التكفل بوضعية 12 عائلة عالقة بين الحدود الجزائرية الليبية    ترتيب الاتحاد الدولي لمنتخبات السيدات    الدولي الجزائري يثني على بلماضي    للأسبوع الخامس على التوالي.. أسعار النفط تواصل الانهيار    بفعل تداعيات وباء كورونا    السفير الفلسطيني في الجزائر يؤكد:        يطالبون بضمان تكافؤ الفرص    حجز كميات هامة من السلع والمواد الغذائية    في عين أزال بسطيف    خلال ال48 ساعة الأخيرة    أونيسي يعزّي منتسبي القطاع وعائلة المرحوم    أكدت ضمان تواصل خدماتها    الجزائر تدين بشدة الهجمات التي استهدفت بلدتين شمال موزمبيق    توقيف تجار مخدرات وحجز مركبات محملة بمواد غذائية    « كورونا لن يكون فرصة لتعاطي المنشطات»    «أمضي أوقات الحجر الصحي بين التدرب والأنترنت»    عودة طويل لأجواء الميادين باتت قريبة    وفرة في مخزون القمح الصلب والمطاحن توزع للولايات المجاورة    ورقة سياسية لنتنياهو وتستر على ضعف الجهاز الصحي    تدابير للقضاء على الندرة ببلعباس    «أوبيجيي» تنظف أقبية عمارات حي بن بولعيد بأرزيو وتطهر الشوارع والمرافق    الزئبق يستقر    تعاونية «اكسلانس» الثقافية ببلعباس تطلق مسابقة الكترونية بشعار «من خشبة بيتنا»    إذاعة معسكر الجهوية في برامج تحسيسية عن وباء كورونا    في ظل الجائحة ... فليسعُك بيتك !!    الأساتذة يدعون الطلبة لمتابعة الدروس عن بعد    سيال:غلق 29 وكالة للزبائن والتركيز على عمليات التزويد بالمياه الشروب ومعالجة المياه المستعملة    عروض فكاهية من الحجر    التأكد من توفر كل المنتجات الطاقوية    زفان: “في الحياة هناك أشياء أهم من كرة القدم”    الأعمال الخيرية والتحسيس في صلب الاهتمام    الجزائر تستلم مساعدات طبية من الصين    مفتشون ورجال الأمن في الميدان لتطبيق القرار    لا قطع للأنترنت عن زبائن ولاية البليدة    لفائدة الأطفال بالجلفة: إطلاق مسابقة عن أحسن تعبير للوقاية من كورونا    أب الفنون الجزائري حرّ ونشأ في بيئة شعبية    رجال أعمال يزودون المستشفى بأحدث الوسائل الطبية    نقل الأشخاص دون مأوى نحو مركز الإيواء الاستعجالي    تعاونية الحبوب بالبليدة تضخ 160 ألف قنطار من القمح    مساهمة فعالة للجامعة في معركة الوقاية من الفيروس    مساعدات مادية للمصالح الطبيبة    حجز 35 قنطارا من "الفرينة" المدعمة    حجز 80 قنطارا من القمح الصلب    موسم آخر للنسيان    خودة يطلب تقريرا مفصلا عن المصابين    الدكتور يوسف مجقان “يمكن استعمال المسرح كوسيلة في الكشف عن أغوار النفس”    وفاة المدير العام الأسبق للأمن الوطني بشير لحرش    دولة فلسطين تؤكد استحالة تنظيم أي انتخابات دون مدينة القدس    فلسطين/ذكرى يوم الأرض: تأكيد على التمسك بالأرض و مواصلة النضال    أحسّ بها سكان بلدية أولاد سلام    إجراءات جديدة تخص سوق الصرف والخزينة العمومية    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أفعال لا أقوال    اختيار رواية "لحاء" لهاجر بالي    دعاء رفع البلاء    الصلاة في البيوت.. أحكام وتوجيهات    واذكر ربك كثيرا    في ظل تمدد كورونا وغلق المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة إلكترونية لصاحبتها عقيلة من المدية جاء فيها
كل الرجال ينفرون مني لأني مازلت عفيفة
نشر في النهار الجديد يوم 13 - 07 - 2009

السلام عليكم ورحمته تعالى وبركاته أنا قارئة وفية لهذه الجريدة أردت المشاركة معكم من خلال طرح مشكلتي المتعلقة بتأخر زواجي رغم أني بلغت الأربعين.
أمارس مهنة التعليم بالطور الثانوي منذ ثمانية عشر سنة على قدر من التدين والإلتزام بعيدة كل البعد عن سوء الأخلاق وأحب الترفع عن كل الشبهات كوني أنحدر من سلالة عريقة معروفة جدا في المنطقة محبة للخير عقلانية لا أحترف مظاهر الأشياء أقدس الجوهر وأسعى لتحقيق أفكاري على أرض الواقع لكنها تأبى التجسيد
أردت الزواج دون إنشاء علاقات قبل الارتباط الرسمي لكن كلما تعرفت على رجل إلا وسخر من أفكاري وعفتي التي أصبحت تساوي مقدار الصفر على الشمال عند هؤلاء الذين إستباحوا المحرمات ومنحوا لأنفسهم حق التطاول على أجساد النساء لا يربطنهم بهن سوى نزوة شيطانية عابرة ولأني ياسيدتي نور رفضت أن أضع نفسي في هذه المقايضة الرخيسة أصبحت مبعثا لنفورهم وإمرأة و لى زمنها عصر بعيد كل البعد عن الإباحة الذي يعيشونه.
أعيش راضية مقتنعة بمبادئ فقط أردت أن أوجه إلى أبناء آدم من هذا المنبر أني سأظل صامدة ولن أرضخ لتلك المساومات الدنيئة ولو كلفني الأمر قضاء ماتبقى من عمري عانسة لأنه أكرم بكثير من عالم لايؤمن أصحابه إلا بلغة التحام الأجساد في عشوائية أقل ما يقال عنها أنها حيوانية. أما إذا قابلت من يؤمن بأفكاري التي لايحب الكفربها سأكون له السند المعنوي والمادي ما حييت وهو تعالى على ما أقول شهيد.
الرد:
أتمنى ياعزيزتي أن يكون كلامك الحق بمثابة الصفعة القوية على أوجه الغافلين ممن إستحلوا الحرام وجعلوا الممنوع مسموحا وقلبوا موازين الدين بحسب معادلاتهم الخاصة معادلات لاتعترف بالقيمة المؤلفة للأخلاق، قانونها الوحيد المجال المفتوح على دنيا الفاحشة والرذيلة
أما أنت ياعزيزتي فلك بعدما حنت نفسك وحافظت على عفتك طيب من رجال الله الطيبين أما الخبثاء فهم لمثيلاتهم الخبيثات لك مني أسمى معاني التقدير والإحترام، معك أرفع شعار أبدي يحمل عبارة لاللتنازل في سبيل علاقة طاهرة نهايتها زواج حلال يبارك الله، لمن أراد الإتصال بعقيلة رقم هاتفها بحوزتي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.