غوغل تحظر "هواوي" من استخدام خدماتها وتحديثات "أندرويد"    “ماركا” الإسبانية: “فيغولي يُعيد ذكريات الكابتن ماجد” !    طلبة 4 ولايات في مسيرة حاشدة بالعاصمة!    «تعويض عن الأضرار التي مسّت المركبات في الاحتجاجات وأعمال الشغب»    حجز أكثر من 16 قنطارا من الكيف على أظهر حمير في عين الصفراء بالنعامة    أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين «الباك».. «البيام» و«السانكيام»    موقع مصري شهير.. محرز يجب أن نسرد عنه الأشعار !!    لبحث تداعيات هجمات السعودية والإمارات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    أكد أن مصيرها سيكون الفشل    منذ بداية الشهر الجاري    تزامناً‮ ‬والذكرى ال63‮ ‬لعيد الطالب‮ ‬    من أجل تجنب السقوط إلى القسم الثاني    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    تيزي‮ ‬وزو    تحضيراً‮ ‬لموسم الإصطياف    مطالب بالتحقيق في قطاع الري    أول بيان لسوناطراك..!    تنظم بالعاصمة إبتداء من‮ ‬10‮ ‬جويلية المقبل    دعا فيها لتأجيل الإنتخابات ورحيل الباءات    مرشحان لخلافة حداد في‮ ‬الأفسيو‮ ‬    سيشرف على رمايات المراقبة    حسب تصنيف لمجلة‮ ‬جون أفريك‮ ‬    الجهود المشتركة لبلدان أوبك والمنتجين خارجها وراء استقرار سوق النفط    الرئاسيات صمام أمان وعرّابو المراحل الانتقالية يراعون مصالحهم    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    على الشباب الاستعداد لحمل المشعل وتسيير مؤسسات الدولة    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    تأكيد على مواصلة المسيرة إلى غاية دحر الغاصبين    انخفاض ما بين 10 و 15 مليون و ركود في البيع بسوق ماسرى بمستغانم    100 أورو ب 21600 دينار    استئناف الدراسة بجامعة محمد بوضياف بعد عيد الفطر    ترحيل 4 عائلات إلى سكنات جديدة و 19 أخرى قبل نهاية الأسبوع    6 جرحى في انقلاب سيارة بمزغران    حريق يأتي على هكتارين من محصول القمح بجديوية    فوز يوسف عدوش وكنزة دحماني    الطرق الأنسب للتعامل مع الصيام    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    جمعنا 12 طنا من الخبز في 26 بلدية منذ بداية رمضان    تبادل الاتهامات بين إدارتي الفريقين    ترحيل قاطني قصر عزيزة قبل نهاية السنة    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    تخصيص 15 نقطة لجمع الحبوب    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    المدرب كبير يطالب لاعبيه بالتركيز    تأسيس ودادية أنصار جمعية وهران في الأفق    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مساهل يبرز أهمية دمج الجهود الأمنية لمكافحة التطرّف ضمن مقاربات سياسية واقتصادية
ثمّن الدور الذي لعبته سياسة الوئام المدني والمصالحة الوطنية
نشر في السلام اليوم يوم 24 - 06 - 2018

أكّد عبد القادر مساهل وزير الخارجية امس أن الجهد الامني في مكافحة الراديكالية والتطرّف العنيف يجب أن يندمج في اطار مقاربات سياسية واقتصادية، اجتماعية، ثقافية ودينية.
قال مساهل خلال افتتاح المحادثات الاقليمية الثالثة حول الوقاية من التطرّف العنيف " المنظمة بالجزائر العاصمة تحت شعار " الاستثمار في السلم والوقاية من العنف في منطقة الساحل الصحراوي"، أنه "اذا كان الجهد الامني ضروري فمن الحتمي أن يندمج في اطار مقاربات سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية ودينية على المدى البعيد التي تستهدف العوامل المحتملة للإقصاء والتهميش وحتى الفوارق الاجتماعية التي يمكن ان تكون في المجتمع والتي تستغلها الدعاية الارهابية لصالحها".
