المشروع .. تصالح الجزائر مع ذاتها وتاريخها    مشروع تعديل الدستور يعطي أدوات قوية لحماية حقوق الإنسان    إنجاح الاستفتاء يستدعي نكران الذات وتحكيم صوت العقل    جمعية آفاق لمرضى القصور الكلوي تكرم صحفي «الجمهورية» أحمد بن نعوم    في جانفي 2021    إثر اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي عليه    اعتبروه خطوة تجاه السلام والاستقرار    تزامنا وذكرى المولد النبوي الشريف    الفصل في المسألة خلال مجلس الوزراء المقبل    في الفترة الممتدة بين 28 سبتمبر و18 أكتوبر الجاري    بموجب مرسوم تنفيذي صدر في الجريدة الرسمية    تحسبا لاستلام المفاتيح قريبا    قال إن الوضعية الوبائية مقلقة حاليا..فوزي درار:    هبة شعبية وسياسية ضد ماكرون.. ومطالب بحماية الجالية    جراد يدعو للتحلي بالمسؤولية أمام خطورة الجائحة    اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا «مؤشّر مشجع»    انطلاق أولى المشاورات السياسية برعاية أممية    جلسة مفتوحة بمجلس الأمن حول فلسطين    محرز يصفع الفرنسيين    القرض الشعبي الجزائري: إطلاق خدمات "الصيرفة الإسلامية"    الجيش يشارك في غرس الاشجار    أمن العاصمة يوقع بأفراد شبكة إجرامية    التأسيس لدولة حديثة وديمقراطية    النائب رحيم يمثل الجزائر    إطلاق 9 منتجات للصيرفة الإسلامية    فرنسا تطالب الدول الإسلامية بعدم مقاطعة منتجاتها    7 وفيات.. 263 إصابة جديدة وشفاء 163 مريض    أوروبا تتحول إلى ترسانة من القيود ضد كورو نا    كورونا : 263 إصابة جديدة, 163 حالة شفاء و 7 وفيات    محطة موازية لرحلات « اضطرارية»    حادث مرور مروع يخلف 4 جرحى    تأجيل محاكمة 21 متهما من مجموعتي حرب العصابات    شبيبة القبائل تواجه فريق الناحية العسكرية الأولى    كلمات والدة نور محمدوف تقوده لاعتزال مفاجئ    الكاتب الذي يغرد خَارج السرب ليس بكاتب    حبُ من الماضي    محاوله لترميم الْحُلْم    زرارقة يقتنص جائزة الرواية البوليسية    تحضيرات أخيرة لإطلاق تصوير "يد مريم"    تعزية «الجمهورية»    فشل المفاوضات مع المدرب مواسة    بوغرارة في ورطة بسبب رحيل بعض اللاعبين    يوم إعلامي تحسيسي حول تعميم استعمال وسائل الدفع الإلكتروني    الصحراويون يدينون بفتح قنصليات في المناطق المحتلّة    انطلاق فعاليات الطبعة 17 من صالون «باتي واست»    بكير يلتحق بصفوف شباب بلوزداد    إضراب معلمي مدرسة "شعلال"    تسليم الجوائز للفائزين في جائزة محمد ديب للأدب    416 إصابة جديدة بالسرطان    احترافية ومصداقية في الممارسة المهنية    مصادرة 19 ألف قارورة خمر    "مساعدة ضحايا الجرائم"    إعانة مالية لاتحاد بسكرة وشباب أولاد جلال    إدراج ايبو مباشرة في الجدول النهائي    شيخ الأزهر يردّ على ماكرون: الأزمة الحقيقية بسبب أجنداتكم الضيقة    قارورة على شكل أيسكريم    بيرام    وزارة الثقافة تنظم "أسْبوع النّْبِي" تحت شعار "مشكاةُ الأنوار في سيرة سيّد الأخيار"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذا ما يجب على الجزائر فعله لدفع فرنسا للاعتراف بمجازر 8 ماي
نشر في أخبار اليوم يوم 09 - 05 - 2015


المؤرخ جيل مونصرون:
يعد العمل من أجل الذاكرة والأبحاث التاريخية المعمقة ضروريا من أجل دفع الدولة الفرنسية للاعتراف رسميا بمجازر 8 ماي 1945 بالجزائر حسب ما أكد عليه أمس السبت المؤرخ جيل مونصرون.
وسيرتكز هذا العمل على (التبادلات بين جامعيين جزائريين وفرنسيين من أجل تسليط الضوء على تلك الأحداث المؤلمة) حسب ما أردفه السيد مونصرون خلال ملتقى دولي حول (المجازر الاستعمارية) نظم بجامعة محمد لمين دباغين بسطيف بعدما سجل مروره بكل من قسنطينة وقالمة.
واستنادا لذات المؤرخ (ستجلب أعمال علمية تجمع مؤرخين وعلماء اجتماع و نفسانيين ومختصين في الأنثروبولوجيا حول مجازر 8 ماي 1945 رؤى جديدة وستسهم في تحريك المسعى الذي سيدفع بفرنسا إلى الاعتراف بمسؤوليتها في أحداث سطيف وقالمة وخراطة).
وذكر السيد مونصرون في ذات الصدد بأن أحداث 8 ماي 1945 كانت (مخفية عن الرأي العام الفرنسي والدولي خلال 60 سنة من طرف السلطات والصحافة الفرنسية) وعوضت بهذه المسلمة الخاطئة (أعمال عنف مرتكبة بسطيف ضد أوروبيين أجبرت الإدارة الاستعمارية على التصرف).
وبعد أن أشار إلى أن الحقيقة تنتهي دائما بالانتصار أكد المؤرخ بأن "تصرفات" فرنسا الرسمية ممثلة في الرئيس فرانسوا هولاند الذي اعترف بالجزائر العاصمة في 2012 ب (المعاناة التي ألحقها الاستعمار بالشعب الجزائري) ومؤخرا ترحم كاتب الدولة الفرنسي المكلف بقدامى المحاربين والذاكرة جان مارك تودشيني على الضحايا الجزائريين بسطيف هو بداية (التحرك) ضمن مسعى سيضع فرنسا في نهاية المطاف (أمام مسؤولياتها).
كما أشار إلى أن تصويت بعض المجالس البلدية للمدن الفرنسية من أجل الاعتراف بمجازر 8 ماي 1945 وإحياء الذكرى ال70 للحدث بباريس ونانتير ورين يمثل (إشارات قوية).
وفسح هذا الملتقى المنظم من طرف دائرة الملتقيات لتظاهرة (قسنطينة عاصمة للثقافة العربية لعام 2015) المجال لعدة مداخلات تم خلالها التطرق لمختلف جوانب أحداث 8 ماي 1945.
كما قدمت شهادات أولئك الذين عايشوا تلك المجازر والموقف (المخيب للآمال) لليسار الفرنسي.
كما تطرق المتدخلون إلى المجازر الاستعمارية بإفريقيا الاستوائية التي كانت تحت السيطرة الفرنسية.
ومن المقرر أن يتواصل هذا الملتقى الدولي حول (المجازر الاستعمارية) اليوم الأحد بجامعة عبد الرحمن ميرة ببجاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.