“النهار” تحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدة للأسبوع الثاني على التوالي    يوسف عطال يودع جماهير نيس    عقب اجتياح المناصرين للملعب    الحكم سعيد يدير قمة آخر جولات المحترف الأول    وعد بتشريف الألوان الوطنية في‮ ‬الكان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    بعد‮ ‬20‮ ‬سنة من الوساطة المكثفة في‮ ‬الصحراء الغربية    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    هل تعدم السعودية شيوخها؟    هل تُجرى الرئاسيات في موعدها؟    وزير العدل يلتقي السفير الأمريكي    خلال موسم الحصاد الجاري    مجمع أمريكي يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف    عبر عن حزنه لقرار إعتزاله    بلايلي يعود بتعادل ثمين من المغرب رفقة الترجي    سيدي‮ ‬بلعباس    الإطاحة بمروّج مخدرات بالبليدة    أمن الوادي يضع حدا لعصابة مختصة في سرقة المنازل    ضمن مخطط صائفة‮ ‬2019    قتيلان في حادثي مرور منفصلين بالبويرة    عمل مصانع السيارات هل هم في خطر؟!    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    من طرف المنظمة العالمية للصحة‮ ‬    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    آلاف المتظاهرين بصوت واحد في‮ ‬الجمعة ال14‮ ‬للحراك‮ ‬    إتهامات لبوشارب بصرف أموال مبالغ‮ ‬فيها‮ ‬    في‮ ‬إطار مسعى الحد من تآكل إحتياطيات الصرف    فيما حذر من سوء استعمال النصيحة    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    يتعلق الأمر بالمسمى‮ ‬د‮. ‬ستار‮ ‬    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    ليبيا.. من يعطّل الحل؟!    الجزائر تتسلم شهادة من منظمة الصحة بجنيف    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    العبادات والقِيَم الدينية    كان إذا دخل العشر شدّ مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله    تيريزا ماي تفشل في تمرير خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي    سلطنة عمان وأطراف أخرى تسعى للتهدئة    10 دول تتدخّل في ليبيا وتقدم السلاح والمال!    ''أوريدو'' تواصل مقاسمة أجواء رمضان مع عمالها    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    السجن لضارب صديقه بحي البدر    بن صالح يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر العميق لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    حينما تصبح ثنائية السياسة والمال مرادفا للفساد    لجان للتدقيق في الوضعية الاجتماعية هذا الأحد بأحياء بلدية وهران    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    "فيسبوك" يحظر "عرب فيس"    انهيار وشيك للقمر ينذر ب«نهاية العالم"    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    النفط يتعافى لكنه بصدد أكبر خسارة أسبوعية في 2019    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    توقيف عنصر دعم للجماعات الارهابية بولاية تلمسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ردود فعل متباينة على قرارات بوتفليقة
نشر في أخبار اليوم يوم 13 - 03 - 2019


فيما واصل الطلبة حراكهم المنادي بالتغيير
ردود فعل متباينة على قرارات بوتفليقة
تباينت ردود فعل الطبقة السياسية أمس الثلاثاء بخصوص قرار رئيس الجمهورية القاضي بتأجيل الانتخابات الرئاسية وجملة القرارات الأخرى التي أعلن عنها أمس الاثنين في رسالته إلى الأمة بين مرحب بها باعتبارها جاءت استجابة للمطالب الشعبية ورافض لها في الوقت الذي تباينت ردود فعل الجزائريين بوجه عام بخصوص قرارات الرئيس المختلفة وواصل الطلبة حراكهم المنادي بالتغيير.
ونظم مئات من الطلبة أمس الثلاثاء بساحتي أودان والبريد المركزي بالجزائر العاصمة وقفة احتجاجية سلمية للمطالبة بتطبيق الدستور وتغيير النظام.
