علي ذراع: من حق وسائل الإعلام كشف الأخطاء دون اتهامات    بن زيمة يفاجئ إشبيلية ويضع الريال في الصدارة    المجلس الشعبي الوطني يعقد جلسة الأربعاء القادم    لوكال يستقبل سفير روسيا    الجزائر ضيف شرف معرض «وورد فود موسكو 2019»    كشف مخبأين للأسلحة قرب الشريط الحدودي لأدرار وتمنراست    إيداع عون الشرطة الحبس المؤقت    اعتقالات واعتداءات على أصحاب السترات الصفراء في تولوز الفرنسية    الدرك الوطني بعنابة يضع حدا لنشاط حاملي الأسلحة البيضاء    القروي من سجنه متفائل بالفوز برئاسة تونس    تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في الانتهاكات بحق المحتجين    نيجيريا تشدد على حمل بطاقات الهوية في شمال شرق البلاد    وزير التعليم العالي : "الحكومة ستدرس كل انشغالات الأساتذة الجامعيين"    شبيبة الساورة ومولودية الجزائر لتحقيق نتيجة ايجابية في ذهاب الكأس العربية    ليفربول يواصل إنتصاراته ويفوز خارج ملعبه على تشيلسي    يوسف رقيقي ينهي المنافسة كأحسن درّاج في السّرعة النّهائية    رونالدو يكرّر رقما مميّزا    «أونساج» و«كناك» تندوف تشرعان في استقبال الطلبات    محاكمة توفيق، طرطاق، السعيد وحنون بالمحكمة العسكرية اليوم    تأجيل محاكمة كمال شيخي المدعو "البوشي" إلى 6 أكتوبر    انخراط فعاليات المجتمع المدني في الحملة    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    عطال يلهب صراع الجهة اليسرى من هجوم الخضر    تعرض 121 شخصا لتسمم غذائي بوهران من بينهم 23 طفلا    المنتخب المحلي بوجه هزيل وباتيلي يسير لإقصاء ثان مرير    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    مصر.. التحقيق بقضايا فساد في مؤسسة رئاسة الجمهورية    تراجع فاتورة واردات الجزائر من الحبوب في 2019    تجديد العقود الغازية ذات المدى الطويل لسوناطراك قريبا    وزير المالية : “2020 لن تكون سنة شاقة على المواطنين”    3 أشهر أمام الجزائر للرد على الطلب الفرنسي بشراء أسهم “أناداركو” في بلادنا    عين تموشنت: إفشال مخطط للإبحار السري و توقيف 3 مرشحين للهجرة غير الشرعية    الحكومة عازمة على ترقية ولايات الجنوب والهضاب العليا لتقليص الهوة التنموية    "هذه العوامل ساهمت في خروج المصريين ضد السيسي"    26 مرشحا سحبوا إستمارات الترشح    بن ناصر يسبب المشاكل ل جيامباولو وزطشي يحل ب ميلانو    باتنة تحتضن ملتقى دولي لإبراز المخاطر المحيطة بالطفل في البيئة الرقمية    من بناء السلطة إلى بناء الدولة    إجراءات لتعميم تدريس «الأمازيغية» في الجامعات ومراكز التكوين المهني    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    رجل يقتحم مسجدا بسيارته في فرنسا (فيديو)    المتعلقة بنظام تسيير الجودة، " كاكوبات" يتحصل على    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    12 شاعرا و 15 مطربا في الأغنية البدوية ضمن الطبعة السابعة    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التماس عقوبة عام حبس نافذا في حق خمسة متهمين من بينهم إمام متطوع
إمام متطوّع يهين إمام مسجد الخلفاء الراشدين بالأبيار
نشر في النهار الجديد يوم 16 - 12 - 2008

أنكر المتهم، وهو إمام متطوّع بمسجد الخلفاء الراشدين بالابيار، بعد مثوله أمام هيئة محكمة بئر مراد رايس تعرضه ومنعه للإمام الحالي لنفس المسجد، من تأدية مهامه حيث راح ضحية *
إهانة مرتين على التوالي من طرف المتهم رفقة أربعة آخرين من بينهم متطوع، إذ أكد أن تهمة إهانة موظف أثناء تأدية مهامه غير قائمة في حقه، وأوضح قائلا إنه بتاريخ ال19 من شهر أوت المنصرم كان متواجدا في الصف الأول خلف المحراب ليحضر الضحية المتمثلة في شخص الإمام يطلب منه إقامة صلاة العصر، إلا أنه رفض بحكم أنه لا يحمل الصفة، مؤكدا أنه لو استجاب لطلب الإمام لترتب عنه متابعات، وعن القضية الثانية التي صادفت اليوم الموالي وبالضبط مع حلول صلاة المغرب حضر الضحية وأخد مكانا بالقرب منه ليقرر الخروج إلى الساحة لتأدية الصلاة تجنبا للمشاكل، وفي هذه النقطة أكدت رئيسة الجلسة أن الترخيص الموجود بين يديها يؤكد أن مديرية الشؤون الدينية رخصت له صفة الإمام لتأدية صلاة التراويح فقط، على عكس ما ادعاه.
