تسوية عقود ماقبل التشغيل وجلسات حول رقمنة المؤسسات والإدارات    “النهضة لم تدعم بن فليس”    «التعديل لجلب الاستثمار الأجنبي ولن يمس بالسّيادة الوطنية»    سوناطراك تعزّز موقعها في السّوق الإيطالية    هدّام: الأولوية في التّوظيف لليد العاملة المحلية    ميهوبي يعرض 15 التزاما و200 إجراء في حملته الانتخابية    الجيش يوقف أشخاصا ويضبط قطعا من مادة الديناميت    الجزائر.. ثالثة في احتياطي الذهب عربيا    مخاوف من حرب صهيونية جديدة على غزة    عام حبسا مع ستّة أشهر غير نافذة في حق 21 موقوفا    حملة تشخيص داء السكري ومضاعفاته بتيبازة    آدم زرقان.. سأعمل على خدمة المنتخب    الاتحاد الانجليزي يستبعد سترلينغ من المنتخب    «العميد» أمام فرصة الانفراد بالصدارة من بوابة «الكناري»    موراليس يصل إلى المكسيك بعد منحه اللجوء السياسي    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    بلماضي: «مواجهة زامبيا صعبة لأننا أبطال إفريقيا والجميع يريد الفوز علينا»    ڨالمة: أحياء سكانية تسبح في البرك    مؤتمر البوليساريو: انطلاق الندوات التحضيرية على مستوى الجيش الصحراوي    العاصمة.. تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب التبغ بالدار البيضاء    إنقاذ 8 أشخاص من عائلتين تعرضوا لاختناقات بالغاز في باتنة    عنابة.. حجز قرابة ال3300 قرص مهلوس بالكاليتوسة    توقاي، دغموم وبوصوف على "رادار" بلماضي    وداعا لمشكل الحاويات في بلادنا    هزة أرضية ببجاية    وفاة شخص في حادث اصطدام بين قطار وسيارة سياحية بالبويرة    فيكا 10: عرض ثلاثة أفلام قصيرة بالجزائر العاصمة    فلاحو وهران يشرعون في تسوية عقاراتهم الفلاحية    كشف وتدمير خمسة مخابئ للإرهابيين وكمية من الذخيرة بولاية المسيلة    بطولة العالم لكرة القدم داخل القاعة للصم: الجزائر-إسبانيا غدا الأربعاء في ربع النهائي    تكوين مهني: توصيات الندوة الوطنية ستعتمد كورقة طريق لتحسين أداء المؤسسات التكوينية    الجزائرية مونية قاسمي تحرز الميدالية البرونزية    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    محرز: 4 لاعبين طالبوا بالتعاقد مع بلماضي    رياح قوية بعدة ولايات شرقية    مهرجان الجزائر الدولي للسينما: عرض الفيلمين الوثائقيين "بوركينابي باونتي" و"على خطى ماماني عبدولاي"    فيكا 10: عرض فيلم "لو سيلونس دي زوتغ (صمت الآخرين)"    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    مباحثات أمريكية-فرنسية حول سوريا وإيران والناتو    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    نقل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى المستشفى بسبب نزيف في المخ    في‮ ‬ظل اختلاف الرؤى    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    قال أن وقف نشاط التركيب‮ ‬يهدد‮ ‬26‮ ‬ألف وظيفة‮.. ‬تكتل المصنعين‮: ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮:‬    شهدتها عدة ولايات من الوطن    المعلمون‮ ‬يشلون المدارس عبر الوطن    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    .. عين على كفاح المرأة المظهدة في «msg»    «المجال الفني أصبح محتكرا من قبل أطراف معينة تعمل على إقصاء المواهب الشابة»    المَولد النبَوي و إرْهاصُ التمثيل..    التمييز الذي تعانيه الأقليات المسلمة.. الجزائريون عينة    يوم تكويني لفائدة صحفيّي العاصمة    عراقيل بالجملة والتحدي قائم    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما وصلت أعدادهم أكثر من 60 شابا أسبوعيا حراقة يستغلون وقت الإفطار لامتطاء قوارب الموت في غفلة من حراس السواحل
نشر في المواطن يوم 29 - 08 - 2010

خبراء يؤكدون أن الفقر و الحاجة الملحة للعمل هي دافعهم حكايات متعددة لواقع واحد، هو واقع "الحراقة" في الجزائر، شباب من مختلف الأعمار يختارون مواجهة الموت من خلال امتطاء "الزودياك" و الإبحار إلى بلاد الأحلام . . أوروبا، يغامرون بأغلى ما لديهم و هو الحياة و بفضلون أن يكونوا طعاما للأسماك على أن يستمروا في العيش تحت عتبة الفقر و شبح البطالة . . و العجيب أن محاولات الإبحار السري قد كثرت منذ حلول الشهر الفضيل، فوقت الإفطار و انشغال الجميع بملأ البطون فرصة لا تعوض بالنسبة لهم لتحقيق الحلم الكبير، حلم الوصول إلى الجنة الأوروبية.
