صلاح يحطم رقما تاريخيا في دوري الأبطال    بن شيخ يحث على تعزيز التعاون الشرطي الإفريقي    توظيف 4200 دكتور خارج أسوار الجامعة    إحصاء عام جديد للسكان والإسكان في الجزائر    شهادة تحليل بي سي آر سلبي إجبارية لركوب السفينة    نتعامل مع القضية الصحراوية على أنها قضية إنهاء استعمار    حرّاس السواحل ينقذون 701 شخص خلال أسبوع    الميلان يكافئ بن ناصر    تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته    هلاك شخصين وإصابة سبعة آخرين في حادث سير بتيزي وزو    3 وفيات.. 76 إصابة جديدة وشفاء 61 مريضا    الكونغرس يمنع إقامة قنصلية أمريكية في الأراضي المحتلة    غوتيريس يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    إدانة سياسة المواجهة والهروب إلى الأمام التي ينتهجها المغرب    البرلمان العربي يدين تصريحات الرئيس الفرنسي    قطع الطريق أمام أخطبوط الفساد    المحاكم الإدارية تحوّل أغلبية الطعون لمجلس الدولة    بداية رهان "الحمراوة" من بوابة "السنافر"    محرز يحطم الرقم التاريخي لماجر    السباق سينطلق لخلافة شباب بلوزداد على "البوديوم"    فتح 2084 منصب عمل للأساتذة الباحثين والاستشفائيين    1000 قرض مصغر لبعث نشاطات الصيد البحري وتربية المائيات    وزير الاتصال يُكرَّم في تونس    نقابة ناشري الإعلام تثمّن دعوة الرئيس للحوار    حجز 23692 وحدة من الألعاب النارية    توفير كل الإمكانيات ببرج بوعريريج    الدكتور بوطاجين يتضامن مع أطفال السرطان    يوسف بن عبد الرحمان وأيمن قليل يفتكّان الجائزة الأولى    انطلاق حفر 20 بئرا ببومرداس من أصل 63 مبرمجة    أيام إعلامية لأصحاب المؤسسات المصغرة    ويل لأمّة كثرت طوائفها    الجذور التّاريخية للطّائفية    البطاطا تنخفض إلى 50 دج بغليزان    حجز قرابة القنطار ونصف من الدجاج و«العصبان» الفاسد    إجلاء شاب مشنوق    المطالبة بتشديد العقوبة ضد شقيقين    قسنطينة: انتشال جثة شاب من تحت شجرة بجبل الوحش    إدارة عاجزة وتشكيلة غير جاهزة    لا تربص ولا انتدابات ولا تشكيلة واضحة المعالم    مدرسة الغرب تعيش فقرًا مدقعًا    محاضرات تاريخية وشهادات حول جرائم الاستعمار    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون يكرّم السيد بلحيمر    قطاف من بساتين الشعر العربي    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    قواعد السعادة في القرآن الكريم    شنين سفيرا للجزائر بليبيا وسليمة عبد الحق بهولندا    تسجيل 76 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 61 حالة شفاء    "رئيس الجمهورية حريص على إعطاء الرقمنة الأولوية في جميع القطاعات"    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انهيارات عصبية وسط الجيش.. و"جنرال" يفقد الذاكرة
نشر في النهار الجديد يوم 04 - 12 - 2020

القصف الصحراوي على مواقع وثكنات جيش الاحتلال المغربي يدخل أسبوعه الرابع
دخلت حرب التحرير الثانية، التي أطلقتها جبهة "البوليزاريو" منذ 22 يوما، أسبوعها الرابع، ودخلت معها مرحلة الكفاح المسلح ضد قوات الاحتلال المغربي، مرحلة جديدة، أقحم فيها جيش التحرير الصحراوي أسلحة جديدة، على شاكلة صواريخ أرض أرض، مثل راجمات "الغراد"، بعدما اقتصرت الحرب في أيامها الأولى على القصف ب"الهاون" والهجوم بالمدافع الرشاشة.
