزائريون يتظاهرون منذ 7 أشهر دون أي قطرة دم “    طلبة في الهندسة المعمارية من شتوتغارت ينهون رحلة علمية بولاية غرداية    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالعاصمة    الإشاعة لا تطفئها إلا الحقيقة...؟!    الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر "أنجام"    VFS Global يستأنف نشاطه    “الأفلان” يحسم موقفه من مشروعي قانوني المالية والمحروقات يوم الأربعاء    الانتخابات الرئاسية في تونس: فوز قيس سعيد ب 72.71 بالمائة من الأصوات    أمطار رعدية غدا الثلاثاء في عدة ولايات بشرق الوطن    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    وتيرة بطيئة جدّا في دراسة الملفات    بوقدوم يتحادث مع كاتب الدولة الاسباني للشؤون الخارجية    «الخضر» يطمحون لتحقيق الانتصار أمام منتخب قوي    راضون بما حقّقناه خلال الموعد القارّي    خاليدو كوليبالي لا يفكّر في مغادرة «الكالتشيو»    الجيش السوري ينتشر في مناطق حدودية شمال البلاد    انطلاق أول رحلة للقطار الجديد بين تقرت والجزائر العاصمة    “عدة فئات” تتهرب من الضريبة في الجزائر    سيدي بلعباس: عناصر الأمن تواصل محاصرة الشرطي المتورط في مقتل أربعة أشخاص        المهرجان الوطني للموسيقى العصرية: الطبعة ال18 بوهران ما بين 25 و30 ديسمبر    شنين : لازال المواطنين يتظاهرون منذ سبعة أشهر دون أي قطرة دم أو صدام مع قوات الامن.    مانشيستر سيتي: محرز أحسن لاعب في شهر سبتمبر    منح3 علماء جائزة نوبل للاقتصاد    البطولة الوطنية العسكرية للكاراتي دو: انطلاق المنافسة بمشاركة 20 وفدا رياضيا    مركب “توسيالي” للحديد والصلب يصدر أول شحنة لأنابيب النقل الكبرى نحو بلجيكا    بمشاركة فنانين عالمين … افتتاح معرض جماعي “لقاء هنا وهناك”بقصر رياس البحر    غلام الله يشارك في أشغال المؤتمر العالمي لدور وهيئات الإفتاء في العالم بالقاهرة    هزة أرضية بقوة 3 بولاية بجاية    توزيع 623 وحدة سكنية من مختلف الصيغ بجيجل    أسعار النفط في منحى تنازلي    رفع التجميد عن مشاريع الجنوب والهضاب العليا    ‭ ‬الأفسيو‮ ‬يدعم مراجعة قاعدة‮ ‬51‮/‬49‮ ‬    دورة دولية لرسم الخرائط المتعلقة بالأمراض المنقولة بالحشرات    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    العرب .. جسد بلا رأس ولا أطراف    «الفايبر» يقود أم ل5 أطفال وصديقها إلى الزنزانة بتهمة الزنا بالمحقن    حلمت بابتلاع خاتمها فاكتشفت المفاجأة الكبرى    النحل يعيق إقلاع طائرة لساعات    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    أحاديث قدسية    في رحاب آية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائريون على الأعصاب
في خضم تسارع رهيب في الأحداث ودخول الجيش على الخط
نشر في المواطن يوم 31 - 03 - 2019

لم تكن ليلة أول أمس، عادية في يوميات الجزائريين، في خضم تسارع رهيب في الأحداث ودخول المؤسسة العسكرية على الخط، عقب إصدار قيادة الأركان بيانًا ناريًا، حذّرت فيه ممن وصفتهم ب "الجماعة المشبوهة" لضرب صورة الجيش، التي إجتمعت على ما يبدو بضاحية زرالدة غرب العاصمة.بدى أول أمس، هادئًا من دون أحداث كبرى، فالجميع عاد إلى حياته الطبيعية بعد مشاركة الملايين في مسيرات سلمية جابت مدن الجزائر، في سادس جمعة على التوالي، للمطالبة برحيل النظام وكافة رموزه من دون استثناء، تحت شعار "فلترحلوا جميعًا". في حدود الساعة السابعة مساءًا، انقلبت الأمور رأسًا على عقب، بإصدار قيادة الأركان بيانًا شديد اللهجة تدعو فيه لإعلان حالة شغور كرسي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، للمرة الثانية على التوالي، عقب اجتماع طارئ جمع قايد صالح مع مسؤولين في الجيش بمقر وزارة الدفاع الوطني، خُصص لبحث مستجدات الوضع العام في البلاد، بحسب بيان للوزارة.
