لن صالح يستقبل بدوي بالمرادية    توقيف 4 منقبين عن الذهب و حجز 26 كلغ من المخدرات    الفريق ڤايد صالح يشرف على مراسم حفل تخرج الدفعات    المواطنون الحاملون لبطاقات التعريف الورقية مطالبون بالحصول على البيومترية    "الخضر" يتدربون بتعداد مكتمل ومعنويات مرتفعة    القبض على مروج المخدرات بتقرت    إيران ترد على العقوبات الأمريكية بغلق باب المفاوضات    طلب عاجل من إمام أوغلو لأردوغان    أويحيى من وراء القضبان يحضر ميهوبي بديلا عنه على رأس "الأرندي"    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز لضمان التأهل في المركز الأول    كوشنر يرفض مبادرة السّلام العربية والرّئاسة الفلسطينيّة تعتبرها خطّا أحمر    ضغط كبير على الحافلات المتوجّهة إلى المناطق الساحلية    سكيكدة تضع مرافقها وهياكلها لاستقبال المصطافين    مرزاق علواش حاضر في مهرجان ميونيخ    الموافقة على تدعيم أسطول الخطوط الجوية الجزائرية بست طائرات جديدة    بالصور.. اللواء شنقريحة يشرف على تخرج الدفعات بمدرسة القيادة والأركان    اللّقاء الجماعي الموسّع رقم 374 هذا الخميس    الحكم الزامبي سيكازوي لإدارة مباراة الجزائر أمام السينغال    الدعوة إلى حماية الموقع الأشولي بوادي الرايح بمستغانم    الرابطة تهدد الأندية المدانة بحرمانها من الاستقدامات    وزير الطاقة : " الجزائر ملتزمة باستكمال مشاريع النفط والغاز مع الشركاء"    نشوب حريق مهول بالقرب من المدخل الرئيسي لجامعة صالح بوبنيدر قسنطينة 3    وزير الشؤون الدينية : “حريصون ونسعى جاهدين لتأمين الأئمة”    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة لتطوير الطاقات المتجددة    جميعي يرد على المعارضة : “من يحاول إزاحة الأفلان من الساحة فهو واهم”    عمار غول أمام المحكمة العليا قريباً    تدابير من أجل صيف بدون انقطاع للكهرباء    مأزق ورشة البحرينة وفشل مؤكد لصفقة القرن    جوع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم    مثل القلب مثل الريشة    الحكومة تقرر سحب العقار السياحي من المستثمرين المتقاعسين    البيض: غرق شابين بالمسبح البلدي للخيثر    وكالة "سبوتنيك" : شخص انتحل صفة عبد العزيز رحابي    قطع أرضية لفائدة سكان الهضاب العليا والجنوب    “الكاف” يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري    في ذكرى عيد الاستقلال : توزيع 40 ألف سكن و15 ألف قطعة أرضية عبر ولايات الوطن    سليم العايب يعتذر عن خلافة عرامة: شباب قسنطينة يدخل في "مرحلة انتقالية" !    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    معرض تاريخي وفيلم وثائقي حول شهيد المقصلة    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البطاطا ب 16 دينارا والتفاح ب 15 دينارا... وفرة الإنتاج في الطماطم تتسبب في إتلاف القناطير منها في مخازن تجار الجملة
نشر في النهار الجديد يوم 15 - 07 - 2008

يطالبون بتعاونيات جهوية تتحمل الصدمات الموسمية للأسعار: توقعات باستقرار أسعار الخضر إلى غاية شهر رمضان .... اختلال السوق قد يبدأ من السكر
عرفت أسعار الخضر والفواكه خلال هذه الأيام انخفاضا في الأسعار في أسواق الجملة والتجزئة بالعاصمة وبمختلف جهات الوطن، بسبب وفرة الإنتاج من جهة، وبسبب تعمد الفلاحين ووكلائهم من التجار بيع سلعهم ومنتوجاتهم الفلاحية بأثمان زهيدة تفاديا لتلفها مع ارتفاع حرارة الصيف، وتجنبا لخسائر كبيرة في الأرباح، إلى جانب تسجيل المواد الغذائية الأساسية لاستقرار في السوق قد لا يبقى على هذه الحال في الأيام القادمة، حيث بدأت تذبذبات السوق تظهر من الزيادة في سعر السكر.