تحقيق: اريج ،ب
رغم كل الإجراءات الردعية التي سنتها الدولة للحد من ظاهرة الهجرة السرية، و رغم الآلاف المؤلفة من الشباب الذين لقوا حتفهم في عرض البحر الهائج و الموحش، إلا أن فكرة الهروب إلى بلاد الأحلام لا تزال تنخر في أذهان شبابنا حتى الفتيات منهم و أصبح هاجسهم الوحيد هو الإفلات من حراس الحدود و بلوغ الجنة الأوروبية بأية طريقة كانت،
و هكذا وجدوا طريقة أخرى للإفلات من قبضة حراس الحدود و هي انهماكهم بملأ بطونهم وقت الإفطار بعد يوم كامل من الصيام.
"رحلة الموت" تنتعش في رمضان
يختار المهاجرون غير الشرعيون "الحراقة" بأنحاء شتى من المدن الجزائرية كالعاصمة، عنابة و وهران، توقيت الإفطار من كل يوم من شهر رمضان لتنفيذ "رحلة الموت"، وذلك للإفلات من قبضة عناصر حراس السواحل، ظنا منهم أن الحراسة على مستوى الشواطئ، في مثل هذه المناسبات، تقل كثيرا عن الأيام العادية. وأفادت مصادر مطلعة، أن عملية توقيف 18 حراقا في اليوم الأول من رمضان بشاطئي وادي بقرات والخروبة بعنابة سمحت بتراجع محدود في عدد العمليات التي يقوم بها الحراقة، الذين يستغلون وقت الإفطار لتنفيذ رحلة الموت والإفلات من حراس السواحل. وأكدت مصادر من حراس السواحل ومصالح الدرك بعنابة على قيامها في الثلاثة أيام الأولى من شهر رمضان الكريم بالعديد من عمليات المطاردة في عرض البحر لمجموعات صغيرة من الحراقة، تضم كل مجموعة في صفوفها مابين سبعة إلى عشرة أشخاص، سرعان ما تفر إلى وجهات نحو شواطئ المدينة مثل طوش، الخروبة وغيرهما. وأضافت المصادر ذاتها أن العملية الوحيدة، التي تم فيها توقيف فيها 18 حراقا، تمت على بعد أميال من شاطئي وادي بقرات والخروبة، مؤكدة أن حراس السواحل سطروا برنامجا خاصا لمراقبة الشواطئ خلال شهر رمضان لتفادي انطلاق قوارب الموت في توقيت الإفطار، وذلك بتكثيف الدوريات في هذا التوقيت بالذات. كما أن شهر رمضان أصبح فرصة أخرى ينتهزها المهاجرون غير الشرعيين، ظنا منهم أن حرس السواحل في غفلة منشغلين بتناول الإفطار، بدليل أن محاولات "الحرقة" لا تزال متواصلة من قبل عشرات الشباب الذين يستغلون وقت الإفطار لتنفيذ رحلة الموت والإفلات من قبضة حراس السواحل. وأضافت أن الدوريات الاستطلاعية لحراس السواحل لم تثن جحافل الحراقة من القيام بالمغامرة من جديد، طالما أن مجموعة من الحراقة غادرت شواطئ عنابة في مساء اليوم الأول من رمضان، موازاة مع المجموعة التي تم توقيفها، قد وصلت إلى السواحل الإيطالية، حيث تمكن عدد من أفراد تلك المجموعة من الاتصال بذويهم.
