البوليساريو تنتظر من جو بايدن اعادة النظر في قرار ترامب    الحمري تتّجه للعاصمة والإدارة تسدّد علاوتين للاعبين    الأغواط: درك البيضاء يقبض على 6 أشخاص يسرقون صفائح تحمي أنابيب نقل البترول والغاز    الداعية المصرية عبلة الكحلاوي في ذمة الله    الجزائر تطالب بلجيكا بكشف ظروف المأساة    لا مناصّ لفرنسا من الاعتراف بجرائم الاستعمار    الخدمات تمثل حوالي 30٪ من مشاريع «أونساج»    زطشي يرد:"سنواصل الاعتماد على المُغتربين في المُنتخبات الصغرى"    ملف السيارات يعيد اللوبيات وجماعات الضغط إلى الواجهة    عطار يدعو إلى التنفيذ الصارم لقوانين سلامة المنشآت البترولية    فتح مخبر خاص للكشف عن فيروس كورونا PCR في المركز الاستشفائي الجامعي عبد القادر حساني    رئيس الجمهورية يتلقى اتصالا من ماكرون    حجز 4 كلغ من المخدرات وأسلحة بيضاء    هدفنا محاربة البيروقراطية ورفع الغبن عن المواطن    «الخضر» ينهزمون أمام سويسرا في آخر لقاء    وضع فرق بكلاب مدربة لمكافحة أعمال الشغب بالسكك الحديدية    استعدادا رمضان.. رزيق يسعى لبحث آليات ضبط سوق المشروبات    الجزائرية للمياه توضّح أسباب انقطاع المياه    7 ملايين دينار لتهيئة مسالك قرى بلدية أولاد عيسى    رئيس العراق برهم صالح يصادق على أحكام إعدام المئات    نذير لكناوي مدربا جديدا لجمعية الشلف    مشروع إصلاح الخدمات الجامعية سيكون جاهزا هذه السنة    لجنة أممية تقبل شكوى لفلسطين ضد «عنصرية» الاحتلال    فرصة أخيرة نحو السلام    التخييل التاريخي يستنطق المسكوت عنه    لعنة الإصابات تواصل مطاردة عطال    فروخي يشرف على افتتاح أشغال المجلس الوطني الأول للغرفة الجزائرية للصيد البحري    (بالفيديو) بولاية يفعل كل شيء ضد نانت    بابٌ إلى الجنّة في مكان عملك    السفيرة الجديدة لبريطانيا تقدّم أوراق اعتمادها    التأكيد على أهمية انخراط المجتمع المدني في نشر الوعي الجماعي لتقوية الجبهة الداخلية    حوالي 5 آلاف حامل مشروع مسجل عبر الأرضية الرقمية منذ أكتوبر    شركات التكنولوجيا : خطر على الجامعات؟!    فيروس كورونا .. تسجيل 227 إصابة و2 وفيات جديدة في آخر 24 ساعة    خبير أمريكي يحدد أهم فائدة للقاح كورونا    فيغولي يُصاب مرّة أخرى    إطلاق تطبيق هاتفي للتبليغ عن الانقطاع في التزويد بالأدوية    المسرح الوطني يعلن عن جوائز مسابقة "أحسن مشهد تمثيلي"    تنصيب مجيد فرحاتي مديرا جديدا للقناة الاذاعية الثانية    حوادث المرور: وفاة ثلاثة أشخاص وإصابة 122 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الاخيرة    هبوب رياح قوية تصل إلى 80 كلم في الساعة على عدة ولايات من الوطن اليوم الاحد    هزة أرضية بقوة 3.5 درجات تضرب ولاية تيزي وزو    نحو اعتماد أعوان نقديين لتعميم خدمات الدفع الإلكتروني    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    "البوليساريو" تقصف الكركرات    رحابي: تقرير ستورا تجاهل مطالب الجزائريين    تصريحات بلماضي تُحفز "سليماني" قبل الداربي    صوت الشعب ينشئ "مخبرا رقميا" لاستقبال المقترحات    تكميم أفواه المعارضين يلغّم المملكة المغربية،،،    تأسيس منتدى جسور التواصل الثقافي الجزائري    ‘'شيشناق" أمازيغي الأصل حكم مصر    40 فرقة متنقلة للتلقيح بمناطق الظل    وفاة شاب داخل ملعب كرة قدم    « رحيل العمالقة أثر سلبا على واقع الأغنية البدوية »    سارقو مواشي جارهم وراء القضبان    ثبات في ظل التحولات    يا قمرة لوحي    فلا تبصري ما أرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انهيارات عصبية وسط الجيش.. و"جنرال" يفقد الذاكرة
نشر في النهار الجديد يوم 04 - 12 - 2020

القصف الصحراوي على مواقع وثكنات جيش الاحتلال المغربي يدخل أسبوعه الرابع
دخلت حرب التحرير الثانية، التي أطلقتها جبهة "البوليزاريو" منذ 22 يوما، أسبوعها الرابع، ودخلت معها مرحلة الكفاح المسلح ضد قوات الاحتلال المغربي، مرحلة جديدة، أقحم فيها جيش التحرير الصحراوي أسلحة جديدة، على شاكلة صواريخ أرض أرض، مثل راجمات "الغراد"، بعدما اقتصرت الحرب في أيامها الأولى على القصف ب"الهاون" والهجوم بالمدافع الرشاشة.
