أوروبا تستخدم ملف الهجرة و”الحراقة” للضغط على الدول الإفريقية    ترامب: محتمل جدا أن بن سلمان كان على علم!    سولاري يفاجئ بيريز ويطالب بهذا اللاعب لتعويض رونالدو    الرابطة المحترفة الأولى - موبيليس -    إرهاب الطرقات يخلف 7 قتلى خلال 24 ساعة    أقوال السلف والعلماء في الجدال والمراء    طمار يشرف على توزيع 622 مسكنا ويعلن عن برنامج إضافي    توقيف 7 أشخاص وحجز سيوف وأسلحة وقارورات «مولوطوف»    منع الشاحنات التي تنقل حمولات زائدة من دخول الطريق السيار    الجزائر والاتحاد الأوروبي يجددان عزمهما لتطوير تعاونهما الطاقوي    لهذا السبب بكى حكم لقاء ألمانيا وهولندا بعد نهاية المقابلة    ريفالدو: نيمار أخطأ عندما غادر برشلونة    «الكناري» يفشل في تقليص الفارق عن الرائد بعد الخسارة أمام «السنافر»    بالصور.. الإتحاد يُجري آخر حصة تدريبية قبل موقعة المريخ    براهيمي يعود إلى تدريبات بورتو ويريح كونسيساو    القنصل المغربي بوهران يدعو إلى فتح الحدود    فلسطين: قوات الاحتلال اعتقلت أكثر من 900 طفل منذ بداية عام 2018    BRI الشلف تضع حد لمجموعة إجرامية تروج الأقراص المهلوسة    تخصيص 12 مليار دج لتهيئة 8 محطات حموية عمومية    تفكيك لغز جريمة القتل العمدي مع سبق الإصرار بأوزلاقن        التعرف على الارهابي المقضى عليه واسترجاع مسدّس رشّاش بميلة    مجلس وزاري مشترك خلال 40 يوما للفصل في تكلفة الحج    النّقابة الوطنية للأطبّاء الأخصّائيّين للصّحة العمومية تدعو إلى التكفل بمطالبها المهنية    إعلان استقلال الدولة بالجزائر حقق مكاسب استراتيجية للقضية    «لندن» تسترجع سيادة قرارها وتتخلص من التبعية ل «بروكسل»    هل ينفذ الاحتلال الصهيوني اغتيالات وعدوانا مفاجئا على غزة؟    توقيع ثلاث اتفاقيات بين قطاعي البريد والسكن    قتيل في حادث مرور بسعيدة    مسرحية استراحة المهرجين ستُعرض بسعيدة    أديبايور يوجّه رسالة قوية لرياض محرز    بحيرى الراهب.. لقي النبي وهو طفل وبشر بنبوته    ساعة الإجابة في يوم الجمعة متى تبدأ وتنتهي؟    عجائب الصلاة على النبي صلى الله عيه وسلم    نجاح العملية السلمية في ليبيا محكوم بدعم المسار الأممي وتحقيق التوافق الداخلي    بن غبريت مرتاحة لاهتمام أسرة التّربية بالمسائل البيداغوجية    ماتخافوش … الجزائر بعيدة عن عواصف الأزمات الإقتصادية    سمية الخشاب تكشف عن المرض الذي أصابها وأبعدها عن معجبيها    قائمة جديدة بأسماء المستوردين بداية من 15 أفريل المقبل    يوسفي يفتتح الطبعة الخامسة للمعرض الدولي للمناولة الصناعية غدا    ياسمين!    في ذكرى المولد النبوي الشريف…    الجزائرية صونية بلعطال تفوز بجائزة القرآن الكريم في المغرب    الجزائر تحصد أربعة جوائز في برنامج “شباب توك”    نساء القصور على مرّ العصور (الحلقة الأولي)    التعرف على هوية الإرهابي المقضي عليه بميلة    الأرصاد الجوية تحذر من هبوب رياح قوية على هذه المناطق؟!    قيطوني: تكييف الإطار القانوني والضريبي لجلب المستثمرين الأجانب    بالصور.. سفير بريطانيا بالجزائر يزور جامعة محمد خيضر ببسكرة    هذه الأمنية التي حققتها سهيلة بن لشهب لوالدتها    قيطوني: نسعى لتشجيع الإستثمارات الأوروبية في قطاعات الغاز الطبيعي والطاقات المتجددة    وزير الخارجية السعودي: خادم الحرمين وولي العهد خط أحمر    قتلى وجرحى إثر عملية تبادل إطلاق نار في مدينة دنفر الأمريكية    قتلى وجرحى جراء إطلاق نار بالقرب من مستشفى في شيكاغو    التفكير النّقدي    تيسمسيلت : وفاة طفل يشتبه في إصابته بداء الحصبة "البوحمرون"    «أكثر من 45000 مصاب بداء السكري بعنابة»    حسبلاوي يدعو مدراء الصحة للتنسيق مع الولاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ولاية قالمة قبلة العديد من الزوار
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 03 - 2017


تزامنا وانطلاق موسم السياحة الحموية
ولاية قالمة قبلة العديد من الزوار
تعد ولاية قالمة التي تتميز بطابعها الفلاحي والمعروفة بينابيعها وحماماتها منطقة سياحية بامتياز لما تزخر به من محطات حموية تساهم بشكل كبير في ترقية هذا النوع من السياحة المحلية.