وحسب بيان لوزارة الدفاع الصحراوية، أصدرته، أمس، تضمن حصيلة العمليات العسكرية لليوم الثاني والعشرين، فإن قوات الجيش الصحراوي، كبّدت مرة أخرى، قوات الاحتلال المغربي، خسائر في الأرواح والعتاد، وسط استمرار نظام "المخزن" في تكتمه عن حجم الخسائر.
وأوضح بيان وزارة الدفاع الصحراوية، بأن وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي، شنّت هجمات عنيفة ضدّ قواعد وتمركزات قوات الاحتلال المغربي المتخندقة خلف "جدار الذل والعار" الذي يفصل بين المناطق المحررة والأراضي المحتلة للصحراء الغربية.
وأشار بلاغ وزارة الدفاع الصحراوية، إلى أن مفرزات جيش التحرير الصحراوي، استهدفت عبر قصف مكثّف ومركّز مواقع العدو المغربي في منطقة "روس فدرة التمات" بقطاع "حوزة".
وفي قطاع "الفرسية"، استهدف مقاتلو الجيش الصحراوي مواقع عديدة لجيش الاحتلال المغربي، حيث تمّ قصف مخابئ قوات الاحتلال في منطقة "روس أوديات أشديدة".
على صعيد آخر، كشفت أنباء واردة من الأراضي والمدن الصحراوية المحتلة، عن حجم الخسائر المادية والبشرية وحتى المعنوية التي بات يتكبدها يوميا جيش الاحتلال المغربي، ويصرّ على إخفائها والتكتّم عنها.
وأوضحت مصادر صحراوية، بأن معنويات الوحدات العسكرية للجيش المغربي المتواجدة على طول خط الدفاع الرملي، باتت "في الحضيض"، على خلفية معارك الاستنزاف والحرب النفسية التي يشنّها ضدّهم مقاتلو الجيش الصحراوية، منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.
وفي التفاصيل، قالت المصادر إن ضابطا ساميا في القوات الملكية المغربية، برتبة "جنرال"، قد أصيب بانهيارات نفسية وعصبية، بسبب الضغط الكبير الذي سببته العمليات العسكرية الصحراوية، إلى جانب ضغط مسؤوليه في الجيش المغربي عليه، وتجاهلهم لطلبات النجدة وإرسال الإمدادات البشرية والمادية، لتعويض العناصر المتواجدة على خط التماس، بعدما أنهكها التعب الجسماني والنفسي، بسبب الخوف واستمرار قصف جيش التحرير الصحراوي، ليلا ونهارا.
وجاء في ما توفر من معطيات، بأن "الجنرال" المغربي تعرض لفقدان ذاكرة شبه كلي، وهو شكل من أشكال مخلفات الانهيار العصبي الذي أصيب به، وهو نفس الأمر الذي حصل مع عدة ضبّاط مغربين، من رتب مختلفة.
وتم نقل "الجنرال" إلى مستشفى "الحسن الثاني" في مدينة "أغادير"، منذ نحو أسبوع، قبل أن تلحق به أعداد أخرى من الضبّاط من رتب أدنى، يومي الثلاثاء والأربعاء.
وفي سياق متصل، قال نشطاء صحراويون من مدينة "الداخلة" المحتلة، إن سلطات "المخزن" باتت تفرض شبه حصار على المستشفى العسكري في المدينة، لتفادي تسرب أيّ حقائق حول حجم الخسائر التي منيَ بها الجيش المغربي على جبهة المواجهات العسكرية مع الجيش الصحراوي.
ومقابل ذلك، أكدت شهادات متطابقة، استمرار تدفق سيارات الإسعاف والحوامات المخصصة للمصالح الطبية العسكرية على نفس المستشفى، بشكل يوحي باستمرار نزيف في صفوف جيش نظام "المخزن".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.