دقّة المعلومة أساس العمل الصّحفي ومقياس مصداقية المؤسّسة الإعلامية    رسالة رئيس الدولة بمناسبة إحياء اليوم الوطني للصحافة    الحدث الانتخابي بتونس نجاح بكل المقاييس والرئيس قيس سعيد يتناسب والطموح    الطائفية التي كرّسها اتفاق الطائف أصبحت مبعث قلق لا مصدر قوّة    تأييد قرار حبس الصحفي عازب الشيخ    المحترف الأول: داربي مثير في 5 جويلية وقمة واعدة في قسنطينة    رياض محرز ضمن قائمة 30 مرشحا    تبون وبن فليس يودعان ملفي ترشحهما للرئاسيات يوم الجمعة    عتاد للطبخ لم يوزّع منذ دخول التلاميذ    ملاّك الأراضي يرفضون مرور الأشغال عبر عقاراتهم    السعودية تستثني الجزائر من الدفع الإلكتروني الخاص بالعمرة    أسعار النفط ترتفع بدعم من اتفاق مرتقب بين بكين وواشنطن    مدوار ومسعودان يتصالحان    وزير العدل: “الرئاسيات القادمة طوق نجاة الجزائر”    المؤسسة العسكرية تدعو الصحفيين إلى جعل الشعب فوق كل اعتبار    وزير الداخلية: “الجزائر ليست بحاجة إلى دروس في حقوق الإنسان”    بورقعة يرفض الرد على أسئلة قاضي التحقيق    المدير العام للأمن الوطني يدعو قوات الشرطة لضمان السير الحسن للإنتخابات    الرابطة المحترفة تكشف سر تأجيل كأس السوبر    المدير العام للضرائب : قانون المالية 2020 يصحح بعض مظاهر عدم العدالة بين المواطنين أمام الضريبة    تيزي وزو… عمال الخدمات الجامعية في إضراب وطلبة جامعة مولود معمري في مسيرة سلمية    “أيام عنابة للفيلم القصير” تعود لجمهورها بداية من يوم السبت    ميهوبي .. أول من سيودع ملف ترشحه للرئاسيات    الجوية الجزائرية تعلق رحلاتها الى الجنوب الشرقي بسبب احوال الطقس    بولخراص: إنشاء محافظة سامية لتنمية الطاقات المتجددة قريبا    الألعاب العالمية العسكرية/ المصارعة الحرة: الجزائري محمد فرج ينهي المنافسة في المركز الثامن    الجزائر تجدد موقفها الثابت والداعم لقضية الصحراء الغربية كمسألة تصفية استعمار تماشيا واللوائح الأممية    برناوي: "سنرافق اتحاد الجزائر لإيجاد الحلول في أقرب الآجال"    إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بولاية بتمنراست    إتصالات الجزائر تشارك في المعرض المهني لموردي الخدمات البترولية والغازية    رياضة: لاعبو كرة القدم الأكثر عرضة للوفاة بالأمراض العصبية (دراسة)    الخطاب الديني المعاصر محور ملتقى وطني بتيارت    كتاب جزائريون يجيبون على أسئلة الحراك في إصدارات متنوعة    رياح قوية مرتقبة على ولايات الجنوب والشرق    حصيلة حوادث المرور في أسبوع    مودريتش يرشح 4 أسماء للتتويج بالكرة الذهبية    بن صالح يشارك في قمة روسيا-إفريقيا    حسب قرار البرلمان الأوروبي‮ ‬    سجل هدفه الخامس مع موناكو    على خلفية الأحداث التي‮ ‬تشهدها لبنان‮ ‬    موسم‮ ‬2018‮ -‬2019    ب14‮ ‬ولاية بالجنوب‮ ‬    السلطات اللبنانية أمام مأزق إقناع شارع لبناني ثائر    بوتين يتدارك الوقت الضائع    40 مبدعة تتغنى بجمال وأصالة «سيرتا»    إبراز جهود العلامة في خدمة المرجعية الوطنية الدينية    «ميميش» ..سيد الخشبة    مراقد بلا مرافق    السجن لشاب زار صديقه لسرقة سيارته    150 صورة تحكي ثقافة مغايرة    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    لا عذر لمن يرفض المشورة    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    “وصلنا للمسقي .. !”    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سكان حيي بوحدة بأحمر العين و شرفي بمراد يحذرون من كارثة صحية