واشتهرت ولاية قالمة التي تبعد ب532 كلم عن الجزائر العاصمة منذ سنوات عديدة بأنها عاصمة الحمامات المعدنية وذلك بالنظر لعدد الينابيع الطبيعية التي تتوفر عليها بالإضافة إلى المزايا العلاجية لمياهها الساخنة حيث تم إحصاء إلى هذا اليوم ما يربو عن 15 منبعا تم استغلال البعض منها في ما تبقى أخرى في انتظار أن يتم الاستثمار فيها.
وقد تم تشغيل حمام دباغ وأولاد علي وعين شداخة وعين بن ناجي وعين الشفا وقرفة وبلحشاني وكذا ينابيع المينة وعساسلة وعرومية وبن طاهر والنخلة كما تتضمن منشآت قد دخلت الخدمة وإن أصبحت ولاية قالمة منطقة سياحية بامتياز فهذا يعود بدون شك إلى احتوائها على أحد أشهر الينابيع في الجزائر وهو حمام دباغ أو المعروف المسخوطين سابقا الذي يحمل تسمية البلدية الواقع بها وهو منشأة أربعة نجوم دشن سنة 1976 ويضم 650 سرير ويعد من بين أقدم المؤسسات العمومية وتقوم بتسييره مؤسسة التسيير السياحي لعنابة.
ولا يزال هذا المركز يستقبل زبائن أوفياء بفضل إبرامه ل 17 اتفاقية مع مصالح الخدمات الاجتماعية لمختلف المؤسسات العمومية حسب ما أفاد به السيد عمار طاوطاو مدير المركب الحموي لحمام الشلالة ويعرف المركب خلال شهر مارس الذي يعطي إشارة انطلاق الموسم توافدا كبيرا يمتد إلى غاية شهر سبتمبر مع إقبال قياسي خلال عطل نهاية الأسبوع أين يقبل على المركب عدد هائل من السواح من شتى مناطق الوطن سعيا وراء المزايا الاستثنائية لمياهه المعدنية.
مرضى المفاصيل أكثر زوار الحمام
ولعل ما يفسر هذا الإقبال هو الموقع الجغرافي لولاية قالمة التي تقرب من عدة ولايات لا سيما سطيف وباتنة وخنشلة وسوق أهراس وحتى سكيكدة فيما يقبل بعض المواطنين من ولايات بعيدة على غرار العاصمة نظرا لأشغال الصيانة التي تعرفها بعض المحطات الحموية الواقعة بها ويجمع أغلبية المواطنين على خصوصية هذا المكان الذي أصبح مشهورا بشلالات المياه الساخنة (شلالة) التي تعد من أهم المحطات السياحية بالولاية.
وأوضح السيد طاوطاو أنه خلال موسم التوافد الكبير تبلغ نسبة الإقبال على المركب 96بالمئة مشيرا أن شهر رمضان يخصص عادة لخروج العمال في عطلة وكذا صيانة المنشآت.
كما أوضح الطبيب الرئيسي للمركب حمام دباغ السيد ولد ضياف أنه حوالي 60 إلى 65 بالمئة من الزبائن يعانون من أمراض المفاصل ابتداء من 60 سنة خاصة لدى النساء.
كما يستفيد الزبائن من عدة علاجات تدليك سونا مسبح الخ تشرف عليها فرقة مختصة في حين تتنوع الأسعار التي عرفت ارتفاعا مع مطلع السنة الجارية حسب نوع الإقامة.
من جهة أخرى ترى عائلتان قدمتا من ولاية خنشلة أنه فضلا عن المزايا العلاجية لمياه المنطقة فإنه من الممتع الالتقاء في مثل هذا المكان المريح رفقة أشخاص تربطهم صداقة طويلة ولتنويع العرض والخدمات المقدمة سيفتح فندق مزود بمسبح شبه أولمبي والمخصص أساسا للرياضيين أبوابه خلال الأشهر المقبل حسب السيد طاوطاو الذي أشار إلى استحداث ما لا يقل عن 200 منصب عمل.
وقد دعا العديد من المختصين إلى الاستغلال الفعلي لهذا الثروة الفريدة التي من شأنها أن تشكل مصدرا سياحيا لأن الحموية لمدينة قالمة معروفة بمزاياها العلاجية بفضل تركيبتها الفيزيائية والكيماوية لأن أول ميزة تتمثل في درجة حرارتها التي تبلغ 97 درجة مئوية عند خروجها بالإضافة إلى ذلك فإن مياة حمامات ولاية قالمة تعد ثاني المياه الأكثر حرارة على المستوى العالمي بعد مياه جيسير المشهورة بايسلاندا التي تقدر درجة حرارتها ب 100 درجة مئوية مضيفا أنه بخصوص الجانب الكيماوي فإن مياه قالمة تحتوي على مادة البيكاربونات مع تركيبات مختلطة ذات مزايا علاجية مؤكدة بالنسبة لآلام المفاصل والأمراض الجلدية.
وعلى غرار مدينة قالمة هناك محطات حموية أخرى لها هي الأخرى مزاياها على غرار حمام البيبان بمنطقة برج بوعريريج التي تحتوي على كميات هائلة من الكبريت المفيد في علاج الأمراض الجلدية غير أن الاستغلال الضعيف لهذه الطبقات الجوفية إلا بنسبة 15 بالمئة وهو ما يستوجب إيجاد حلول تسمح باستعادة المياه بعد استعمالها من أجل إعادة رسكلتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.