*
أما الضحية فأكد في معرض تصريحاته أن المتهم تعرض إليه فعلا بمنعه من تأدية مهامه بالمسجد رغم حصوله الضوء الأخضر من طرف وزارة الشؤون الدينية، قائلا إن المتهم افتعل ذلك لأنه من بين أعضاء الحزب المحل قائلا يجب تسمية الأشياء بأسمائها، خاصة وأنه إمام منذ أكثر من ثماني سنوات وكان يسهر على الحفاظ على بيت الله، مفندا انه طلب من المتهم إقامة الصلاة بل طلب ذلك من المؤذن، كما أن المتهم قام بدفعه عنوة حتى أن متهما آخر هدده بالذبح، مشيرا إلى أن رجال الشرطة والدرك الوطني كانوا حاضرين يوم الواقعة وعلى هذا الأساس طالب ممثل الحق العام تسليط عقوبة العام حبسا نافذا و50 ألف دينار غرامة بالنسبة للتهمة الأولى في حق كل متهم وهي نفس الطلبات التي التمسها فيما تعلق بالقضية الثانية، بالمقابل طالب ممثل القانوني للخزينة ب500 ألف دينار تعويض لتبقى القضية في النظر لفصل فيها الأسبوع المقبل.
*
موازاة مع ذلك، أفاد دفاع الإمام المتطوع بأن المسجد الذي هو محل للعبادة والتضرع إلى الله تحول إلى مؤسسة ومكان للنزاع وأصبح كل فرد ينصرف إلى المسجد لحل مشاكله بشتى الطرق مؤكدا أن الأمام الذي تأسس كضحية كان أوقف عن مهامه بقرار من وزارة الشؤون الدينية لارتكابه عدة مشاكل داخل المسجد في 24 من شهر ماي المنصرم ليعود في ال19 من أوت من السنة الجارية لمزاولة مهامه بالرغم من أنه اعترف خلال تصريحاته أمام المحكمة أنه أعيد تنصيبه في الأول من جويلية. متسائلا عن سبب انتظار انقضاء شهر كامل لشغل للمنصب بالرغم من تعيينه من قبل الوزارة الوصية على حد قوله، مؤكدا أن هذا يفند قرار تنصيبه من جديد خاصة وأن وزارة الشؤون الدينية نصبت إماما آخر عوضا عنه على خلفية الرسالة التي رفعها أزيد من 300 مصلي للوزارة يشكون من خلال سوء معاملة الإمام الضحية مشيرا إلى أن هذا الأخير له سابقة من قيل أدت إلى توقيفه وعلى هذا الأساس أوضح أن موكله بريئ فلولا حسن نيته ونية الآخرين لما استجابت الوزارة إلى طلبهم القاضي بتوقيف الإمام مضيفا أن موكله يعد من الناشطين في لجنة المصلين التي تأسست بمسجد الخلفاء الراشدين جاعلة منه أحسن المساجد، وعليه طالب ببراءة موكله.
*


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.