الوزير الاول: ذكرى يوم الطالب "إحدى المحطات الفارقة" في تاريخ الجزائر    انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي الجزائرية-السعودية    وزيرة الثقافة تعزي في وفاة الممثل القدير أحمد بن عيسى:"الساحة الفنية الجزائرية فقدت أحد قاماتها البارزة"    وفاة 17 شخصا وإصابة 480 آخرين في حوادث المرور خلال أسبوع    ام البواقي: العثور على الطفل المختطف باحد المساكين ضواحي سوق اهراس    الفنان القدير أحمد بن عيسى في ذمة الله    العلامة البشير الإبراهيمي.. الجزائر تحيي الذكرى 57 لوفاته    مركز السينما العربية يطلق حملة للاحتفاء بالمرأة في صناعة السينما العربية    مشاركة جزائرية ثرية ومتنوعة في تظاهرة "أبواب مفتوحة على السفارات" بواشنطن        بن زعيم للاتحاد: ضرورة تكاتف الجهود اقتصاديا سياسيا واجتماعيا    بعجي: تأخير عقد المؤتمر ال 11 لم يكن قرارا عبثيا    منظمة الصحة العالمية تعلن عن إصابة شخص بفيروس نادر في سلطنة عمان    مجلس الوزراء يصادق على مشروع القانون الجديد للاستثمار    500 مليون دولار لانجاز مركب لإنتاج ميثيل ثلاثي إيثيل البوتيل    برنامج تكميلي للنقل الجوي و البحري للمسافرين خلال موسم الاصطياف 2022    الجيش الصحراوي يستهدف معاقل قوات الاحتلال المغربي بقطاع المحبس    الدرك يحقق حول تسويق دواء مغشوش بقسنطينة    تعزيز التعاون الجزائري-الفرنسي في مجال النقل    رئيس الجمهورية يُنهي مهام والي خنشلة    الفيفا تختار طاقم تحكيم جزائري بقيادة مصطفى غربال    موبيليس الراعي الذهبي والشريك التكنولوجي للطبعة 19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران 2022    تأجيل محاكمة "نوميديا لزول" و"ريفكا" إلى 26 ماي    إنطلاق الأيام الوطنية للفيلم القصير بدءا من 23 ماي    يوم الطالب.. الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين يحيي الذكرى ال66    انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي الجزائرية-السعودية    مونديال السيدات 2022 : ايمان خليف تحرز الميدالية الفضية واشراق شايب البرونزية    لجنة صحراوية تدعو المنتظم الدولي للتدخل العاجل لوقف الانتهاكات المغربية ضد المدنيين العزل    البطولة الوطنية للكاراتي (أكابر): انطلاق التصفيات الأولية في جو تنافسي    التماس 10 سنوات في حق الوزير الأول السابق عبد المالك سلال    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    مجلس الأمة يشارك في أشغال المؤتمر الطارئ للإتحاد البرلماني العربي بالقاهرة    ممثلو بنوك جزائرية يؤكدون من دكار على أهمية مرافقة المستثمرين بالخارج    عين الدفلى: المجاهد عباس محمد، مسيرة حافلة في خدمة الوطن    وزير المالية يتحادث مع مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي    الألعاب المتوسطية وهران-2022 : المنافسات التجريبية تمر إلى السرعة القصوى    بن ناصر أفضل متوسط ميدان دفاعي في "الكالتشيو" هذا الموسم    المركز الاستشفائي الجامعي لوهران: وحدة جديدة للتكفل بالجلطات الدماغية    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال 525 مليون حالة    أصوات شابة تستحضر روائع أميرة الطرب العربي، وردة الجزائرية، في ذكرى رحيلها    3 أدوية من أصل 4 تُنتج محليا    3 بنوك عمومية ستفتح وكالات بالخارج    مطلب بكشف ملابسات محاولة المغرب اغتيال سلطانا خيا    فيغولي يودع جماهير غلطة سراي    حملات واسعة للتنظيف وتنقية المحيط    شبيبة القبائل تعزز مركزها الثاني    إعلان 34 دبلوماسيا فرنسيا و27 إسبانيا شخصيات "غير مرغوب فيها"    الجزائر تعرب عن قلقها إزاء تطوّرات الوضع في ليبيا    صالون وطني للتنمية المحلية بالطارف في جوان    بصمة من الهوية الثقافية للجزائر    الكشف عن قائمتي القصة القصيرة والقصيرة جدا    حالات ختان خارج المستشفيات    إيداع ضبع حديقةَ مستغانم    هذه فوائد صيام التطوع..    أفلا ينظرون..    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ماذا تنتظر الجزائر لمقاضاة فرنسا؟
نشر في أخبار اليوم يوم 01 - 04 - 2015

*بينما تستعدّ فلسطين لملاحقة إسرائيل أمام المحاكم الدولية
* سلاقجي: (عدم المُضي في ميثاق روما يعرقل متابعة فرنسا قضائيا)*
