ويستمر إستنزاف أموال الخزينة .. !    شركات التأمين تشترط على الحكومة نسبة من قيمة ضريبة التلوث مقابل جمعها من أصحاب المركبات    أسعار النفط فوق ال60 دولارا بعد تراجع "مفاجئ" في المخزونات الأمريكية    منظومة الضمان الاجتماعي في حاجة لإصلاحات تضمن التوازن على المدى البعيد    عبد المجيد عطار يدعو إلى تأجيل النظر في قانون المحروقات    “التونسيون اختاروا الحرية والديمقراطية ولن يتراجعوا عنها    جمعية عين مليلة تفوز على اتحاد بسكرة بثلاثية في افتتاح الجولة الثامنة    جمعية عين مليلة تفوز على اتحاد بسكرة بثلاثية في افتتاح الجولة الثامنة    الحملة الوطنية “شهر بدون بلاستيك”: استرجاع أكثر من 700 طن من النفايات    3 ديسمبر القادم موعد أول رحلة نحو البقاء المقدسة مع “إير آلجيري”    المركز الوطني للسينما والسمعي البصري .. يحيي ذكرى موسى حداد    الأفلان يترقب وحمس تقاطع .. ميهوبي: برنامج الأرندي واقعي وطموح سنفصح عنه قريبا    دوري أبطال أوروبا: محمد صلاح يقود ليفربول ومواجهة مرتقبة بين أياكس وتشيلسي    سد النهضة: ماهي النقاط الخلافية بين مصر وإثيوبيا؟    الألعاب العالمية العسكرية: المنتخب الوطني العسكري يفوز على ايرلندا ب(3-0) ويبلغ الدور نصف النهائي    كرة القدم داخل القاعة / تصفيات كأس افريقيا-2020 - الجزائر: "لسنا مرشحين أمام ليبيا"    تدمير 06 مخابئ للإرهابيين وقنبلة تقليدية بكل من عين الدفلى والمدية    قمة روسيا-افريقيا الأولى: انطلاق أشغال المنتدى الاقتصادي بحضور السيد بن صالح    اختتام مهرجان الشعر النسوي: دعوة إلى إنشاء وخلق مقتطفات من الشعر المغاربي    زيادة ب 11 بالمائة في إنتاج البطاطا الموسمية في قسنطينة    وتيرة صناعة الدواء بالجزائر في تطور خلال السنوات الأخيرة    بحث طبي يكتشف دور أحد أدوية أمراض القلب في مكافحة السرطان    20 مليار دينار لتجسيد مئات المشاريع التنموية عبر بلديات ولاية خنشلة    عمال و موظفو الديوان الوطني للسقي يشنون حركة احتجاجية بقالمة    الجزائر تشتري 600 ألف طن من قمح الطحين    الجائزة الثالثة للصحفي المحترف لصحفية “الحوار”    لندن: العثور على 39 جثة داخل حاوية    توقيف شخصين بحوزتهما أسلحة نارية تقليدية الصنع وذخيرة    بورقعة يرفض الرد على أسئلة قاضي التحقيق ويطالب بالإفراج عن معتقلي الحراك    إيداع مندوبة الفرع البلدي أحمد درايعية و ثلاثة موظفين الحبس بسوق أهراس    غضب الطلبة يتواصل للأسبوع ال 35 على التوالي    في ولاية باتنة وبمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للصحافة    في رسالة له بمناسبة اليوم الوطني للصحافة، رئيس الدولة    فتح 20 فرعا جامعيا مختصا في السياحة    حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي    إحصائيات كبيرة لمهاجم الخضر    سفير الجزائر بالأمم المتحدة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد فوز موراليس في‮ ‬الإنتخابات الرئاسية    خلال ورشة عمل حول التنوع البيولوجي    تزامناً‮ ‬وذكرى الإنتفاضة الشعبية ضد النظام العسكري    في‮ ‬حين تم تسجيل تذبذب في‮ ‬الأسعار    الجولة الثامنة من الرابطة الأولى    أهمية استراتيجيات الاتصال السياسي    زيتوني يشيد بإنجاز رجال الإعلام إبان الثورة    محافظة مهرجان الراي لبلعباس تكرّم صحفية جريدة الجمهورية    تكريم عائلة الفقيد الصحفي بن عودة فقيه    ثلاثيني مهدد بالسجن 10 سنوات في قضية قتل خطأ بالسانية    أمر عسكري باعتقال خليفة حفتر    النسور تتحدى الغيابات وتصر على نقاط مقرة    أسراب «البعوض» تجتاح أحياء وقصور تيميمون    تأخر انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    لوحات ترفع سقفها للأمل    رفض السكان مغادرة الشقق يؤخّر العملية    لا عذر لمن يرفض المشورة    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013


يشهد القطاع السياحي في المدية، انتعاشا كبيرا في السنوات الأخيرة، لاسيما بعد استتباب الأمن، بعيدا عن أي استراتيجية جادّة من القائمين على القطاع بالولاية، حيث باتت تقصد مناطقها الخلابة وتحج إليها أمواج بشرية، خاصة من الولايات المجاورة التي بوسع مواطنيها العودة في يومهم إلى منازلهم، على غرار كل من البليدة، العاصمة، بومرداس، تيبازة، عين الدفلى، ناهيك عن المناطق الداخلية بالمدية، وذلك للاستمتاع بمناظرها الخلابة التي سحرت الكثيرين من هوّاة السياحة الغابية، الذين باتوا يجدون راحتهم في أحضانها، على غار مناطق الحمدانية أو ما يسمى بمنطقة "الفخار" الواقعة بين جبال الشريعة، وكذا بحيرة "الضاية"، أو البحيرة "المعلّقة" كما تسمى ،والتي تتوسط قمم جبال "تمزقيدة" الشامخات على ارتفاع ناهز ال1500متر عن سطح البحر، وكذا منطقة "تبحرين" التي تشد إليها حتى السواح الأوربيين، وغيرها من المناطق الأثرية والطبيعية، على غرار كاف لخضر الذي يصلح لأن يكون محمية بامتياز، نظرا للتنوع البيولوجي والنباتي الذي تزخر به المنطقة المحاذية لآثار مدينة "آشير"، التي سبق تأسيسها تأسيس العاصمة وذلك من قبل "زيري بن منّاد الصنهاجي"، لكن تبقى النقطة السوداء في كلّ هذا البياض الطبيعي الأخضر هو غياب الخدمات الفندقية بعاصمة الولاية، فضلا عن مدنها الداخلية، حيث لا تتوفر سوى عن فندق واحد من ثلاث نجوم، كثيرا ما يضيق بنازليه، لاسيما أيام الملتقيات الدولية والوطنية، ناهيك عن نزول فريق أولمبي المدية به عشية كل لقاء ليجد ضيوفه أنفسهم مضطرين لقضاء ليلتهم بفندق البرواقية، أو أحد فنادق العاصمة أو البليدة، الوضع الذي يتطلب من السلطات الولائية، وكذا القائمين على القطاع السياحي التفكير في توفير أساب الراحة والمرافق الضرورية بالأماكن الطبيعية السياحية، وكذا إنشاء حظيرة فندقية لاستقطاب عدد السواح أكبر لاسيما المقيمين منهم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.