ورفع الطلبة المنتمون لمختلف كليات جامعة الجزائر خلال هذه الوقفة الاحتجاجية التي جاءت غداة رسالة رئيس الجمهورية للأمة شعارات تدعو إلى تغيير جذري للنظام واحترام الدستوري رافعين لافتات تدعو لوحدة الطلبة تجاه القضايا المصيرية والى سلمية الاحتجاج.
كما عبر الطلبة عن رفضهم لقرار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي القاضي بتقديم العطلة الربيعية الجامعية إلى يوم 10 مارس عوض ال21 من هذا الشهر.
كما عرفت عدة ولايات وقفات ومسيرات احتجاجية مماثلة للطلبة والمواطنين دعوا فيها إلى التغيير الجذري و نعم للعدالة ودولة القانون و الاصلاحات السياسية و كرامة ومواطنة و الشعب هو الذي يقرر على غرار قسنطينة وسطيف وتبسة وعنابة.
وبوسط البلاد خفت حدة الإضراب العام الذي دعت اليه أطراف مجهولة عبر شبكات التواصل الاجتماعي لمدة خمسة أيام متتالية في يومه الثالث على غرار البليدة والجلفة وعين الدفلى وتيبازة والشلف والمدية وبومرداس التي عرفت حركية عادية للمواطنين بعد استئناف مختلف المحلات والهيئات العمومية والإدارية ومحطات الخدمات العمل بشكل عادي فيما تواصل الإضراب بولايات بجاية وتيزي وزو والبويرة بحدة.
كما سجلت ولايات الجنوب وقفات احتجاجية مماثلة كما هو الحال بورقلة والوادي وتندوف وبصفة أقل الاغواط.
بين مرحّب ومتحفظ ورافض..
سجلت الحركة الشعبية الجزائرية ترحيبها بقرارات رئيس الجمهورية لاسيما تلك المتعلقة بتأجيل الانتخابات التي كانت مقررة في 18 أبريل المقبل والتي ترى أنها جاءت استجابة لمطالب المسيرات الشعبية التي لقيت صدى إيجابيا وكان مطلبها الرئيسي عدول الرئيس عن الترشح لعهدة رئاسية خامسة وتغيير النظام السياسي .
وفي ذات المنحى رحب تجمع أمل الجزائر (تاج) برئاسة عمار غول بالقرارات الحكيمة التي أعلن عنها رئيس الجمهورية استجابة للمطالب المرفوعة خلال المسيرات الشعبية .
ودعا حزب تاج إلى التعجيل بالإصلاحات العميقة والجريئة مع توفير ضمانات الانتقال السلس للحكم وتغيير النظام وبناء الجمهورية الجديدة .
كما توجه إلى الشعب الجزائري بكل مكوناته داعيا إياه إلى التعاون وتقريب وجهات النظر والتنازل عن الأنانيات والطموحات الشخصية الضيقة لتحقيق تطلعاته في بناء جزائر آمنة مستقرة متطورة قوية ورائدة .
من جهته ثمن التحالف الوطني الجمهوري الاستجابة الحكيمة التي أبداها رئيس الجمهورية تجاه المطالب الإصلاحية التي رفعها الحراك الشعبي من خلال عدوله عن الترشح لعهدة خامسة وإرجاء الاستحقاق الانتخابي مع إدخال تعديلات جوهرية وجمة على التشكيلة الحكومية .
ودعا حزب بلقاسم ساحلي جميع المخلصين والوطنيين إلى الالتفاف حول هذا المسعى (...) من أجل تحقيق الهبة الوطنية المنشودة وبناء جزائر جديدة تتجسد فيها كافة تطلعات وآمال الجزائريين نحو غد أفضل .
حمس: الإجراءات لا ترقى لطموحات الشعب
بالمقابل ترى حركة مجتمع السلم أن الإجراءات المعلن عنها لا ترقى إلى طموحات الشعب الجزائري الذي خرج بالملايين في مختلف الولايات يطالب بتغيير فعلي معتبرة إياها التفافا على إرادة الجزائريين يقصد بها تفويت الفرصة التاريخية للانتقال بالجزائر نحو تجسيد الإرادة الشعبية والتخلص نهائيا من النظرة الأحادية الفوقية .