وأوضح وزير الخارجية في كلمته أن المقاربة الجزائرية في هذا المجال تتمثل في "الابقاء على مستوى عالي من يقظة قوات الجيش ومصالح الامن داخل البلاد وفي الحدود من جهة وتنفيذ سياسات شاملة متمحورة حول ترقية الديمقراطية كمضاد حيوي للإرهاب والتطرف العنيف وحول تعزيز محركات دولة القانون وترقية الحكم الراشد ومراجعة الحسابات حول احترام حقوق الانسان والحريات الفردية والعمومية ومكافحة الآفات الاجتماعية بكل انواعها وكذا ترقية العدالة الاجتماعية والعيش معا في سلام من جهة اخرى".
كما اعتبر ذات المتحدّث في كلمته أن مكافحة الراديكالية والتطرّف العنيف "هو تحدّي فردي وجماعي"، مشيرا أن "التكفّل به بشكل ملائم يتطلّب تجنّد الدولة والمؤسسات العمومية والمجتمع المدني وخاصة المواطن كما انه يتطلب وضع استراتيجيات متعددة القطاعات على المدى البعيد".
وذكّر مساهل بالدور الذي لعبته سياستي الوئام المدني والمصالحة الوطنية اللتان بادر بهما رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، حيث لعبتا دورا حاسما في عودة السلم والأمن والاستقرار للبلد بوسائل سلمية وسمحت بالتالي للاشخاص الذين كانوا متورّطين في عنف الارهاب من الاندماج مجددا في المجتمع"، يقول وزير الخارجية.
في ذات السياق، أضاف ذات المتحدث أن "الجزائر وفي قناعة منها بأن الأمن الاقليمي وكذا الدولي كل لا يتجزأ، تُطور نشاطا مكثفا للتعاون الثنائي والاقليمي والدولي في مجال مكافحة التطرّف العنيف والارهاب"، مردفا أن التعاون مع الدول المجاورة "ينصب على التكوين والمساعدة التقنية وتبادل الخبرات بهدف دعم جيراننا في جهودهم الوطنية لمحاربة هذه الآفات".
كما أكّد مساهل أن المهمة الموكلة من الاتحاد الافريقي لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة على مستوى القارة كمنسق في مجال الوقاية من التطرف العنيف ومحاربة الارهاب بإفريقيا "تشكل اعترافا بما قدمه بلدنا في مجال المحاربة المشتركة لهذه الظواهر وثقة في قدراته على مساعدة القارة في مكافحتها بشكل أفضل".

الجزائر مستعدّة لنقل تجربتها لمحاربة الإرهاب بمنطقة الساحل الصحراوي
جدّد وزير الشؤون الخارجية التأكيد على استعداد الجزائر لمشاركة تجربتها على المستوى الاقليمي في مجال محاربة التطرف العنيف والإرهاب بمنطقة الساحل الصحراوي.
كما ذكّر وزير الخارجية في كلمته، أن "ظاهرتي التشدّد والتطرف العنيف آفتان تواجهان عددا متزايدا من الدول"، مضيفا أن "تطورّهما في مناطق معينة من افريقيا قد استفحل بفعل عاملين يضافان إلى تلك العوامل التي نعرفها اليوم، كالإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي والمنصات المشفرة وحتى الشبكة المظلمة من جهة والتحفيز المالي للشباب المستضعف بسبب الفقر وغياب الأفاق الاجتماعية والاقتصادية من جهة أخرى".
للاشارة، يشارك في هذا اللقاء الذي تدعمه الجزائر، كل من مكتب الامم المتحدة لغرب إفريقيا ومنطقة الساحل، معهد السلام الدولي،الوزارة الفيدرالية للشؤون الخارجية السويسرية والمركز الافريقي للدراسات والابحاث حول الارهاب، كما تجمع المحادثات 60 مشاركا من منطقة الساحل والصحراء اغلبهم قادة سياسيين، برلمانيين وممثلين عن المجتمع المدني سيما جمعيات النساء والشباب، السلطات الدينية والتقليدية،الباحثين وممثلي قوى الدفاع والأمن في عديد الدول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.