حققت فلسطين ما (عجزت) أو (تغاضت) عنه السلطات الجزائرية المتعاقبة منذ الاستقلال بانضمامها رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية بلاهاي ومضيها في ميثاق روما الأساسي الذي يتيح محاكمة الحكومة الإرهابية الصهيونية على جرائمها في حق الشعب الفلسطيني، هذه الخطوة التي تدفع الرأي العام في الجزائر إلى التساؤل عن سبب عدم مضي الجزائر فيها إلى حد الآن، الأمر الذي ينجر عنه تعطيل مسار متابعة فرنسا الاستعمارية قضائيا عن جرائمها المرتكبة في حق الجزائريين، فما الذي تنتظره الجزائر؟
انضمت فلسطين رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية التي يقع مقرها في مدينة لاهاي بهولندا. وذكرت قناة (سكاي نيوز) أمس أن (هذه الخطوة يمكن أن تتيح للسلطة الفلسطينية ملاحقة مسؤولين إسرائيليين قانونيا بتهم ارتكاب جرائم حرب في حق الفلسطينيين). وكانت السلطة الفلسطينية قد قدمت في جانفي الماضي طلب الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية بعد وقت قصير من رفض مجلس الأمن الدولي اعتماد مشروع قرار ينهي الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بحلول نهاية 2017، وردت إسرائيل بتجميد أموال الضرائب الفلسطينية قبل أن تفرج عنها قبل أيام. وتؤكد السلطة الفلسطينية إيداعها إعلانا بموجب المادة رقم 3/12 من ميثاق روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية الذي منح المحكمة اختصاص التحقيق في الجرائم التي ارتكبت في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية منذ 13 جوان 2014، وأكدت أن توجه دولة فلسطين للانضمام إلى ميثاق روما الأساسي جاء لضمان وضع حد لجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها وترتكبها إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وللحيلولة دون إفلاتها من العقاب، فيما توضح أن فلسطين تسعى إلى تقديم مرتكبي هذه الجرائم في حق الشعب للعدالة الدولية تكريما للشهداء وحماية لأبناء الشعب من أن يكونوا ضحايا لمثل هذه الانتهاكات في المستقبل.
(عدم المضي في ميثاق روما يعرقل متابعة فرنسا قضائيا)
على الجهة المقابلة عجزت السلطات الجزائرية أو تغاضت عن المضي في ميثاق روما رغم أنه يتيح لها محاكمة فرنسا عن جرائمها البشعة المرتكبة في حق الجزائريين. وفي السياق، قال رئيس جمعية 8 ماي 1945 المجاهد عبد الحميد سلاقجي في حوار خص به (أخبار اليوم)، نُشر كاملا أمس الأربعاء، إن عدم توقيع الجزائر ميثاق روما عرقل متابعة فرنسا في المحاكم الدولية، وهو ما يطرح علامات استفهام كبرى حول أسباب عدم انضمام الجزائر إلى الجنائية الدولية. ويضيف ذات المتحدث: (لمتابعة فرنسا قضائيا لابد من المضي في اتفاقية روما لفرض محكمة دولية، هذا الميثاق ينص على أن الدولة غير المشاركة ليس لها الحق في متابعة المستعمر، وهو ما يعني أنه في حال رفع القضية في المحكمة الدولية بلاهاي سيتم رفضها، وتعتبر شكوى بدون تأسيس، لكن هذا الأمر لا يعني السكوت أبدا). وهنا ذكر سلاقجي أنه في سنة 1963 بادر المجاهد تومي والمحامي مارسال مونفيل صديق الجزائر برفع قضية جرائم الاستعمار الفرنسي في الجزائر بمحكمة باريس، لكن تم رفضها، وهو ما جعله يوجه نداء إلى جميع المؤسسات الدستورية ورئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ونواب البرلمان والحكومة وقادة الأحزاب والتشكيلات السياسية في الجزائر بالوقوف يدا واحدة لتجريم الاستعمار الفرنسي وعدم طي هذا الملف التاريخي الحساس.
هذا موقف السلطات الجزائرية
ترى السلطات الجزائرية أن المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي (أداة سياسية توظف ضد الزعماء الأفارقة بمزاعم ارتكاب جرائم حرب وتستثني حكام إسرائيل). وفي تصريحات سابقة قال وزير الخارجية رمطان لعمامرة: (محكمة الجنايات الدولية أصبحت أداة سياسية، حيث تتابع الأشخاص استنادا إلى أحكام مسبقة سياسية، ففي حين لا تتابع أرئيل شارون [رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق] ولا حتى بنيامين نتنياهو [رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي] تتابع الرئيس السوداني عمر البشير)، وأضاف (هذا الجهاز أصبح انتقائيا، ومعلوم أن الانتقاء يشكل خطرا على العدالة). وشدد لعمامرة على أن (الدول الإفريقية ترفض تطبيق مذكرات توقيف عندما تصدرها سلطات محكمة الجنايات الدولية وهي تتصرف في الوقت الراهن حسب الحالات).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.