ويقول "ناصر. ت" الحاصل على شهادة ليسانس في الأدب العربي دفعة 1995 لم يجد عملا إلى غاية اليوم، بالرغم من سعيه ومشاركته في مسابقات التوظيف الخاصة بقطاع التربية في عدد من ولايات الوطن وحتى الجنوب دون جدوى
:" بلغت من العمر 38 سنة دون أن اشتغل أو أتزوج وأكوّن أسرة، أفق مسدودة أمامي، فالحرقة هي خلاصي الوحيد مهما كانت العواقب ".
ويتفق معه ابن حي 11 ديسمبر "أحمد. ف" الذي قامت مصالح الشرطة بحجز بضاعته عندما كان يبيع مثل غيره من التجار الفوضويين، ويقول أحمد " نحن جهزنا أنفسنا، بعد أن اشتركنا في شراء قارب وجهاز "جي.بي.أس"، حيث نترصد الفرصة للذهاب في شهر رمضان، خاصة أن الحراسة على مستوى الشواطئ، في مثل هذه المناسبات، تقل بكثير عن الأيام العادية ".
منهم حاملو شهادات جامعية و من تحصلوا على البكالوريا مؤخرا و فتيات
كشف فاروق قسنطيني رئيس اللجنة الوطنية الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان، في تصريح له، أن قوافل الحراقة تضاعفت منذ نهاية مونديال جنوب إفريقيا وتقرر إعداد تقرير مفصل وخاص بالظاهرة سيرفع لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قريباً .
وأكد نفس المتحدث، أنه من بين الحراقة حملة شهادات جامعية وهناك أيضا من نجح في شهادة البكالوريا مؤخرا، وفتيات يقطن في عنابة والطارف و أفاد قسنطيني، بأن عدد الحراقة بلغ 60 شابا أسبوعياً بين محاولة تنتهي بالفشل وأخرى يتمكنون خلالها من بلوغ الضفة الأخرى .
ولم يخف رئيس اللجنة، قلقله الشديد من بروز ظاهرة الحراقة خلال الأسابيع الماضية، مشيراً إلى أن الوضع أصبح خطيرا للغاية ويستدعي الأمر إعادة النظر في المخطط الذي يتم الاعتماد عليه في مواجهة الظاهرة .
وقررت لجنة حقوق الإنسان بناء على تزايد نشاط الشبكات الإجرامية للهجرة غير الشرعية إعداد تقرير خاص حول الظاهرة يتم فيه إدراج مختلف الإحصاءات والحلول التي يجب إدراجها بشكل مستعجل .
وقال قسنطيني :" إن السبب الرئيسي الذي يدفع بالشباب اليائس إلى اختيار الهجرة غير الشرعية يتمثل أساسا في الفقر والحاجة الملحة للبحث عن العمل ". وفند قسنطيني أن يكون للهجرة غير الشرعية أسباب سياسية بقدر ما هي أسباب اقتصادية قاهرة تدفع بحاملي الشهادات الجامعية والبطالين وأصحاب الدخل المحدود للبحث عن منفذ يمكنهم من الوصول إلى إسبانيا أو إيطاليا لتحسين مستواهم المعيشي ، مشيراً إلى هذا الأمر مشكل غياب السكن الذي أصبح يؤرّق المواطنين اليائسين فالنسبة الغالبة من الحراقة يعانون من أزمة سكن تدفعهم إلى ركوب قوارب الموت .