جولة قصيرة بين سوق الجملة للخضر والفواكه بالكاليتوس وبين محلات البيع بالجملة للمواد الغذائية بالجملة بمنطقة السمار وبعض أسواق التجزئة ومحلات المواد الغذائية مكنتنا من جس نبض المواطن حول الأسعار واستحسانه لهذا الانخفاض الملحوظ، حيث تمنى أن يدوم هذا الوضع إلى غاية شهر رمضان الكريم، حيث تشهد الكثير من أسعار المواد الأساسية ارتفاعا بفعل مضاربة التجار والاحتكار.
البطاطا في أدنى مستوياتها ''16 دج'' ووفرة الطماطم تتسبب في تلف الأطنان بمحلات الجملة
عرفت أسعار البطاطا انخفاضا ملموسا في الأسعار بفعل وفرة الإنتاج، حيث وصلت في الأيام الماضية إلى 5 دج في محلات البيع بالتجزئة، إلا أن قرار الحكومة الأخير والقاضي بشراء كميات من البطاطا من الفلاحين بسعر مرجعي 20 دج للكلغ الواحد، ما جعل أسعار البطاطا ترتفع نوعا ما، إلا أن تعطل العملية وعدم استفادة كل الفلاحين منها جعلهم يسارعون إلى بيع مخزونهم من البطاطا وبأقل الأسعار.. فيصل أحد تجار الخضر والفواكه بسوق الكاليتوس أخبرنا أن سعر البطاطا هذه اليوم يتراوح بين 12 و16 دج سعر الجملة. فيما لا تتجاوز 20 دج بأسواق التجزئة وأغلبها من منطقة عين الدفلى. فيما وصلت البطاطا المنتجة بالوادي مثلا إلى 10 دج في سوق الجملة نظرا لعدم صلاحيتها للتخزين بسبب المنطقة الرملية التي تزرع فيها فهي من النوع الطري وسريع التلف. أما الطماطم فشهدت أسعارها انخفاضا كبيرا بسبب وفرة الإنتاج، حيث بلغ سعر البيع بأسواق الجملة من 5 إلى 12 دينارا. فيما لا تتجاوز أسعارها سقف 15 دينارا في التجزئة ومن النوع الجيد.
الفلاحون يطالبون بتعاونيات جهوية تتحمل صدمات السوق عوضا عنهم
عبر مجموعة من الفلاحين التقتهم ''النهار'' بسوق الجملة بالكاليتوس عن تذمرهم من الحالة التي آلوا إليها بفعل تقلبات السوق في غياب آلية تضمن لهم على الأقل تفادي أكبر الخسائر في عملهم وتجاوز الصدمات الموسمية، حيث قال عمي محمد فلاح من منطقة متيجة ''نحن نبيع البطاطا والطماطم بالخسارة، بسعر القنطار الواحد من السماد يصل إلى 7500 دينار وسعر البذور ''الزريعة'' من 1200 إلى 1250 دينار للكلغ الواحد بالنسبة للبطاطا. أما الطماطم فإن وفرة الإنتاج أنزلت الأسعار إلى أدنى مستوياتها فنحن نبيع بسعر أقل بكثير من التكاليف والمصاريف، ضف إلى ذلك أن مصانع التصبير لا تطلب هذا النوع من الطماطم - يشير إلى طماطم من نوع عادي - وتفضل الطماطم الصناعية ذات الحجم الطويل وإذا أخذت منتوجنا فبأقل الأسعار، مضيفا بلغة التجربة والعارف بأنماط تسيير الفلاحة ''نحتاج إلى تعاونيات فلاحية جهوية مثل الدول المتقدمة كإسبانيا تعمل على مواجهة الصدمات في مكان الفلاح في حالة حدوثها وتعمل على توازن السوق، ففي مثل هذه الحالات يمكن لهذه التعاونيات -لوكانت موجودة- أن تشتري المنتوج من الفلاح بسعر مرجعي يتفادى به خسارة رأس المال ليواصل الإنتاج فيما تعمل التعاونية على إعادة بيعه والتحكم في السوق وأسعاره بطريقة لا تضر الفلاح ولا المستهلك''، فوفرة الإنتاج في الطماطم تتسبب في إتلاف القناطير منها في مخازن تجار الجملة.
