وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    رحابي يقدم قراءة للتعديل الدستوري والتحول الديمقراطي    الرئيس تبون يتلقى تهاني رؤساء العديد من الدول    الجزائر تعمل من أجل السلامة الترابية ووحدة واستقرار ليبيا    بالأرقام..هذه "حصيلة" ميناء الجزائر في عزّ كورونا    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3% وارتفاع أسعار الواردات    الوزير الأول في زيارة عمل اليوم إلى ولاية سيدي بلعباس    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    عدد الأسرّة كافٍ لتكفّل أفضل بالمرضى    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    حظر تصنيع وحيازة الطائرات الورقية في القاهرة والاسكندرية    قدم أداء رائعا    إثر نشوب حريق بغابة بني لحسن    لتلبية حاجيات المواطنين وتجسيد برنامج توزيع السكنات    عبر 05 بلديات بمقاطعة الشراقة    وفاق سطيف فكر في عدم تسريحه    ألقى القبض على إرهابي وعنصري دعم بتمنراست    "إني حزين جدا"..أول تعليق لبابا الفاتيكان عن مسجد آية صوفيا    المديرية العامة للضرائب تمدد آجال اكتتاب التصريح التقديري للضريبة إلى 16 أوت المقبل    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    لا يجوز التخلي عن الأضحية بحجة الوباء    إنهاء أشغال موقع 1462 مسكن عين المالحة مطلع فيفري    حملة جريئة للتحسيس ومحاربة الترويع    لهذا لا يمكن فرض حجر جزئي بالعاصمة    لا نريد أن نكون مصدرا للهلع أو التهويل..ونقول كلّ الحقيقة للجزائريين    مستشفى وهران يقاضي مغنية    وفاة المجاهد رحال محمد    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2020    وفاة مدير الثّقافة    هزة أرضية بقوة 3,1 درجات    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "المحلول المعجزة" يقود إلى السجن    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    محاربة الجراد بتحويله إلى كباب    تحويل مصلحة الأمراض الجلدية للتكفل بمرضى "كوفيد 19"    وداعًا أيّها الفتى البهي    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    14 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل بدون أجور منذ شهرين    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    حظوظ كبيرة لمدرستي جمعية وهران وشبيبة الساورة    اجتماع الإدارة وعبّاس مؤجّل إلى موعد لاحق    عودة التموين بالبرنامج العادي غدا الثلاثاء    ..هذه قصتي مع «كورونا»    «لا يمكننا مراقبة المرضى عن بعد و حماية عائلاتهم مسؤوليتهم»    علماء الدين يرفضون دعوات إلغاء شعيرة الأضحية    مشاريع تنموية استجابة لانشغالات القرويين    دعم الأحياء ومناطق الظل بمصادر جديدة    إصابة أميتاب باتشان وابنه بفيروس كورونا    عبر موقعها الالكتروني    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصاعد أزمة المساعدات على حدود فنزويلا
نشر في أخبار اليوم يوم 24 - 02 - 2019

مادورو يقطع العلاقات مع كولومبيا
تصاعد أزمة المساعدات على حدود فنزويلا
أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو قطع العلاقات مع كولومبيا بينما تتواصل المواجهات بين الجيش ومتظاهرين حاولوا إدخال مساعدات أمريكية بالقوة من الحدود الكولومبية. كما أعلنت الأمم المتحدة أنها تراقب الوضع داعية الأطراف إلى تجنب العنف.
ق.د/وكالات
في أحدث تطورات الأزمة الفنزويلية أعلن مادورو قطع بلاده علاقاتها مع حكومة كولومبيا الفاشية وطرد جميع موظفي بعثتها الدبلوماسية في كراكاس خلال 24 ساعة.
في المقابل أعلن رئيس البرلمان وزعيم المعارضة خوان غوايدو الذي سبق أن عيّن نفسه رئيسا للبلاد وغادر الجمعة إلى كولومبيا دخول أول حزمة من المساعدات الإنسانية إلى بلاده عبر الحدود مع البرازيل مضيفا عبر تويتر هذا نجاح كبير لفنزويلا .
وأوضح النائب في البرلمان ورئيس اللجنة الخاصة لرصد المساعدات الإنسانية ميغيل بيزارو أن شاحنة مليئة بالأدوية دخلت عبر الحدود مع البرازيل مضيفا أنه ستصل خلال ساعات عبر الحدود البحرية 200 طن من المساعدات الإنسانية التي انطلقت من بورتوريكو.
لكن وكالة أسوشيتد برس قالت إن الشاحنات لا تزال على الحدود مع البرازيل ولم تعبر إلى فنزويلا.
وتتواصل المواجهات بين الجيش الفنزويلي ومتظاهرين حاولوا إدخال مساعدات بالقوة عبر عدد من النقاط الحدودية بين فنزويلا وكولومبيا مع انتهاء المهلة التي حددها غوايدو لإدخال المساعدات.
وذكرت أسوشيتد برس أن المواجهات تسببت في احتراق شاحنات للمساعدات على الجسر المؤدي إلى كولومبيا وأن المتظاهرين أنقذوا صناديق المساعدات من النيران.
وقالت إدارة الهجرة في كولومبيا إن قافلة من الشاحنات التي تحمل المساعدات سيتم تفريغها على جسر سيمون بوليفار على الجانب الكولومبي من الحدود ثم ستقوم سلسلة بشرية بتوصيل المساعدات عبر الحدود رغم أوامر مادورو للجيش بمنع دخول المساعدات حيث يعتبر ذلك تدخلا في الشؤون الداخلية لبلاده وانتهاكا لسيادتها.
يأتي ذلك بعد مقتل شخصين وإصابة 15 آخرين عندما واجه الجيش مجموعة سكان حاولوا إدخال مساعدات من البرازيل.
دعوة للانشقاق
وفي تحد لمادورو خالف غوايدو الجمعة أمرا قضائيا يمنعه من مغادرة فنزويلا وتوجه إلى كولومبيا وأكد أن الجيش الذي يدعم مادورو قد شارك في خروجه.
ولحق اليوم السبت خمسة من أعضاء الجيش بكولومبيا بعد انشقاقهم معلنين ولاءهم لغوايدو الذي دعا إلى انشقاق الجيش كله.
وشارك غوايدو وأنصاره في حفل غنائي مساء الجمعة بكولومبيا للفت الأنظار ضد مادورو بينما احتشد الآلاف في كراكاس لتأييد الأخير.
في الشأن ذاته قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن المنظمة تراقب ما قد يحدث اليوم على الحدود الكولومبية الفنزويلية مضيفا أن الأمين العام أنطونيو غوتيريش يحث الأطراف على عدم اللجوء إلى العنف.
وعقب اجتماع بمقر المنظمة الدولية في نيويورك قال وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرياسا إن مادورو سيوافق على إدخال المساعدات المقدمة من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي شريطة تنفيذ ذلك بطرق صحيحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.