وأثار عدد من العارفين بخبايا الحراقة أن الظروف المناخية خلال الفترة الأخيرة أصبحت مواتية جداً لنقل أعداد معتبرة من الحراقة لسهولة نقلهم في الصيف الذي يبقى الفصل المفضل لتكثيف الهجرة نحو الضفة الأخرى . ومن هذا المنطلق يعتبر رئيس اللجنة بأن التقرير الخاص حول الظاهرة الذي سيكون على طاولة رئيس الجمهورية قريبا سيقترح بشكل مستعجل أن يتم التكفل بمشكل البطالة تحديدا من أجل كبح قوافل المهاجرين .
وبلغ عدد من يقررون الانسياق في وعود شبكات الهجرة غير الشرعية أسبوعيا منذ الخروج المبكر للفريق الوطني من كأس العالم، ونهاية هذه التظاهرة الكروية تحديدا حوالي 60 شابا عبر السواحل، خاصة في مدينة عنابة وعين تموشنت ووهران ويتم إحباط أغلب المحاولات من طرف حرس السواحل .
الحكومة تدرس إلغاء تجريم "الحراقة"
كشفت مصادر برلمانية، أن الحكومة تدرس تعديل قانون العقوبات بما يلغي تجريم الحراقة، ويتوقع أن تطرح التعديلات التي تسقط طابع التجريم ضد الحراقة خلال الدورة الربيعية المقبلة للبرلمان .
وذكرت مصادر إعلامية، أن الحكومة فكرت في التراجع عن التشديدات العقابية الواردة في قانون العقوبات المعدل خلال الدورة الربيعية لسنة 2009م ، مع الإبقاء على العقوبات الردعية ضد الشبكات المتخصصة في تهريب الحراقة .
وأوضح مصدر برلماني أن سعي الحكومة لإعادة النظر في قانون العقوبات الذي يفرض عقوبات قاسية ضد الشباب الحراقة يأتي بعد أن اتضح فشل الأسلوب الردعي في كبح إرادة المغلوبين على أمرهم والمدفوعين إلى الموت بسوء المعيشة وعدم التكفل بأوضاعهم .
وذكر نفس المصدر، أنه بعد ساعات فقط بعد مصادقة نواب المجلس الشعبي الوطني على قانون العقوبات بمادته التجريمية ضد الحراقة شهدت سواحل عنابة موجة هجرة غير شرعية أوقف خلالها 28 شابا على متن قوارب الموت. ولاحظ المختصون خلال الآونة الأخيرة تراجع الهجرة غير الشرعية، مرجعين بعض أسباب التراجع إلى الوثبة التي أحدثها المنتخب الوطني لكرة القدم منذ شهر نوفمبر الماضي ، لكن المخاوف من عودة قوارب الموت إلى الواجهة بدأت تطفو إلى السطح، خاصة وسط مئات العائلات التي تشتبه في عزم أبنائها على المغادرة.
رادارات وكاميرات حرارية متطورة إسبانية لرصد قوارب الحراقة الجزائريين
أعلنت السلطات الإسبانية عن تنصيب رادارات متطورة على طول السواحل الجنوبية الشرقية للمملكة، في كل من ألميريا، مورسيا و قرطاجنة، قصد رصد قوارب الحراقة الجزائريين التي ما زالت تتدفق على المنطقة .
و أشار مندوب الحكومة الإسبانية بمدينة مورسيا رافاييل غونزاليس توفار، في تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام، أن الحكومة الإسبانية قررت تنصيب هذه الرادارات حتى تتمكن من رصد قوارب الحراقة، التي تنقل مهاجرين سريين قادمين من الجزائر، وذلك على مسافات بعيدة من الشاطئ الإسباني، حتى يتسنى إعادة المهاجرين غير الشرعيين إلى الجزائر مباشرة قبل أن تطأ أقدامهم التراب الإسباني.