بسبب نشاط المداجن بتيبازة
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013


طالب سكان حي بوحدة عبدا لقادر رقم 43 الواقع بالجنوب الغربي لبلدية أحمر العين في ولاية تيبازة، والذي يبعد على مسافة 1.5 كلم من مقر البلدية من والي الولاية بالتدخل العاجل لإنقاذ حيهم من كارثة صحية تحدق بهم بعد إقدام أحد الأشخاص على بناء مدجنة غير مرخص بها بمحاذاة الحي، حيث تسببت هذه المدجنة في انتشار كبير للروائح الكريهة على مسافات طويلة نغصت من يومياتهم وزادت مخاوفهم في إصابة أبنائهم وعائلاتهم بأمراض الحساسية وأمراض تنفسية ورغم الرسائل والشكاوى التي وجهها السكان للسلطات المحلية والولائية، إلا أن الجهات المعنية لم تحرك ساكنا ما زاد من ثقة صاحب المدجنة، ووصل به الأمر إلى تحد صارخ للسلطات المحلية، حيث قال للسكان إنه لا يبالي بأحد ولن يتوقف عن نشاطه مهما حدث نفس المعاناة يعيشها سكان حي شرفي ببلدية مراد جنوب ولاية تيبازة، حيث قام أحد الخواص بإنجاز مدجنة لا تبعد سوى ب50 متر فقط عن الحي، الأمر الذي تسبب في انبعاث روائح بشكل رهيب حرم السكان من الجلوس في راحتهم وسط فناء البيت بل يضطرون إلى الولوج إلى داخل البيوت وإغلاق النوافذ، ناهيك عن الأطنان من الفضلات التي يتم رميها بالقرب من الحي ليبيعها كدبال للفلاحين وتحقيق أرباح إضافية على حساب راحة وصحة السكان، غير أن الوضع هذا دفع بالسكان إلى الاحتجاج في مقر البلدية وقطع الطريق الرابط بين مراد وحمام ريغية خلال الأسابيع الماضية وهو ما دفع بالبلدية إلى التحرك وتوجيه إعذارات لصاحب المدجنة وتم إمهاله مدة معينة من أجل توقيف نشاطه وإلا سيتم متابعته قضائيا حسب ما علم من مصادر مسؤولة ببلدية مراد. وأضاف المتضررون أن فصل الصيف هذه الايام ومع ارتفاع الحرارة تكون شاهدة على معاناتهم حيث تنتشر الروائح والحشرات السامة والبعوض بشكل رهيب ما أدخلهم في مناوشات وصدامات مع أصحاب المدجنة الذين لا يهمهم سوى جمع المال، أما صحة السكان فتبقى في المقام الأخير. واستغرب المواطنون بالحيين المذكورين وقوف السلطات المحلية في وضع المتفرج رغم ما تسببه المدجنة من أضرار صحية وبيئية كبيرة، خاصة وأن مالكها يقوم برمي الفضلات على أطراف الحي ما شوه المنظر العام وشكل ديكورا أسود تشمئز منه النفوس، كما أكد السكان أنه ورغم القوانين المعروفة في هذا الإطار والقاضية بمنع إنشاء مدجنة في الوسط السكاني أو على مسافة لا تقل عن 300 متر في الوسط الريفي والمنع التام في الوسط الحضري إلا أن صاحب المدجنة ضرب كل القوانين عرض الحائط واضعا صحة أكثر من 194 عائلة في خطر. من جهته صاحب المدجنة التي تنشط بحي بوحدة عبد القادر بأحمر العين، أكد أنه يقوم بإنجاز مدجنة أخرى بأحد المناطق وسيقوم بترحيل عتاده في الأيام المقبلة بعد الانتهاء من المشروع، وأكد رئيس البلدية أنه أرسل إعذارات لصاحب المدجنة وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية في حقه.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.