رفع الحصانة البرلمانية عن عضوي مجلس الأمّة علي طالبي أحمد أوراغي    تركيا توافق على تعليق عمليتها العسكرية في سوريا    محكمة سيدي أمحمد: قاضي التحقيق يأمر بإيداع بهاء الدين طليبة الحبس المؤقت    استئناف نشاط مصنع "رونو" الجزائر سنة 2020    آخر أجل لإيداع ملفات الترشح يوم 26 أكتوبر    المحليون يصلون المغرب تأهبا للقاء الإياب    الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتوصلان إلى اتفاق بشأن بريكسيت    الأسد: سوريا سترد على العدوان التركي عبر كل الوسائل المشروعة المتاحة    الجيش تنتشل جثة مواطن جرفته مياه الوادي في الأغواط    زطشي يطشف عن تطورات كثيرة حول ودية الجزائر - فرنسا    عطال وبوداوي يضيعان مباراة “البياسجي”    دفتر شروط جديد لتركيب الأجهزة الكهرومنزلية    "يوم الهجرة: الثلاثاء الأسود لمجازر 17 أكتوبر 1961" عنوان معرض بوهران    العراق: اغتيال صحفي وزوجته وابنهما في كردستان    وفاق سطيف يصرف النظر عن المدرب التونسي الزلفاني    تصفيات بطولة افريقيا للمحليين (العودة) المغرب - الجزائر: التشكيلة الوطنية تتنقل الى المغرب    الكشف عن ورشة لإعداد الأسلحة التقليدية في تبسة    الالعاب العسكرية العالمية : المنتخب الجزائري يفوز على ايرلندا برباعية كاملة    الحملة الوطنية "شهر بدون بلاستيك": استرجاع 38ر474 طن من النفايات البلاستيكية    ميراوي: عمال الصحة مدعوون إلى العمل على تحسين نوعية الخدمات    أمن عنابة ينجح في تفكيك ورشة سرية لصناعة الشمة المقلدة    وهران: تصدير 30 ألف طن من الحديد المسلح إلى كندا    أكثر من 250 ألف مسجل في برنامج السكن «أل.بي.أ»    «الكنابست» يتمسك بمطلب رفع الأجور والتقاعد النسبي للأساتذة    أزيد من 84 ألف طالب يجتازون مسابقة الدكتوراه بداية الأسبوع المقبل    أسعار النفط تنخفض بفعل دلائل على زيادة كبيرة للمخزونات الأمريكية    حادث مرور أليم يسفر عن مقتل وإصابة 30 معتمرا في السعودية    الجالية الجزائرية مطالبة بتفعيل دورها في ترقية الاستقرار بالبلاد    اتفاق يضم مجمعات جزائرية بمختلف القطاعات في تكتل موحد    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    بأوبرا الجزائر    في‮ ‬دار الفنان لولاية البليدة    ينظم قريباً‮ ‬بمتحف‮ ‬أحمد زبانة‮ ‬بوهران    بعد الفوز العريض على كولومبيا    يسعى للضغط على الفلسطينيين للإنسحاب من الهيئات الدولية    بعد أسبوع من العسكرية التركية    خلال مشاركته في‮ ‬المنتدى العالمي‮ ‬للضمان الاجتماعي‮ ‬ببروكسل    وهران‮ ‬    أكد إمكانية التوصل لحل القضية الصحراوية    تسجيل‮ ‬435‮ ‬حالة لالتهاب السحايا في‮ ‬ظرف‮ ‬4‮ ‬أشهر    إصابة 435 ب"التهاب السحايا" في 14 ولاية    القبض على مروجي المخدرات والمؤثرات العقلية    12 جمعية في الموعد نهاية أكتوبر الجاري    «هدفي الترويج للسياحة الجزائرية في عملي الجديد»    شيخوخة الحيطان    عام حبسا للصّ ضبط متلبسا بسرقة صندوق فولاذي بسيدي البشير    مجموعة شتتها سوء التسيير    نقائص تعترض تطوير الشعبة    أوضاع كارثية بالابتدائيات واحتجاجات على الأبواب    الحبيب السايح وناصر سالمي ومنى صريفق على خشبة التتويج    الشروع في تهيئة الأسواق الجوارية    فرتوني يستعرض الممارسة الشعرية للتوارق    مشاركة فاعلة لأقومي وبوتلة وبن عيسى    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    أهمية الفتوى في المجتمع    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلمة " غش" تلهب الشارع بالعاصمة
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

تجمهر أمس أكثر من ألف طالب شعبة آداب و فلسفة، مقصي من شهادة البكالوريا، فور إعلان الوزارة عن النتائج البكالوريا، أمام مديرية التربية الجزائر وسط، منديدن بالقرار التعسفي في حقهم، حيث طالبوا المسؤولين بإعادة النظر في حقهم المهضوم الذي صدمهم بكلمة الغش في "مهزلة الفلسفة"، التي ورطت المترشحين شعبة آداب وفلسفة بممارسة الغش الجماعي، أين احتجوا ونددوا بصعوبة الأسئلة، خاصة وأنه قد تم إقصاء أزيد من 3 آلاف مترشح عبر 18 ولاية موزعة عبر الوطن.
وتدخلت مصالح الأمن لتفريق العشرات من التلاميذ الغشاشين في شهادة البكالوريا، بعدما نظموا اعتصاما أمام مقر الديوان الوطني للمسابقات والامتحانات، وهي العملية التي تسببت في إحداث فوضى دفعت مصالح الأمن إلى إغلاق المقر في وجه التلاميذ وأولياءهم، ليتوجه بعد ذلك المقصيون إلى مديرية التربية، قاموا خلالها بغلق الطريق بشارع محمد الخامس، الأمر الذي أدى إلى تدخل مصالح الأمن لتفريقهم، ما تسبب في إحداث فوضى واشتباكات بين الطرفين.
واستنادا الى تصريحات بعض الطلبة المحتجين فقد تفاجأ الآلاف منهم عن قرار الاقصاء من البكالوريا، وعدم اللامبالاة من طرف المديرية والوزارة لهم، مضيفين أن الوزارة قد مارست سياسة الإبادة لمستقبلنا الذي كنا نطمح له، وكسرت حلمنا للوصول الى الجامعة، وأنها قد أخلطت الحابل بالنابل دون وجود أي دليل حول الغش، من جهتهم أكد أولياء التلاميذ أن مسؤولية الغش ليست للطالب، وإنما من مدير مركز إلى الحراس هم المسؤولين، وأنه لا يوجد محضر يثبت غش الطلبة، كما طالب الأولياء بسحب العقوبة ضد أولادهم المقصيين، والتي تتراوح بين 5 سنوات بالنسبة للمتمدرسين، و10 سنوات بالنسبة للأحرار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.