وينطبق الانخفاض في الأسعار على مختلف الخضر، فالبصل بنوعيه الأحمر والأبيض ب 7 إلى 9 دج في الجملة و15 دينارا بالتجزئة والفلفل بين 20 إلى 25 دج في الجملة، و40 دج بالتجزئة وسيستمر في الانخفاض حسب التاجر، وهو أمر عادي يعود إلى وفرة كبيرة للإنتاج هذه السنة. في حين تراوح سعر السلاطة بين 7 و14 دينارا حسب النوع في الجملة، و40 دينارا في التجزئة وكذا الجزر من 10 إلى 15 دينارا بالجملة و35 دج بالتجزئة.
التفاح ب 15 دينارا والمواطنون يستحسنون هذا الانخفاض
بلغت أسعار التفاح في سوق الجملة 15 دينارا للكيلوغرام من الإنتاج المحلي في البيع بالجملة. فيما لا يتعدى 25 دج في أسواق التجزئة ومن النوع الجيد والمتوسط لدرجة أنه تكسد في مخازن البيع بالجملة نظرا للوفرة والسعر المنخفض، بالإضافة إلى أن هذا النوع من التفاح لا يصلح للتخزين ولا للتصبير.
أما العنب فتراوح سعره بين 55 الى 60 دينارا والموز من 60 الى 70 دينارا. فيما بلغت أسعار "الدلاع" والبطيخ 25 دج و100 دينار على التوالي.
المواطنون من جهتهم، استبشروا بهذا الانخفاض المعتبر في الأسعار رغم توجه بعض الباعة المتجولين وفي الأسواق الجوارية إلى رفع هامش الربح أكثر من المقبول، نظرا لسعر البيع المنخفض في أسواق الجملة مما يؤدي الى رفع الأسعار، خالتي "خيرة" والتي التقيناها في سوق السمار بجوار محلات البيع بالجملة للمواد الغذائية، قالت : "الحمد لله على هذه الحال – الله يدومها – إلى رمضان نحن في هذه الأيام نشتري بعض الخضر وحتى الفواكه بأسعار زهيدة ، خاصة البطاطا والطماطم، لكن المشكل أن التجار يجهلون مع دخول شهر رمضان وهو شهر الرحمة ويشعلوا النار بالأسعار، الله يهديهم" .
ومن جهته، اعتبر فيصل تاجر الخضر والفواكه بالجملة بالكاليتوس أن الأسعار سوف لن تتغير كثيرا في رمضان خاصة في الخضر، لأن العديد من الخضر الموسمية ستتزامن مع بداية شهر رمضان مثل: الطماطم ، الجزر ، السلطة وغيرها والتي ستكون -حسبه- موجودة بوفرة.
المواد الغذائية الأساسية في استقرار وارتفاع الأسعار بدأ من السكر
شهدت مختلف المواد الغذائية الأساسية -حسب تجار الجملة بالسمار- استقرار نسبيا في الأشهر الأخيرة، إلا أن السكر بدأ في الارتفاع خلال هذه الأيام، إذ انتقل سعره من 50 الى 65 دينارا للكلغ. فيما بلغ سعر القهوة بالجملة 480 دينارا بالجملة و140 دينارا لعلبة 125 غ بالتجزئة والزيت ب 720 دينار لصفيحة 5 لتر. ومن جهة أخرى تشهد أسعار بعض الفواكه المستهلكة بكثير في شهر رمضان غلاءً كبيرا في الأسعار، لا سيما التمر الذي تراوح سعره بين 250 و300 دينار وينتظر أن ترتفع أكثر -حسب التجار- خلال شهر رمضان نظرا لنقص المخزون من التمر. فيما وصلت أسعار الزبيب الى 400 دينار واللوز الى 550 دينارا والجوز إلى 900 دينار والمشمش المصبر إلى 450 دينارا، في الوقت الذي بلغت أسعار والجوز والكاوكاوعلى الوالي 900 و190 دينار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.