وتريد مدريد التوقيع على اتفاقية مع الجزائر لتسيير دوريات مشتركة للمراقبة على طول سواحل البلدين، على غرار ما هو موجود ومعمول به بين إيطاليا وليبيا، مما أدى إلى تقلص تدفق الحراقة على السواحل الإيطالية من 18 ألف خلال 9 أشهر من العام الماضي إلى 1800 خلال التسعة أشهر الأولى من هذا العام، وهو ما تأمل الحكومة الاشتراكية الإسبانية في الحصول عليه من نظيرتها الجزائرية لأجل تسيير دوريات مشتركة لبحريتي البلدين، وهذا خلال الزيارة المرتقبة لوزير الداخلية الإسباني في الأيام المقبلة إلى الجزائر، حسب ما كشفت عنه سابقا مصادر إعلامية إسبانية.
وإلى جانب هذا ، قررت مدريد كذلك تنصيب كاميرات رصد حرارية فائقة التكنولوجيا على طول السواحل الجنوبية الشرقية للمملكة، بإمكانها هي الأخرى رصد الطاقة المتولدة عن محركات القوارب التي يستعملها الحراقة على بعد 30 ميلا بحريا.
حالة تأهب قصوى للنظام الرقابي بسبب تضاعف أعداد الحراقة
أكد مسؤول المجموعة الإقليمية لحراس السواحل على مستوى الواجهة البحرية التابعة لولاية الطارف، بأنه تم إعطاء توصيات لرفع درجة النظام الرقابي على مستوى جميع النقاط والمنافذ البحرية إلى الحد الأقصى طيلة شهر رمضان، وذلك تحسبا لاستغلال هذه الفترة من قبل شبكات الحراقة لتنفيذ رحلاتها نحو الضفة الأخرى من المتوسط.
و أوضح ذات المتحدث، حسب مصادر إعلامية، أن مخطط العمل سيحافظ على نفس المنظومة الرقابية والوسائل المجندة على طول الشريط الساحلي التابع لولاية الطارف، غير أنه سيتم مضاعفة التجنّد خلال شهر رمضان الكريم لوجود مؤشرات قوية تفيد بإمكانية استغلال شبكات الحرافة لهذه الفترة للقيام برحلات على متن قوارب الموت، ظنا منها بأن طوق الرقابة الذي يفرضه حراس السواحل سينخفض بعض الشيء بفعل شهر الصيام.
وأضاف المسئول أنه قد تم تسجيل محاولات خلال شهر أوت الماضي مع إمكانية استمرار المحاولات، كون أن هؤلاء الشباب يستغلون فرصة الصيف للعمل من أجل ضمان قيمة الرحلات.
وترجع دواعي هذه التدابير إلى عدة عوامل، أهمها استقرار الظروف المناخية بفعل تزامن شهر رمضان مع فترة الصيف، الأمر الذي يعد عاملا مشجعا للحراقة لتنفيذ رحلاتهم باتجاه الضفة الإيطالية، بالنسبة للرحلات التي تنطلق من سواحل ولاية الطارف، انطلاقا من الشكوبية إلى غاية شاطئ المسيدا للوصول إلى الجزيرة الإيطالية في الضفة الأخرى للمتوسط، فضلا عن تجارب السنوات السابقة التي أظهرت ترصد شبكات الهجرة السرية لموسم رمضان من أجل تجسيد مخططاتها، على غرار ما تم السنة ما قبل الماضية، عندما انتشل أعوان حراس السواحل جثث شباب بشاطئ العوينات شرقي القالة.
وتتزامن هذه التدابير المشددة مع تسجيل وحدات حراس السواحل على مستوى واجهاتها البحرية، سيما الشرقية منها، عدة تدخلات بفعل تكثيف المهاجرين غير الشرعيين رحلاتهم خلال الأسابيع القليلة الماضية، كان آخرها هلاك 14 شخصا من سكيكدة وعنابة في الأيام الماضية.
اريج ،ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.