وحسب بيان لوزارة الدفاع الصحراوية، أصدرته، أمس، تضمن حصيلة العمليات العسكرية لليوم الثاني والعشرين، فإن قوات الجيش الصحراوي، كبّدت مرة أخرى، قوات الاحتلال المغربي، خسائر في الأرواح والعتاد، وسط استمرار نظام "المخزن" في تكتمه عن حجم الخسائر.
وأوضح بيان وزارة الدفاع الصحراوية، بأن وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي، شنّت هجمات عنيفة ضدّ قواعد وتمركزات قوات الاحتلال المغربي المتخندقة خلف "جدار الذل والعار" الذي يفصل بين المناطق المحررة والأراضي المحتلة للصحراء الغربية.
وأشار بلاغ وزارة الدفاع الصحراوية، إلى أن مفرزات جيش التحرير الصحراوي، استهدفت عبر قصف مكثّف ومركّز مواقع العدو المغربي في منطقة "روس فدرة التمات" بقطاع "حوزة".
وفي قطاع "الفرسية"، استهدف مقاتلو الجيش الصحراوي مواقع عديدة لجيش الاحتلال المغربي، حيث تمّ قصف مخابئ قوات الاحتلال في منطقة "روس أوديات أشديدة".
على صعيد آخر، كشفت أنباء واردة من الأراضي والمدن الصحراوية المحتلة، عن حجم الخسائر المادية والبشرية وحتى المعنوية التي بات يتكبدها يوميا جيش الاحتلال المغربي، ويصرّ على إخفائها والتكتّم عنها.
وأوضحت مصادر صحراوية، بأن معنويات الوحدات العسكرية للجيش المغربي المتواجدة على طول خط الدفاع الرملي، باتت "في الحضيض"، على خلفية معارك الاستنزاف والحرب النفسية التي يشنّها ضدّهم مقاتلو الجيش الصحراوية، منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.
وفي التفاصيل، قالت المصادر إن ضابطا ساميا في القوات الملكية المغربية، برتبة "جنرال"، قد أصيب بانهيارات نفسية وعصبية، بسبب الضغط الكبير الذي سببته العمليات العسكرية الصحراوية، إلى جانب ضغط مسؤوليه في الجيش المغربي عليه، وتجاهلهم لطلبات النجدة وإرسال الإمدادات البشرية والمادية، لتعويض العناصر المتواجدة على خط التماس، بعدما أنهكها التعب الجسماني والنفسي، بسبب الخوف واستمرار قصف جيش التحرير الصحراوي، ليلا ونهارا.
وجاء في ما توفر من معطيات، بأن "الجنرال" المغربي تعرض لفقدان ذاكرة شبه كلي، وهو شكل من أشكال مخلفات الانهيار العصبي الذي أصيب به، وهو نفس الأمر الذي حصل مع عدة ضبّاط مغربين، من رتب مختلفة.
وتم نقل "الجنرال" إلى مستشفى "الحسن الثاني" في مدينة "أغادير"، منذ نحو أسبوع، قبل أن تلحق به أعداد أخرى من الضبّاط من رتب أدنى، يومي الثلاثاء والأربعاء.
وفي سياق متصل، قال نشطاء صحراويون من مدينة "الداخلة" المحتلة، إن سلطات "المخزن" باتت تفرض شبه حصار على المستشفى العسكري في المدينة، لتفادي تسرب أيّ حقائق حول حجم الخسائر التي منيَ بها الجيش المغربي على جبهة المواجهات العسكرية مع الجيش الصحراوي.
ومقابل ذلك، أكدت شهادات متطابقة، استمرار تدفق سيارات الإسعاف والحوامات المخصصة للمصالح الطبية العسكرية على نفس المستشفى، بشكل يوحي باستمرار نزيف في صفوف جيش نظام "المخزن".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.