تفاجأ الجزائريون وهم يسمعون بالاتهامات التي وجهها صالح لمن أسماهم ب "بعض الأطراف ذوي النوايا السيئة، بأنهم يعملون على إعداد مخطط يهدف إلى ضرب مصداقية الجيش والالتفاف على المطالب المشروعة للشعب"، وفق تعبيره.
"بتاريخ 30 مارس 2019 تم عقد اجتماع من طرف أشخاص معروفين، سيتم الكشف عن هويتهم في الوقت المناسب، من أجل شن حملة إعلامية شرسة في مختلف وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي ضد الجيش الوطني الشعبي وإيهام الرأي العام بأن الشعب الجزائري يرفض تطبيق المادة 102 من الدستور"، يقول القايد صالح.
وشدّد الفريق على أن "كل ما ينبثق عن هذه الاجتماعات المشبوهة من اقتراحات لا تتماشى مع الشرعية الدستورية أو تمس بالجيش الوطني الشعبي، الذي يُعد خطا أحمرًا، هي غير مقبولة بتاتًا وسيتصدى لها الجيش الوطني الشعبي بكل الطرق القانونية".
كلام قايد صالح، بدى غامضًا، فمن هُم هؤلاء الأشخاص المشبوهين الذين يجتمعون في السر وبأي صفة سياسية ينشطون ويتحركون بها، وهل هي نفس القوى غير الدستورية التي يجرى التحدث عنها، من طرف سياسين في المعارضة والموالاة؟. ظل السؤال مطروحًا إلى غاية، نشر رئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، محسن بلعباس، تدوينة عبر حسابه على الفاسبوك، كشف فيها أن "الاجتماع الذي تحدث عنه الفريق أحمد قايد صالح بشأن أشخاص معروفين من أجل شن حملة إعلامية شرسة ضد الجيش الوطني الشعبي، انعقد بزرالدة، وحضره شقيق الرئيس، السعيد بوتفليقة والرئيس السابق لجهاز المخابرات محمد مدين ( أحيل على التقاعد عام 2015 بقرار من بوتفليقة)". وأعاب رئيس "الأرسيدي" "فقدان قايد صالح الشجاعة لذكر أسماء الأشخاص الذين اجتمعوا بزرالدة" معتبرًا أن ذلك "يُوحي بأن اللعبة لم تحسم لصالحه، لحسن الحظ الشعب مُصمم على الدفاع على وطننا".
حالة الترقب والسوسبانس، إرتفعت وسط الجزائريين، ببث أخبار خطيرة تتحدث عن إجتماع سري جمع قائد جهاز المخابرات السابق، الجنرال توفيق واسمه الحقيقي الفريق محمد مدين، ومدير المخابرات العسكرية اللواء بشير طرطاق، والسعيد بوتفليقة حضرته عناصر من المخابرات الفرنسية، بهدف حل البرلمان، واستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وإحداث فراغ قانوني. الأكثر من ذلك، نقلت أخبارًا عن انتشار كثيف للقوات الخاصة التابعة للدرك الوطني، وهو ما أرعب الجزائريين، وشرع عدد كبير منهم يبحث عن إجابة عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، بينما نشر نشطاء صور مباشرة من الشوارع التي كانت هادئة.
في تلك الأثناء، خرج بعض الجزائريين للتظاهر بشوارع العاصمة دعمًا لمؤسسة الجيش، عقب إعلان قائد الأركان الفريق أحمد قايد صالح عن ضرورة تطبيق المادة 7 و8 و102 من الدستور، رافعين هتافات "الشعب والجيش: خاوة خاوة"، كما إشتد النقاش بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول بيان قايد صالح الناري، فهناك من رأى أنه يُشكل "تطورًا مهمّاً وإيجابيًّا لتسوية الأزمة السياسية"، بينما عبر البعض الآخر عن رغبته في إظهار نوايا حسنة أكثر عن طريق محاسبة الأشخاص المشبوهين، وعدم الالتفاف على الإرادة الشعبية باختطاف حراكهم الشعبي.
بعدما قضى الجزائريون ليلة بيضاء، استيقظوا على خبر جديد صبيحة أمس، بإيقاف رجل الأعمال المثير للجدل علي حداد، على المعبر الحدودي مع تونس أم الطبول، عقب 3 أيام من انسحابه رئاسة منتدى رؤساء المؤسسات في سياق سلسلة استقالات سابقة من المنتدى. إيقاف علي حداد، وهو أحد أبرز رجال الأعمال الداعمين للرئيس بوتفليقة، لم يكن الآخير على مايبدو، في ظل تواتر أنباء عن إيقاف محتمل لعدة متنفذين آخرين، لا يستبعد بأن يكونوا من الرؤوس الكبيرة. ج/س


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.