وفي بيان حمل توقيع رئيسها عبد الرزاق مقري اعتبرت الحركة أن هذه الاجراءات تفتقد كلية لمبدأ التوافق (...) والإطار القانوني والدستوري كما أنها لا تحدد آليات الاتفاق على الإصلاحات العميقة والاكتفاء بالحديث عن ندوة وطنية قد تكون هي أداة تمييع الإصلاحات بعد توقف الحراك الشعبي .
ومن بين ما يؤخذ على هذه الاجراءات أيضا --حسب بيان الحركة-- هو أنها لا تتضمن تشكيل حكومة توافقية ترأسها شخصية توافقية تشرف على إنجاز الإصلاحات المتوافق عليها بالإضافة إلى كونها غير محددة بفترة زمنية .
وفي سياق ذي صلة شددت حركة مجتمع السلم على أنها وبالرغم من تثمينها لاتفاق المعارضة على مطلب تأجيل الانتخابات (...) فإنها تحملها مسؤولية عدم قدرتها على الاتفاق على رؤية سياسية كاملة وعدم اتفاقها على آليات محددة للانتقال السياسي والاكتفاء بتوجيه السهام لبعضها البعض بالمزايدات والاتهامات الجوفاء التي لا تنفع البلد في هذا الظرف العصيب الذي تمر به الجزائر ومحاولة البعض ركوب موجة الحراك الشعبي بالمزايدات التي لا طائل منها .
بن فليس وحنون ينتقدان..
أما حزب طلائع الحريات فقد اعتبر على لسان رئيسه علي بن فليس بأن رسالة رئيس الجمهورية لا تعد نتيجة للاستماع الصادق لصوت الشعب ولا انبثاقا عن الإرادة في إحداث التغيير مشيرا إلى أن ذلك يعد تحديا لا يحتمل تجاه الشعب الجزائري الذي وعقب رفضه لفكرة العهدة الخامسة يجد نفسه في مواجهة سياسة الأمر الواقع .
بدوره أشار حزب العمال إلى أن قرار رئيس الجمهورية بالعدول عن عهدة خامسة كان من الممكن أن يشكل عاملا حقيقيا للتهدئة لأنه كان سيكون ردا إيجابيا على طموحات الملايين من الجزائريين في حين أن تمديده للعهدة الرابعة يترجم صورة زائفة عن إرادة الأغلبية الساحقة من الشعب في تحرره من النظام .
كما شكك حزب العمال على لسان أمينته العامة لويزة حنون في إمكانية أن تعكس الندوة الوطنية الشاملة الإرادة الشعبية في الوقت الذي تم خلال الحراك الشعبي الرجوع وبقوة إلى فكرة إنشاء المجلس التأسيسي لكونه يمثل الأداة التي تضمن السيادة الشعبية عبر إشراك كافة مكوناته في الحوار الشامل وإعداد الدستور الجديد .
بلعيد يريد إجراء الرئاسيات في وقتها
من جهته أكد رئيس حزب جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد تمسك تشكيلته السياسية بإجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المحدد داعيا كل الشخصيات والأحزاب السياسية إلى تحمل مسؤولياتها فيما يخص فرض احترام الدستور .
بدورها أكدت حركة البناء الوطني على ضرورة العودة إلى المسار الانتخابي الحقيقي الذي يبقى الخيار الحر لتعبير الشعب عن إرادته محذرة من خطر المراحل الانتقالية التي تدار خارج إطار الشرعية الشعبية الانتخابية .
ودعت الحركة الطبقة السياسية إلى تحمل مسؤولياتها في تأطير المرحلة بما يتناسب مع مصلحة الجزائر وحماية الثوابت الوطنية ومكتسبات الشعب .
