بعد انسحاب النهضة من التشكيلة الحكومية‮ ‬    الجولة ال18‮ ‬من البطولة المحترفة الأولى    اتحاد الحراش‮ ‬يواصل السقوط    الطبعة ال34‮ ‬لسباق العدو الريفي‮ ‬شلدة بولنوار‮ ‬    في‮ ‬مارس المقبل بالجزائر العاصمة    قضية قتيل منزل نانسي‮ ‬عجرم‮ ‬    على متن سفينة سياحية في‮ ‬اليابان    كشف عن مشروع لإنشاء سبعة أقطاب إمتياز‮.. ‬شيتور‮:‬    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    تحت شعار‮ ‬سند القدس‮ ‬    دعا للتنسيق بين السلطات‮.. ‬زغماتي‮:‬    تبون‮ ‬يواجه الولاة بالميدان    الوزير واجعوط يشرح خطة الحكومة للنهوض بقطاع التربية    خلال السنة الماضية بتبسة‮ ‬    مستغانم‮ ‬    متاعب الزبائن مع مكاتب البريد متواصلة    سلحفاة‮ ‬ضخمة‮ ‬في‮ ‬عين البنيان    شركة‮ ‬بيمو‮ ‬تنفي‮ ‬الإشاعات    إحصاء شامل للسكان في السداسي الثاني من 2020    جراد: لا نريد تغليط أحد بربط تحقيق التحدّيات بوقت قصير    تخصيص 100 مليار دينار للبلديات الفقيرة    التوازن الجهوي و بسط سلطان الأمن    فتح مطار وهران الجديد في 2021    التحضير لنصوص قانونية جديدة لتطهير العقار الصناعي    توقيف مقتحمي منزل امرأة    تخصيص 3 ملايين متر مكعب للحبوب    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    فشل المفاوضات السعودية - القطرية    حجز 8000 لتر بسيدي بلعباس    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    السجن مصير هاتك عرض طفلة بسيدي البشير    مصير مجهول للعمال ومعاناة كبيرة للمواطنين    أكثر من 700 فلاح ينتظرون تعبيد طريق الرقبة    رئيس النادي يتعرض لإعتداء خطير    إدارة أولمبي أرزيو ترفع تقريرا للرابطة المحترفة    فنانو الجزائر في حفل موسيقي بنادي «عيسى مسعودي»    رواية «الأناشيد السرية» للسوري زياد كمال الحمّامي    محاولات قتل امرأة لم يقتلها نِزار    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    عزل تلميذين بعد تأكيد إصابتهما بمرض القوباء    رفع درجة اليقظة بميناء مستغانم    الصحة.. القطاع المعتل !    600 مليار دينار حبيسة الأدراج    استلام 800 مسكن "عدل" قريبا    عيون أولمبي الشلف على النقاط الثلاث    ‘'الغرافيتي".. ثقافة فنية متمردة    لا لمسرحيات ساذجة تستخفّ بالطفل    الأبقار تفصح عن مشاعرها لبعضها البعض    ستينية تركض لتأمين العلاج لزوجها    ‘'عصابة" من القردة تختطف شبلا    جاكي شان يرصد جائزة مالية قيمة    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استغلال متواضع لمنتجات الثروة الغابية بالطارف
نشر في الطارف انفو يوم 25 - 08 - 2010


تحتوي غابات الطارف على مجموعة
هامة من المنتجات الفرعية التي تبقى مستغلة "بطريقة تقليدية" على الرغم من الجهود المبذولة من طرف مصالح الغابات لتدعيم مشاركة المجتمع المحلي قصد استخدام رشيد و عقلاني لهذه الموارد حسب ما أوضحه أمس الخميس مسؤول القطاع.واستنادا لمحافظ الغابات محمد طيار فإن "الهدف المنشود على المدى القصير يرمي أساسا إلى ضمان تسيير مستديم للموارد الطبيعية خاصة المنتجات الثانوية للغابة و تثمين المعارف محليا" فضلا عن استغلال أجزاء لينة من المجموعات النباتية البرية على غرار الزيتون البري لاستخراج "زيوته" ذات القيمة العلاجية الكبيرة وعالية القيمة في السوق والتي تبقى دائما مستغلة بطريقة تقليدية.
وغالبا ما يتم تخزين كميات قليلة من هذا المنتوج للاستعمال العائلي وفي حالات نادرة يتم بيعه بالسوق حتى وإن كانت عملية جنيه واستخراج زيوته تتطلب جهدا بدنيا كبيرا ما أدى إلى صعوبة القيام بمثل هذا النشاط الغير فعال من حيث المردودية وهو ما يدعو إلى "ضرورة إيجاد سبل لاستغلال وتسيير هذا المورد الطبيعي المربح من منظور اجتماعي اقتصادي".
وقصد تطوير هذا المورد وضمان انعكاساته الإيجابية على تحسين ظروف معيشة السكان الذين يستفيدون من المشروع الرامي "لتدعيم القدرات لإسهام المجتمع في تسيير الحظيرة الوطنية للقالة" الذي استكمل مؤخرا وسمح بتوفير مطاحن تجريبية وأدوات المطبخ لفائدة 19 عائلة من مشتة حدادة من خلال تطبيق تقنيات جديدة لجني واستخراج زيوت هذا المحصول.
ومن بين المنتجات التي تحتويها غابات المنطقة أيضا النباتات الطبية ومستحضرات التجميل وهي توفر مجتمعة إمكانات هائلة للاستغلال مع إعطاء قاعدة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة حسب ما أضافه محافظ الغابات.
ويبقى نبات الخلنج بغابات بلوط الفلين موجود بمنطقة الطارف حيث تتربع المساحة المستغلة منه على أزيد من 40 ألف هكتار و بالنظر إلى الدورة الجيلية لنبات الخلنج فإن المساحة التي يمكن استغلالها
سنويا تصل إلى 10 آلاف هكتار لاستعماله في صناعة أنابيب ومنافض السجائر التقليدية التي تنتجها وحدات التصنيع منها واحدة تنشط بالقالة وهي مغلقة منذ عدة سنوات بسبب نقص التمويل و اليد العاملة المؤهلة وفضلا عن ذلك يمكن استخدام نبات الخلنج في تحضير أدوات خزفية والديكور.
وتحتوي غابات الولاية كذلك نباتات عشبية تدخل أساسا في صناعة مستحضرات التجميل والمستحضرات الصيدلانية.
وتعد الخزامة واحدة من تلك النباتات الخشبية التي كانت تستخدم من طرف الرومان لإضفاء رائحة طيبة في الحمام وحنط وغسل الملابس وتستحوذ شجيراتها على مساحة غابية واسعة بولاية الطارف.
وتضم غابات ولاية الطارف علاوة على ذلك عديد المنتجات الغابية مثل القطلب والآس والزعتر وإكليل الجبل فضلا عن نباتات أخرى يمكن أن تكون محل جذب الاستثمار لاستغلال هذه الثروة "وهو ما من شأنه أن يسهم في وقف التدهور الإيكولوجي للغابات" كما خلص المسؤول المحلي لقطاع الغابات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.