الأفلان: قرارات الرئيس استجابة لتطلعات الشعب
أكد حزب جبهة التحرير الوطني أن القرارات التي أعلن عنها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة مساء الاثنين تعد استجابة لتطلعات الشعب الجزائري التواق إلى مزيد من الإصلاحات .
وقال الحزب في بيان له أنه استقبل بارتياح كبير هذه القرارات المتمثلة في تأجيل الانتخابات الرئاسية والذهاب إلى حكومة كفاءات وطنية وإشراف شخصية وطنية مستقلة على الندوة الوطنية الجامعة معتبرا أن هذه القرارات تعد استجابة لتطلعات الشعب الجزائري التواق إلى مزيد من الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية .
وأضافت ذات التشكيلة السياسية أن هذه القرارات تمثل فرصة حقيقية لكل الطبقة السياسية ومكونات المجتمع المدني من شخصيات علمية وثقافية للانخراط والمساهمة في تحقيق هدف بناء الجزائر الجديدة .
وفي ذات السياق أكد حزب جبهة التحرير الوطني استعداده التام للعمل على تجسيد هذه القرارات إلى جانب كل القوى الوطنية بما يتوافق وطموحات الشعب وآمال شبابه في التغيير والمساهمة في بناء مستقبله .
الأرندي يعلن عن مساندته لإجراءات الرئيس
أعلن التجمع الوطني الديمقراطي عن مساندته للإجراءات التي اتخذها رئيس الجمهورية في رسالته الموجهة للامة والرامية إلى تحضير البلاد لمواجهة تحديات المستقبل والاستجابة لتطلعات شباب الجزائر.
وأوضح الحزب في بيان له أن هذه الرسالة حملت العديد من التأكيدات والمزيد من التوضيحات على أن الحرص الوحيد للمجاهد عبد العزيز بوتفليقة هو تحضير البلاد لمواجهة تحديات المستقبل والاستجابة لتطلعات شباب الجزائر .
وأضاف البيان أنه بعد قرار تأجيل الانتخابات الرئاسية وتحديد رزنامة مسبقة لعقد الندوة الوطنية للتوافق وكذا التأكيد على تأسيس هيئة مستقلة لتنظيم الانتخابات المقبلة فإن التجمع الوطني الديمقراطي يعلن عن مساندته لهذه الإجراءات ويناشد جميع أطياف الطبقة السياسية للمشاركة في هذا النهج السياسي المعلن عنه والذي يلتقي في الكثير من نقاطه مع مطالب ما فتئت المعارضة تناشد بها .
كما يدعو الحزب جميع المواطنين والمواطنات ولاسيما الشباب منهم إلى المساهمة في بسط السكينة والاستقرار في جميع ربوع الوطن والتحلي بالحيطة والحذر تجاه كل ما يمس باستقرار بلادنا .
رئيس عهد 54 يدعو لإشراك الجميع في الندوة الوطنية
دعا رئيس حزب 54 علي فوزي رباعين أمس الثلاثاء بالجزائر العاصمة إلى اشراك جميع فئات المجتمع في الندوة الوطنية الشاملة التي دعا اليها رئيس الجمهورية.
وأوضح السيد رباعين في ندوة صحفية نشطها بمقر حزبه أن الندوة الوطنية الشاملة التي دعا اليها رئيس الجمهورية أمس في رسالته الموجهة للأمة تتطلب اشراك جميع فئات المجتمع دون اقصاء أو تهميش مؤكدا بالمقابل رفضه مشاركة من قاموا بنهب المال العام .
وفي نفس السياق اعتبر السيد رباعين ان معالم هذه الندوة ما تزال مبهمة داعيا إلى تحديد المواصفات التي يجب ان تتوفر في تشكيلة هذه الندوة وصفتها القانونية .
واعتبر ان القرارات التي اتخذها رئيس الجمهورية سياسية وأنها جاءت فوق سلطة النصوص القانونية ولم يتم احترام الدستور فيها .
كما دعا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية بوجوه جديدة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.